مؤتمر شرق افريقيا الرابع للنفط والغاز والطاقة عام 2013 4th Eastern Africa Oil, Gas & Energy Conference 2013, المنعقد في نيروبي

نيروبي، كينيا، في 19 فبراير/ شباط، 2013 / بي آر نيوز وير/ ایشیانیت باکستان–

تظهر إكتشافات الغاز الكبيرة ذات المستوى العالمي في موزامبيق وتنزانيا، مع احتمال وجود المزيد في المستقبل وتدفق النفط التجاري في كينيا، إمكانات استكشاف هائلة لحدود شرق أفريقيا، البرية والبحرية على حد سواء. ويتمثل أثر هذه الطفرة الجديدة في إعادة التوازن إلى المشهد الإفريقي في صناعة النفط والغاز على نطاق قاري أوسع في لعبة الغاز/ الغاز الطبيعي المسال  LNG game , مع وجود آثار عالمية محتملة.

 ويعطي مؤتمر شرق افريقيا الرابع للنفط والغاز والطاقة عام 2013  نظرة جديدة بالنسبة لهذه الفرص، والمساحة،واللاعبين الرئيسيين والشركات والإستراتيجيات الحكومية في هذه المنطقة.

 ويتم إستضافة هذا المؤتمر سنويا من قبل جلوبال باسيفيك آند بارتنرز  Global Pacific & Partners  ,في الفترة من 18-20 يونيو في فندق إنتركونتيننتال في نيروبي، كينيا، بما في ذلك الجلسة الإعلامية للدكتور دنكان كلارك الإستراتيجي الأفريقي, قبل مؤتمر شرق افريقيا الرابع؛ويسلط الإجتماع الضوء على عروض المسئول التنفيذي الأول,ومسئولي الحكومة, والوزراء وكبار المسؤولين التنفيذيين من الشركات الرائدة في شركات النفط الحكومية.

 وقد تحولت منطقة شرق أفريقيا إلى منطقة نفطية ناشئة ومنطقة غاز حدودية, تشمل القدرات البحرية للمناطق الإقتصادية الخالصة، وفرص المياه العميقة والمساحات العميقة جدا, وتتنوع ال-15 دولة الواقعة في المنطقة من حيث الحجم، وإمكانات الموارد، وشروط العقد، وأنواع المشاريع فيما يتعلق بدورات التنقيب والاكتشافات الهيدروكربونية.

وقد دخلت أعداد متزايدة من الشركات مساحة مفتوحة وعطاءات ، كما تم تأجير الكثير من الكتل بصورة أكثر من أي وقت مضى، مع التزامات أكثر بالتنقيب عن الآبار, وقد استثمرت الشركات الأجنبية المملوكة للدول مثل CNOOC و PTTEP في شرق أفريقيا, في الوقت الذي اظهرت فيه الشركات فائقة التخصص ك(توتالTotal، اكسون موبيل Exxon Mobil، شيفرونChevron، شل Shell وبريتش بتروليوم BP) اهتماما متجددا، واستقلالية متزايدة من مختلف أنحاء العالم.

وخلال مؤتمر شرق افريقيا الرابع سيكشف المتحدثون الرسميون عن إمكانات الاستكشاف والفرص المستقبلية والنمو في بلدان مثل كينيا والصومال وإثيوبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، جزر سيشل وتنزانيا ومدغشقر وبوروندي ورواندا وعملاق النفط الإقليمي اوغندا.

وقال الدكتور دنكان كلارك رئيس مجلس إدارة جلوبال باسيفيك آند بارتنرز “إن الاكتشافات الجديدة سوف تضيف ثروة صافية ضخمة لدول شرق أفريقيا الساحلية في مكان تواجدهم، وتتضمن أعلى معدلات النمو الإقتصادي والتنمية الإقليمية”.

وستعقد الجلسة الإعلامية لمؤتمر شرق افريقيا الرابع,جنبا إلى جنب مع العشاء ال-51 بترو أفريكانوس PetroAfricanus المحتفى به، في 18 يونيو؛ وخلال الجلسة الإعلامية سيقدم الدكتور دنكان كلارك، مؤلف العديد من الكتب عن التاريخ والإقتصاد حول مستقبل النفط في افريقيا,أفكارا رئيسية بشأن منابع النفط ولعبة الغاز والنفط, والحكومات وشركات النفط الحكومية واستراتيجيات مؤسسة الترخيص.

المصدر:جلوبال باسيفيك آند بارتنرز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.