‫القاضي المسؤول عن استرداد “مجموعة أُوي” يوافق على بيع أصول متعددة، بما في ذلك 5 مراكز بيانات يتم تنفيذها بواسطة شركة “بيامونتي القابضة”

 ساو باولو، 7 أكتوبر/تشرين الأول 2020 /PRNewswire/ — وافق فيرناندو فيانا، قاضي محكمة ريو دي جانيرو المسؤول عن الاسترداد القضائي لـ “مجموعة أُوي (Oi Group) (OIBR.C)”، على بيع أصول متعددة بقيمة 22 مليار ريال برازيلي يوم الاثنين الماضي (5)، بعد دعم الدائنين. تشمل الصفقة شراء 5 مراكز بيانات من قبل المجموعة المالية البرازيلية بيامونتي القابضة (Piemonte Holding).

تأتي الموافقة القضائية على بيع أصول مجموعة أُوي (مراكز البيانات ووحدات اتصالات أُوي والأبراج) بعد الجمعية العامة للدائنين التي عقدت في سبتمبر/أيلول، وبيان من رودريجو آبرو “Rodrigo Abreu”، الرئيس التنفيذي لمجموعة أُوي، في يوم الجمعة، 2 أكتوبر/تشرين الأول، حيث قال فيه إن البيع لشركة بيامونتي، كما هو الحال مع الآخرين، صفقة تم إنجازها وتبقى فقط خطوات قليلة.

وتأتي أيضًا الموافقة المهمة من القاضي فيرناندو فيانا مباشرة بعد اجتماع المساهمين في المجموعة المالية لشركة بيامونتي القابضة الذي ضمن ووسع نطاق الدعم للاستملاك من مجموعة أُوي في الاسترداد القضائي.

بخلاف التصويت على دعم صفقة مجموعة أُوي، قام مساهمو شركة بيامونتي القابضة، في ضوء التعقيدات الإدارية التي تسببت فيها الجائحة، ومن أجل تحسين وتعزيز إدارة الشركات بسبب النمو غير العضوي الناتج عن هذا الاستملاك، بتعيين عضوين مستقلين جديدين في مجلس إدارة الشركة: جوليا أوتيرو “Julia Otero” وألفارو مونتيرو “Alvaro Monteiro“. سينضم الاثنان إلى مجلس الإدارة، بعد زيادة عدد أعضائه إلى خمسة أعضاء. يترأس مجلس الإدارة منذ عام 2017 جوليا دياس لايت “Julia Dias Leite“.

 قرر اجتماع المساهمين أيضًا تخصيص صافي الدخل الذي تمت مراجعته البالغ 47 مليون ريال برازيلي في السنة المالية 2019 للاستثمار واحتياطيات رأس المال، مع التنازل عن أي مكاسب.

 تم إبلاغ مجلس الإدارة الجديد بالنتيجة التشغيلية لشركة بيامونتي القابضة البالغة 17 مليون ريال برازيلي في النصف الأول من عام 2020 والمشاريع المعتمدة في مجال تقنية سلسلة الكتل (blockchain) لتقديمها إلى السوق في وقت لاحق من هذا العام.

 وفي هذا الصدد، صرحت جوليا دياس ليت قائلة، إن المساهمين في شركة بيامونتي القابضة قد حققوا الاستمرارية والضمان للنمو المتسارع للمجموعة مع مجلس إدارة أكبر وأكثر استقلالية وأكثر تعددًا في التخصصات. أكدنا اليوم على المبادئ التوجيهية الاستراتيجية طويلة المدى التي تم تصميمها منذ سنوات: الابتكار الرقمي والتدويل، بناءً على قيم شركة بيامونتي، وهي أخلاقيات العمل والعزيمة في السعي لتحقيق التميز. إن تعيين جوليا أوتيرو “Julia Otero” والأميرال مونتيرو “Admiral Monteiro” في مجلس الإدارة، مع تجديد الثقة بي؛ في المستشار إدواردو مارينيو “Eduardo Marinho” وفي الرئيس التنفيذي أليساندرو لومباردي، الذي مازال يفوق التوقعات عامًا بعد عام في ظروف السوق الصعبة، يظهر القوة طويلة الأجل لمشروع استثماري ناجح.

 مجلس إدارة شركة بيامونتي القابضة:

جوليا دياس ليت (40 عامًا)، رئيسة مجلس الإدارة، وهي أيضًا الرئيس التنفيذي “للمركز البرازيلي للعلاقات الدولية (Brazilian Center for International Relations)” (CEBRI)، وهو المؤسسة الفكرية الأكثر شهرة في مجال العلاقات الدولية في أمريكا اللاتينية. وهي أيضًا زميلة في “حوار البلدان الأمريكية (Inter-American Dialogue)” وخريجة برنامج القيادة الدولية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن.

 إدواردو مارينيو كريستوف “Eduardo Marinho Christoph” (44)، عالم فيزياء نووية، مستثمر رأسمالي، صاحب شركات مبتكرة مثل شركة “كوجنيتك (Cognitec)” (وهي شركة ألمانية رائدة أوروبية في تقنية التعرف على الوجه) وشركة “بريماسي (Primasea)” (وهي شركة تعدين الأسمدة الطبيعية أسفل سطح البحر). كما عمل إدواردو في مجلس إدارة شركة “انفوجلوبو (Infoglobo)” لمدة ثماني سنوات.

 البروفيسور ألفارو مونتيرو “Alvaro Monteiro” (73) أميرال بـ 4 نجوم متقاعد ورئيس مركز الدراسات السياسية الاستراتيجية للبحرية البرازيلية. كان مهاجمًا سابقًا في البحرية والآن عالمًا سياسيًا، وقد كرس نفسه، ضمن أمور أخرى، للدراسات الاستراتيجية في منطقة جنوب المحيط الأطلسي وفي تطوير الرياضة الأولمبية في القوات المسلحة.

 جوليا أوتيرو “Julia Otero” (39 عامًا) مستثمرة تتمتع بخبرة أكثر من عشرين عامًا في أسواق رأس المال، حيث تركز على الأسهم الخاصة في قطاعات الترفيه والإعلام والاتصالات في البرازيل وكاليفورنيا. جوليا متزوجة ولديها ثلاثة أطفال وتخرجت من كلية الفنون الجميلة من جامعة بارسونز للتصميم في نيويورك.

 أليساندرو لومباردي “Alessandro Lombardi” (44)، خبير اقتصادي، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة بيامونتي. متزوج وأب لثلاثة أطفال، وكان مديرًا لمجموعة بيامونتي منذ تأسيسها في عام 2012، مع ماركو جيراردي “Marco Girardi” (62)، المدير المالي لشركة بيامونتي. كان ماركو، قبل أن يصبح مديرًا لشركة بيامونتي، مسؤولًا تنفيذيًا من المستوى “سي” في “تيليكوم إيطاليا (Telecom Italia)” لأكثر من 30 عامًا.