شركة الساعات هبلوت تحتفي بالفنان المشهور برينووش في أسبوع الفن المعاصر في ميامي

ميامي، 8 كانون الأول/ديسمبر، 2014 / بي آر نيوزواير — احتفت الليلة الماضية شركة الساعات السويسرية الفاخرة هبلوت بفنان الشوارع الباريسي المولد برينووش بإامطتها اللثام عن تركيبة حصرية ومثيرة في بوتيك العلامة التجارية في بال هاربور. واحتفالا بأسبوعميامي للفن المعاصر، تشاركت هبلوتمعالسيد برينووش للف واجهة البوتيك الكاملة كقطعةفنية رائعة.

وقد دعا ريكاردوغوادالوبي، الرئيس التنفيذي لشركةهبلوت،وريك دي لاكروا، الشريك في بوتيك بال هاربور الضيوف لانطلاق احتفالالعلامة التجاريةحيث أماطالسيدغوادالوبيوالسيددي لاكرواوالسيدبرينووش فضلا عن الضيفةالخاصةإيفالونغوريا، اللثام عنالتركيبةللجمهورللمرة الأولى. وقد دعيالضيوف إلىالبوتيكللتمتعبالكوكتيلات والمقبلات أثناء تصفحالأعمال الفنية وساعات هبلوتعلى الشاشة. وتوجهذا الحدثعندما قدمريكاردوغوادالوبيوالسيدبرينووش قطعة فنيةإلىإيفا لونغوريالفائدة مؤسسة إيفالونغوريا.

وقال ريكاردو غوادلوبي،”نحن مسرورون جدا للانضماممعاإلى صديقتناإيفالونغورياللاحتفالبالسيدبرينووشهنا فيمياميخلالالعرض الأوللأسبوعلفن المعاصرفي البلاد.السيدبرنووش، المعروف بأسلوبه الفريدوالرائد، هو واحد منكبار الفنانينمنجيله، الذي يساعد على جلبحركةفن الشارع البديلة للجماهير.ونحن متحمسون لمواصلة علاقتنامع هذاالفنان العظيم، وأن نكرمه هنااليوم.”

ويعرف السيدبرينووش بكونهالفنان الذي كانوراءغلاف ألبوم مادونا “الاحتفال”، فضلا عن عمله معفريق ريد هوت تشيلي بيبرز. وقدأخرج فيديو ديفيد غيتاونيكي روميرو”متروبوليس”، وهونجمفيلمبانكسيالمحتفى به “أخرج من خلالمتجر الهدايا”. ومن خلال هذه الشراكة، تواصل هبلوتالجمع بينفنفيوجنوحبها للفنوالفخامة.

وفي أعقابحدثبال هاربور، واصلتهوبلوتالاحتفالمن خلال الشراكة معالعيش الفاخر باستضافةعشاء حميمعلى متن يختخاصتبعهحفل فيمزرعة كاسا ديسونسالمشهورةفي مياميبيتش،حيث منزلجي آروورين رودينغر. ودعيالضيوفبمن في ذلكإيفا لونغوريا، السيدبرينووش، مايلي سايروس،راسل سيمونز، سويز بيتز، سامي سوساوباتريكشوارزينيغرلقضاء ليلةمن الفخامةوالفن والموسيقى في المزرعة الجميلة المطلة على البحر.

رابط الصور: https://app.box.com/s/opcul3lxmd15z5dv6flr

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.