شركة غلوبال أوكونيكت تفتتح إمكانيات تجارية واقتصادية في إيران، ساعية إلى إيجاد فرص في تجارة الأثاث في أسواق الشرق الأوسط

طهران، 22 أيلول/سبتمبر، 2016 / بي آر نيوزواير / — تفتتح شركة غلوبال أوكونيكت، المنصة الصينية للتجارة الإلكترونية غير المسبوقة عبر الحدود الملتزمة بربط الأعمال الدولية مع الصين، مركز فوشان لتجربة العلامة التجارية للأساسيات المنزلية في طهران، في الفترة بين 25 أيلول/سبتمبر-25 كانون الأول/ديسمبر. ويمثل هذا خطوة مهمة لإدخال الشركات الصينية إلى إيران لاستكشاف المزيد من الفرص التجارية فيها.
وإذ تبلغ مساحته الإجمالية 5200 متر مربع، فإن المركز يقع في مبنى بهنوش، 9 كي أم جيد مخصوص  كراج، كيابين شهيد محمد بور، في طهران لعرض مجموعة واسعة من المستلزمات المنزلية من فوشان، من بينها عرض علامة فوشان التجارية في صناعة الأثاث العامة على مدى سنة واحدة.

وهذا المسعى هو جزء من خطة غلوبال أوكنيكت الكبرى للإتيان بفرص الأعمال والشراكات للعلامات التجارية الصينية في إيران والشرق الأوسط، وذلك بهدف تغيير طريقة تفكير الإيرانيين إزاء المنتجات التي تحمل إشارة “صنع في الصين” القديمة لديهم التي كان ينظر إليها كنوعية رخيصة ومنخفضة النوعية، من خلال إدخال منتجات وعلامات تجارية جديدة ذات جودة عالية من الصين.

وسوف يسهل  مركز فوشان للأساسيات المنزلية الفعاليات التجارية على الانترنت والفعاليات التجارية التقيلدية لتسليط الضوء على قاعدة تصنيع الأثاث الصينية وصناعة المستلزمات المنزلية المزدهرة لفوشان. وسيتضمن المعرض الذي سيدوم ثلاثة أشهر 19 من شركات فوشان للأثاث بما في ذلك فوشان  كيشين، دونجمين وشركة شيهي للأثاث، و 12 شركة كبرى من شركات السيراميك مثل مجموعة موناليزا، شركة فوشان دونغ بنغ للسيراميك وفوشان نانهاي سانورا للأدوات المنزلية، فضلا عن 32 شركة أجهزة منزلية رئيسية بما في ذلك ميديا وغالانز وشركة فوشان للتكنولوجيا الالكترونية، وعلامات تجارية معروفة عالميا يمكنها أن تمثل الجودة العالية للمنتجات “الجديدة لصنع في الصين”.

وقال كيفن فين، مؤسس ورئيس مجلس إدارة غلوبال أوكنيكت: “لقد اكتسبت فوشان مزايا استراتيجية تدعمها سلسلة الصناعة كلها، فضلا عن الموارد الغنية والتفكير الابتكاري. ومن خلال تقديم منتجات عالية الجودة من فوشان، نريد عكس الصورة النمطية للمنتجات الصينية ذات الجدوى الاقتصادية وطرح صورة جديدة للعلامات التجارية الصينية في السوق الإيراني من خلال منصة تجارية إلكترونية رائدة تجمع بين الأعمال التجارية عبر الإنترنت وعروض صالة العرض.”

هذه الشراكة الصينية الإيرانية الرابحة للجميع في صناعة الأثاث تمهد الطريق للصناعات الصينية الرائدة لاستكشاف السوق الإيراني. وهي أيضا معلم بارز في التعاون بين الصين وإيران في مجال التجارة والاقتصاد، والتعاون التبادلي المنفعة الذي يقدم صناعات عالية المستوى من الصين ويشجع الشركات الصينية على البحث عن فرص عالمية.

وبعد أن وقعت مقاطعة غوانغدونغ اتفاقية لتوسيع التعاون مع جزيرة قشم، وهي واحدة من مناطق التجارة الحرة في إيران، في وقت سابق من هذا العام، فإن منصات التجارة الخارجية العالمية المبتكرة أوكنيكت ستعمل على التطوير الإضافي للخطط الفردية لفوشان وعدد آخر من الصناعات التنافسية الصينية للدخول الى الاسواق الناشئة في إيران والشرق الأوسط من خلال دمج جميع الموارد اللوجستية، التخليص الجمركي، والمدفوعات، والخدمات القانونية والعلامات التجارية ودراسة السوق المحلية وغيرها من الخدمات لتوفير حلول شاملة للشركات الصينية لتعزيز أعمالها ووضع الخطط الاستثمارية المستقبلية لها.

وإذ تعتبر ثاني أكبر قوة اقتصادية في الشرق الأوسط بعد المملكة العربية السعودية، فإن إيران تتعافى تماما من العقوبات الاقتصادية التي رفعت عنها مؤخرا وهي لديها امكانيات سوقية كبيرة. وتوفر التجارة بين الصين وإيران فرصة غير مسبوقة. ولن تأتي غلوبال أوكنيكت بالاستثمارات وخلق المزيد من فرص العمل في إيران والشرق الأوسط فحسب، بل ستنشىء معلما تجاريا واستثماريا جديدا في هذه المناطق الديناميكية الواعدة.

نبذة عن غلوبال أوكنيكت

إذ أنشئت في العام 2015، وتحصل على تمويل جزئي من قبل الدولة، فإن غلوبال أوكنيكت العابرة للحدود للتجارة الإلكترونية المحدودة هي مكون أساسي وعضوي لاستراتيجية الصين الاقتصادية الوطنية. مهمة الشركة هي طرح المنتجات الصينية المنشأ عالميا بطريقة أكثر تفاعلية وفعالية.