Tag Archives: Global Finance & Capital Limited (GFCL)

الكشف عن استثمارات إماراتية كبيرة في مشاريع البنية التحتية بدول غرب إفريقيا خلال منتدى دبي للاستثمار في مدينة جميرا

الدورة الأولى من منتدى الاستثمار لدول غرب إفريقيا تكشف عن مجموعة من مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص في ثماني دول بغرب إفريقيا بقيمة 19 مليار دولار أمريكي، تتضمن استثمارات هامة تنفذها مؤسسات إماراتية

9 سبتمبر 2014, دبي، الإمارات العربية المتحدة / بي آر نيوزواير — أعلن منتدى الاستثمار الأول لدول غرب إفريقيا (WAIF) اليوم عن حزمة تضم سبعة عشر مشروعاً من مشاريع البنية التحتية من المقرر تنفيذها في منطقة الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا (UEMOA)، تشارك مؤسسات إماراتية بتمويل جزء هام منها. وقد تم تخصيص ما مجموعه 19 مليار دولار أمريكي لغرض تنفيذ هذه المشاريع في عدد من القطاعات، بما في ذلك الطرق والسكك الحديدة والجسور ونقاط التفتيش والموانئ الجافة والمطارات ومحطات الطاقة ومشاريع الأمن الغذائي والماء.

 ومن المقرر أن يتم تنفيذ هذه المشاريع على أساس الشراكة بين القطاعين العام والخاص بين حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا وعدد من المؤسسات التجارية العالمية. وقد تم تنظيم واستضافة المنتدى من قبل كل من الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا (UEMOA) وشركة غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد (GFCL) ومصرف التنمية لدول غرب إفريقيا (BOAD).

 يذكر أن أبرز المشاركات الاستثمارية من شركات إماراتية كان منها التزام تروجان جنرال كونتراكتنغ (المملوكة من قبل سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان) مع Earth Capital for equity participation  باستثمار 16 مليار دولار في مشاريع السكك الحديدية و الطرق ، والتزام Essar Projects Ltd.,   جزء من مجموعة  Essar Groupباستثمار قيمته 1.98 مليار دولار في مشاريع الطرق والجسور و مشاريع الطاقة الحرارية في بنين وغينيا بيساو والنيجر، بالإضافة إلى استثمار بقيمة 700 مليون دولار من قبل  Hasan Juma Backer Trading & Contracting LLC, Oman في مشروع لتطوير ميناء جاف في ساحل العاج و السنغال والتي تعتبر واحدة من أكبر دول المنطقة وأكثرها استقراراً اقتصادياً، الأكثر جذباً للاستثمارات.

 كما شهد المنتدى الإعلان عن عدد من الشراكات الاستراتيجية الهامة والمتعلقة بتنفيذ هذه المشاريع. وكان من هذه الاتفاقيات توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية بين كل من الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا (UEMOA) ومصرف التنمية لدول غرب إفريقيا (BOAD) وشركة “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” بهدف تأسيس شركة تتولى مسؤولية إدارة تنفيذ المشاريع والإشراف على الجداول الزمنية لتسليمها، ولمواصلة العمل على جذب استثمارات أجنبية مباشرة لتمويل مشاريع مستقبلية في المنطقة.

 وفي هذا الصدد علق السيد أرون بانتشاريا، مدير ومؤسس شركة “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد – GFCL“:

“أصبحت مشاريع البنية التحتية من أبرز الفرص الاستثمارية الواعدة في غرب إفريقيا، وبالتحديد في دول الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا، وذلك بفضل النمو الاقتصادي المتسارع. لقد عملت “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” بالشراكة مع الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا على مدى عامين تقريباً، بهدف تحديد متطلبات البنية التحتية في أنحاء المنطقة وتوفير التمويل اللازم لتلبية هذه المتطلبات. ويأتي منتدى الاستثمار الأول لدول غرب إفريقيا في دبي ثمرة لهذه الشراكة، كما أن الحوارات والاتفاقيات التي أثمر عنها المؤتمر اليوم هي دليل على نجاح المبادرة. وقد أظهرت المؤسسات الإماراتية على وجه الخصوص التزاماً كبيراً مثيراً للإعجاب بالاستثمار في حزم مشاريعنا، ونحن نتطلع إلى التعاون معهم عن كثب في الأشهر المقبلة. إن مهمتنا الأساسية هي مساعدة دول غرب إفريقيا على فتح المجال للاستفادة من مواردها غير المستغلة، لكي تتمكن المنطقة من تحقيق أقصى إمكانياتها الاقتصادية”.

 من جانبه قال السيد شيخ هادجيبو سوماري، رئيس مفوضية الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا:

“تمثل مبادرة (الاستثمار في دول الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا) والتي تم إطلاقها خلال منتدى الاستثمار لدول غرب إفريقيا، خطوة مهمة لمستقبل منطقتنا، كما أنها تعكس تحولاً جذرياً في وجه التحديات الكبيرة التي تواجهها المنطقة في مجال البنية التحتية. إن منتدى الاستثمار لدول غرب إفريقيا هو إعلان عن بداية حقبة جديدة من الانفتاح الاقتصادي، وقد كان بمثابة فرصة رائعة أتاحت لنا التعريف بإمكانيات المنطقة الهائلة أمام جمهور من المؤسسات الاستثمارية والمستثمرين الأفراد في منطقة الخليج ومن مختلف أنحاء العالم.

 وعلق السيد كريستيان إدوفيلاند؛ رئيس مصرف التنمية لدول غرب إفريقيا، بقوله:

“يراقب مجتمع الاستثمار الدولي دول إفريقيا منذ فترة، ويتمثل الهدف من المنتدى المنعقد اليوم في تركيز هذا الاهتمام وتوجيهه إلى الفرص المتاحة في دول غرب إفريقيا. إن مشاريع البنية التحتية التي تم الإعلان عنها اليوم لم تكن لتتحقق لولا التزام المستثمرين الدوليين، وخاصة المستثمرين من منطقة الشرق الأوسط. فمشاركتهم تأكيد على ظهور غرب إفريقيا كمنطقة ذات أهمية اقتصادية متنامية. وأنا بصفتي أحد داعمي هذه الإمكانيات الاقتصادية في المنطقة، فإن بوسعي أن أقول بكل ثقة أن هذا المنتدى حقق اليوم نجاحاً رائعاً”.

دبي تستضيف منتدى ا لاستثمار لغرب أفريقيا في 9 سبتمبر 2014

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 7 أيلول ،سبتمبر 2014 /بي أر نيوزوائر — هذا المنتدى سيتشارك في استضافته الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا (UEMOA) ومصرف التنمية لدول غرب إفريقيا BOAD وشركة جلوبال فاينانس أند كابيتال ليمتد (GFCL) لتسليط الضوء على فرص الاستثمار المتميزة في البنية التحتية في غرب أفريقيا.

في يوم الثلاثاء 9 أيلول ،سبتمبر ، ستعقد الدورة الاولى لمنتدى الاستثمار لدول غرب إفريقيا في دورته الاولى بمدينة الجميرة ، دبي. وسيتشارك في استضافة المنتدى الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا ومصرف التنمية غرب إفريقيا وجلوبال فاينانس أند كابيتال ليمتد وهي شركة دولية في الاستشارات والتمويل، وسيجمع المنتدى أصحاب المصلحة الرئيسيين للاعلان الرسمي عن سلسلة مشاريع كبيرة لتطوير البنية التحتية في غرب أفريقيا.

وسيكون بين الحاضرين في المنتدي ، رؤساء بنين وبوركينا فاسو وكوت ديفوار وغينيا بيساو ومالي والنيجر والسنغال وتوجو ويرافقهم وزراء المالية في كل من هذه الدول ، وكذلك رئيس الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب افريقيا الشيخ هاجيبو سوماري ورئيس مجلس إدارة بنك تنمية غرب إفريقيا، السيد كريستيان ادوفلاند ومدير شركة جلوبال فاينانس أند كابيتال ليمتد السيد أرون بانتشاريا . وسيحضر المؤتمر ايضا كبار المسئولين من أبرز صناديق الثروة السيادية في الشرق الأوسط والبنوك الاستثمارية والشركات الاستثمار الخاصة في مجال الأسهم، فضلا عن ممثلين لعدد من أكثر المنظمات متعددة الأطراف تأثيرا في العالم.

وعلق رئيس الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب افريقيا الشيخ هاجيبو سوماري ، قائلا ” مبادرة الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب افريقيا” استثمر ” التي ستطلق في منتدى الاستثمار لغرب أفريقيا مهمة لمستقبل منطقتنا وتشكل نقلة نوعية للاتحاد في مواجهة تحديات البنية التحتية المهمة حيث أن مشاريع البنية التحتية التكاملية سيكون لها تأثير إقليمي قوي . ويبشر منتدى الاستثمار لغرب أفريقيا بعهد جديد من الانفتاح الاقتصادي ويمثل فرصة للترويج للامكانيات الهائلة للمنطقة لدي المستثمرين من المؤسسات والأفراد من جميع أنحاء العالم “

.” . ويمثل هذا المنتدى استجابة مباشرة لتحديات البنية التحتية التي تواجه منطقة غرب أفريقيا. وعلى الرغم من ان حجم الاقتصاد الافريقي الكلي تضاعف الى ثلاثة امثاله خلال العقد الماضي حيث أن منطقة غرب أفريقيا تعتبر الاسرع نموا في القارة، فإن الاستثمار في البنية التحتية لم يواكب هذا النمو في الطلب، ما يجعل هذا القطاع فرصة استثمارية واعدة بشكل متزايد وحجر زاوية في استمرار النمو الاقتصادي.

وعلق رئيس مجلس إدارة بنك تنمية غرب إفريقيا، السيد كريستيان ادوفلاند قائلا “منتدى استثمار غرب أفريقيا يأتي في وقت تتركز فيه كل الانظار على قارة أفريقيا. وتشهد مشاريع البنية التحتية التي سيعلن عنها في المنتدى، والتي صارت ممكنة بفضل التزام من مجتمع الاستثمار الدولي ، على بروز غرب أفريقيا كمنطقة ذات اهمية متنامية للاقتصاد العالمي. وكمدافع عن الإمكانيات الاقتصادية للمنطقة، أنا واثق من أن منتدى الاستثمار لغرب أفريقيا سيحقق نجاحا كبيرا وسيجذب انتباه مجتمع الاستثمار الدولي إلى فرص حقيقية في متناول اليد.”

وقال مدير ومؤسس شركة جلوبال فاينانس أند كابيتال ليمتد السيد أرون بانتشاريا ” من الواضح أن الاستثمار في البنية التحتية في أفريقيا لم يواكب زيادة الطلب الذي تولد عن النمو الاقتصادي السريع، ما يجعل البنية التحتية فرصة استثمارية واعدة بشكل هائل في غرب أفريقيا، لاسيما في منطقة الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب افريقيا. وتعمل جلوبال فاينانس أند كابيتال ليمتد GFCLفي شراكة مع الاتحاد الاقتصادي والنقدي منذ قرابة عامين لتحديد متطلبات البنية التحتية في أنحاء المنطقة. ويمثل منتدى الاستثمار لغرب أفريقيا في دورته الأولى في دبي تتويجا لهذه الشراكة، وسوف يظهر للمستثمرين الدوليين والشرق أوسطيين أهمية العمل مع الهيئات الإقليمية مثل الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب افريقيا وبنك تنمية غرب إفريقيا للمساعدة في اطلاق الامكانات الهائلة للمنطقة.

ملاحظات للمحررين:

الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا (UEMOA)

يوموا هي منظمة تتكون من ثماني دول غرب أفريقية وانشئت بهدف تعزيز التكامل الاقتصادي بين هذه الدول التي تشترك في فرنك سيفا CFA Franc كعملة مشتركة.

وتم التوقيع على هذا الاتفاق ،الذي كان يهدف الى إنشاء الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب افريقيا، في داكار بالسنغال في 10 يناير 1994، من رؤساء بنين وبوركينا فاسو وكوت ديفوار ومالي والنيجر والسنغال وتوجو. وفي عام 1997، أصبحت غينيا بيساو العضو الثامن للمنظمة (وهي الدولة غير الفرنكوفونية الوحيدة في المنظمة .

وتتمثل الأهداف المعلنة للاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب افريقيا في : تعزيز زيادة القدرة التنافسية الاقتصادية عبر الأسواق المفتوحة، ترشيد ومواءمة البيئة القانونية للمنطقة ،التقريب بين السياسات والمؤشرات الخاصة بالاقتصاد الكلي، إنشاء سوق مشتركة ، تنسيق السياسة القطاعية ،ومواءمة السياسة المالية.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني http://www.uemoa.int

بنك تنمية غرب أفريقيا (BOAD)

تأسس بنك تنمية غرب إفريقيا في عام 1973 كبنك تنمية دولي متعددة الأطراف لخدمة دول الفرنكوفونية وغرب أفريقيا الناطقة بالبرتغالية . ويدار البنك بواسطة البنك المركزي لدول غرب أفريقيا وحكومات اعضائه الثمانية وهم بنين، بوركينا فاسو، كوت ديفوار، غينيا بيساو، مالي، النيجر، السنغال وتوجو.

ويتم تمويل البنك من قبل الدول الأعضاء وحكومات اجنبية وهيئات دولية لها مقرات في لومي بتوجو. واعاد بيان المهمة المنقحة للبنك في عام 2001 تركيز تمويله على ثلاثة أهداف تنموية رئيسية هى: الحد من الفقر، والتكامل الاقتصادي وتعزيز نشاط القطاع الخاص. ولتحقيق هذه الأهداف يصرف البنك قروضا طويلة ومتوسطة الأجل للقطاعين العام والخاص ويمول برامج لتخفيف عبء الديون .

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة http://www.boad.org

وشركة جلوبال فاينانس أند كابيتال ليمتد (GFCL) هي شركة استشارات مالية مسجلة في المملكة المتحدة وت هيئة السلوك المالية في المملكة المتحدة (FCA) ،ويتمحور هدفها في تقديم نصائح مستقلة وذات جودة عالية على أساس المعايير المقبولة دوليا لحوكمة الشركات والاستفادة من شبكتها العالمية الواسعة لتقديم حلول مصممة خصيصا للعملاء.

وتوفر GFCL خدمات الدعم والاستشارات للعملاء لتطوير وتمويل المشاريع وتحديد الشريك الاستراتيجي وإعادة الهيكلة المالية، وجمع الأموال وهيكلة المنتجات المالية، وعمليات الدمج والاستحواز وعمليات الاكتتاب M&A, IPOs وإدارة الشركات وبناء المؤسسات.

وقد ركزت الشركة خبرتها بشأن تقديم المشورة للمؤسسات المالية والحكومات على تمويل وتنفيذ المشاريع التنموية الكبيرة، لا سيما في الأسواق الناشئة والحدودية.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة http://www.globalfincap.com

المصدر: شركة جلوبال فاينانس أند كابيتال ليمتد (GFCL)

توقعات بتسارع النمو الاقتصادي في دول غرب إفريقيا ليتجاوز 7% سنوياً

شركة “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” تطلق أول منتدى للاستثمار في دول غرب إفريقيا من دبي.

المنتدى ينعقد في دبي يوم 9 سبتمبر 2014 ويركز على الفرص الاستثمارية المتميزة في دول غرب إفريقيا التي تمثل المنطقة الأسرع نمواً في قارة إفريقيا.

1 سبتمبر 2014 – دبي، الإمارات العربية المتحدة / بي آر نيوزواير –  أعلنت اليوم شركة “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد – GFCL”، الشركة المالية والاستشارية الدولية، عن إطلاق منتدى الاستثمار لدول غرب إفريقيا (WAIF) في دورته الأولى، والمقرر أن ينعقد في مدينة جميرا، دبي، يوم 9 سبتمبر 2014. ومن المتوقع أن يشهد المنتدى حضور رؤساء دول بنين وبوركينا فاسو وساحل العاج وغينيا-بيساو ومالي والنيجر والسنغال وتوغو، بالإضافة إلى رؤساء كل من الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا (UEMOA) ومصرف التنمية لدول غرب إفريقيا (BOAD).

 كما يحضر المنتدى عدد من كبار الممثلين من أبرز صناديق الثروات السيادية والبنوك الاستثمارية وشركات استثمارات الملكية الخاصة في منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى عدد من أبرز المؤسسات المؤثرة متعددة الأطراف على مستوى العالم. وتتضمن أعمال المنتدى لعام 2014 التوقيع النهائي على عدد من مشاريع البنية التحتية الحيوية في الدول الثمانية الأعضاء في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا، تصل قيمتها الإجمالية إلى نحو 20 مليار دولار أمريكي.

 ويشار إلى أن الاقتصاد الإفريقي حقق خلال العقد الماضي نمواً يزيد على ثلاثة أضعاف، لتصبح دول غرب إفريقيا حالياً المنطقة الأسرع نمواً في القارة 1. ويشير تقرير العام الحالي لتوقعات النمو الاقتصادي في إفريقيا، والذي أعده كل من مصرف التنمية الإفريقي ومركز التنمية التابع لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، إلى أن المناخ الاقتصادي الإيجابي في دول غرب إفريقيا يعد بتوقعات لنمو اقتصادي متسارع يصل معدله إلى أكثر من7% العام الماضي، مقارنة بمعدل 5.7% سجلته القارة ككل 2.

1 إيرنست آند يونغ، إفريقيا بالأرقام 2013-2014
2  تقرير التوقعات الاقتصادية لإفريقيا 2014 – غرب إفريقيا

وفيما عجزت استثمارات البنية التحتية في إفريقيا عن مواكبة النمو في الطلب، فإن القطاع الآن بات يمثل أبرز الفرص الاستثمارية الواعدة في المنطقة، إلى جانب كونه العامل الرئيسي لفتح آفاق الثروات الهائلة التي تحتضنها المنطقة.

وفي هذا الصدد علق السيد آرون بانتشاريا، مدير ومؤسس شركة “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد”:

“من الواضح أن استثمارات البنية التحتية في إفريقيا لم تنجح في مواكبة الطلب المتزايد الناتج عن النمو الاقتصادي المتسارع والنمو في عدد السكان الذين يتجاوز عددهم حالياً مليار نسمة. ويمثل قطاع البنية التحتية فرصة استثمارية واعدة هائلة في غرب إفريقيا، وخاصة في دول الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا. تعود شراكة “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” مع الاتحاد إلى نحو عامين، قمنا خلالها بتحديد متطلبات البنية التحتية في أنحاء المنطقة. ويهدف المنتدى المقرر انعقاده يوم 9 سبتمبر إلى إطلاع المستثمرين في الشرق الأوسط والعالم على أهمية العمل مع الهيئات الإقليمية مثل الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا، للمساهمة في فتح الآفاق للاستفادة من الثروات والإمكانيات التي تحتضنها المنطقة”.

وأضاف السيد بانتشاريا قائلاً:

“نحن نتوقع أن تواصل الاستثمارات في منطقة الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا نموها، ونرغب في إطلاع مستثمري الشرق الأوسط وغيرهم من المستثمرين على الفرص المتميزة المتاحة في هذه المنطقة. ويهدف المنتدى إلى مناقشة هذه الفرص بشكل مفصّل، بالإضافة إلى التوقيع رسمياً على حزمة من صفقات ومشاريع تطوير البنية التحتية تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات. إنه حدث هام جداً بالنسبة لشركة “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” ولمنطقة الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا  ككل”.

ينعقد منتدى الاستثمار لدول غرب إفريقيا في دورته الأولى يوم 9 سبتمبر 2014 في مدينة جميرا، دبي.

لحجز مقعد مخصص لممثلي وسائل الإعلام خلال المنتدى يرجى التواصل على البريد الإلكتروني bassam.dean@instinctif.com

ملاحظات للمحررين:

غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد (GFCL)

“غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد – GFCL” هي شركة استشارات مالية مسجلة في المملكة المتحدة وتخضع لأحكام وقوانين هيئة الرقابة المالية البريطانية (FCA). وتسعى الشركة إلى توفير استشارات نوعية مستقلة تستند إلى المعايير المعتمدة عالمياً في مجال حوكمة وإدارة الشركات، وإلى توظيف شبكتها العالمية الواسعة لتزويد عملائها بحلول مالية استشارية متخصصة. توفر “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” الدعم والخدمات الاستشارية لعملائها في مجالات تطوير وتمويل المشاريع، وتحديد الشركاء الاستراتيجيين، وإعادة الهيكلة المالية، وجمع التبرعات، وتصميم المنتجات المالية، وعمليات الدمج والاستحواذ، وإجراءات الطرح العام الأولي، وإدارة الشركات، وتطوير المؤسسات. وتركز الشركة خبراتها في تقديم الاستشارات للمؤسسات المالية والحكومات فيما يتعلق بتمويل وتنفيذ مشاريع التنمية على نطاق واسع، وخاصةً في الأسواق الحدودية والناشئة. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.globalfincap.com

 نبذة عن: منتدى الاستثمار لدول غرب إفريقيا

يهدف منتدى الاستثمار لدول غرب إفريقيا إلى توجيه الاستثمارات لدول غرب إفريقيا، وبالتحديد الدول الأعضاء في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (UEMOA). وتستضيف هذا المنتدى ثلاث جهات هي: مصرف التنمية لدول غرب إفريقيا (BOAD) وغلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد (GFCL) والاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول غرب إفريقيا (UEMOA). ويهدف المنتدى إلى مناقشة ودعم الاستثمارات الخاصة في مجال البنية التحتية وفق احتياجات ومتطلبات دول الاتحاد، والتوقيع رسمياً على حزمة من صفقات ومشاريع البنية التحتية بقيمة مليارات الدولارات في القطاعات الآتية: الطرق، المطارات، الموانئ، نقاط التفتيش، الإسكان، الغذاء والماء، الجسور، السكك الحديدية، محطات الطاقة، منشآت التصنيع.

 لقد أظهرت منطقة غرب إفريقيا خلال السنوات الأخيرة مرونة ومناعة مثيرة للإعجاب في وجه التحديات الاقتصادية الإقليمية والعالمية. ويتوقع تقرير التوقعات الاقتصادية لإفريقيا أن تبقى المنطقة مستمرة على مسار النمو المرتفع: فالاستثمارات الحكومية والخاصة في المنطقة تمثل حالياً عاملاً هاماً لدعم النمو، والذي يدعمه أيضاً التطور في قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات. ومن الواضح أنه فيما لو استمر النمو على هذا المستوى، فإنه لا بد من حدوث تطورات هامة تطرأ على البنية التحتية الإقليمية لدعمه.

أظهرت نتائج استطلاع “إيرنست آند يونغ” حول جاذبية إفريقيا لعام 2014 أن 77% من المستثمرين الذين شملهم الاستطلاع يرون أن البنية التحتية هي مجال التركيز الرئيسي لغايات جذب مزيد من الاستثمارات إلى منطقة جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى. ومن جهة أخرى تشير التوقعات إلى أن القارة الإفريقية ستتمتع بحلول عام 2035 بأكبر قوة عاملة في العالم، حيث أن أكثر من نصف سكانها حالياً هم تحت سن العشرين. ولا شك في أن هذه القوة العاملة ستحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى شبكات نقل عابرة للحدود، وإلى مرافق للاستيراد والتصدير، بالإضافة إلى الطاقة.

 ولهذا السبب فإن الاستثمارات الأجنبية في البنية التحتية باتت أمراً أساسياً فيما لو قدّر لمنطقة غرب إفريقيا أن تواصل النمو وفق مسارها الحالي. ويشير التحليل العملي إلى أن العائد على الاستثمارات في إفريقيا حقق مرتبة متقدمة على مستوى العالم وبشكل ثابت منذ تسعينيات القرن الماضي. ويرجع ذلك إلى كون مشاريع الاستثمارات الأجنبية المباشرة في غرب إفريقيا قد سجلت معدل نمو سنوي مركب بنسبة 27.7% خلال الفترة من عام 2007 حتى عام 2013، وهي أقوى نسبة نمو في القارة وتشير إلى تحسن في إقبال المستثمرين على المنطقة. ومن هنا يظهر بوضوح توفر الفرص لمستثمري الشرق الأوسط الراغبين في الاستفادة من الفرص الفريدة التي تتيحها المنطقة.

 ويذكر أن السياسات المالية في المنطقة أظهرت تقدماً أيضاً. حيث نفذت عدد من الدول بنجاح سياسات تهدف إلى تقليل العجز في ميزانياتها. وقد انخفض معدل العجز المالي الإجمالي في المنطقة خلال عام 2013 من نسبة مقدرة هي 2.2% من إجمالي الناتج المحلي إلى نسبة متوقعة تبلغ 1.8% في عام 2014. ومن المتوقع خلال هذا العام أن تشهد كل من بنين وغينيا-بيساو ومالي، وآخرين، تحسناً في رصيد الموازنة. أما في ساحل العاج والسنغال فمن المتوقع أن يبقى رصيد الموازنة مستقراً.

 وفيما تنتج دول جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى، البالغ عددها 48 دولة، نفس حجم الطاقة التي تولدها إسبانيا، فإن من الواضح أن هناك حاجة ماسة إلى التمويل لدعم وتحفيز النمو في البنية التحتية. ويقدر البعض كلفة معالجة العجز في البنية التحتية في إفريقيا بحوالي 90 مليار دولار أمريكي سنوياً على مدار السنوات العشر المقبلة. ولأن البنية التحتية تلعب دوراً حيوياً وأساسياً في تحسين التنافسية الاقتصادية ودعم التجارة الإقليمية والدولية، فقد أصبح الاستثمار في هذا القطاع من أبرز أولويات حكومات دول غرب إفريقيا.

محكمة استئناف قضايا الأوراق المالية تحكم لصالح آرون بانتشاريا، مدير “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” في قضية ضد مجلس الأوراق المالية والبورصة الهندي

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 12 أكتوبر 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان –

وافقت محكمة استئناف قضايا الأوراق المالية في الهند بتصويت الأغلبية على طلب استئناف قدمته شركة “Pan Asia Advisers” ومتعهدها السابق السيد آرون بانتشاريا. وأسقطت محكمة الاستئناف التهم المقدمة من قبل مجلس الأوراق المالية والبورصة الهندي ضد كل من Pan Asia Advisers والسيد بانتشاريا. يشار إلى أن القضية التي تقدم بها مجلس الأوراق المالية والبورصة استمرت لمدة سنتين و10 أيام.

وفي حديث له في دبي اليوم قال السيد بانتشاريا:

نحن جميعاً سعداء بصدور الحكم السليم أخيراً، وأتمنى أن يكون ذلك درساً لمجلس الأوراق المالية والبورصة الهندي. إن هذه القضية مثال آخر على الضرر الذي يلحقه المجلس بصورته نتيجة محاولاته التحكم بسوق الأوراق المالية في الهند وعمله وفق أجندة غير معلنة. ولا بد لمجلس الأوراق المالية والبورصة الهندي أن يدرك ضرورة الالتزام بأفضل الممارسات المتبعة عالمياً للجهات التنظيمية. فعلى سبيل المثال، كان إفصاح المجلس لوسائل الإعلام عن معلومات سرية أثناء سير القضية أمراً غير مقبول أبداً. فأمر كهذا لن يحدث على الإطلاق في مجالات أخرى أكثر تقدماً“.

يشار إلى أن السيد بانتشاريا هو مدير شركة غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد (GFCL)، وهي شركة تتخذ من مدينة لندن مقراً لها وتخضع لقوانين هيئة الرقابة المالية في المملكة المتحدة. وتقدم “غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” خدمات استشارات التمويل للعديد من الحكومات والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص، بما في ذلك الشركات المدرجة. وتركز الشركة بشكل أساسي على تصميم وتنفيذ برامج جمع رأس المال من خلال أدوات أسهم الملكية الخاصة وشهادات الإيداع وأدوات الاستثمار طويل الأجل والسندات القابلة للتحويل وغيرها من صور التمويل.

وتضم قائمة عملاء ومشاريع “”غلوبال فاينانس آند كابيتال ليمتد” مشروع بنية تحتية بقيمة 17 مليار دولار أمريكي لصالح الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (UEMOA) وبنك متعدد الأطراف، بالإضافة إلى تطوير وتنفيذ مشروع بنية تحتية مشترك بالتعاون مع حكومة جمهورية صربيا.

حكومة جمهورية الصومال الاتحادية تعين (GFCL) ومقرها دبي كمستشار مالي حصري لصندوق البنية التحتية والتنمية الوطنية في الصومال ولبنك التنمية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 13 يونيو، 2013 /بي آر نيوز واير/–

أعلن السيد أرون بانتشاريا، الشخصية الأبرز في شركة جلوبال فاينانس أند كابيتال ليمتد  (GFCL) ، اليوم أن المستشار المالي المسجل في هيئة الخدمات المالية …