المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2016: الخبراء يبرزون دور الاتصال الحكومي في التعامل مع التطرف والتأثير على آراء الشباب وتوجيه الحوار بشأن حقوق الإنسان

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 مارس 2016 /PRNewswire/ —

أكد الخبراء الوطنيون والدوليون على الدور الحيوي الذي يلعبه الاتصال الحكومي في العديد من الميادين، بما في ذلك مكافحة التطرف، والتواصل مع الشباب الأصغر في الأمة، وفي ساحة حقوق الإنسان التي يكثر الحديث عنها، وذلك خلال اليوم الأول من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2016 بالشارقة.

General photo from IGCF 2016.

(صورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160320/346053)

وفي جلسة نقاشية بعنوان “مكافحة التطرف: الاتصال الحكومي وخلق ثقافة إنسانية”، أكد المتحدثون على الحاجة إلى أن يعزز الاتصال الحكومي من التسامح ويساعد في إنهاء التمييز والطائفية. وقد دعا المشاركون في الجلسة النقاشية إلى أن يعزز الاتصال الحكومي من الصورة الحقيقية للإسلامي كدين معتدل يحترم حقوق الأفراد ومسؤولياتهم، بدلاً من تعزيز الصورة المقابلة بأنه دين يركز على العنف وكراهية الآخرين.

وقد حضر الجلسة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، الذي افتتح المنتدى الدولي للاتصال الحكومي لعام 2016.

وقد حث رئيس وزراء فرنسا السابق دومينيك دي فيلبان على اتباع نهج موحد لمكافحة التطرف، حيث قال: “يجب ألا يكون الاتصال من جانب واحد من الحكومة إلى الناس. إذ يجب أن يسير في الاتجاه المقابل أيضاً من الناس إلى الحكومة. إذا لم يمض الاتصال في الاتجاهين، فإنه يصبح مجرد دعاية، والدعاية تخلق المزيد من الإحباط والاستياء لأن الناس يريدون أن يكونوا جزءاً من الحل”.

وفي معرض تأكيده على دور الاتصال الحكومي مع الجيل الأصغر، قال معالي الشيخ سلطان بن أحمد القاسم، رئيس المركز الإعلامي بالشارقة: “إن شباب القرن الحادي والعشرين يعبرون صراحة عن آرائهم في كل قضية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. تحتاج الحكومات في الوقت الراهن إلى أن تستهدف الأجيال القادرة والراغبة في الإعراب عن نفسها والمنفتحة بشكل متفرد على جميع الثقافات. نحتاج إلى الإنصات لهم للاستفادة من أفكارهم وقدراتهم المبتكرة من أجل تطوير بلداننا ومجتمعاتنا”.

كما قالت أمل علم الدين كلوني: “أصبحت حقوق الإنسان اللغة التي تستخدمها الدول للتواصل مع بعضها البعض والمقياس الشائع الذي يُحكم به على كل الدول…لذا يجب على الحكومات أن تعرب عن آرائها وتنخرط في التواصل مع المجتمع الدولي بشأن حقوق الإنسان”.

انعقد  المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2016 تحت عنوان “نحو مجتمعات ترتقي” ويهدف إلى النظر في العلاقة التعايشية بين الحكومات والشعوب واستكشاف كيف أن الاتصال الحكومي يلمس جوانب مختلفة من الحياة اليومية للشعوب من خلال تأثيره على قطاعات اجتماعية واقتصادية حيوية.

المصدر: المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2016