غازبروم تعلن عن الدورة الرابعة للبرنامج الدولي “كرة القدم من أجل الصداقة”

24 مارس 2016، ميونخ (ألمانيا)– أعلنت شركة غازبروم اليوم بصفتها الراعي الرسمي لدوري أبطال أوروبا عن انطلاق الدورة الرابعة لبرنامج الأطفال الدولي “كرة القدم من أجل الصداقة”.

http://photos.prnewswire.com/prnh/20160323/347544

يتوسع البرنامج جغرافيا كل سنة حيث ستعرف هذه الطبعة إلتحاق بلدان من افريقيا و أمريكا الجنوبية لأول مرة، إضافة إلى ارتفاع عدد البلدان الآسيوية المُشاركة. و سيرتفع عدد البلدان المشاركة من 24 إلى 32 بلدا مقارنة بالسنة الماضية و أربعة أضعاف عدد البلدان المشاركة مقارنة بأوّل طبعة سنة 2013. ستعرف هذه السنة مشاركة شبان من الجزائر و الأرجنتين و أرمينيا و النمسا و أذربيجان و بيلاروسيا و بلجيكا و البرازيل و بلغاريا و الصين و كرواتيا و جمهورية التشيك و فرنسا   و ألمانيا و المجر و إيطاليا و اليابان و كازاخستان و قيرغيزستان و هولندا و بولندا و روسيا و صربيا و سلوفاكيا و سلوفينيا  و اسبانيا و سويسرا و سوريا و تركيا و أوكرانيا و المملكة المتحدة و فيتنام.

كما جرت العادة، ستشهد دورة “كرة القدم من أجل الصداقة” تنظيم عدة فعاليات:
25 أفريل: الاحتفال باليوم الدولي لكرة القدم و الصداقة في كل البلدان المشاركة.
27-28 ماي: انعقاد البطولة الدولية لكرة قدم الشوارع و تنظيم منتدى البرنامج الدولي “كرة القدم من أجل الصداقة” بميلانو.

و سيتم خلال المنتدى الدولي لبرنامج “كرة القدم من أجل الصداقة” تسليم “كأس القيم التسعة” إلى أحد الأندية نظير التزامه بقيم برنامج كرة القدم من أجل الصداقة. من جهة أخرى، سيحضر المشاركون عقب انتهاء أشغال المنتدى نهائي دوري أبطال أوروبا لسنة 2016 الذي سيحتضنه ملعب “سان سيرو” بجوزيبي مياتزا (ميلانو).

صرح رئيس لجنة التسيير بشركة غازبروم أليكسي ميلر قائلا “يزداد عدد المشاركين في برنامج كرة القدم من أجل الصداقة و البلدان التي يمثلونها سنة بعد سنة. يمكننا القول بكل ثقة أن هذه الدورة عالمية كونها تعرف مشاركة لاعبين كرة قدم من الجهة الغربية للكرة الأرضية و للمرة الأولى في هذا الحدث. يتيح برنامج كرة القدم من أجل الصداقة للشبان المشاركين و الممثلين لثقافات و عادات و أعراف مختلفة فرصة سانحة للاحتكاك بالآخرين و احترامهم بغض النظر عن أي اختلاف”.

من جهته، أشار السفير العالمي لبرنامج “كرة القدم من أجل الصداقة” فرانتز بيكنباور أن “كأس القيم التسعة الذي يُسلمه المشاركون في برنامج كرة القدم من أجل الصداقة صُمِم في شكل تمثال للاعب كرة قدم شاب يحمل الكرة الأرضية في شكل كرة قدم. أرى أن هذا التمثال يعكس بامتياز الأفكار و القيم التي تُروج لها كرة القدم بصفة خاصة و الرياضات بصفة عامة لدى الشباب.”