مبادرة “بريكثرو ليسن” بتمويل 100 مليون دولار تتشاطر البيانات بصورة عامة من بحث غير مسبوق عن حياة ذكية في الكون

“الضوء الأول” لتلسكوبات مرتبطة بالشبكة تقوم بتمشيط السماء؛ الإعلان عن أبحاث ضخمة للأشهر المقبلة؛ بينات مفتوحة المصدر لتحميلهاعلى موقع مبادرة بريكثرو

سان فرانسيسكو، 15 نيسان/أبريل، 2016 / بي آر نيوزواير / — مبادرة “بريكثرو ليسن” (إنصت للاختراق) – وهي مبادرة الـ 100 مليون دولار للعثور على إشارات على حياة ذكية في الكون – تقوم بإصدار مجموعات بيانات رصد أولية للعالم، حسب ما أعلنت مبادرات بريكثرو اليوم.

وقد شهد شهر كانون الثاني/يناير 2016 “الضوء الأول” لمبادرة إنصت للااختراق، بملاحظات هي بداية جهد من 10 سنوات تم الإعلان عنه في شهر تموز/يوليو 2015 في الجمعية الملكية البريطانية في لندن من قبل يوري ميلنر وستيفن هوكنغ واللورد مارتن ريس وآن درويان وفرانك دريك. وقد تمت مئات الساعات من المراقبة والرصد باستخدام تليسكوب غرين بانك راديو في ولاية ويست فرجينيا ومكتشف الكواكب الآلي في مرصد ليك في جبل هاملتون بولاية كاليفورنيا.

وقامت مبادرة إنصت للاختراق اليوم بإصدار الدفعة الأولى من البيانات لاطلاع الجمهور على الموقع الإلكتروني لمبادرات الاختراق(www.breakthroughinitiatives.org) . بيانات تليسكوب غرين بانك متاحة لمستخدمي برمجية SETI@home  بجامعة كاليفورنيا في بيركلي أيضا.

وتتضمن الملاحظات التي قدمتها مبادرة إنصت للاختراق حتى الآن معظم النجوم على بعد 16 سنة ضوئية من الأرض (بما في ذلك نجوم مثل 51 بيغاسي المعروفة بأنها تحوي كواكب خارج المجموعة الشمسية)، وعينة من النجوم التي تبعد بين 16 و 160 سنة ضوئية. وتتضمن هذه نجوما عملاقة مثل الشمس فضلا عن العديد من النجوم الثنائية. واستهدف البحث أيضا نحو 40 من أقرب المجرات الحلزونية، بما في ذلك النجوم في مجرة مافيي في اتجاه كوكب الكرسي. النجوم على بعد 16 سنة ضوئية التي يمكن الوصول اليها من نصف الكرة الجنوبي فقط، مثل ألفا سنتواري، ستتم مراقبتها بنهاية العام بتليسكوب باركس.

وقد تم نشر خطة مراقبة هذا العام للتلسكوبات الثلاثة ويمكن الاطلاع عليها على www.breakthroughinitiatives.org.  وتشمل الملاحظات المخطط لها ما يلي:

1. تلسكوب غرين بانك راديو

أعمق أبحاث العالم عن إشارات اصطناعية في خمس عينات رئيسية (في نصف الكرة الشمالي)

  •  جميع النجوم الـ 43 النجوم في الفراسخ 5، أول استطلاع كامل 1-15 غيغاهيرتز SETI في الفراسخ 5. حساس لمستويات “تسربات الأرض” من البث الإذاعي.
  • 1000 نجمة من نجوم الأنواع الطيفية. ضمن 50 فرسخ. 1-15 غيغاهيرتز.
  •  مليون نجمة قريبة. في العام 2016، أول 5000 نجمة، التعرض 1 دقيقة (1-15 غيغاهيرتز)
  •  مراكز لأقرب 100 مجرة: اللوالب، إليبتيكالس، الأقزام، غير النظامية (1-15 غيغاهيرتز)
  •  نجوم غريبة: 20 أقزام بيضاء، 20 نجوم نيوترونية، 20 من الثقوب السوداء

    2. تليسكوب  باركس راديو

أعمق بحث في العالم عن إشارات اصطناعية في ست عينات أساسية (نصف الكرة الجنوبي):

  •  جميع النجوم الـ 43 (في الميل الجنوبي) في 5 فرسخ، أول استطلاع كامل 1-15 غيغاهيرتز SETI في الفراسخ 5. حساس لمستويات “تسربات الأرض” من البث الإذاعي.
  • 1000 نجمة (جنوب) من نجوم الأنواع الطيفية. ضمن 50 فرسخ. 1-4 غيغاهيرتز.
  •  مليون نجمة قريبة (جنوب). في العام 2016 – 2017، أول 5000 نجمة، التعرض 1 دقيقة (1-4 غيغاهيرتز)
  • المجرة الطائرة والمركز (1-4 غيغاهيرتز)
  •  مراكز لأقرب 100 مجرة (ميل جنوبي): اللوالب، إليبتيكالس، الأقزام، غير النظامية (1-4 غيغاهيرتز)
  •  إكزوتيكا: 20 أقزام بيضاء، 20 نجوم نيوترونية، 20 من الثقوب السوداء

    3.مكتشف الكواكب الآلي: البصري الطيفي سيتي

الأهداف ستكون متطابقة ما أمكن مع أهداف تليسكوب غرين بانك، مع تعديلات صغيرة نظرا لحقل الرؤية الأصغر. والأهداف هي:

  •  جميع النجوم الـ 43 في فراسخ 5 للأي بي أف (شمال الانحراف -20 درجة)
  •   1000 نجمة من نجوم الأنواع الطيفية، التسلسل الرئيسي والنجوم العملاقة
  •  100 مجرة أقرب (مراكز، شمال الانحراف -20 درجة)

وقال ميلنر: “مبادرة إنصت للاختراق انطلقت رسميا وهي تقوم بمسح السماء بحثا عن علامات على حياة ذكية. وهو جهد شامل، أصبح ممكنا بفضل التقدم العلمي والتكنولوجي الهائل الذي شهدناه منذ الأيام الأولى لجهود مماثلة. الآن، ننضم إلى الزملاء الرواد ونطلب من الناس في جميع أنحاء العالم مراجعة البيانات التي تم جمعها لدينا، واستكشاف الكون معنا “.

وقال بيت وردين، المدير التنفيذي لمبادرات الاختراق “إن مبادرة إنصت للاختراق انطلقت الآن. لأول مرة سوف نحصل على بحث SETI شامل عن المجرات القريبة منا. وبنفس القدر من الأهمية، يمكن للجمهور والخبراء في جميع أنحاء العالم الحصول على البيانات والمساعدة في تحديد ما إذا كنا لوحدنا”.

وقال أندرو  سيميون، مدير مركز أبحاث سيتي بيركلي “إن مبادرة إنصت للاختراع هي قفزة إلى الأمام في قدرتنا على مسح منهجي للسماء بحثا عن أدلة على الحياة المتقدمة خارج الأرض. ومع استمرار نمو قدرات معالجتنا في النمو في الأشهر المقبلة، سنقوم بإصدار بيانات إضافية، وهو ما يجعل فرصة الاكتشاف تتضاعف بشكل كبير.”

وتتم فهرسة البيانات من التلسكوبات التي تم تحميلها إلى موقع مبادرات الاختراق (www.breakthroughinitiatives.org)  حسب تاريخ التسجيل، اسم الكائن وغيرها من المعالم. العلماء وذوو مهارات علوم الكمبيوتر يمكنهم تحليل البيانات الخام من التلسكوبات وتطوير التطبيقات الخاصة بها للعمل مع هذه المجموعات الضخمة والغنية. وأي شخص لديه جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي يمكنه الاطلاع  على معلومات إنصت للاختراق عبر برمجية SETI@home  الكمبيوترية التطوعية  http://seti.berkeley.edu/participate. جامعة كاليفورنيا، بيركلي، تقوم بتطوير مواد المنهج الدراسي لتليسكوبات إنصت للاختراق والمواد والبيانات. http://seti.berkeley.edu/listen.

وستحصل مبادرة إنصت للاختراع على بيانات خلال فترة 10 أعوام من أقوى تليسكوبات العالم الراديوية والبصرية لانتاج رصد ضخم للسماء كلها. وسوف تجمع قدرا أكبر من البيانات في يوم واحد ما كان يتم جمعه سابقا في سنة واحدة. وسوف تكون قدرات البحث أكثر حساسية ب 50 مرة، وتغطي 10 مرات أكثر من حجم السماء، و 5 مرات أكثر من الطيف الراديوي، وبسرعة 100 مرة أسرع.

تليسكوب غرين بانك

في تشرين الأول/أكتوبر، تم تركيب أداة رقمية بنطاق 1.5 غيغاهرتز على تليسكوب غرين بانك. ويقدر أن هذه الترقية قد ضاعفت عرض النطاق الترددي السابق لتليسكوب غرين بانك. النظام المعزز ضاعف أيضا  من كمية مساحة التخزين المتوفرة في مرصد غرين بانك بأكمله.

مرصد ليك

بدأ مكتشف الكواكب الآلي ليك ملاحظاته الروبوتية للنجوم القريبة لانبعاثات الليزر للتأثيرات التكنولوجية المحتملة خارج الأرض. وقد رصد التليسكوب 130 نجما وجميع البيانات الخام متاحة في أرشيف الإنترنت.

تليسكوب باركس راديو

تليسكوب باركس راديو، في باركس، أستراليا، اشتهر بدوره في البث التلفزيوني الحي أثناء هبوط أبولو 11على سطح القمر، سينضم إلى تليسكوب غرين بانك وليك الآلي في تشرين الأول/أكتوبر 2016. في حين سيركز جي بي تي على رصد عميق مستهدف للنجوم الواعدة، سوف يقوم باركس بإجراء عمليات بحث واسعة على مناطق واسعة من السماء. وقد نشرت أجهزة اختبار التثبت من هندسة الإشارة في باركس في شباط/فبراير. وقد سجلت بيانات محدودة لأغراض الاختبار.

SETI@Home

يعمل برنامج SETI@home بصورة مستمرة منذ العام 1999، واجتذب الملايين من المشاركين في ذلك الوقت. يمكن للمتطوعين الاشتراك من خلال زيارة  http://seti.berkeley.edu/participate. مستخدمو هذا البرنامج المجاني يتبرعون بطاقة معالجة كمبيوتراتهم للمساعدة في تحليل تيارات واسعة من البيانات عن طريق البحث الفلكية التي تم جمعها عن الحياة الذكية.

إضافة بيانات تليسكوب غرين بانك تضاعف أكثر من مرتين مجال السماء المتاح حاليا لمتطوعي برنامج SETI@home . بدء عمليات الرصد في مرصد باركس في تشرين الأول/أكتوبر، سوف يعطي المتطوعين وصولا إلى السماء كلها. وفيما تتوسع مبادرة إنصت للاختراق بشكل كبير في نطاق أبحاثها، يمكن لأفراد الجمهور، حتى أولئك الذين من دون تدريب تقني، المشاركة في الإثارة ونحن نحاول الإجابة عن السؤال التالي: هل نحن وحدنا في الكون؟

قيادة المشروع

  •  مارتن ريس، الفلكي الملكي، وزميل كلية ترينيتي؛ أستاذ فخري في علم الكونيات والفيزياء الفلكية في جامعة كامبريدج.
  •  بيت وردين، رئيس مجلس إدارة مؤسسة جائزة بريكثرو.
  •  فرانك دريك، الرئيس الفخري لمعهد سيتي، أستاذ فخري في علم الفلك والفيزياء الفلكية في جامعة كاليفورنيا، سانتا كروز، المدير المؤسس لمركز الغلاف الجوي المتأين وعلم الفلك والأستاذ السابق لكرسي غولدوين سميث لعلم الفلك في جامعة كورنيل.
  • دان  ويرثايمر، المؤسس المشارك وكبير العلماء في مشروع  SETI@home ؛ مدير سيرنديب. الباحث الرئيسي لـ CASPER.
  • أندرو  سيميون، مدير مركز أبحاث سيتي بيركلي.
Related Post