‫العقار الواسع النطاق المضاد للفيروسات HSRx 431™ ييثبت نجاعته ضد فيروس زيكا

توسون، أريزونا، 6 أيلول/سبتمبر، 2016 / بي آر نيوزواير / — أكدت شركة أتش أس آر أكس الصيدلانية البيولوجية، وهي شركة مطورة بارزة لمختلطات العقارات المتعددة الوظائف للحالات المعدية والمرتبطة بكبر العمر المستديمة، أن عقارها الذي يؤخذ عن طريق الفم الواسع النطاق المضاد للفيروسات HSRx 431™ فعال  ضد فيروس زيكا. وتعتزم شركة أتش آر أس أكس البدء في إجراء اختباراتها للعقار على البشر في مطلع العام 2017 وستسعى للحصول على موافقة مسرعة لاستعماله من إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160905/404133
الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160905/404112LOGO

وأكدت دراسات الفحص التي أجرتها  SRI International في مرافقها بشيناندواه فالي فعالية HSRx 431  ضد فيروس زيكا. وأثبتت الدراسات السابقة سلامة العقار المرشح وفعاليته ضد الإصابات بحمى الضنك وشيكونغونيا. وسيتم إجراء دراسات إضافية على HSRx 431 لزيكا بالتوازي من قبل أس آر آي إنترناشيونال.  وفي الوقت نفسه، سيتم الانتهاء من وضع البروتوكولات السريرية والتسجيل لدى ادارة الاغذية والعقاقير لتجارب العقار  على البشر لمعالجة فيروس زيكا.

وتنتقل الإصابة بفيروس زيكا، الذي تفيد منظمة الصحة العالمية World Health Organization أنه لا يوجد له لقاح أو علاج حتى الآن، في المقام الأول عن طريق بعوضة (الزاعجة المصرية)، الموجودة في الأميركتين وأفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي، وآسيا والمحيط الهادئ. ولاية فلوريدا، التي توجد بها مئات الحالات من الإصابة بزيكا، وبورتوريكو، التي توجد بها 5000 حالة، معرضتان بشكل خاص للإصابة. وتقول المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض ومكافحتها إن البعوضة الزاعجة موجودة في نحو 30 ولاية، ويشير الدكتور أنطوني فوشي، مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أن 25٪ من سكان بورتوريكو البالغ عددهم 3.55 مليون نسمة يمكن توقع إصابتهم بفيروس زيكا خلال العام المقبل.

ونشر الدكتور فوسي والمستشار العلمي الكبير في المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية ديفيد مورينز، مقالا في مجلة نيو انغلاند جورنال اوف ميديسين New England Journal of Medicine قالا فيه: “إنه في ما يتعلق بالعلاج، فإن الأوبئة الفيروسة المنقولة بالمفصليات تشير إلى أن نهج العلة الواحدة والدواء الواحد غير كاف، وإن هناك حاجة إلى الأدوية الواسعة الطيف المضادة للفيروسات الفعالة ضد فئات كاملة من الفيروسات على وجه السرعة “.

وقال مدير أتش أس آر أكس للأحياء الدكتور جوشوا كوستين، وهو عالم فيروسات، إن عقار HSRx 431  تم تصميمه لتلبية هذه الحاجة، وهو مأشار إلى أنه “يأتي في الوقت المناسب لسبب إضافي: يمكن أن تكون الموافقة على أي لقاح مضاد لزيكا معقدة وقد تتأخر إذا أثبتت نتائج الأبحاث الجديدة عن العلاقة بين فيروس زيكا / الضنك أنها دقيقة.” وقال الدكتور فوشي: “إن أقرب وقت سيتوفر فيه لدينا لقاح، في أحسن الأحوال، وإذا سارت كل الأمور على ما يرام هو وقت ما من العام 2018.”

الأجسام المضادة الناتجة عن الإصابة عادة ما توفر مناعة ضد العدوى اللاحقة، ولكن تعزيز الأجسام المضادة الاعتمادية، التي ذكرت لاول مرة كنظرية من قبل الطبيب سكوت هالستيد، الخبير الرائد في الفيروسات التي تنتشر عن طريق البعوض، يسمح لفيروس حمى الضنك بإيقاع الإصابة اللاحقة التي تعمل الأجسام المضادة في الواقع على تضخيم شدة المرض فيها. وفي الآونة الأخيرة أظهرت الأبحاث المنجزة أن المصل البشري المحتوي على الأجسام المضادة لحمى الضنك يعزز الإصابة بزيكا بـ 200 ضعف. وتقول المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض ومكافحتها CDC  إن أكثر من ثلث سكان العالم يعيشون في المناطق المعرضة لخطر حمى الضنك، وأن 400 مليون شخص إضافي يصابون به سنويا. والمرض مستوطن في بورتوريكو، وأميركا اللاتينية وجنوب شرق آسيا وجزر المحيط الهادئ، وجزر الكاريبي، ومثل زيكا، فإن المتوقع له قريبا أن يتسبب بالعدوى على نطاق واسع في الولايات المتحدة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لأتش أس آر أكس توماس سوليفان جونيور بالقول “لقد حصلنا على براءة الاختراع لعقار  HSRx 431  لوحده، وبالاشتراك مع اوسيلتاميفير (Tamiflu™)  ومضادات فيروسات أخرى، ما يمكنها من أن تصبح العقاقير المضادة للفيروسات الواسعة الطيف المفضلة للعلاج المبكر والوقاية من تشكيلة واسعة من الالتهابات الفيروسية، بما في ذلك زيكا وحمى الضنك وداء شيكونغونيا والإنفلونزا، دون الحاجة إلى تحديد العامل المسبب. وتقول المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض ومكافحتها  CDC إن “الملايين من الناس يصابون بالمرض، والآلاف منهم ينقلون إلى المستشفى وعشرات الآلاف من الناس يموتون من الانفلونزا كل عام في الولايات المتحدة. وإن الجمع بين عقار  HSRx 431 و أوسيلتاميفير سوف ينتج العقار اللازم على الصعيد العالمي، الذي يؤجذ عن طريق الفم، واسع الطيف المضاد للفيروسات مع صلاحية استعمال طويلة وعمر براءة اختراع طويلة “.

نبذة حول أتش أس آر أكس  الصيدلانية البيولوجية

أتش أس آر أكس  الصيدلانية البيولوجية هي شركة صيدلانية بيولوجية مقرها ولاية أريزونا وتعتبر الشركة الرائدة في مجال تطوير الأدوية المتعددة الوظائف، وهو ما يعتبر تقدما جديدا في العلاجات بالعقاقير.  مجموعة عقاقير أتش أس آر أكس تستهدف بشكل فريد وتتعاطى مع الأهداف الجزيئية المتعددة داخل الجسم البشري المعروفة بأن لها علاقة بحالة مرضية – وهو التقدم الذي، وعلى نقيض استراتيجية العلاج بالعقاقير المتوفرة حاليا لعلاج هدف أحادي الجزيء، يعامل المرض بأكمله وليس مجرد عرض من أعراض مرض واحد. أتش أس آر أكس تستخدم تقنية خاصة لتحديد والتقاط المغذيات النباتية المتعددة الوظائف المضادة للأمراض في الأطعمة غرا وتجمع بين هذه المركبات الخاصة الملكية مع عقاقير معممة بارزة موافق عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية لإنتاج مجموعة مختلطة من العقاقير الجديدة القوية ذات عمر براءات الاختراع الطويل. وفي دراسات سريرية لمقارنة سلامة وفعالية الأدوية المختلطة من أتش أس آر أكس  مع علاجات العقاقير المعممة الرائدة الحالية، أظهرت مجموعات عقاقير أتش أس آر أكس أنها متفوقة وتتسب في عدد أقل من الأعراض الجانبية. يتوفر المزيد من المعلومات على HSRxBiopharmaceutical.com.

الاتصال:
مات راسل
راسل للاتصالات العامة
(520) 232-9840
mrussell@russellpublic.com