جامعة حمد بن خليفة تستقبل الدفعة الأولى من الطلاب المقبولين في برنامج الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد

الدوحة، 25 يناير 2014 / بي آر نيوزواير — نظمت جامعة حمد بن خليفة حفل استقبال بتاريخ 19 يناير للترحيب بالدفعة الأولى من الطلاب المقبولين في برنامج الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد. ويقدم هذا البرنامج أول شهادة متداخلة التخصصات من جامعة حمد بن خليفة بالشراكة مع جامعة جورجتاون، وجامعة تكساس إي أند أم، وجامعة الدراسات العليا للإدارة HEC Paris.

Hamad%20bin%20Khalifa%20University%20Welcomes%20the%20First%20Admitted جامعة حمد بن خليفة تستقبل الدفعة الأولى من الطلاب المقبولين في برنامج الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد

Hamad bin Khalifa University Welcomes the First Admitted Class for the Executive Master in Energy and Resources.

 http://photos.prnewswire.com/prnh/20140201/667260

وحضر الحفل، الذي عقد في مركز الطلاب لجامعة حمد بن خليفة، سعادة الشيخ الدكتور عبدالله بن علي آل ثاني، رئيس جامعة حمد بن خليفة، وعدد من عمداء الجامعات الشريكة لجامعة حمد بن خليفة، ومديرون تنفيذيون بارزون من عدد من المؤسسات الرائدة.

ويجمع برنامج الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد في جامعة حمد بن خليفة، المصمم خصيصاً لتوفير فهم عميق لدور الطاقة والموارد في الحياة العصرية، عدة تخصصات تشمل الجغرافيا السياسية، والسياسة العامة، والتكنولوجيا، والتمويل، والإدارة، والاستراتيجية. وسيعمل على إعداد المشاركين لتمكينهم من إجراء تحليلات استراتيجية واتخاذ قرارات فعالة وإدارة عملياتهم انطلاقاً من فهمهم لقضايا الطاقة والموارد على المستوى العالمي.

كما شارك في الحفل عميد كلية العلوم والهندسة والتكنولوجيا الذي تم تعيينه حديثاً في جامعة حمد بن خليفة، الدكتور منير حمدي. وهو من أبرز الباحثين في العالم وزميل جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE). وقبل انضمامه إلى جامعة حمد بن خليفة، شغل الدكتور حمدي منصب أستاذ كرسي ورئيس قسم الهندسة وعلوم الحاسب في جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا (HKUST). وقد فاز الدكتور حمدي بالكثير من الجوائز لمبادراته التي تستهدف تحسين منهجيات وطرق وتقنيات التدريس. كما قدم خدماته الاستشارية للعديد من الشركات الخاصة والحكومية في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، وأشرف على مجالس التحرير للعديد من المجلات الأكاديمية المرموقة.

وقدم  الدكتور أنطوان هيافل، المنسق الأكاديمي لبرنامج الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد في جامعة حمد بن خليفة، نبذة مختصرة عن البرنامج، وقال: “يلتزم برنامج الماجستير التنفيذي في الطاقة والموارد من جامعة حمد بن خليفة برؤية قطر الوطنية المتمثلة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة، من خلال التعلم متداخل التخصصات حول القضايا ذات الصلة بدولة قطر والمنطقة. لا بدّ من تهنئة الطلاب المقبولين لكونهم رواداً سيثرون البرنامج عن طريق مساهماتهم ومساهمة المؤسسات الداعمة لهم.”

وقال أحد الطلاب المقبولون في البرنامج، يوسف الجابر رئيس المسؤولية الاجتماعية والعلاقات المؤسسية، في توتال إي.بي قطر: “يناسب هذا البرنامج تماماً تطور مسيرتي المهنية. لقد درست الهندسة الكيميائية في جامعة تكساس إي أند أم في قطر، وبرنامج الابتكار وريادة الأعمال المؤسسي في جامعة كارنيجي ميلون في قطر. وانصب اهتمامي خلال السنوات الثلاث الماضية على الطاقة الجديدة والطاقة الشمسية. وأنا مهتم بهذا البرنامج لأنه لا يركز فقط على النفط والغاز، وإنما على مختلف جوانب صناعة الطاقة. وسوف يقدم لي هذا البرنامج فهماً أفضل لكيفية نمو وتطور سوق الطاقة، مما سيترك أثراً كبيراً على مسيرتي المهنية”.

ومن جانبها قالت عبير الدوسري، رئيسة القسم الإداري والخدمات المشتركة، إدارة التسهيلات في مؤسسة قطر: “يشرفني ويسرني أن أحظى بالقبول للالتحاق ببرنامج الماجستير الفريد والأول من نوعه. عندما سمعت بهذا البرنامج، سارعت فوراً إلى التقدم للمشاركة فيه، وقد تم قبولي لحسن الحظ. إن برامج من هذا النوع تقدم فائدة كبيرة لمجتمعنا، في ظل تقدمه بالتماشي مع رؤية قطر المتمثلة في الارتقاء بالبحوث والتعليم، وكذلك مع مؤسسة قطر باعتبارها أحد أركان هذه الرؤية. وينسجم هذا البرنامج مع خلفيتي المهنية عندما عملت سابقاً في قطاع النفط والغاز كمحاسبة في “قطر للبترول”. وقد أحاطت جامعة حمد بن خليفة بالجوانب المختلفة من تجربتي، بما في ذلك الإدارة، والمحاسبة، والجانب التقني لقطاع النفط والغاز. يمثل هذا البرنامج خطة فريدة من نوعها بالفعل، وأنا متحمسة لانطلاقه!”

يتكون البرنامج من 5 وحدات دراسية تمتد على مدار 16 شهراً، تبدأ في اليوم الموافق 25 من يناير 2014.

نبذة عن جامعة حمد بن خليفة:

تأسّست جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، بهدف الإسهام في تحقيق رؤية المؤسسة الرامية إلى إطلاق قدرات الإنسان. وتعدّ جامعة حمد بن خليفة إحدى الجامعات البحثية الصاعدة التي تعتمد على التعاون الفريد بينها وبين شركائها الدوليين والمحليين. وتسعى الجامعة من موقعها بالمدينة التعليمية إلى توفير فرص لا مثيل لها في مجالات المنح الدراسية والتدريس والاكتشاف والتعليم لكافة طلابها وأعضاء الهيئة التدريسية من خلال مجموعة من البرامج الأكاديمية متعددة التخصصات.

تتضمن قائمة الجامعات الشريكة لجامعة حمد بن خليفة جامعة فرجينيا كومنولث في قطر، وكلية طب وايل كورنيل في قطر، وجامعة تكساس إي أند أم في قطر، وجامعة كارنيجي ميلون في قطر، جامعة جورجتاون- كلية الشؤون الدولية في قطر، وجامعة نورثوسترن في قطر، جامعة الدراسات العليا للإدارة HEC Paris في قطـر، وكلية لندن الجامعية – قطر.

[related_post themes="text" id="8566"]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *