‫”وايز” تدشن أول قائمة شرفية عالمية لرواد تكنولوجيا التعليم

بالتعاون مع مجموعة إدتيك-إكس جلوبال

“وايز” تدشن أول قائمة شرفية عالمية لرواد تكنولوجيا التعليم

القائمة تحمل اسم “صانعون ومؤثرون” وتبرز جهود المبتكرين في التعليم

الدوحة، قطر، 14 يونيو 2016: دشّن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم “وايز”، وهو مبادرة دولية تسعى لتعزيز الابتكار والتعاون في مجال التعليم، أول قائمة شرفية عالمية شاملة للمبتكرين الروّاد في مجال تكنولوجيا التعليم، تحت مسمّى “صانعون ومؤثرون”، بالتعاون مع مجموعة إدتيك-إكس جلوبال، المجموعة المنظمة للمؤتمر الرائد في مجال تكنولوجيا التعليم إدتيك-إكس أوروبا (EdTechXEurope).

وتهدف القائمة الشرفية للاحتفاء بخمسين من قادة الفكر الأكثر ابتكارًا وإبداعًا في مجال تكنولوجيا التعليم، حيث ضمت مرشحين من أربع مناطق جغرافية هي: أوروبا، والأمريكتين، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وآسيا. وترمي القائمة هذا العام لتكريم الروّاد اللامعين الذين استحدثوا أساليب مبتكرة للتعلم من خلال اللعب، أو البناء، أو التصميم التفاعلي، باستخدام التقنيات الرقمية، مستندين إلى معرفتهم باحتياجات أسواق العمل الحديثة.

وقد اضطلع كلٌّ من وايز ومجموعة إدتيك-إكس جلوبال بإعداد القائمة الأولية للأشخاص الواردين على قائمة “صانعون ومؤثرون”، ثم قامت باختيار المرشحين الخمسين في القائمة النهائية لجنةٌ استشارية دولية مؤلفة من 15 عضوًا ينتمون لجهات رائدة في مجال تكنولوجيا التعليم، وهي مؤسسة بيل وميليندا غيتس، ومؤسسة جوجل للتعليم، وشركة إيديو ” IDEO”، ومجموعة آيبيز كابيتال “IBIS Capital”، ومجموعة كايزن للتمويل الخاص، ومؤسسة ليرن كابيتال “Learn Capital”، وشبكة لينكد إن “LinkedIn”، وصحيفة التايمز للتعليم العالي، وشركة تيز “TES” الدولية.

وعملت اللجنة الاستشارية على تقييم كافة الأسماء المقترحة وفقًا لمعايير مثل الرؤية الفردية، والابتكار الإبداعي، ومدى التأثير والإسهام. وعُرٍّف “الصانعون” على أنهم نجومٌ صاعدة في مجال تكنولوجيا التعليم، يبتكرون ويتخطون الحواجز من أجل تحقيق النجاح في المستقبل؛ في حين اعتُبِر “المؤثرون” قادةً معروفين في مناطقهم، يشكّلون مصدرَ إلهام للعالم أجمع من أجل إحداث تغيير إيجابي في مجال تكنولوجيا التعليم.

وبهذه المناسبة، قال السيد ستافروس يانوكا، الرئيس التنفيذي لمؤتمر وايز: “يسعى مؤتمر وايز، عبر القائمة الشرفية، إلى دعم أفراد مبدعين يعملون بجدّ لتحقيق أثر إيجابي في النواحي الاجتماعية والاقتصادية من خلال التعليم.”

من جانبه، قال السيد بنيامين كولكيه، المؤسس المشارك في إدتيك-إكس أوروبا: “تعّد القائمة الشرفية هذه الأولى من نوعها للاحتفاء بالنجاحات التي تحققت على امتداد أربع مناطق جغرافية حول العالم، ولكن في ظل النمو الذي تشهده سوق تكنولوجيا التعليم عالميًا، يزداد إيماننا بضرورة الاحتفاء بالمبتكرين والروّاد بصرف النظر عن مواقعهم الجغرافية.”

وأضاف: “يعمل أفراد المجتمع الدولي لتكنولوجيا التعليم كافة على تحقيق نفس الهدف المتمثل في تحسين التعليم وتيسير الوصول إليه عبر التكنولوجيا، وقد أثبت جميع هؤلاء المرشحين التزامهم بتحقيق هذا الهدف.”

نبذة عن قائمة شرف “صانعون ومؤثرون” في مجال تكنولوجيا التعليم:

اضطلع فريقٌ من وايز، بالتعاون مع فريق من إدتيك- جلوبال، باختيار 25 اسمًا من كل منطقة جغرافية لفئة “صانعون في مجال التعليم والتكنولوجيا” وفئة “مؤثرون في مجال التعليم والتكنولوجيا” بشكل مبدئي. وتمثّل الدور الذي اضطلعت به اللجنة الاستشارية في وضع درجة لكل اسم مقترح وفقًا للمعايير المذكورة فيما بعد. وبناءً على الدرجات الممنوحة، صدر تصنيف لترتيب خمسين مرشحًا في القائمة النهائية عن فئة “صانعون” وفئة “مؤثرون” لكل منطقة جغرافية.

ومنحت درجات تتراوح من 1 إلى 4 عن كل معيار. وكانت المعايير على النحو التالي:

  • الرؤية الفردية: يمتلك المرشح رؤية عميقة وفريدة من نوعها لدور التكنولوجيا في مجال التعليم.
  • الابتكار الإبداعي: تُمثل المبادرة (المبادرات) التي أطلقها المرشح حلاً مبتكرًا وإبداعيًا لواحد من تحديات التعليم، وتعكس ابتكارًا في استخدامه للتكنولوجيا، والتصميم، والمنهجية أو الممارسة، أو كلاً منهم. ويقدم المرشح أساليب جديدة للتعلم تجعله متميزًا عن بقية المرشحين في المجالات المشابهة.
  • التأثير والإسهام في مجال التعليم: التأثير الذي حققه المرشح في مجال تكنولوجيا التعليم يُعد تأثيرًا ملموسًا وموثّقًا، ترك بصمةً إيجابية لدى المستفيدين من ابتكاره ولدى المجتمع أجمع.

وقد تألفت اللجنة الاستشارية التي اضطلعت بانتقاء أسماء المرشحين لقائمة الشرف “صانعون ومؤثرون” من الأعضاء التالية أسماؤهم:

الأمريكيتان

السيدة ساندي سبايكر، المدير العام للممارسة التعليمية، مؤسسة “IDEO” (الولايات المتحدة الأمريكية)

السيد هنري هيبّس، مسؤول برامج أول، مؤسسة بيل وميليندا غيتس (الولايات المتحدة الأمريكية)

السيد لويس بينتو، شريك في العمليات العالمية، مؤسسة ليرن كابيتال (الولايات المتحدة الأمريكية)

أوروبا

السيدة ليز سبروت، رئيس قسم التعليم، مناطق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، مؤسسة جوجل للتعليم (المملكة المتحدة)

السيدة بريجيت ريكو بيلان، المدير الإداري، القسم الرقمي، مؤسسة “TES” الدولية (المملكة المتحدة)

السيد بنيامين كلوكيه، المؤسس المشارك، إدتيك-جلوبال (فرنسا)

السيد تشارلز ماكنتاير، الرئيس التنفيذي، شركة “IBIS” كابيتال (المملكة المتحدة)

السيد روس هول، مدير استراتيجية التعليم، منظمة أشوكا (المملكة المتحدة)

السيد تشارلز هاردي، رئيس قسم المشاركة في التعليم، مناطق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، شبكة لينكد إن “LinkedIN” (المملكة المتحدة)

السيد جون جيل، محرر، صحيفة التايمز للتعليم العالي (المملكة المتحدة)

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

السيد ستافروس يانوكا، الرئيس التنفيذي، مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم “وايز”، مؤسسة قطر (قبرص/ قطر)

السيد رافي رامان، نائب رئيس وناشر مشارك، مجلة أسبوع الأعمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، (الإمارات العربية المتحدة)

آسيا

الدكتور شيونينغ ليو، الرئيس التنفيذي، شركة “UMDedu” (الصين)

السيد سانديب أنيجا، المدير العام، مجموعة كايزن للتمويل الخاص (الهند)

السيد تاكاشي أونوجاوة، نائب المدير، شركة ميتسوي وشركاه (اليابان)

نبذة عن مؤتمر القمة العالميّ للابتكار في التعليم “وايز”

أُطلق مؤتمر القمة العالميّ للابتكار في التعليم “وايز” في العام 2009، بمبادرة من مؤسسة قطر وتحت رعاية صاحبة السموّ الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر. ويُعدّ وايز منصة دولية متعددة القطاعات هدفها التفكير الخلاّق والنقاش والعمل الهادف. كما يعتبر وايز مرجعًا دوليًا لأحدث الأساليب في مجال التعليم. ويرّوج وايز من خلال قمته السنوية وسلسلة من البرامج المستمرة لتعزيز الابتكار وبناء مستقبل التعليم عبر التعاون.

نبذة حول مجموعة إدتيك-إكس جلوبال:

تعمل إدتيك-إكس جلوبال على ربط المجتمع الدولي في مجال تكنولوجيا التعليم عبر سلسلة من الفعاليات السنوية التي ترمي لتوجيه الفكر نحو الرؤى الحكيمة، والاستثمار في مجال تكنولوجيا التعليم، ويندرج تحتها كلٌّ من إدتيك-إكس أوروبا ومقرها لندن، وإدتيك-إكس آسيا ومقرّها سنغافورة.

وتمثل المؤتمرات التي تنظمها إدتيك-إكس جلوبال منصة يلتقي فيها المستثمرون التنفيذيون، والمبتكرون، والروّاد المؤثرون في المجال ممن ينتمون لشركات تعمل في مجال تكنولوجيا التعليم في شتى أرجاء العالم. ومن خلال تقديم فرص واسعة للتواصل، يهدف المؤتمران اللذان يعقدان في كلٍّ من لندن وسنغافورة إلى الربط بين المؤسسات الرائدة، ومؤسسات التعليم العالي، وصانعي السياسات، وقادة الفكر في قطاع تكنولوجيا التعليم.