‫أحمد بن سليّم يلتقي الرئيس الغاني جون دراماني ماهاما في أول زيارة يجريها أحد رؤساء “عملية كيمبرلي” إلى البلد الأفريقي

  • الزيارة في إطار “مبادرة أفريقيا” التي أطلقها بن سليّم
  • غانا تمتلك تاسع أكبر احتياطي من الألماس في العالم، وهي عضو في عملية كيمبرلي

دبي، 14 سبتمبر 2016: التقى أحمد بن سليّم، رئيس عملية كيمبرلي، ممثلاً عن دولة الإمارات العربية المتحدة، فخامة الرئيس الغاني جون دراماني ماهاما، في ختام فعاليات النسخة الثانية من “منتدى إفريقيا دبي للمعادن الثمينة” الذي نظمه “مركز دبي للسلع المتعددة” في العاصمة الغانية أكرا، بهدف بحث جملة من القضايا الخاصة بعملية كيمبرلي ومناقشة تقرير النصف السنوي الأول لرئيس عملية كيمبرلي.

UAE KP Chair Ahmed Bin Sulayem with President of Ghana HE John Dramani Mahama.

Photo: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160914/407593
Photo: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160914/407594
Photo: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160914/407596
Photo: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160914/407597LOGO

وبوصف غانا عضواً كاملاً في “عملية كيمبرلي”، أكد رئيسها التزام بلاده الراسخ بكافة مقتضيات هذه العملية ومعاييرها التشغيلية. ومع أن حجمها صغير نسبياً مقارنة مع غيرها من أنشطة التعدين، تبقى صناعة الألماس ذات أهمية بالنسبة لغانا رغم أنها تقف وراء أقل من 5% فقط من مساهمة عائدات السلع المعدنية في الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

ويذكر أن صادرات المعادن من غانا تراجعت إلى 2،515 مليون دولار في الربع الأول من عام 2016، مقارنة مع 2،558 مليون دولار في الربع الرابع من عام 2015، علماً أن الربع الأول من عام 2012 كان الأفضل من حيث قيمة هذه الصادرات والتي بلغت 4,119 مليون دولار.

Kimberley Process logo.

وسلّط الرئيس الغاني أثناء اللقاء، الضوء على التغييرات التي أجريت مؤخراً في القوانين الحكومية بما في ذلك قانون إعادة الأموال إلى الوطن الذي يقضي بإعادة 85% من دخل صادرات المواد الخام إلى الدولة. ويذكر أن جميع عمليات التصدير بما في ذلك تصدير الألماس، هي مسجلة ويجري تنظيمها ضمن تقارير من قبل مصرف غانا المركزي، الأمر الذي عزز الطلب العالمي على الألماس الغاني بفضل السمعة الجيدة التي تحظى بها الدولة بتطبيق نظام مالي شفاف، والتزامها بمتطلبات عملية كيمبرلي. وأوضح الرئيس الغاني أن هذا النظام قد مكّن الحكومة الغانية من إعادة الاستثمار في البنية التحتية ومشاريع أخرى عديدة.

من جهته، قام السيد أحمد بن سليم بإطلاع الرئيس الغاني على مجريات الزيارة التي قام بها إلى كوماسي، ثاني أكبر مدينة غانية، في إقليم أشانتي، حيث شهد آلية عمل الحكومة بهذا الخصوص على أرض الواقع. وسلّط بن سليم الضوء أيضاً على زياراته لعدد من المشاريع الإنسانية التي تنفذها دولة الإمارات في غانا، بما في ذلك تدشين عدد من الآبار والحُفَرْ لتأمين المياه الضرورية لمجتمعات بأكملها، ومساجد ومشاريع ترميم وتجديد مدارس بتمويل من الهلال الأحمر.

واتفق فخامة الرئيس الغاني، الذي يعد أحد أبرز المناصرين لقضايا التعليم، مع أحمد بن سليم على أن التعليم بحاجة إلى دعم مستمر، لا سيما في المجتمعات الفقيرة، وثمن الدور الكبير الذي تلعبه الجهات الخيرية الإماراتية في المجتمعات الأكثر احتياجاً للدعم.

وقد وضعت غانا برنامجاً طموحاً لتطوير البنية التحتية الرئيسية في البلاد، بما في ذلك بناء 200 مدرسة، لتوفير التعليم لأبنائها بتكلفة معقولة.

كما ألمح الرئيس الغاني إلى أن حكومة بلاده تدرس مزيداً من التشريعات المقترحة ليتم تضمينها في قطاعات التعدين والتراخيص التجارية، مما من شأنه إلزام الشركات على الانخراط في برامج حماية البيئة، مثل إعادة التحريج وعمليات الإصلاح الأخرى المماثلة.

وأشار رئيس عملية “كيمبرلي” إلى أن اجتماعه مع فخامة الرئيس الغاني جون درامان ماهاما كان مثمراً ومشجعاً، منوهاً إلى أن الحوار الذي جمع بينهما ساهم في إرساء الأسس لمزيد من النقاشات الهادفة حول عملية كيمبرلي وقطاع التعدين في غانا بشكل عام.

وفي إطار “مبادرة أفريقيا” التي طرحها بن سليم بصفته رئيس عملية كيمبرلي، وبعد زيارة كل من جمهورية أفريقيا الوسطى وأنغولا وجنوب أفريقيا، ومؤخراً بوركينا فاسو، يواصل بن سليم زيارة بلدان أفريقية أخرى من بينها جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتعد “مبادرة أفريقيا” أحد التزامات رئيس عملية “كيمبرلي” للبقاء على اطلاع بممارسات القطاع في الدول المنتجة للألماس بهدف مساعدتها في تطبيق مبادئ الامتثال لمعايير المنظمة وتنفيذ توجيهاتها وإفساح مجال أوسع أمام القارة الأفريقية لإيصال صوتها في هذا المجال.

معلومات إضافية للإعلاميين:

  • تعتبر غانا أول بلد في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تحصل على استقلالها من الاستعمار.
  • توفر غانا وجهة آمنة للاستثمار بالنسبة للشركات الإماراتية، حيث تصنف البلاد ضمن قائمة أفضل خمس وجهات لممارسة الأعمال التجارية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.
  • يمكن للشركات الإماراتية استخدام غانا كقاعدة لتوسيع أنشطتها التجارية في المناطق الاستثمارية المربحة في جنوب وغرب أفريقيا.
  • ارتفع حجم التبادل التجاري غير النفطي بين دبي وغانا إلى 8.9 مليار درهم في العام 2013 (أحدث الأرقام).