معهد السلام الأميركي والسودان يوقعان مذكرة للشراكة من أجل السلام

واشنطن، 31 آذار/مارس، 2021 / بي آر نيوزواير / — وقعت رئيسة معهد السلام في واشنطن ورئيسته التنفيذية لايس غراندي وسعادة السفير السوداني في الولايات المتحدة   نور الدين ساتي مذكرة تفاهم يوم الثلاثاء الماضي تدعم التحول التاريخي الذي يشهده السودان حاليا.

وقالت غراندي: “بناة السلام السودانيون مصدر إلهام للعالم.”  “لقد عززوا السلام والعدالة والحرية في ظل بعض أصعب الظروف التي يمكن تخيلها.”

يعمل معهد السلام الأميركي في السودان منذ أكثر من 30 عامًا في مساعدة بناة السلام السودانيين الذين يروجون للعمل اللاعنفي والعدالة والأمن.

كجزء من مشاركته الجديدة، سيقوم معهد السلام الأميركي بتوسيع وتسريع جهوده لتعزيز مشاركة المواطنين، وتسهيل القيادة النسائية، وتعميق الحوار حول سياسات الأمن القومي.  وسيعمل معهد السلام الأميركي في الأشهر المقبلة عن كثب مع المؤسسات العامة والمجتمع المدني والقطاع الخاص والخبراء والممارسين لتأسيس وتعزيز شراكات حقيقية ومن خلال هذه الشراكات تنوير صناعة سياسات الولايات المتحدة.

 “الحكومة الانتقالية في السودان مستعدة للبناء على التقدم الذي أحرزته مؤخرًا في السلام والإصلاح مع معهد السلام الأميركي.  نحن نقدر هذه الشراكة ونتطلع إلى مشاركة مستدامة”، كما قال ساتي.

وقالت غراندي: “علينا جميعًا مسؤولية دعم السودان والتضامن معه في هذه الفترة التاريخية.”  “نحن فخورون بأن نكون جزءًا من هذا وملتزمون تمامًا ببذل كل ما في وسعنا للمساعدة في جعل السلام مستدامًا في السودان.”

 لمزيد من المعلومات عن معهد السلام الأميركي، يرجى زيارة: https://www.usip.org/about.

 الشعار- https://mma.prnewswire.com/media/1274028/United_States_Institute_of_Peace_Logo.jpg