تنظيم واردات المركبات المستعملة للإمارات العربية المتحدة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 3 يوليو 2016 /PRNewswire/ —

شركة كوبارت Copart, Inc (ناسداك: CPRT) هي شركة رائدة في مجال إعادة التسويق المركبات عبر الإنترنت، حيث تبيع ما يزيد عن 2 مليون مركبة سنويًا على مستوى العالم، ولديها ما يزيد عن 180 منشأة  في أنحاء العالم. ثمة عدد كبير من تلك المركبات يتم تداولها وشحنها في جميع أنحاء العالم، فيما يدخل عدد كبير من تلك المركبات إلى الإمارات العربية المتحدة، للاستخدام المحلي أو لإحتمال تصديرها إلى المنطقة العربية أو إفريقيا. تُعد تجارة المركبات مزدهرة بالإمارات العربية المتحدة، مما يجعل دبي والشارقة بمثابة محاور رئيسة  لتجارة المركبات المستعملة بالمنطقة وخارجها، لتُساهم بذلك في الاقتصاد المحلي على نحو كبير.

Copart Logo.

(الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20141126/718004 )

لقد نمت تجارة المركبات على نطاق واسع ، وأصبحت بحاجة للمزيد من التنظيم للتأكد من أن المركبات ذات الجودة فحسب هي التي تدخل إلى الإمارات العربية المتحدة وتظل بها ، والتأكد أيضًا من أفضل المعايير وإزالة المخاطر الناجمة عن شراء المستهلكين لسيارات غير معروفة. وعليه، فإن شركة كوبارت، بالتنسيق مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، ستوضح أن القواعد الجديدة للمركبات المستعملة و المستوردة ستُحسن من سمات السلامة والجودة، بالإضافة إلى ضمان محدودية التأثير الاقتصادي السلبي لها على التجار.

ومن أجل القيام بذلك، أخذت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس في اعتبارها مصلحة وآراء المستهلكين والخبراء وتجار المركبات المستعملة وشركة كوبارت، التي تُعد واحدة من أكبر شركات مزادات المركبات العالمية في إعادة تسويق المركبات.

وفي ظل استمرار هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس في وضع معايير واضحة لتنظيم عملية استيراد المركبات المستعملة، فإن شركة كوبارت قد تلقت التأكيد بأن هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس لا تنوي حظر استيراد جميع المركبات المستعملة أو التالفة. بل علمت شركة كوبارت أن أهداف هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس تتمثل فيما يلي:

  • ضمان تسجيل المركبات الآمنة و الصالحة للقيادة في الطرق بالإمارات العربية المتحدة فقط.
  • لن يكون أي تأثير على المركبات المستوردة بهدف إعادة التصدير، و التي لن يتم تسجيلها ضمن نظام المرور بالإمارات العربية المتحدة.
  • تصنيف المركبات إلى فئات واضحة للسماح للمستهلكين بالاختيار السليم من المخزون المتاح المُستورد من الخارج.
  • إتاحة برنامج للمستهلكين المحليين، لتمكينهم من فحص المركبة عبر الإنترنت ومعرفة ما إذا كان من المُمكن تسجيلها بالإمارات العربية المتحدة، قبل شرائهم لها.
  • إبلاغ الرأي العام عن القوانين الجديدة  قبل تنفيذها وتوفير فترة الإمهال مناسبة للمركبات الموجودة في البلد.

ترغب كوبارت في طمأنة عملائها بأن شراء المركبات من الخارج لا يزال أمرًا مسموحًا، وأنه في وقت ما بالمستقبل، إذا تم شراء المركبات من أجل إصلاحها وتسجيلها/ بيعها بالإمارات العربية المتحدة، فإن ذلك سيتطلب شهادة إفراج جمركي عن الواردات أولاً.

ستواصل هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس عملها مع شركة كوبارت لدعم قطاع المركبات المزدهر بالإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى حماية المستهلكين، مع ضمان أن استمرار الشركات في النمو عقب تنفيذ المعايير الجديدة الموضوعة.

المكتب الإقليمي بالشرق الأوسط لشركة كوبارت
كارلوس سابوغويرو،
الرئيس التنفيذي – الشرق الأوسط وإفريقيا
carlos.sabugueiro@copart.com

المصدر: شركة كوبارت الشرق الأوسط