مارادونا كما لم يكن يكن أبدا من قبل

مكسيكو سيتي، 12 تشرين الأول/أكتوبر، 2016 / بي آر نيوزواير / — بعد النجاح الدولي لـ  Hasta que te conocí “إلى أن التقيتك” عن حياة خوان غابرييل، والقصة المثيرة للجدل Su nombre era Dolores  “كان اسمها دولوريس” عن حياة جيني ريفيرا، يسر شركة بي تي أف ميديا، بالتعاون مع شركتي دانا ميديا ولاتين وورلد إنترتينمنت، أن تعلن مرة أخرى عن اتفاق إنتاج مشترك لسلسلة سيرة حياة ذاتية طال انتظارها.

قصة لاعب كرة القدم الأسطوري، دييغو أرماندو مارادونا، ستكون قريبا على الشاشة. فمع الملايين من المشجعين في أكثر من 30 بلدا في جميع أنحاء العالم، يستند هذا المسلسل على حياة معبود الجماهير عبر مقابلات ووعود غير مسبوقة تتجاوز كل التوقعات في الإنتاج العالمي، بصورة لم تحدث من قبل.

وقال مارادونا عن المشروع، الذي دخل حيز مرحلة ما قبل الإنتاج في أيلول/سبتمبر، ومن المقرر أن يبدأ تصويره في الأرجنتين في العام 2017، “لقد كانت حياتي أرجوحة دوارة وأنا أريد أن أحكيها بصراحة.. هذه هي تجربتي، ولهذا فلن يكون هناك منتج مشارك أفضل من بي تي أف. وأنا أعلم أنهم الوحيدون الذين يمكنهم أن يفعلوا ذلك بنزاهة مع الجودة والصراحة التي تستحقها تجربتي. إنها عملية سلسة جدا، ونحن نعمل بشكل وثيق مع فرانسيسكو كورديرو، ماري اوردانيتا واليخاندرو أيميتا من الأرجنتين، وشريك الإنتاج مع بي تي أف وهذا المسلسل. انها رواية مفصلة لقصتي من خلال المقابلات. وأنا أقدم لهم كل ما عندي من الدعم والمعرفة في ما يتعلق بحياتي.”

المنتجون، من جانبهم، يتحدثون عن مختلف البلدان والقارات التي سيقومون فيها بتصوير فصول هذه القصة العظيمة. وقال لويس بالاغور، “هذه السلسلة الدرامية تمثل واحدة من أكبر التحديات في التلفزيون اليوم.” فللمرة الأولى، سوف نرى رمز العالم الكاريزمي على مستوى شخصي جدا، ويجسد أسطورة مستمدة من حياة تتجاوز كل الحدود، وتقديم الحقيقة كاملة، من مجد لا مثيل له لواحد من العظماء، إلى أحلك فصول حياة الرجل. هذا الطفل من الحي الذي حمل آمال الشعب كله، يقدم لنا رواية شخصية حول كيف أصبح دييغو، لاعب الكرة العظيم رقم عشرة، وحتى هدف “يد الله” الذي لا ينسى.