‫تستضيفها أبوظبي يومي 12 و13 ديسمبر 2016 وتركز على أهمية الدور العالمي لرئيسات البرلمانات للتعامل مع التحديات الراهنة والمستقبلية التي يواجهها العالم اليوم

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات” حفظها الله، تستضيف أبوظبي يومي 12 و13 ديسمبر المقبل في فندق قصر الإمارات “القمة العالمية لرئيسات البرلمانات” الأولى من نوعها في تاريخ العمل البرلماني العالمي تحت شعار “متحدون لصياغة المستقبل”  وتنظم بالتعاون بين المجلس الوطني الاتحادي والاتحاد البرلماني الدولي.

L-R – Mr. Saber Chowdhury, President of the IPU, HE Dr. Amal Abdullah Al Qubaisi, President of the UAE Federal National Council and Mr. Martin Chungong, General Secretary of the IPU.

Photo – http://photos.prnewswire.com/prnh/20161023/431532

وجاء الإعلان عن استضافة دولة الإمارات لهذه القمة الكبرى  خلال مشاركة وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية برئاسة معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي في اجتماعات الدورة الخامسة والثلاثين بعد المائة للجمعية العمومية للاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة حاليا بالعاصمة السويسرية جينيف.

وعقدت معالي الدكتورة أمل القبيسي  مؤتمراً صحفياً مع معالي الدكتور صابر حسين شودري رئيس الاتحاد البرلمان الدولي، ومارتن شانغونغ الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي. حيث اشارات القبيسي إلى أبرز القضايا التي ستطرح على طاولة الحوار خلال القمة وإلى أهمية القمة التي تجمع ولأول مرة 50 من رئيسات البرلمانات من حول العالم.

وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي: “تعقد القمة العالمية لرئيسات البرلمانات تحت شعار “متحدون لصياغة المستقبل”، وتركز على توحيد إرادة القادة والمشرعين، لوضع آليات التغيير التي تستجيب لمتطلبات الرخاء المستدام والأمن في عالمنا اليوم، الذي يشهد متغيرات متسارعة.”

وأضافت: “توفر القمة العالمية لرئيسات البرلمانات منصة للتحاور ومناقشة التحديات الكبرى التي تواجه عالمنا، وفرصة لتبادل الآراء ووجهات النظر حول أفضل السبل لمواجهتها. كما تعتبر القمة ملتقى لأنبغ العقول القيادية التي تتشارك نفس القيم والأهداف، ومنصة لتوحيد الجهود والخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ من منظور عالمي شامل، قادر على مواجهة تلك التحديات خلال العقدين أو الثلاثة القادمة.”

وقال معالي الدكتور صابر شودري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي: “يسعدنا أن تجتمع رئيسات البرلمانات في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونتطلع إلى التوصيات التي ستصدر عن هذه القمة، حول الوسائل التي ستسهم في تعزيز جهود الرخاء الاقتصادي، وقضية المساواة بين الجنسين، والبيئة المستدامة، والاستفادة من العلوم والتقنيات. كما نتطلع بشكل خاص من هذه القمة التي تعقد لأول مرة في العالم العربي والشرق الأوسط إلى التوصيات التي ستصدر عنها، حول حماية الأمن والسلام وتعزيز التسامح.”

وقال سعادة مارتن شانغونغ الأمين العام للاتحاد: “يعد الاتحاد البرلماني الدولي ملتقي  لرؤساء البرلمانات حول العالم منذ عام 1889 م. ولدينا إيمان راسخ بقوة العمل البرلماني لخدمة المجتمعات التي تمثلها، والقيام بالمهام الموكلة لهم، بهدف تنمية تلك المجتمعات. كما يعتبر الاتحاد البرلماني الدولي من أقوى المناصرين لقضية تمكين المرأة، وتعزيز شراكتها مع الرجل لقيادة العمل البرلماني.”

نبذة عن المجلس الوطني الاتحادي

المجلس الوطني الاتحادي هو السلطة الاتحادية الرابعة من حيث الترتيب في سلم السلطات الاتحادية الخمس المنصوص عليها في الدستور. تأسس في 12 فبراير عام 1972 ليجسد دوره كممثل لشعب الاتحاد لتكريس مبدأ الشورى الذي كان  ولا يزال وسوف يظل من المبادئ الراسخة التي غرسها الآباء المؤسسون للدولة.  ويتشكل  المجلس: من أربعين عضواً يتوزعون على الإمارات على النحو الآتي  (8)مقاعد لإمارة أبوظبي (8) مقاعد لإمارة دبي (6) مقاعد لإمارة الشارقة (6) مقاعد لإمارة رأس الخيمة (4)  مقاعد لإمارة عجمان (4)  مقاعد لإمارة الفجيرة(4)  مقاعد لإمارة أم القيوين.

ويتألف المجلس الوطني الاتحادي من خمسة أجهزة رئيسية هي : رئاسة المجلس ، هيئة المكتب ، لجان المجلس ، الشعبة البرلمانية ، الأمانة العامة .ويمارس المجلس اختصاصه التشريعي بتلقي مشروعات التعديلات الدستورية ، ومشروعات القوانين ، ومشروع قانون ميزانية الدولة والحساب الختامي من مجلس الوزراء وله الحق في مناقشتها أو رفضها أو الموافقة عليها دون تعديل ، أو التعديل عليها سواء بالحذف أو بالإضافة ، قبل أن يرفعها إلى مجلس الوزراء للعرض على رئيس الاتحاد ، والمجلس الأعلى للتصديق عليها. كما يمارس  اختصاصه الرقابي من خلال أدوات محددة وهي:  طرح موضوعات عامة للمناقشة ،  وتوجيه أسئلة لرئيس مجلس الوزراء والوزراء وإصدار توصيات  وبحث الشكاوى. وللمجلس أن يصدر بيانات يعبّر فيها عن رأيه بشأن القضايا الوطنية والعربية والدولية.

نبذة عن الاتحاد البرلماني الدولي

الاتحاد البرلماني الدولي، هو منظمة دولية تتألف من شعب تمثل المجالس البرلمانية في العالم. عقد أول مؤتمر للاتحاد البرلماني الدولي في باريس سنة 1889م. ويتكون الاتحاد، ومقره مدينة جنيف السويسرية، من 170 برلماناً عضواً موزعين على ست مجموعات جيوسياسية وهي المجموعة الأفريقية، والمجموعة العربية، والمجموعة الآسيوية ، ومجموعة أوراسيا، ومجموعة دول أمريكا اللاتينية والكاريبي، ومجموعة 12+.

وعليه، يقوم الاتحاد بالآتي:

  • تعزيز العلاقات والتعاون المشترك وتبادل الخبرات بين البرلمانات والشخصيات البرلمانية في جميع الدول؛
  • مناقشة المسائل الدولية، وطرح وجهة النظر المتعلقة بالقضايا المشتركة أمام البرلمانات والشخصيات البرلمانية لمناقشتها واقتراح الحلول لها؛
  • المساهمة في الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان، والتي تعتبر من العوامل الرئيسة لترسيخ الديمقراطية وتعزيز جهود التنمية؛
  • المساهمة في توفير معلومات ومعارف أفضل لممثلي المؤسسات والهيئات الدولية، بهدف مساندة وتطوير تحركاتهم الفاعلة.

يدعم الاتحاد البرلماني الدولي جهود هيئة الأمم المتحدة ويتعاون معها لتحقيق الأهداف المشتركة. كما يتعاون الاتحاد مع الشعب البرلمانية والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية حول العالم التي تتبنى نفس قيم الاتحاد الدولي.

لمحة عن تاريخ  التعاون بين المجلس الوطني الاتحادي والاتحاد البرلماني الدولي

يتعاون المجلس الوطني الاتحادي مع الاتحاد البرلماني الدولي بحكم عضويته من خلال شعبته البرلمانية. ومن ثمرات هذا التعاون: توقيع أول إتفاقية تنفيذية للتعاون بين المجلس الوطني الاتحادي والاتحادي البرلماني الدولي تهدف إلى تعزيز علاقات التعاون البرلماني الدولي الفعال من خلال ممارسة أنشطة برلمانية مشتركة لنشر الثقافة البرلمانية وتطوير آليات العمل البرلماني. وقد نجحت الشعبة البرلمانية الإماراتية من خلال مشاركاتها في أنشطة الاتحاد البرلماني الدولي وأجهزته في تقديم عدد من البنود الطارئة والبنود الإضافية على جداول أعمال الاتحاد.