مارغريت بارانكيتس تفوز بجائزة أورورا الأولى لصحوة الإنسانية

جورج كلوني، الرئيس المشارك للجنة الاختيار، يقدم جائزة المليون دولار لمارغريت بارانكيتس في احتفال بيرفان في أرمينيا

يرفان، أرمينيا، 26 نيسان/أبريل، 2016 / بي آر نيوزواير / — سميت مارغريت بارانكيتس من مستشفى ميسون شالوم وريما في بوروندي الفائزة الأولى بجائزة أورورا التي تبلغ قيمتها مليون دولار لصحوة الإنسانية. وفي احتفال تم تنظيمه في يرفان بأرمينيا، تم تكريم بارانكيتس على التأثير الاستثنائي الذي تركته على إنقاذ آلاف الأرواح ورعاية الأيتام واللاجئين خلال سنوات الحرب الأهلية في بوروندي.

Aurora Prize for Awakening Humanity Logo.

الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160424/359228LOGO

وحين تسلمت الجائزة من رئيس لجنة اختيار جائزة أورورا المشارك جورج كلوني، قالت بارانكيتس: “قيمنا هي قيم إنسانية. حين تكون لديك الرحمة والكرامة والحب، فلا شيء يخيفك، لا شيء يمكن أن يمنعك – لا أحد يستطيع أن يوقف الحب. لا الجيوش، ولا الكراهية، ولا الاضطهاد، ولا المجاعة، لا شيء “.

وبصفتها الفائزة الأولى بجائزة أورورا، ستحصل بارانكيتس على منحة بقيمة 100،000 دولار، فضلا عن مواصلة دورة عطائها من خلال التبرع بقيمة الجائزة المرفقة البالغة مليون دولار للمنظمات التي ألهمت عملها. وتعتزم بارانكيتس التبرع بقيمة الجائزة لثلاث منظمات من أجل الدفع قدما بالمساعدة وإعادة التأهيل للأطفال اللاجئين والأيتام، ومكافحة فقر الأطفال. هذه المنظمات هي: مؤسسة دوق ودوقة لوكسمبورغ الكبرى، مؤسسة جان-فرانسوا بيتربروك (مؤسسة جي أف بي) ومؤسسة بريدرليك ديلن لوكسمبورغ.

وأكدت بارانكيتس قائلة: “لقد اخترت هذه المؤسسات لأن هؤلاء الناس ساندوني ولم يتخلوا عني أبدا، حتى في الأوقات الصعبة. لديهم نفس القيم التي أؤمن بها  ويؤمن بها مستشفى ميسون شالوم – الرحمة والود والكرامة والكرم التي لا تكلف شيئا.”

وقال السيد كلوني: “مارغريت بارانكيتس هي تذكير بالتأثير الذي يمكن أن يتركه شخص واحد حتى عند مواجهة اضطهاد وظلم يبدو أنه لا يمكن التغلب عليه. بالاعتراف بشجاعة مارغريت بارانكيتس والتزامها وتضحيتها، يحدوني الأمل في أنها يمكن أن تلهم كل واحد منا أن نفكر بما يمكننا القيام به للوقوف نيابة عن أولئك الذين تساء حقوقهم والذين هم في أمس الحاجة إلى تضامننا ودعمنا.”

مارغريت بارانكيتس أنقذت آلاف الأرواح ورعت الأيتام واللاجئين خلال سنوات الحرب الأهلية في بوروندي. وعندما اندلعت الحرب، حاولت بارانكيتس، وهي من قبيلة التوتسي، إخفاء 72 من أقرب جيرانها الهوتو للحفاظ على حياتهم من الاضطهاد. ولكن تم اكتشافهم وإعدامهم تحت سمع وبصر بارانكيتس ورغما عنها. وبعد هذا الحادث المروع، بدأت بارانكيتس عملها لإنقاذ ورعاية الأطفال واللاجئين. وقد أنقذت ما يقرب من 30،000 طفل، وفي العام 2008، افتتحت مستشفى عالج اكثر من 80،000 مريض حتى الآن.

وقد احتفل الضيوف أيضا بالمساهمات الاستثنائية لثلاثة وصلوا إلى التصفيات النهائية للفوز بجائزة أورورا: الدكتور توم ساينا، من مستشفى أم الرحمة في جبال النوبة في السودان، سيدة غلام فاطمة، الأمين العام لجبهة التحرر من السخرة في باكستان، والأب برنار كنفي،  وهو كاهن كاثوليكي في بوسمبتيل بجمهورية أفريقيا الوسطى. للاحتفال بمناسبة حفل جائزة أورورا الافتتاحي، سيمنح هؤلاء جوائز قيمة كل منها 25,000 دولار من المؤسسين المشاركين لجائزة أورورا لدعم المنظمات التي ألهمت عملهم.

وقد حضرت شخصيات إنسانية وأعضاء لجنة اختيار جائزة أورورا، بمن في ذلك غاريث إيفانز، هينا جيلاني، ليما غبوي، شيرين عبادي وفارتان غريغوريان، وشاركت في حفل توزيع جائزة أورورا.

وقال فارتان غريغوريان، عضو لجنة اختيار الفائزين بجائزة أورورا و المؤسس المشارك لمؤسسة 100 حياة: “خلال عملية الاختيار لجائزة أورورا، شهدنا قصصا رائعة حقا للروح البشرية، وعددا غير عادي من

الأفراد الملهمين الذين يحدثون فرقا كبيرا. نحن فخورون أن نتمكن من تكريم مارغريت بارانكيتس ودعم عملها المؤثر بطريقة ملموسة. لقد أثبتت التأثير الهائل الذي يستطيع شخص واحد أن يحدثه على كثيرين.”

ملاحظات للمحررين

نبذة عن مؤسسة 100 شخص

مؤسسة 100 شخص هي مبادرة عالمية جديدة ضاربة بجذورها في أحداث الإبادة الجماعية للأرمن، التي قضى فيها 1.5 مليون أرمني. القلة المحظوظة من الأرمن تم إنقاذها بفضل أعمال الشجاعة والبطولة لأفراد ومؤسسات. وبعد قرن من الزمن، تريد مؤسسة 100 شخص أن تعبر عن الامتنان، وتشارك القصص الرائعة للناجين والذين عملوا على إنقاذهم، وللاحتفال بقوة الروح البشرية.

مؤسسة 100 شخص هي مبادرة لمؤسسة آيديا (مبادرات لتنمية أرمينيا)، وهي مؤسسة خيرية ملتزمة بتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أرمينيا من خلال الاستثمار في مشاريع طويلة الأمد وغير ربحية.

نبذة عن جائزة أورورا من أجل صحوة الإنسانية

نيابة عن الناجين من الإبادة الجماعية للأرمن والتعبير عن الامتنان لمنقذيهم، سيتم تكريم فائز بجائزة أورورا كل عام بمنحة بقيمة 100،000 فضلا عن فرصة فريدة لمواصلة دورة العطاء عن طريق تسمية منظمات تلهم أعمالهم للحصول على جائزة قيمتها مليون دولار. وسيتم تكريم الفائزين بالجائزة للتأثير الاستثنائي الذي تركته أعمالهم على الحفاظ على حياة الإنسان وتعزيز القضايا الإنسانية.

تضم لجنة اختيار جائزة أورورا الحائزين على جائزة نوبل إيلي ويزل، أوسكار أرياس، شيرين عبادي وليما غبوي، رئيسة ايرلندا السابقة ماري روبنسون، والناشطة في مجال حقوق الإنسان هينا جيلاني، وزير الخارجية الأسترالي السابق والرئيس الفخري لمجموعة الأزمات الدولية غاريث ايفانز، ورئيس مؤسسة كارنيغي في نيويورك فارتان غريغوريان، والحائز على جائزة الأكاديمية الممثل والإنساني جورج كلوني.

وسيتم منح جائزة أورورا سنويا في 24 نيسان/أبريل في يرفان، أرمينيا.

معلومات أخرى متوفرة على www.auroraprize.com

صور واستعمال وسائل إعلام أخرى: www.AuroraPrizeMedia.com http://edelman.isebox.net/100lives