‫مبادرة المناخ للنفط والغاز تحدد هدفها لكثافة الكربون

  •  هذه خطوة إضافية دعما لاتفاقية باريس من قبل الشركات التي تقود رد شركات النفط والغاز على تغير المناخ
  •  الشركات في مبادرة المناخ للنفط والغاز تحدد هدفا لتخفيض المتوسط الكلي لكثافة الكربون بحلول العام 2025 من مجموع عملياتها لاستكشاف واستخراج النفط والغاز

لندن، 16 تموز/يوليو، 2020 / بي آر نيوزواير / — أعلنت مبادرة المناخ للنفط والغاز اليوم عن هدفها لتخفيض المتوسط الكلي لكثافة الكربون من مجموع عملياتها لاستكشاف واستخراج النفط والغاز بين 20 كغم – 21 كغم من ثاني أكسيد الكربون للبرميل بحلول العام 2025، من خط أساس كلي كان يبلغ 23 كغم من ثاني أكسيد الكربون في العام 2017.

OGCI and its Member Companies

يتوافق نطاق التخفيض هذا مع التخفيض المطلوب عبر صناعة النفط والغاز بحلول العام 2025 لدعم أهداف اتفاقية باريس. (1) يمثل الهدف انخفاضًا يتراوح بين 36 و 52 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بحلول العام 2025 (بافتراض مستويات ثابتة من إنتاج النفط والغاز المسوق)، وهو ما يعادل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من استخدام الطاقة في ما بين 4 و 6 ملايين منزل. (2)

تريدمبادرة المناخ للنفط والغازأن تلعب دورًا نشطًا في تسريع وتشكيل المسار العالمي نحو صافي انبعاثات صفرية للكربون من خلال الإجراءات الجماعية والعملية. هدف كثافة الكربون هذا هو خطوة عملية على المدى القريب للشركات الأعضاء في المبادرة لمواصلة توسيع مساهمتها في التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون.

يغطي الهدف كلاً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والميثان من أنشطة استكشاف وإنتاج النفط والغاز التي تديرها الشركات الأعضاء فيمبادرة المناخ للنفط والغاز، بالإضافة إلى الانبعاثات من واردات الكهرباء والبخار المرتبطة بها. ستعملمبادرة المناخ للنفط والغازعلى اتخاذ إجراءات محددة بشأن الانبعاثات من الغاز الطبيعي المسالوالغاز إلى سوائل، لدفع طموحاتها الجماعية قدما (3). يتم حساب كثافة الكربون كنسبة من إنتاج النفط والغاز المسوق.

وفي بيان مشترك، قال الرؤساء التنفيذيون للشركات الأعضاء فيمبادرة المناخ للنفط والغاز: “بتشجيع من التقدم الذي أحرزناه نحو هدفنا بشأن كثافة غاز الميثان، اجتمعنا معًا لخفض متوسط كثافة الكربون الكلية لانبعاثات النفط والغاز الكلية بحلول عام 2025. إننا نعمل معًا على زيادة سرعة وحجم وتأثير إجراءاتنا لمعالجة تغير المناخ، حيث يهدف العالم إلى صافي انبعاثات صفرية في أقرب وقت ممكن “.

للمساهمة في الحد من متوسط كثافة الكربون الكلية، تقوم الشركات الأعضاء فيمبادرة المناخ للنفط والغازبتنفيذ مجموعة من التدابير في عملياتها الخاصة، بما في ذلك تحسين كفاءة الطاقة، وخفض انبعاثات غاز الميثان، وتقليل الحرق، وكهربة العمليات باستخدام الكهرباء المتجددة حيثما أمكن، وتوليد الكهرباء بشكل مشترك والحرارة المفيدة ونشر احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه.

سيتم الإبلاغ عن كثافة الكربون الجماعية فيمبادرة المناخ للنفط والغازعلى أساس سنوي بما يتفق مع منهجية وافتراضاتمبادرة المناخ للنفط والغازلإعداد التقارير العامة (4)، مع مراجعة البيانات من قبلإي آي، كطرف ثالث مستقل. بينما سيتم تضمين انبعاثات غاز الميثان في هدف كثافة الكربون، مما يمثل ما يصل إلى ربع التحسين، ستواصلمبادرة المناخ للنفط والغازأيضًا الإبلاغ بشكل منفصل عن التقدم المحرز في خفض كثافة غاز الميثان.

نبذة عن مبادرة مناخ النفط والغاز :

مبادرة النفط والغاز هي اتحاد بقيادة الرؤساء التنفيذيين لشركات النفط والغاز يهدف إلى تسريع استجابة الصناعة لظاهرة تغير المناخ. تدعم الشركات الأعضاء في شركةمبادرة المناخ للنفط والغازبشكل صريح اتفاقية باريس وأهدافها. بصفتنا روادا في الصناعة، الذين يمثلون أكثر من 30٪ من شركات إنتاج النفط والغاز العالمي المشغل، فإننا نهدف إلى لعب دور نشط في تشكيل المسار العالمي نحو صافي انبعاثات صفرية. نقوم بذلك من خلال الاستفادة من نقاط القوة الجماعية لمبادرة المناخ للنفط والغاز، والتحسين المستمر، والبناء على ممارسات الشركات الدولية الجيدة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتسريع الانتقال إلى مستقبل منخفض الكربون.

يستثمر أعضاؤنا بشكل جماعي أكثر من 7 مليار دولار سنويًا في حلول منخفضة الكربون. تستثمرمبادرة المناخ للنفط والغازاستثمارات المناخ ولديها صندوق يزيد رأسماله عن 1 مليار دولار أميركي، في حلول لإزالة الكربون من قطاعات مثل النفط والغاز والصناعة والنقل التجاري. تشملمبادرة المناخ للنفط والغازشركات بي بي، شيفرون، سي أن بي سي، إي أن آي، إيكوينور وإكسون موبيل وأوكسيدنتال وبتروبراس وريبسول وأرامكو السعودية وشل وتوتال.

لمعرفة المزيد عنمبادرة المناخ للنفط والغاز، يرجى زيارة www.oilandgasclimateinitiative.com

1.   استقراء على نفس المحيط من بياناتآي بي سي سي آيه آر 4  وبيانات وكالة الطاقة الدولية (التوقعات الاقتصادية العالمية 2018 و 2019 وتقرير وكالة الطاقة الدولية الخاص صناعة النفط والغاز في تحويلات الطاقة، 2020).

2.تستند البيانات إلى استخدام الطاقة في الولايات المتحدة.

3.  لاحظ أن خط الأساس الجماعي للعام 2017 البالغ 23 كغم من ثاني أكسيد الكربون للبرميل المشار إليه أعلاه يعد تخفيضًا عن خط الأساس للعام 2017 الذي تم الإبلاغ عنه في التقرير السنوي للعام 2019. وهذا التخفيض ناتج عن التخلص من الانبعاثات من الغاز الطبيعي المسال والغاز المسوق.

4. انظر OGCI Reporting Framework

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1214326/Oil_and_Gas_Climate_Initiative.jpg