هينا تعقد حوارا للأنهار العظيمة في العالم

ووهان، الصين، 28 أيلول/سبتمبر، 2016 / بي آر نيوزواير / — على مر آلاف السنين والحضارات الإنسانية تزدهر على ضفاف الأنهار العظيمة. ومع تواصل عصر العولمة الحالي يبرز سؤال: كيف يمكن تماما فهم أهمية حضارات الأنهار تجاه المجتمعات الإنسانية وكشف القيمة الفريدة لحضارات الأنهار من منطلقي الطبيعة والمجتمع؟

Photo of Great Rivers Worldwide.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160926/411603

وفي 20 أيلول/سبتمبر 2016 اجتذب منتدى الأنهار العظيمة انتباه العالم إلى ووهان، وهي مدينة كبيرة جدا في الصين واقعة في المناطق الوسطى على ضفاف أطول أنهار الصين، وهو نهر تشانغيانغ.

ووهان، المعروفة باسم “مدينة النهر”، تتباهي بعدد سكانها البالغ 10.6 مليون نسمة، ومجموعات من أكثر من 80 كلية، وأكثر من 700 مؤسسة بحث، و26 مختبرا رئيسيا تابعة للحكومة، وتستضيف ما يصل الى 1.3 مليون من الطلبة الجامعيين كل عام. لماذا تعقد ووهان هذا المنتدى؟ هذه المدينة الداخلية هي مدينة مركزية في حوض نهر تشانغيانغ ومهد لحضارة تشانغيانغ. وخلال أوائل القرن الـ17، تم تشكيل طريق الشاي البالغ طولها عشرة آلاف ميل، بدءا من ميناء الشاي الشرقي في هانكو، مرورا بالقارة الأوراسية، وهي التي ربطت بين نهر تشانغيانغ ونهر الفولغا. وبفضل وسائل النقل المريحة، والأعمال التجارية المزدهرة، والموضعة الوطنية لمركز شحن في المجرى الأوسط لنهر تشانغيانغ، والقوة الوفيرة للتجمعات الصناعية للتكنولوجيا المتقدمة، فمن المتوقع لووهان مواصلة احتضان نهر تشانغيانغ ووراثة حضارته.

وتحدث مايكل تيرنر، نائب رئيس بعثة مدير مركز اليونسكو للتراث العالمي، مادحا المنتدى، قائلا إن المنتدى أحدث “نتيجة من شأنها تنشيط المستوطنات البشرية وتراثها الثقافي في خضم التحديات الحضرية في العقد المقبل.”

وقال وان يونغ، رئيس بلدية مدينة ووهان، في حديثه أمام المنتدى، “تحت شعار التطور والتنمية المستدامة لحضارات الأنهار العظيمة، سيتبادل الضيوف والوفود من المحافظات المختلفة المعرفة ويناقشون التطور والتنمية المستدامة للاقتصاد، والثقافة، وبيئة أحواض الأنهار، وذلك لتسهيل التنمية المشتركة والازدهار للمدن في هذه المناطق “.

وفي مستهل المؤتمر يوم 20 ايلول/سبتمبر، قدمت العديد من الكلمات، بما في ذلك:

  • “حضارات الأنهار” التي ألقاها مايكل تيرنر.”التحديات الجديدة للمتاحف في عصر العولمة” وألقاها ألبرتو غارلانديني، نائب رئيس المجلس الدولي للمتاحف؛
  • “أثر في العالم أو اجعل العالم يؤر فيك — قوة المتاحف” ألقاها كينيث إي بيرنغ، رئيس مؤسسة الصحة والتعليم العالمية؛
  • “إورث الحكمة لترشيد استعمالات المياه والتنمية، إعادة المجد لحضارة نهر تشانغيانغ” وألقاها نيو شينغيانغ، الأكاديمي من الأكاديمية الصينية للهندسة؛ و
  • “تشانغيانغ يدعو للحوار” ألقاها يين هونغ فو، الأكاديمي من الأكاديمية الصينية للعلوم.

وقد توسعت هذه الكلمات في شرح تاريخ حضارات الأنهار، وشكلها، وتأثيرها على المجتمع، والآفاق المستقبلية من وجهات نظر مختلفة. وأجرى خبراء من بلدان مختلفة مناقشات متعمقة حول التطور والتنمية المستدامة للاقتصاد والثقافة والبيئة في أحواض الأنهار الكبيرة.

وأشار البرتو غارلانديني إلى تحد تواجهه كل مدينة كبيرة. “في العام 2016، اضطر حوالي 237 مليون شخص إلى الانتقال إلى بلدان أو مدن أخرى لأسباب اقتصادية أو سياسية أو غيرها، والناس من مختلف الاصول والثقافات والأعراق واللغات والأديان يأتون إلى مكان ما، ويجلبون معهم التحديات للحضارات المحلية، بما في ذلك المتاحف. ووهان في طريقها لتصبح مدينة دولية؛ ولهذا فإن مزيدا من الاجانب أو سكان المدن الأخرى قد ينتقلون إليها. ولهذا، فكيفية التعامل مع هذه التغيرات بطريقة مفتوحة وشاملة هي قضية يجب درسها من قبل كل مدينة كبيرة في العالم “.

وقد وافق الحضور في المنتدى أيضا على إعلان منتدى الأنهار العظيمة 2016 (ووهان) واتفقوا على عقد منتدى الأنهار العظيمة كل سنتين. ومن خلال الحوارات المتبادلة، وقع ممثلون عن المتاحف من أحواض الأنهار مذكرة تعاون بين المتاحف في أحواض الأنهار العظيمة. وبالإضافة إلى ذلك، أسست ووهان بنجاح علاقات ودية مع بوكالبا في بيرو وجينجا في أوغندا، ووقعت مؤسسة الصحة والتعليم ومتحف حضارة شانغيانغ اتفاق التبرع بالعينات.