افتتاح الأسبوع العالمي للمياه في ستوكهولم: المياه يمكنها أن تكون القوة الموحِدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

ستوكهولم، 29 أغسطس 2016/PRNewswire/ —

اجتمع في ستوكهولم قادة وخبراء في مجالات المياه والمناخ والتنمية لمناقشة السبل التي يمكن للمياه من خلالها المساعدة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وتحت موضوع “المياه من أجل تحقيق النمو المستدام”، يجتمع نحو 3000 شخص من أكثر من 120 دولة في ستوكهولم هذا الأسبوع للمشاركة في الدورة رقم 26 من الأسبوع العالمي للمياه الذي يُعقد سنويًا. في ظل الأزمات المائية التي قام المنتدى الاقتصادي العالمي بإدراجها كواحدة من أكبر المخاطر العالمية في السنوات المقبلة، ومع النمو السريع لعدد السكان في العالم وما يفرضه من ضغط على الموارد المائية النادرة؛ أصبح السعي نحو إيجاد حلول للتحديات المائية المعقدة والكثيرة التي يواجهها العالم أكثر إلحاحًا بالنسبة للباحثين وصانعي السياسات وممثلي المجتمعات المدنية والقطاع الخاص المجتمعين في ستوكهولم.

وفي هذا الصدد، صرح السيد تورغني هولمغرين، المدير التنفيذي للجهة المنظمة للحدث وهي معهد ستوكهولم الدولي للمياه (SIWI)، قائلاً: “بدون مصدر مياه يمكن الاعتماد عليه، تكاد تنعدم الفرصة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. ولجعل ذلك ممكنًا، فعلينا أن نضمن مركزًا محوريًا للمياه على أجندة أعمال 2030 بأكملها. وهذا من شأنه أن يظهر القوة التي تتمتع بها المياه كحلقة وصل.”

وأردف هولمغرين قائلاً: “فالمياه تربط بين الأمم والمجتمعات والفاعلين المختلفين، وليس بين القطاعات فحسب. ويمكنها أن تكون القوة الموحِدة التي تتيح المضي قدمًا في كل من أجندة أعمال 2030 واتفاقية باريس المناخية.”

وأكدت السيدة كارين وانغارد، عمدة ستوكهولم، على الدور الذي يجب أن تؤديه المدن في تحقيق أجندة أعمال التنمية. “تمثل المدن حصة كبيرة من النمو في المستقبل. وتعد مشاركتنا في الكفاح للوصول إلى حلول مستدامة هي أساس النجاح العالمي. ويعني ذلك اضطلاعنا بمسؤولية متزايدة، وهي مسؤولية أخلاقية تجاه الأجيال المقبلة.

ومن جانبها، أكدت السيدة مارغوت والستروم، وزير خارجية السويد، على رسالة مفادها أن المياه هي حلقة الوصل وأنها قادرة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة. “إن النجاح في تحقيق الهدف رقم 6 في أجندة أهداف 2030 سوف يعضد التقدم نحو تحقيق العديد من الأهداف الأخرى، وخصوصًا في مجال التغذية، وصحة الطفل، والتعليم، والمساواة بين الجنسين، والمدن الصحية، والنظم البيئية للمياه الصحية والمحيطات.”

كما صرح السيد إنغيل غوريا، السكرتير العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD) بقوله إن المياه قد أصبحت محور المباحثات الدولية وفي مقدمة موضوعاتها. وأضاف قائلاً: “أصبحت المياه الآن في المكانة التي ينبغي أن تحتلها على قائمة الأولويات الدولية.”

للمعلومات حول الأسبوع العالمي للمياه ومعهد ستوكهولم الدولي للمياه:

http://www.worldwaterweek.org وhttp://www.siwi.org

جهة الاتصال الصحفي: روينا باربر، مدير الاتصالات، هاتف رقم: 6039-1213-8-46+

المصدر: معهد ستوكهولم الدولي للمياه