وسائط الإعلام الأجنبية تعرب عن إعجابها بجهود يولين في عملية التخضير

 يولين، الصين، 5 نوفمبر 2020 /PRNewswire/ — عُقد حدث خاص يركز على جهود التحكم في الرمال وجهود التخضير في يولين في 29 أكتوبر بوصفه جزءًا من نشاط “Decode a Happy China عبر Cloud Tours – مقابلة وسائل الإعلام الأجنبية عبر الإنترنت”.

أُطلق هذا النشاط بالاشتراك مع مجموعة الصين للإعلام وإذاعة الصين الدولية عبر الإنترنت والمكتب الإعلامي لحكومة مقاطعة شنشي والمكتب الإعلامي لحكومة بلدية يولين، ويهدف الحدث إلى جذب المزيد من الاهتمام من وسائل الإعلام الأجنبية إلى هضبة اللوس في شمال شنشي ومساعدتهم في معرفة المزيد عن التقدم الذي أحرزته يولين في مكافحة التصحر والفقر أثناء تطوير صناعات الطاقة والصناعات الكيماوية المحلية.

كما يُتوقع أن تعزز تجربة المدينة في التخفيف من حدة الفقر للمساعدة في تخفيف الفقر البيئي العالمي وتنشيط البيئة الإيكولوجية.

وقد حضر هذا الحدث الذي بُث عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم صحفيون من 22 وسيلة إعلامية رئيسية من 12 دولة مثل باكستان واليمن.

تُعد يولين بفضل مواردها المعدنية الغنية أكبر مُنتِج للطاقة في الصين ويُتوقع أن تظل مزودة رئيسية للطاقة في القرن الحادي والعشرين.

 وفي الوقت ذاته، قدمت المدينة مثالاً للعالم يُحتذى به في المعالجة البيئية من خلال زيادة معدل تغطية الغابات والأراضي العشبية المحلية من 0.9% في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي إلى 34.8% في الوقت الحالي وبعد إزالة صحراء مو أس بالكامل تقريبًا من الخريطة. كما مُنحت المدينة وضع مدينة الغابات الوطنية والمدينة الصالحة للعيش.

وفي معركتها للقضاء على الفقر، خفضت يولين معدل انتشار الفقر من 16.3% إلى 0.6% وانتشلت جميع المقاطعات المحلية الفقيرة الـ 8 من دائرة الفقر، بينما استوفى باقي السكان الفقراء في المدينة معيار الخروج عن دائرة الفقر.

Foreign journalists attend the interview via video link.

 وأثناء المقابلة، وصف الصحفيون الأجانب إنجازات يولين بأنها رائعة ومدهشة عدة مرات. كما أعرب الصحفيون عن مدى تأثرهم بروح السكان المحليين ومفاجئتهم بالتقدم الذي أحرزوه في الحد من التصحر، متوقعين عرض تجربة المدينة للعالم أجمع.

كما أُشيد بإنجازات المدينة في تخفيف حدة الفقر.

يعمل بلال أحمد صبري في صحيفة باكستان اليوم.

“يمكنني الشعور بتماسك الشعب الصيني. تحظى يولين، بصفتها قاعدة الطاقة في الصين، بالكثير من الخبرة في تطوير الطاقة والقطاعات الصناعية الأخرى التي قد تعتمد عليها بلدي. سأعيد ما تعلمته هنا إلى باكستان”.

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1326795/Foreign_journalists_attend_interview_video_link__Photo_Chang_Xufeng.jpg