العلماء يعلنون عن حضارة جديدة في بحر إيجه خلال العصر البرونزي

زوريخ ,12 مايو 2016/PRNewswire/ — أصدر اليوم العلماء في مؤسسة Luwian Studies دورية علمية وكتابًا وموقعًا إلكترونيًا شاملًا (http://www.luwianstudies.org)-يؤكد تصدُّر ووجاهة الرأي القائل بأن فترة ما قبل التاريخ في بحر إيجه (3000-1200 قبل الميلاد) تعانى من تحيز لصالح الأوروبيين.

Luwian Studies Logo.

(الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160429/361791LOGO)
(الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160429/361792 )

إن الأشخاص الذين أسسوا لفترة ما قبل التاريخ في بحر إيجه كتخصص دراسي استهدفوا توجيه الاهتمام البحثي نحو اليونان. وكنتيجة لهذا، فقد أهملوا الثقافات التي قامت على الأرض الأناضولية. وذلك رغم الحقيقة التي تقول أن طروادة، وهو أهم المواقع الأثرية الطبقية في العالم، يقع في الأناضول.

وقد نشر الباحثون في Luwian Studies اليوم على الموقع الإلكتروني لمؤسستهم قاعدة بيانات شاملة للمواقع الأثرية التي ترجع إلى منتصف العصر البرونزي وآخره في غرب تركيا. ويُعد هذا الكتالوج الفريد نتاجًا لعدة سنوات من البحث الأدبي والمسوحات الميدانية. حيث يغطي حاليًا 330 مستوطنة توسعية، بما في ذلك إحداثياتها وصورها الفوتوغرافية الجوية. وقد وضعت أنظمة المعلومات الجغرافية هذه المستوطنات في سياقها الجغرافي مع الأنهار، والبحيرات، والرواسب المعدنية، والطرق التجارية، والسهول الفيضية، والأراضي الزراعية لتوفير بيانات قابلة للقياس عن العلاقة بين البشر والمشهد الطبيعي المحيط بهم.

Warriors with feather crown headdresses appear in Egyptian temple inscription as the Sea Peoples who invaded the shores of the Eastern Mediterranean shortly after 1200 BCE. Scientists now think that these attackers came from western Asia Minor and that they belong to a civilization in its own right – the Luwians ( (c) Rosemary Robertson).

ويتضح من خلال عدد مواقع العصر البرونزي الموجودة في غرب تركيا وحجمها وثروتها من القطع الأثرية أن هذه المنطقة كانت مغطاة بشبكة من المستعمرات والدويلات الصغيرة خلال الألفية الثانية قبل الميلاد.
كما أن أسماء هذه الدويلات الصغيرة معروفة جيدًا من خلال الوثائق التي ترجع إلى هذا العصر. ولو تمكنت هذه الدويلات من التحالف فيما بينها، فلربما كانت قد تفوقت على الممالك الميسينية والحثية من حيث القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية. إن امتلاك غرب آسيا الصغرى لنظام كتابة خاص بها منذ 2000 عام قبل الميلاد لهو مبرر يدعو للحديث عنها كحضارة قائمة بذاتها. فالعديد من شعوب غرب آسيا الصغرى تحدثوا باللغة اللوفية، وهي لغة من الفرع الأناضولي لعائلة اللغات الهندو-أوروبية. ولهذا السبب، فقد أُطلق على الحضارة المعترف بها مؤخرًا اسم “اللوفية”.

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.luwianstudies.org

المراجع
Eberhard Zangger (2016) (إبرهارد زانغر، 2016): The Luwian Civilization: The Missing Link in the Aegean Bronze Age.(الحضارة اللوفية:الحلقة المفقودة في بحر إيجه خلال العصر البرونزي) Ege Yayınları، إسطنبول. 292 صفحة، 148 رسمًا ملونًا. ISBN 978-605-9680-11-0

نبذة عن Luwian Studies 
Luwian Studies هي مؤسسة غير حكومية وغير ربحية، تأسست في عام 2014 في زيورخ بسويسرا. وكما هو منصوص عليه في مكتب التسجيل التجاري لمقاطعة زيورخ، الهدف الوحيد للمؤسسة هو تسليط المزيد من الضوء على حضارات الألفية الثانية قبل الميلاد في غرب آسيا الصغرى.

المصدر: Luwian Studies