‫المؤسسة الدولية لهشاشة العظام (IOF) تحذر من الاستهانة بخطورة مرض هشاشة العظام

نيون، سويسرا، 20 أكتوبر 2016 / PRNewswire / — بمناسبة اليوم العالمي لهشاشة العظام، تشدد المؤسسة الدولية لهشاشة العظام (IOF) اليوم على كل البالغين بضرورة الحذر من خطورة إصابتهم بمرض هشاشة العظام، وهو المُسمى بالمرض ’الصامت‘ الذي يتسبب في أن تصبح العظام هشة وقابلة للكسر بسهولة.

(الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20161014/428799-INFO )

إذ يمكن للأشخاص المصابين بهشاشة العظام أن يعانوا من كسور في العظام بسبب مجرد عثرة أو السقوط من ارتفاع الوقوف. وتجدر الإشارة إلى أن الكسور الناجمة عن الإصابة بهشاشة العظام على المستوى العالمي تحدث لواحدة من بين كل ثلاث نساء وواحد من بين كل خمسة رجال -من سن 50 عامًا فصاعدًا- وبمعدل كسر واحد كل 3 ثوان.

وحذَّر جون آيه كانيس، رئيس المؤسسة الدولية لهشاشة العظام، قائلاً: “لا يمكن الاستهانة بخطورة كسور هشاشة العظام سواءً على جودة الحياة أو استقلالية كبار السن”. ,في غضون عام من حدوث كسور في الورك، تظل نسبة تصل إلى 33٪ من المرضى معتمدة على آخرين أو تحتاج إلى التمريض والرعاية المنزلية، وتصل نسبة الوفاة إلى 24٪. أما النساء اللاتي تخطين حاجز 45 عامًا، فتؤدي كسور الهشاشة إلى قضاء أيام أكثر في المستشفى عن غيرها من الأمراض، بما في ذلك مرض السكري، والنوبات القلبية، وسرطان الثدي.

كن حذرًا من عوامل الخطورة الشخصية الخاصة بك!

إن اتباع أسلوب حياة صحي جيد للعظام يضع الأساس للتمتع بصحة عظام جيدة. وهذا يشمل اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم والبروتين والفيتامينات، مع قدر كاف من فيتامين د، ورفع الأثقال المنتظم، وتمارين تقوية العضلات، وتجنب التدخين والإفراط في تناول الكحوليات.

ومما يؤسف له أن العديد من عوامل خطورة الإصابة بهشاشة العظام تقع خارج نطاق سيطرة الشخص. ويشمل ذلك التاريخ العائلي للإصابة بهشاشة العظام/الكسور، وبعض الأمراض أو الوصفات الدوائية التي تؤثر سلبًا على صحة العظام. على سبيل المثال، فإن الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض السكري، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، والاضطرابات الهضمية، أو مرض التهاب الأمعاء معرضون لخطر متزايد، وكذلك الأشخاص الذين يتناولون علاجات مثل الغلوكوكورتيكويد، والعلاج بالحرمان من الأندروجين، أو مثبطات إنزيم الأروماتاز.

لذا تقدم المؤسسة الدولية لهشاشة العظام اختبار الدقيقة الواحدة لقياس خطورة هشاشة العظام، وهو أداة للتوعية تنبهك إلى عوامل الخطرة المحتملة. قد يختار طبيبك أيضًا تنفيذ اختبار FRAX®(أداة تقييم خطر الكسور)، وهو تقدير لاحتمالات تعرضك للإصابة بكسور الهشاشة خلال عشر سنوات.

ويضيف البروفيسور كانيس قائلاً: “إذا كانت لديك عوامل خطورة، فسوف أحُثَّك على طلب فحص لصحة العظام وبالقيام بأي تغييرات ضرورية في نمط حياتك. أما إذا كنت عُرضة لخطورة عالية، فيجب عليك النظر في خيارات العلاج المناسبة للحصول على الوقاية المُثلى ضد الكسور المحتملة المدمرة والتي تمثل خطرًا على الحياة.”

جهة الاتصال الإعلامي: كاثرين لافرتي، المؤسسة الدولية لهشاشة العظام، 8745208 79 41+claverty@iofbonehealth.org

اختبار الخطورة من IOF:  https://iofbonehealth.org/iof-one-minute-osteoporosis-risk-test

البيانات التصويرية التفاعلية الكاملة (الإنفوجرافيكس): http://worldosteoporosisday.org/2016-infographic

اليوم العالمي لهشاشة العظام،WOD, يُحتفى به سنويًا في 20 أكتوبر، ويختتم حملة سنوية http://worldosteoporosisday.org/ #LoveYourBones

الشركاء الرسميون لليوم العالمي لهشاشة العظام WOD : Amgen, Fonterra, Lilly, MSD, Sunsweet

نبذة عن المؤسسة الدولية لهشاشة العظام IOFالمؤسسة الدولية لهشاشة العظام IOF هي رائدة المنظمات العالمية غير الحكومية المُخصصة للوقاية من مرض هشاشة العظام والأمراض العضلية الهيكلية وتشخيصها وعلاجها: http://www.iofbonehealth.org

المصدر: المؤسسة الدولية لهشاشة العظام (IOF)