‫”منظمة الرؤساء الشباب –YPO”: دول الخليج تشهد تعافياً ملحوظاً في مؤشر الثقة

أبوظبي – 9 أغسطس 2016 – أعلنت “منظمة الرؤساء الشباب – YPO“، المنظمة الرائدة لكبار القادة التنفيذيين حول العالم، عن صدور نتائج استطلاع  مستوى الثقة YPO Global Pulse، حققت تحسناً ملحوظاً في دول مجلس التعاون الخليجي المصدرة للنفط. فقد ارتفع مؤشر الثقة YPO Global Pulse في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمقدار 0.3 نقاط من 55.6 في الربع الأول من عام 2016 ليصل إلى 55.9 نقطة، موقفاً بذلك تراجعاً متتابعاً استمر على مدار أرباع السنة الست الأخيرة.

وقد أسهم التعافي في أسعار النفط الخام خلال النصف الثاني في تعزيز الثقة بين أعضاء منظمة YPO في دول مجلس التعاون الخليجي، ليرتفع 4.9 نقطة مسجلاً 57.1 نقاط بعد أن كان 52.2. خلال الربع الثاني من العام 2016.

وقد كان ارتفاع مؤشر  الثقة داخل المملكة العربية السعودية الأبرز بين دول مجلس التعاون الخليجي، حيث ارتفع المؤشر بمقدار 8.7 نقطة ليصل إلى 62.2 نقطة.. أما في دولة الإمارات العربية المتحدة فقد شهد مؤشر YPO Global Pulse العام زيادة بنسبة 5.4 نقطة أثناء الفترة، ليصل إلى 54.8. يأتي هذا عقب تراجع طفيف إلى 49.4 في الربع الأول من عام 2016، وهو أدنى مستوى منذ بدء استطلاع YPO في عام 2009. حيث كان لتعافي أسعار النفط الخام دوراً كبيراً في تعزيز الثقة بين أعضاء منظمة “YPO” في دول مجلس التعاون الخليجي

أما منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فقد سجلت ارتفعاُ بمقدار 0.3 وصولاً إلى 55.9 نقطة مقارنة بـ 55.6 نقاط للربع الأول من العام 2016. في مؤشر على توقف تراجع المتتابع الذي استمر بحسب التقارير الستة الأخيرة. حيث أشارت مصر ولبنان إلى حدوث زيادات متواضعة في مستويات الثقة في حين ظل قادة الأعمال ببلدان أخرى أقل تفاؤلاً مع تراجع كبير بلغ 6.9 نقطة في الأردن، وصولاً إلى مستوى 49.4 نقة على المؤشر.

يقول الدكتور فلورانس عيد أوكدين، ، عضو YPO والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “Arabia Monitor”:إن ارتفاع مؤشر الثقة في الأعمال بدول مجلس التعاون الخليجي، لا سيما التعافي المستمر في السعودية، مع وجود دلائل على ظهور الأمر ذاته في الإمارات العربية المتحدة، يبدو محفزاً للوضع المستقبلي في عموم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد جاء انخفاض مستوى تفاؤل الرؤوساء التنفيذيين في المملكة العربية السعودية على الأرجح في الربع الأخير من عام 2015، وكان ذلك راجعاً إلى انخفاض أسعار النفط وعدم وضوح نتائج الإصلاحات الاقتصادية”. وأضاف “إن التعافي الأخير في أسعار النفط يساعد كما هو واضح على تحسين توقعات الأعمال والتوقعات الاقتصادية في هذه البلدان، في حين لا تزال التغيرات الكبرى تمثل عائقاً في بلدان أخرى بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.”

ورغم التحسن الهائل في مستوى الثقة داخل دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أن مستوى الثقة في الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يظل دون المؤشر العالمي. فقد ارتفع مؤشر الثقة YPO Global Pulse خلال الربع الثاني من عام 2016 بمعدل 1.4 نقطة تقريباً ليصل إلى 59.7، وهو أعلى مستوى له خلال عام. وقد شهدت معظم المناطق حول العالم زيادة متواضعة في معدلات الثقة، وكان الاتحاد الأوروبي هو الاستثناء الوحيد من ذلك الاتجاه، حيث تآكلت الثقة عقب نتيجة الاستفتاء على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد. أما الولايات المتحدة فقد قفزت 1.2 نقطة لتصل إلى 60.8 نقطة، وهو أعلى مستوى لها خلال عام. كما صعدت أمريكا اللاتينية 3.6 نقطة لتصل إلى 54.4، بينما شهدت آسيا زيادة بواقع 2.9 نقطة لتصل إلى 62.9 نقطة، وهي المنطقة التي أبلغت عن أعلى معدل للثقة. وقد شهد المؤشر في أفريقيا زيادة بمعدل 0.6 نقطة ليصل إلى 53.8 نقطة، حيث ظلت المنطقة الأكثر تشاؤماً حول العالم. وكان الاتحاد الأوروبي وحده هو الذي شهد تراجعاً حاداً في معدلات الثقة، حيث انزلق 3.1 نقطة ليصل إلى 58.5، وهو أدنى معدل له خلال ثلاث سنوات.

توقعات رئيسية للعام القادم: التفاؤل الحذر

عندما سُئل قادة الأعمال الإقليميين عن توقعاتهم لبيئة العمل والظروف الاقتصادية العامة التي تؤثر على شركاتهم خلال ستة أشهر من الآن، توقع 20% أن تزداد الأوضاع سوءاً، مقارنة بنسبة 34% في الربع السابق، مما يدل على وجود تفاؤل حذر على المدى القصير. وأشار النصف تقريباً (47%) إلى أن الظروف ستظل على حالها، مقارنة بنسبة 35% في الربع الأول.

وبالنظر إلى الاثني عشر شهراً القادمة، أبدى 59% تفاؤلاً بخصوص زيادة المبيعات. غير أن قادة الأعمال والرؤساء التنفيذيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أعربوا عن رؤية أكثر حذراً بخصوص توقعاتهم لزيادة الاستثمارات الثابتة والتوظيف للعام المقبل. فقد توقعت الأغلبية (أكثر من 60%) بأن تظل الاستثمارات الثابتة وأعداد الموظفين على حالها خلال العام المقبل، بما يعكس الضغط المتنامي على التكلفة ومعدل التوظيف.

لمحة عن مؤشر الثقة YPO Global Pulse Confidence Index

جمعت هذه الدراسة الإلكترونية الربع سنوية، التي تم إجراؤها خلال أول أسبوعين من يوليو 2016، أجوبة من 2,388 رئيسًا تنفيذيًا حول العالم من بينهم 76 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يرجى زيارة www.ypo.org/globalpulse لمزيدٍ من المعلومات عن منهجية الدراسة ونتائجها من جميع أنحاء العالم.

نبذة عن مؤسسة الرؤساء الشباب “YPO”

“منظمة الرؤساء الشباب – YPO” هي مؤسسة قيادية رائدة للرؤساء التنفيذيين حول العالم، تمثل مجتمعاً عالمياً من القادة الذين يجمعهم هدف مشترك بأن يصبحوا قادة أفضل من خلال التعلم وتبادل الأفكار طوال الحياة “Better Leaders through Lifelong Learning and Idea ExchangeTM”. واليوم تقدم المنظمة لأكثر من 24,000 عضو ينتمون لما يربو على 130 دولة موارد تعليمية استثنائية كما تقيم تحالفات مع مؤسسات رائدة وشبكات متخصصة بهدف دعم أعمالهم ومجتمعاتهم وقياداتهم الشخصية. وفي المجمل، يعمل لدى الشركات التي يديرها أعضاء بمنظمة الرؤساء الشباب أكثر من 15 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وتحقق إيرادات سنوية تقدّر بنحو 6 تريليون دولار أمريكي. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.ypo.org.

جهة الاتصال:
YPO
Linda Fisk
المكتب: 1.972.629.7305+ (الولايات المتحدة)
الجوال: 1.972.207.4298+
press@ypo.org