‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (سي جي تي إن): تحتفل الصين بالعام القمري الجديد مع تحقيق إنجازات ملحوظة في التخفيف من حدة الفقر

 بكين، 4 فبراير 2021 /PRNewswire/ — يصادف يوم الأربعاء قدوم موسم ليتشون (Lichun)، أول فصل شمسي في التقويم التقليدي الصيني، ويمثل حلول بداية الربيع. وكما يقول المثل الصيني، “يعتمد عمل العام بأكمله على البداية الجيدة التي يستهل بها موسم الربيع”.

زار الرئيس الصيني والأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي شي جين بينغ يوم الأربعاء محافظة تشيانشي في مقاطعة قويتشو بجنوب غربي الصين قبل حلول العام الصيني الجديد.

يوافق يوم 12 فبراير من هذا العام بداية السنة القمرية الصينية الجديدة، وتُقام فيه العديد من الأنشطة الشعبية في جميع أنحاء البلاد احتفاءً بحلول العام الجديد.

تفقد الرئيس شي قرية هواوو التابعة لقومية مياو، وألقى حديثًا في ساحتها العامة أمام القرويين ممن كانوا يشاركون في الأنشطة الاحتفالية، ووجه التهاني بمناسبة العام الجديد إلى جميع أفراد المجموعات القومية في جميع أنحاء البلاد.

نموذج التخفيف من حدة الفقر

 لقد تمكنت مقاطعة قويتشو، التي اعتادت أن تكون أفقر المقاطعات الصينية حيث تضم أكبر عدد من السكان الفقراء، من انتشال أكثر من 9 مليون شخص من الفقر منذ عام 2012 حيث تجاوز إجمالي الناتج المحلي 1.78 تريليون يوان (أي ما يعادل 276 مليار دولار أمريكي) في 2020.

وقد توجه شي في ظهيرة يوم الأربعاء إلى محافظة تشيانشي في مدينة بيجيه، حيث تفقد البيئة الإيكولوجية لأحد الروافد الرئيسية لنهر ووجيانغ. كما زار السكان المحليين في قرية هواوو.

وتُعد هذه القرية خير مثال على ذلك الإنجاز الذي كان ثمرة الجهود الهائلة التي بذلتها الدولة للتخفيف من حدة الفقر؛ إذ انتُشلت من الفقر في عام 2019.

وكانت تمثل مدينة بيجيه، التي تقع في أعماق الجبال الكارستية في مقاطعة قويتشو، إحدى أشد مدن الصين فقراً.

وقد بدأت المدينة بزراعة الأرض، ثم اتجهت إلى تحويل الجبال القاحلة إلى مناطق خضراء جذابة؛ وذلك بدعم من الحكومة المركزية وأجهزة الدولة الأخرى.

وبعد ذلك، عكف القرويون بتوجيه من الخبراء إلى تطوير الزراعة وتربية الماشية والسياحة الريفية.

لقد استطاعت مدينة بيجيه أن تحرز من المعركة التي تخوضها مع الطبيعة نتيجة مربحة للجميع ومن ثم تمكنت من تخطي حد الفقر.

وقد وصف الرئيس شي قصة نجاح مدينة بيجيه بأنها تُعد “نموذجًا يُحتذى به للتخفيف من حدة الفقر التي تواجهها الصين”.

إحراز إنجازًا ملحوظًا

 لقد أنجزت الصين في ظل انتشار جائحة كوفيد-19 مهامها للظفر بمعركتها ضد الفقر، وحققت هدف الحد من الفقر قبل حلول الموعد الذي حددته الأمم المتحدة بـ 10 سنوات.

ففي غضون ثماني سنوات من العمل الدؤوب، انتشلت الصين جميع سكان الريف الفقراء من دائرة الفقر وفقًا للمعيار الحالي؛ حيث تمكن ما يقرب من 100 مليون فقير تخطي حاجز الفقر.

لقد أزالت الصين جميع المقاطعات الفقيرة من قائمة الفقر، وقضت على الفقر المدقع والفقر الإقليمي.

لطالما كان يمثل التخفيف من حدة الفقر الشغل الشاغل للرئيس شي الذي أكد بأنه “لن يترك أي منطقة فقيرة أو فرد واحد خلف الركب”.

المقال الأصلي: هنا.

الفيديو – https://www.youtube.com/watch?v=_izD48fET7g