بهدف توفير إحصاءات موضوعية لمؤشر القراءة وإعلان نتائجه خلال قمَّة المعرفة 2016

بهدف توفير إحصاءات موضوعية لمؤشر القراءة وإعلان نتائجه خلال قمَّة المعرفة 2016

مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يجريان استبياناً حول القراءة يشمل أكثر
من 50 ألف شخصٍ من جميع الدول العربية

دبي، 31 أكتوبر 2016: تشهد الدورة الثالثة لـ “قمَّة المعرفة” التي تنظمها مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم – عضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية – تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” ، وبتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم خلال الفترة من 5 وحتى 7 ديسمبر المقبل في دبي تحت شعار “المعرفة … الحاضر والمستقبل”، إطلاق نتائج مؤشر القراءة العربي.

http://photos.prnewswire.com/prnh/20151123/290068LOGO
http://photos.prnewswire.com/prnh/20161101/434722

وفي هذا الإطار أعلنت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي عن إجرائهما استبياناً حول القراءة، شمل أكثر من 50 ألف شخصٍ من جميع الدول العربية، ومن فئات المجتمع كافَّةً؛ بهدف الوقوف على واقع القراءة في المنطقة العربية، وتوفير إحصاءات موضوعية لمؤشر القراءة الذي سَتُعْلَنُ نتائجه خلال فعاليات قمَّة المعرفة 2016.

ويشكِّلُ مُؤَشِّرُ القراءة- الذي تتعاون المؤسَّسة في العمل عليه مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي- الأداةَ الموضوعيَّةَ الأولى من نوعها في المنطقة، التي سترصد حال القراءة في جميع دول العالم العربي بشكلٍ علميٍّ ومُقَنَّنٍ؛ حيث يُعدُّ المؤشرُ مبادرةً خلَّاقةً تهدف إلى مواكبة مبادرات المعرفة في المنطقة العربية، والتعرف إلى مدى تأثيرها في المجتمعات، إلى جانب تحديد المفاهيم الخاصة بالقراءة، وقياس الوضع العربي على خارطة القراءة ومستويات التنمية الثقافية في المنطقة.

وأفاد الدكتور هاني تركي، رئيس المستشارين التقنيين بمشروع المعرفة العربي، أنَّ مؤشر القراءة يهدف إلى وضع مقاييس صحيحة للقراءة في المجتمعات العربية، وتحديد المفاهيم الخاصة بالقراءة، والتأكد من صحة الإحصاءات والأرقام المتوافرة حالياً حول واقع القراءة في المنطقة بشكل نظري وعلمي.

وأوضح أنَّ بناء مؤشر القراءة سيتم من خلال إجراء مسح إلكتروني شارك فيه حتى الآن أكثر من 50 ألف شخصٍ من الدول العربية كافَّةً، ومن ثَمَّ إطلاق نتائج المؤشر خلال قمَّة المعرفة 2016. وسيسهم المؤشر في تحديد مستويات التنمية الثقافية في المنطقة، ومتطلبات تطويرها، خاصة أنَّ دول المنطقة العربية تفتقر إلى الدراسات المتخصصة للنهوض بالقراءة.

وستسلط قمَّة المعرفة الضوء على واقع القراءة في الوطن العربي- وفقاً للمؤشرات الدولية مع نظرة تحليلية لنتائج مؤشر القراءة العربي وأهميته- في جلسة خاصة عن مستقبل القراءة في الوطن العربي.

لمزيد حول مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم:

انطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بمبادرة شخصية من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وجاء الإعلان عن تأسيسها في كلمة سموّه أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت – الأردن في أيار/مايو 2007. تسعى المؤسسة لتطوير القدرات المعرفية والبشرية في العالم العربي من خلال التركيز على ثلاثة قطاعات استراتيجية هي المعرفة والتعليم وريادة الأعمال، كما تعمل المؤسسة على تنمية الموارد البشرية في المنطقة من خلال خلق قاعدة عريضة من الخبرات البشرية التي تتمتع بمعارف ومواهب واسعة، وتوفير المزيد من الفرص للأجيال الشابة للحصول على المعرفة وضمان مستقبل أفضل، وتشجيع المهارات القيادية في أوساط الجيل الشاب لتحسين مستوى ونوعية حياتهم