مستثمر الإنترنت ورجل الخير في مجال العلوم يوري ميلنر والفيزيائي ستيفن هوكنغ يعلنان عن مشروع اختراق ستارشوت لتطوير مهمة فضائية بسرعة 100 مليون ميل للساعة للنجوم خلال جيل

برنامج الأبحاث والهندسة الذي رصد له مبلغ 100 مليون دولار سيسعى إلى برهنة مبدأ استعمال شعاع الضوء لإرسال مراكب نانو كرافت صغيرة بسرعة 20 بالمئة من سرعة الضوء. يمكن لمهمة محتملة أن تصل إلى ألفا سنتواري خلال حوالي 20 سنة من إطلاقها

مارك زوكبيرغ سينضم إلى مجلس الإدارة.

نيويورك، 14 نيسان/أبريل، 2016 / بي آر نيوزواير / — انضم اليوم إلى مستثمر الإنترنت ورجل الخير في مجال العلوم يوري ميلنر في وان وورلد أوبزرفاتوريعالم الكونيات المشهور ستيفن هوكنغ لإطلاق مبادرة اختراق جديدة تركز على استكشاف الفضاء والبحث عن الحياة في الكون.

مبادرة اختراق ستارشوتهي برنامج بحثي وهندسيبقيمة 100 مليون دولار يهدف إلى إثبات مفهوم النانوكرافت المدفوع بالضوء. ويمكن لهذه المركبات أن تطير بـ 20 في المئة من سرعة الضوء والتقاط صور للكواكب المحتملة والبيانات العلمية الأخرى في أقرب نظام كواكب إلينا، وهو ألفا سنتواري، ما يزيد قليلا عن 20 عاما بعد إطلاقها.

وسيقود البرنامج بيت وردين، المدير السابق لمركز أبحاث أميس بوكالة ناسا، وتقدم له المشورة لجنة من العلماء والمهندسين على مستوى عالمي. وسيتألف المجلس من ستيفن هوكينغ، يوري ميلنر، ومارك زوكربيرغ.

وشارك في الإعلان آن درويان، فريمان دايسون، ماي جيمسون، آفي لوب وبيت وردين.

واليوم، وهي في الذكرى الـ55 لرحلة الفضاء الرائدة ليوري غاغارين، وبعد نصف قرن تقريبا بعدمبادرة اختراق “مونشوت” الأصلية، يطلق ستارشوت الاستعدادات للقفزة الكبيرة المقبلة: إلى النجوم.

مبادرة اختراقستارشوت

نظام النجوم ألفا سنتواري هو على بعد 25 تريليون ميل (4.37 سنة ضوئية) عنا. ومع أسرع مركبة فضائية اليوم، فإن الرحلة ستستغرق حوالي 30،000 سنة للوصول إلى هناك. يهدف  اختراقستارشوت إلى تبين ما إذا كانالنانوكرافتبحجم غرام واحد، التي تدفع بشعاع الضوء، ستكون قادرة على أن تطير أسرع بأكثر من ألف مرة. وهذا سيجلب نهج وادي السليكون إلى السفر إلى الفضاء، والاستفادة من التطورات الهائلة في مجالات معينة من التكنولوجيا منذ بداية القرن ال21.

  1. النانوكرافت

النانوكرافت هي مركبات فضائية روبوتية بوزن غرام تضم قسمين رئيسيين:

  • ستارشيب: قانون مور سمح بخفض كبير في حجم المكونات الإلكترونية الدقيقة. وهذا يوفر إمكانية رقاقة بوزن غرام، تحمل كاميرات، دفاعات الفوتون، وإمدادات الطاقة، معدات الملاحة والاتصال، وهو ما يشكل مسبارا فضائيايعمل بكامل طاقته.
  • الشراع الضوئي: التقدم في تكنولوجيا النانو ينتج مواد رقيقة وخفيفة الوزن بصورة متزايدة، واعدا بتمكين تصنيع أشرعة بمساحة مترولا يزيد سمكها عن بضع مئات من الذرات وكتلة بوزن غرام.
  1. اللايت بيمر
  • القوةالزائدة وانخفاض تكلفة الليزر، اتفاقا مع قانون مور، تؤدي إلى التقدم الكبير في تكنولوجيا الشعاع الضوئي (اللايت بيمر). وفي الوقت نفسه، فإن الأشعة المرحلية لليزر(الشعاع الضوئي) يصل إلى مستوى 100 غيغاواط.

يهدف اختراقستارشوت إلى دفع الاقتصادات الكبيرة إلى النطاق الفلكي. ويمكن تصنيع ستارشيب بكميات ضخمة بسعر يساوي الآي فون وإرسالها في مهمات بأعداد كبيرة لتوفير التكرار والتغطية. اللايت بيمروحداتي وقابل للتوسيع.وبعد أن يتم تركيبه وبعد أن تنضج التكنولوجيا، من المتوقع أن ينخفض سعره ​​إلى بضع مئات من آلاف الدولارات.

الطريق الى النجوم

من المتوقع لمرحلة البحث والهندسة أن تستغرق بضع سنوات. وبعد ذلك، سيتطلب تصميم مهمة إلى ألفا سنتواريس ميزانية مماثلة لأكبر التجارب العلمية الحالية، وسوف تشمل:

  • بناء لايت بيمر بطول كيلومتر أرضي على ارتفاع عال في ظروف جافة
  • توليد وتخزين بضع ساعات غياغواط من الطاقة لكل إطلاق
  • إطلاق “المركبة الأم” التي تحمل الآلاف منالنانوكرافتإلى مدار على ارتفاع عال
  • لاستفادة من تكنولوجيا البصريات التكيفية في الوقت الحقيقي للتعويض عن التأثيرات الجوية
  • تركيز شعاع ضوء علىالشراع الضوئي لتسريع النانوكرافت إلى السرعة المستهدفة في غضون دقائق
  • حساب اصطدام الغبار بين النجوم في الطريق إلى الهدف
  • التقاط صور لكوكب، والبيانات العلمية الأخرى، وإحالتها إلى الأرض باستخدام نظام اتصالات ليزر مدمج على المركبة
  • استخدام اللايت بيمرالذي أطلق النانوكرافتلاستقبال البيانات منها في وقت لاحق بعد أكثر من 4 سنوات.

هذه وغيرها من متطلبات النظام تمثل تحديات هندسية كبيرة، يمكن الاطلاع عليها بمزيد من التفاصيل على الانترنت على www.breakthroughinitiatives.org. ومع ذلك، تستند العناصر الرئيسية لتصميم النظام المقترح على التكنولوجيا إما المتوفرة بالفعل أو التي من المحتمل أن تتحقق في المستقبل القريب في ظل افتراضات معقولة.

نظام الدفع ضوء المقترح متوفر على نطاق يتجاوز بكثير أي تناظرية عاملة حاليا. طبيعة المشروع تتطلب التعاون والدعم العالمي.

ستكون هناك حاجة للحصول على تراخيص لعمليات الإطلاق من جميع المنظمات الحكومية والدولية المختصة. 

فرص إضافية

فيما تنضج التكنولوجيا المطلوبة للسفر بين النجوم،ستظهر عدد من الفرص الإضافية، بما في ذلك ما يلي:

  • المساهمة في استكشاف النظام الشمسي.
  • استخداماللايت بيمر كتلسكوب كيلومتر النطاق للرصد الفلكي.
  • الكشف عن الكويكبات التي تعبر الأرض على مسافات كبيرة.

الكواكب المحتملة في نظام ألفا سنتواري

يقدر علماء الفلك أن هناك فرصة معقولة لأن يكون هناك كوكب يشبه الأرض موجود في “مناطق صالحة للسكن” في نظام ألفا سنتواري الثلاثي النجوم. وهناك عدد من الأدوات العلمية، الأرضية والفضائية، التي يجري تطويرها وتعزيزها، والتي سوف تحدد قريبا وتميز الكواكب حول النجوم القريبة.

وهناك مبادرة اختراق منفصلة لدعم بعض هذه المشاريع.

بيئة مفتوحة وتعاونية 

مبادرة اختراق ستارشوت هي:

  • تستند كليا على الأبحاث التي هي في المجال العام.
  • تلتزم بنشر نتائج جديدة.
  • مكرسةللشفافية الكاملة والوصول المفتوح.
  • مفتوحة للخبراء في جميع المجالات ذات الصلة، فضلا عن الجمهور، للمساهمة في وضع الأفكار من خلال منتداها على الانترنت.

قائمة المراجع والمنشورات العلمية، فضلا عن المنتدى على شبكة الإنترنت، يمكن الاطلاع عليها على: www.breakthroughinitiatives.org

دعم البحوث

مبادرةاختراق ستارشوتستؤسس برنامج منح بحثية، وسوف توفر تمويلا آخر لدعم البحث العلمي والتطوير والهندسة ذات الصلة.

“قصة الإنسان هي واحدة من قفزات كبيرة”، كما قال يوري ميلنر، مؤسس مبادرات الاختراق. “قبل 55 عاما اليوم، أصبح يوري غاغارين أول إنسان يصل الفضاء اليوم، ونحن نستعد لقفزة كبيرة مقبلة – إلى النجوم.”

“الأرض هي مكان رائع، لكنها قد لا تدوم إلى الأبد”، كما قال ستيفن هوكينغ، “عاجلا أو آجلا، يجب علينا أن ننظر إلى النجوم. اختراق ستارشوت هي خطوة أولى مثيرة للغاية في تلك الرحلة.”

“اننا نستلهم من مهمات فوستوك، فوييجر، أبولو وغيرها من المهماتالعظيمة، كما قال بيت وردين، “لقد حان الوقت لفتح عهد الرحلات بين النجوم، ولكن نحن بحاجة للحفاظ على أقدامنا على الأرض لتحقيق ذلك.”

مجلسإدارةاختراق ستارشوت

ستيفن هوكينغ، أستاذ، دينيس ستانتون أفيري ومدير أبحاث سالي تسوي وونغ أفيري في جامعة كامبريدج

يوري ميلنر، مؤسس دي أس تي غلوبال

مارك زوكربيرغ، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك 

لجنة إدارة واستشارة اختراق ستارشوت

  • بيت وردين، المدير التنفيذي لاختراقستارشو، المدير السابق لمركز ابحاث اميس ناسا

قبل انضمامه إلى مؤسسة جائزة اختراق، كان الدكتور وردين مدير مركز ابحاث اميس التابع لناسا. وكان أستاذا باحثا في علم الفلك في جامعة ولاية أريزونا. وهو خبير معروف في مسائل الفضاء والعلوم وكان رائدا في بناء الشراكات بين الحكومات والقطاع الخاص على الصعيد الدولي. وقد ألف الدكتور وردين أو شارك في تأليف أكثر من 150 ورقة علمية في الفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء. وشغل منصب محقق علمي مشارك في هذه لمدة في ثلاث بعثات علوم فضاء لناسا –وأحدثها رحلة واجهة التصوير الطيفي الإقليمي في العام 2013 لدراسة الشمس. وقد حصل على وسام القيادة المتميزة لرحلة وكالة ناسا 1994 كليمنتين إلى القمر. وعين الدكتور وردين “مدير مختبر للعام” لمجموعة المختبرات الفدرالية للعام 2009 كما حصل على جائزة آرثر سي كلارك للمبتكرينللعام 2010.

  • آفي لوب، رئيس مجلس إدارة اللجنة الاستشارية لاختراق ستارشوت، جامعة هارفرد

آفي لوب هو عالم الفيزياء النظرية الذي ألف أكثر من 500 ورقة علمية و 3 كتب في الفيزياء الفلكية وعلم الكونيات، وذلك أساسا عن النجوم الأولى والثقوب السوداء. مجلة تايم اختارته باعتباره واحدا من أكثر الأشخاص ال 25 نفوذا فيميدان الفضاء. وقد خدم لوب كبروفيسور فرانكبي بيرد جونيور للعلوم في جامعة هارفارد، حيث كان يشغل منصب رئيس قسم علم الفلك في جامعة هارفارد، مدير معهد النظرية والحسابية ومدير مبادرة الثقب الأسود. وهو زميل منتخب في الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم، والجمعية الفيزيائية الأميركية، والأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية، وعضو مجلس إدارة الفيزياء وعلم الفلك في الأكاديميات الوطنية.

  • جيم بنفورد، علوم الميكروويف

جيم بنفورد هو رئيس علوم الميكروويف. وقد طور أنظمة الميكروويف عالية الطاقة من تصاميم مفاهيمية إلى أجهزة. وتشمل اهتماماته فيزياء مصادر الميكروويف، إشعاع الطاقة الكهرومغناطيسية لدفع الفضاء، الأشعة التجريبية لحزم الجسيمات المكثفة وفيزياء البلازما.

  • بروس درين، جامعة برنستون

تشمل أبحاث الدكتوردرين دراسة واسطة ما بين النجوم، وخاصة الغبار بين النجوم ومناطق الإنحلال الضوئي، وموجات الصدمة والبصريات الفيزيائية النانو. في العام 2004 حصل على جائزة داني هاينمان للفيزياء الفلكية. وهو عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم.

  • آن درويان، كوزموس استوديوز

آن درويان هو الكاتبةوالمخرجة الأميركيةالمتخصص في علوم الاتصال. وكانت المدير الإبداعيةلفوييجر مسيج بين النجوم رسالة لناسا وكاتبة مشاركة لفيلم وثائقي في العام 1980 لبي بي أس سلسلة كوزموس، الذي استضافته كارل ساجان (1934-1996)، الذي تزوجته في العام 1981. وكانت المنتجة المنفذة والكاتبة للمسلسل اللاحق كوزموس: أوديسي سبيستايم، الذي حصل على جوائز إيمي وبيبودي.

  • فريمان دايسون، معهد برينستون للدراسات المتقدمة

فريمان دايسون هو فيزيائي نظري وعالم رياضيات أميركي، وهو معروف بعمله في الديناميكا الكهربائية الكمومية، فيزياء الحالة الصلبة، وعلم الفلك والهندسة النووية. وهو أستاذ فخري في معهد الدراسات المتقدمة، وزائر في كلية رالستون، وعضو في مجلس رعاة نشرة علماء الذرة.

  • روبرت فوغيت، آركتيلوم، أل أل سي، نيو مكسيكو تك

الدكتورفوغيتيجري برنامج أبحاث في فيزياء نشر الغلاف الجوي، والتعويض الجوي باستخدام دليل ليزر نجم التكيف البصري. ويشمل برنامج أبحاث الدكتورفوغيت أيضا تطوير أجهزة الاستشعار، أجهزة القياس وجبل السيطرة على الفتحة الكبيرة والتلسكوبات الأرضية.

  • لو فريدمان، جمعية الكواكب، مختبر الدفع النفاث

لو فريدمان مهندس ملاحة فضائية أميركي، متحدث في شؤون الفضاء وكاتب شهير. وكان المؤسس المشارك لجمعية الدراسات الكوكبية مع كارل ساجان وبروس جيم موراي، وهو الآن المدير التنفيذي الفخري للجمعية. وقاد مشاريع متقدمة في مختبر الدفع النفاث بما في ذلك تطوير الأشرعة الشمسية، وبعثات الى كوكب الزهرة والمشتري وزحل والمذنبات والكويكبات، وكان قائد برنامج المريخ بعد بعثة فايكنغ. وهو يجري مشاورات حاليا بشأن بعثة إعادة توجيه الكويكب لناسا. وشارك في قيادة دراسات تلك المهمة واستكشاف واسطة ما بين النجوم في معهد كيك لدراسات الفضاء.

  • جيانكارلو جينتا، جامعة البوليتكنيك في تورين

تشمل مجالات اهتمام جيانكارلو جينتا المهنية، الاهتزاز، وتصميم السيارة، المحامل المغناطيسية، والروتودايناميكس. وقد كتب أو شارك في تأليف أكثر من 50 مقالة في المجلات المهنية و21 كتابا. وقد نشر على نطاق واسع في مجال  الأبحاث عن سيتي.

  • اوليفييه جويون، جامعة أريزونا

الدكتور جويون صمم أدوات الفضاء والأجهزة الفلكية الأرضية التي تساعد في البحث عن كواكب خارج المجموعة الشمسية خارج النظام الشمسي. وهو خبير في تقنيات التصوير عالية التباين (البصريات التكيفية القصوى) للتصوير المباشرة ودراسة الكواكب الخارجية.

  • ماي جيمسون، 100 عام ستارشيب

الدكتورة ماي جيم جيمسون تقود مشروع 100 ستارشسيب، وهي مبادرة عالمية متعددة الأوجه لتحقيق كل الامكانات المطلوبة للسفر البشري بين النجوم خارج نظامنا الشمسي لنجم آخر في غضون السنوات ال 100 المقبلة. كانت جيمسون رائدة فضاء في وكالة ناسا لمدة ست سنوات وأول امرأة ملونة في الفضاء. وهي ملتزمة بتطبيق التقدم في استكشاف الفضاء لتعزيز الحياة على الأرض، وهي تستغل خلفيتها كطبيبة، مهندسة، مخترعة، وأستاذة الدراسات البيئية وداعية لمحو الأمية في العلوم، وعاملة تنمية في أفريقيا، ومؤسسةمؤسستين علميتين ناشئتين.

  • بيت كولبار، مدير الهندسة، اختراقستارشوت، المدير السابق للهندسة، مركز ابحاث اميس ناسا

بيتكولبار مهتم بالجهود المنخفضة التكلفة والتكنولوجيا العالية مع التركيز على النظم الفضائية. وقد صمم وأطلق أكثر من 50 مهمة مركبة فضائية. وقد أمضى وقتا في الصناعة، ما ساعد على تطوير وبدء تشغيل شركة ناشئة للمركبات الفضائية من 4 موظفين الى اكثر من 500. كما عمل في منظمات كبيرة مثل بوينغ وسبيس سيستمز لورال. وقد شارك في برامج فضاء وطيران حكومية، وكان آخرها في مركز أميس بوكالة ناسا في منصب مدير الهندسة. وكان له دور فعال في تخفيض تكاليف البعثات التكنولوجية العالية، وتطوير العديد من أفضل الجهود الفضائيةالأسرع والأرخص والأكثر جدوى للعمليات.

  • جيف لانديس، مركز أبحاث أس أيه غلين

جيف لانديس هو عالم أميركي، يعمل على استكشاف الكواكب، والدفع ما بين النجوم، والتكنولوجيا المتقدمة لبعثات الفضاء. لانديس يحمل تسع براءات اختراع، وهي أساسا في مجال إدخال تحسينات على الخلايا الشمسية والأجهزة الضوئية، وقدم عروضا وتعليقات على احتمالات السفر بين النجوم وبناء قواعد على سطح القمر والمريخ، والزهرة. وهو زميل في معهد ناسا للمفاهيم المتقدمة.

  • كلفنلونغ، مجلة الجمعية البريطانية بين الكواكب

كلفن لونغ هو فيزيائي، كاتب والمدير التنفيذي لمبادرة الدراسات بين النجوم. وقد عمل في قطاع الطيران لحوالي خمسة عشر عاما، وهو متخصص في موضوع الرحلات بين النجوم، مع التركيز على مفاهيم الدفع المتقدمة.

  • فيليب لوبين، جامعة كاليفورنيا، سانتا باربرا

فيليب لوبين هو أستاذ الفيزياء في جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا، ولديه اهتمامات بحثية في علم الكونيات التجريبية، إشعاع الخلفية الكونية (الطيف، تباين والاستقطاب)، الأقمار الصناعية، المحمولة بالبالونات والدراسات القائمة على الأرض للكون المبكر، والحدود الأساسية للكشف، أنظمة الطاقة الموجهة، والفيزياء الفلكية للأشعة تحت الحمراء والأشعة تحت الحمراء البعيدة.

  • زاك مانشستر، جامعة هارفارد

زاك مانشستر هو باحث ومهندس الفضاء مع اهتمامات واسعة في الديناميات والسيطرة وشغف بجعل رحلات الفضاء أكثر يسرا. وهو مهتم خصوصا بالاستفادة من التقدم في مجال الالكترونيات المخبأة والحساب لبناء المركبة الفضائية الأصغر والأذكى والأكثر مرونة. أسس مشروعكيكسات في العام 2011، وعمل أيضا على المركبات الجوية بدون طيار وعدة بعثات مركبات فضائية صغيرة.

  • غريغ ماتلوف، كلية مدينة نيويورك للتكنولوجيا

غريع ماتلوف هو أستاذ فخري في كلية نيويورك للتكنولوجيا. وهو خبير في الدفع الفضائي السحيق. ماتلوف هو زميل في جمعية الكواكب البريطانية، وزميل هايدن في المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي وعضو مراسل للأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية. وقد استخدمت أبحاثه الرائدة في مجال تكنولوجيا شراع الطاقة الشمسية من قبل وكالة ناسا في خطط لتحقيقات خارج المجموعة الشمسية، وكذلك في النظر في التقنيات لتحويل الكويكبات التي تهدد الأرض. شغل منصب أستاذ زائر في جامعة سيينا بإيطاليا.

  • كلير ماكس، جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز

أستاذة علم الفلك والفيزياء الفلكية في جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، ومديرة جامعة مراصد جامعة كاليفورنيا. ماكس هي الأكثر شهرة لمساهماتها في دليل التكيف البصري لليزر كأسلوب للحد من التشوهات البصرية من الصور التي تلتقط عبر الغلاف الجوي المضطرب. وقد بدأ هذا العمل في مجموعة جيسون، التي انضمت إليها في العام 1983 كأول أنثى. ومع زملائها في جيسون، وضعت فكرة استخدام نجم دليل الليزر الاصطناعي المضبوط على الضوء الأصفر المنبعث من ذرات الصوديوم لتصحيح الصور الفلكية. بالإضافة إلى الاستمرار في تطوير هذه التكنولوجيا في مركز التكيف البصري، فهي تستخدم الآن البصريات التكيفية في أكبر التلسكوبات البصرية في العالم لدراسة مصير الثقوب السوداء الهائلة في الصميم من اصطدام المجرات الغنية بالغاز. وهي عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم، والأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم، والفائزة بجائزة يبر للجمعية الفلكية الأميركية في الأجهزة، وسام جيمس ماديسون في جامعة برينستون وجائزة وزارة الطاقة إي أو لورنس.

  • كايا نوبويوكي، جامعة كوبي

كايا نوبويوكي هو نائب عميد كلية الدراسات العليا للهندسة في جامعة كوبي في اليابان. وقد قام  نوبويوكي بالعديد من عروص الفضاء والأرض. وقد اختبر وفريق دولي من اليابان ووكالة الفضاء الأوروبية بنجاح السيطرة على شعاع الميكروويف لأس بي أس باستخدام صاروخ أي سي أيه أس وثلاثة أقمار صناعية أخرى باستخدام شبكة واسعة: وكانت تلك تعرف بتجربة “فوروشيكي”. وقد  لعب أيضا دورا محوريا في عرض لاسلكية لنقل رئيسي يعمل بالطاقة الشمسية كجزء من محطة توليد الكهرباء المدارية.

كيفين باركين، باركين للبحوث

الدكتور كيفن باركين هو عالم بريطاني المولد اشتهر باختراع صاروخ الميكوويف الحراري. في العام 2005، حصل على وسام كوروليف من جمعية الفضائيين وعلماء الفضاء الروس. في عام 2007، أسس الدكتور باركين مركز تصميم المهمات في مركز أميس بوكالة ناسا وطور هيكل برمجياتها، وكان في السابق قد طور برمجية آيسميكر المستخدمةفي تصميم المركبات الفضائية من فريق أكس في مختبر الدفع النفاث بوكالة ناسا والعديد من المنظمات الأخرى. ومن 2012-2014 كان الباحث الرئيسي وكبير المهندسين في مشروع بناء أول صاروخ ملليمتر حرارية بالطاقة الحرارية وإطلاقه.

  • ميسون بيك، جامعة كورنيل

يركز البحث العلمي لبيك على تطوير التكنولوجيا لبعثات الفضاء منخفضة التكلفة، وبخاصة في مجالات الدفع، والملاحة، والسيطرة عليها. وهو كان الرئيس السابق للتقنية في وكالة ناسا. وقد عمل بشكل وثيق مع صناعة الفضاء الأميركية على مدى 20 عاما، إذ تولى مناصب هندسية عديدة في شركة بوينغ وهانيويل، بعد أن شغل منصب مستشار في تكنولوجيا الفضاء. وقد نشر بيك مقالات عن المركبات الفضائية الميكروسكيل، الجيل القادم من الدفع، والروبوتات المنخفضة الطاقةوديناميات الرحلات الفضائية. وهو شارك في تأليف ثلاثة كتب عن آليات استكشاف النجوم وميكانيكيات المركبات الفضائية.

  • شاول بيرلماتر، الحائز على جائزة نوبل، جائزة الاخترا، جامعة كاليفورنيا في بيركلي ومختبر لورانس بيركلي الوطني

شاول بيرلماتر هو عالم الفيزياء الفلكية الأميركي في مختبر لورانس بيركلي الوطني وأستاذ الفيزياء في جامعة كاليفورنيا، بيركلي. وهو عضو في الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم، وزميل الجمعية الأميركية لتقدم العلوم، وعضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم. بيرلماتر تقاسم جائزة 2006 شو في علم الفلك، وجائزة نوبل في الفيزياء عام 2011، وجائزة الاختراق 2015 في الفيزياء الأساسية مع بريان شميتوآدم ريس، لتقديم أدلة على أن توسع الكون في تسارع.

  • مارتن ريس، آسترونومر رويال

اللورد مارتن ريس هو عالم كونيات وفيزياء فلكية بريطاني. وهو عضو في جمعية الفلكيين الملكية منذ عام 1995 وكان عميد كلية ترينيتي في كامبريدج في الفترة بين 2004-2012 ورئيس الجمعية الملكية بين عامي 2005 و 2010. وإضافة إلى توسيع اهتماماته العلمية، فقد كتب ريس وتحدث باسهاب عن المشاكل والتحديات التي تواجه القرن ال21، والعلاقات بين العلم والأخلاق والسياسة. وهو عضو في مجلس إدارة معهد الدراسات المتقدمة في برينستون، وكلية أكسفورد مارتن وصندوق غيتس في كامبريدج. وقد شارك في تأسيس مركز دراسة المخاطر الوجودية وهو عضو في المجلس الاستشاري العلمي لمعهد مستقبل الحياة. وعملت اللورد ريس على انفجارات اشعة غاما وكيف انتهت “العصور المظلمة الكونية” عندما تشكلت النجوم الأولى. اللورد ريس هو مؤلف كتب في علم الفلك والعلوم الموجهة للجمهور، ويعطي العديد من المحاضرات العامة واللقاءات الإذاعية.

  • رولدساغديف، جامعة ميريلاند

رولد ساغديف هو أستاذ جامعة فخري في جامعة ميريلاند. حصل على درجة الدكتوراه في عام 1966 من جامعة موسكو الحكومية. وكان خدم سابقا لمدة 15 عاما مديرا لمعهد أبحاث الفضاء، مركز موسكو لبرنامج استكشاف الفضاء الروسي، حيث يحمل حاليا لقب المدير الفخري. وقبل عمله مع برنامج استكشاف الفضاء السوفياتي، كانت لديه سيرة مهنية متميزة في العلوم النووية، إذ حصل على الاعتراف الدولي لعمله في سلوك البلازما الساخنة والاندماج الحراري النووي المضبوط. وهو عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم، والأكاديمية الملكية السويدية، وجمعية ماكس بلانك والأكاديمية الدولية للملاحة الجوية.

  • إد تيرنر، جامعة برينستون، أن أيه أو جي

إذ تبرنر هو أستاذ الفيزياء الفلكية في جامعة برينستون. وقد عمل تيرنر على نطاق واسع في كل من الفيزياء الفلكية النظرية والرصدية، ونشر أكثر من 200 ورقة بحثية في تلك المواضيع بما في ذلك المجرات الثنائية ومجموعات المجرات، وهيكل النطاق الواسع، والمادة السوداء، والسكان الكوازار، عدسة الجاذبية، وخلفية الكون للأشعة السينية، الثابت الكوني، والكواكب خارج النظام الشمسي وبيولوجيا الفضاء، مع التركيز على التحليلات الإحصائية. وتشمل أنشطته التدريسية الأخيرة في جامعة برينستون مساقات في علم الكونيات، وفي بيولوجيا الفضاء وفي التغطية الإعلامية للعلم، وهوعضو في لجنة الجامعة للدراسات الإحصائية منذ عام 1992.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.breakthroughinitiatives.org.

الصور والفيديو والمواد من المؤتمر الصحفي اليوم متوفرة للتحميل من قبل وسائل الإعلام على الرابط أدناه. وسيتم تحميل المحتوى على مدار اليوم.

الرابط: www.image.net/breakthroughstarshot

Related Post