جيلا مكادزى مساعد خاطر مسعد يتلقى ضربة أخرى في قضية الاختلاس

رأس الخيمة، دولة الامارات العربية المتحدة، 11 آب /أغسطس، 2016 / بي آر نيوزواير/ — تلقى جيلا مكادزى- المساعد الجورجي لخاطر مسعد- ضربة أخرى من جانب الغرفة المدنية في جورجيا أمس مع إسقاط حكم أصدرته محكمة ابتدائية يقضي بتجميد أصول هيئة رأس الخيمة للاستثمار RAKIA وشركة ركين Rakeen في جورجيا.

وبعد الحكم الذي صدر أمس، تم رفع 7 إنذارات قضائية بالتجميد، ولم يمنح الحق لمكادزي الطعن فيها بالاستئناف. ومنح الحكم الصادر لهيئة رأس الخيمة للاستثمار وشركة ركين الحرية الكاملة لاستخدام أصولها. وسيتم تقديم هذه القضية للمحكمة في وقت لاحق من العام الجاري.

وتزعم شركة ركين للتنمية وهيئة رأس الخيمة للاستثمار بأن مكادزى احتال عليهما فيما يقرب من 30 مليون دولار أمريكي- بمساعدة مسعد- حيث نقل أسهم فروعهما في جورجيا إلى قيمة أسمية لاثنين من شركاته الخاصة Manline Projects LLP وBestfort Development LLP. وتعرف هذه القضية باسم “قضية نقل الأسهم”.

وقال كارم الصادق، موظف عمومي سابق في رأس الخيمة والذي يقضي عقوبته الآن بتهمة الاحتيال، إنه تم نقل الأسهم إلى مكادزى بعد أن وافق مسعد على عملية النقل خلال عشاء في فندق الشيراتون، في عاصمة جورجيا، تبليسي. ويقول الصادق إن نقل الأسهم كان بمثابة مكافأة لمكادزى لـ “تسهيل القرارات” التي تتخذها الحكومة الجورجية فيما يتعلق بأصول رأس الخيمة في جورجيا.

وتعد هذه المحاكمة تطورا في الأحداث حيث اعترف مكادزي في وقت سابق- بموجب اتفاق تفاوض على شطب الدعوى مع المحاكم الجورجية- بأن مسعد هو من كلفه بنقل الأسهم، حتى بلغ الأمر كونه قضية اختلاس. ومنذ ذلك الحين، يحاول مكادزى نفي التهمة الموجهة اليه.

المصدر: المكتب الإعلامي في رأس الخيمة