Daily Archives: November 22, 2018

The Sunhak Peace Prize for 2019 Awarded to Waris Dirie and Dr. Akinwumi Ayodeji Adesina

CAPE TOWN, South Africa, Nov. 22, 2018 /PRNewswire/ — The Sunhak Peace Prize Committee announced Laureates for the Sunhak Peace Prize for 2019 – Waris Dirie and Dr. Akinwumi Ayodeji Adesina.

Waris Dirie, a human rights activist and super-model, is widely acclaimed for raising worldwide awareness of Female Genital Mutilation (FGM). As an agricultural economist, Dr. Akinwumi Adesina has been promoting Good Governance in Africa through agricultural innovation for over 30 years and greatly contributed to food security in Africa.

Warisi Dirie was born into a nomad family and she was subjected to FGM at the age of 5. In 1997, she shared her experience to the world and was appointed as the Special Ambassador to the UN for the Elimination of FGM.

In 2002, she established the Desert Flower Foundation and in 2003, her anti-FGM campaign led 15 African Union member countries to ratify the Maputo Protocol which promotes eradication of FGM. In 2012, the UN unanimously passed a resolution banning the practice of FGM, and the UN has set a goal to eliminate FGM by 2030.

Another laureate Dr. Akinwumi Adesina pioneered in expanding rice production, increasing the availability of credit for smallholder farmers, attracting private investments for the agricultural sector, rooting out the corrupt elements in the fertilizer industry, and establishing the major agricultural policies.

For the 2006 Africa Fertilizer Summit, he was instrumental in developing the Abuja Declaration on Fertilizer for the African Green Revolution, stating eradication of hunger in Africa, by 2030.

Dr. Akinwumi Adesina currently serves as the president of the African Development Bank Group, promoting the “High 5 Strategy”, which is improving lives of millions of people throughout Africa.

Dr. Il Sik Hong, Chairman of the Sunhak Committee, stated that “the Sunhak Peace Prize was established based upon the vision of ‘One Family Under God’ and the Sunhak Peace Prize for 2019 gives special attention to human rights and human development in Africa.”

The Sunhak Peace Prize honors individuals and organizations who have made significant contributions to the peace and the welfare of the future generations. The Sunhak Peace Prize includes a cash prize totaling one million US dollars and the Award Ceremony will take place on February 11, 2019 in Seoul, Korea.

Photo: https://mma.prnewswire.com/media/785992/Waris_Dirie.jpg
Photo: https://mma.prnewswire.com/media/785993/Dr_Akinwumi_Adesina.jpg

‫منح جائزة سلام سونهاك للعام 2019 لواريس ديري والدكتور أكينوومي أيوديجي أديسينا

كيبتاون، جنوب أفريقيا، 22 تشرين الثاني/نوفمبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — أعلنت لجنة جائزة سونهاك للسلام أسماء الفائزين بالجائزة للعام 2019 – وهما واريس ديري والدكتور أكينوومي أيوديجي أديسينا.

واريس ديري، وهي ناشطة في مجال حقوق الإنسان وعارضة أزياء معروفة، يشاد بها على نطاق واسع على زيادة الوعي بقضية ختان الإناث. والدكتور أكينوومي أديسينا، وهو اقتصادي زراعي، يقوم بالترويج للحوكمة السليمة في أفريقيا عبر الابتكار الزراعي منذ 30 عاما وساهم بصورة كبيرة في الأمن الغذائي في أفريقيا.

وُلدت واريسي ديري لعائلة من البدو الرحل، وتعرضت لتشويه أعضائها التناسلية الأنثوية في سن الخامسة. وفي العام 1997، شاركت تجربتها مع العالم وتم تعيينها سفيرة خاصة لدى الأمم المتحدة للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.

في العام 2002، أنشأت ديري مؤسسة زهرة الصحراء وفي العام 2003، أدت حملتها المناهضة لختان الإناث إلى دفع 15 دولة أعضاء في الاتحاد الأفريقي إلى التصديق على بروتوكول مابوتو الذي يشجع على القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. في العام 2012، أصدرت الأمم المتحدة بالإجماع قراراً يحظر ممارسة ختان الإناث، وحددت الأمم المتحدة هدفاً للقضاء على ختان الإناث بحلول العام 2030.

وكان الحائز الثاني على الجائزة الأخرى الدكتور أكينوومى أديسينا رائدا في توسيع إنتاج الأرز، وزيادة توافر الائتمان للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة، وجذب الاستثمارات الخاصة للقطاع الزراعي، واستئصال العناصر الفاسدة في صناعة الأسمدة، ووضع السياسات الزراعية الرئيسية.

وكان له دور فعال في قمة الأسمدة أفريقيا للعام 2006، خصوصا في تطوير إعلان أبوجا بشأن الأسمدة للثورة الخضراء في أفريقيا، الذي أكد على القضاء على الجوع في إفريقيا بحلول العام 2030.

يشغل الدكتور أكينوومي أديسينا حاليًا منصب رئيس مجموعة البنك الإفريقي للتنمية، حيث يروج لـ “استراتيجية الخمس العليا”، التي تعمل على تحسين حياة ملايين الأشخاص في جميع أنحاء إفريقيا.

وصرح الدكتور ايل سيك هونغ، رئيس لجنة جائزة سونهاك، بأن “جائزة سونهاك للسلام تأسست على أساس رؤيا “أسرة واحدة تحت الله”، كما أن جائزة سونهاك للسلام للعام 2019 تولي اهتماما خاصا بحقوق الإنسان والتنمية البشرية في أفريقيا.”

تكرم جائزة سونهاك للسلام الأفراد والمنظمات الذين قدموا مساهمات كبيرة في السلام ورفاهية الأجيال القادمة.  تشمل جائزة سونهاك للسلام جائزة نقدية تبلغ قيمتها الإجمالية مليون دولار أميركي وسيقام حفل توزيع الجوائز في 11 شباط/فبراير 2019 في سيول، كوريا.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/785992/Waris_Dirie.jpg
الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/785993/Dr_Akinwumi_Adesina.jpg

 

أرامكو السعودية تستضيف منتدى ومعرض اكتفاء السنوي الرابع لأفضل الممارسات في المحتوى المحلي

الظهران، المملكة العربية السعودية، 22 نوفمبر / تشرين ثاني، 2018 /PRNewswire/ —

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود “HRH Prince Saud bin Nayef bin Abdulaziz Al Saud”، أمير المنطقة الشرقية، ستستضيف أرامكو السعودية “Saudi Aramco” المنتدى السنوي الرابع الخاص ببرنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية في المملكة (اكتفاء) “In-Kingdom Total Value Add (IKTVA)” المزمع إقامته في الفترة من 26-27 نوفمبر / تشرين ثاني في مركز ظهران إكسبو “Dhahran Expo Center” بمدينة الدمام.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_fq68nfr9/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

(صورة: https://mma.prnewswire.com/media/788504/Saudi_Aramco.jpg)
(صورة: https://mma.prnewswire.com/media/788503/Saudi_Aramco_Energy.jpg)
(صورة: https://mma.prnewswire.com/media/788502/Saudi_Aramco_IKTVA.jpg)

وستجمع الفعالية مجموعة كبيرة من المستثمرين المحليين والدوليين لاستكشاف فرص الاستثمار في سلاسل توريد الطاقة. وسيساهم الخبراء والمتخصصون الذين يمثلون كيانات وشركات متعددة في حلقات النقاش الديناميكية، والعروض التقديمية، وورش العمل، والحلقات الدراسية.

وتعني دورة هذا العام من منتدى ومعرض اكتفاء إلى تعزيز التأثير الإيجابي للبرنامج على الاقتصاد الوطني تماشيًا مع رؤية 2030، وبرنامج تنويع الأنشطة الاقتصادية بالمملكة العربية السعودية. وستبرز فعالية هذا العام قصص النجاح وأفضل الممارسات لتشجيع موردي المحتوى المحلي.

وصممت شركة أرامكو السعودية برنامج اكتفاء لتشجيع تنافسية قطاع الطاقة السعودي على المستوى العالمي من خلال توطين السلع والخدمات، وتوفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للمواطنين، وزيادة صادرات المملكة من السلع والخدمات المرتبطة بالطاقة بنسبة 30 بالمائة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_1vh1f70q/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

ويندرج البرنامج ضمن إطار المبادرة الاستراتيجية لبرنامج التحول الوطني “National Transformation Program” التي تستهدف زيادة الجهود التي يبذلها موردو الشركة في توجيه دفة الاستثمارات المحلية في السلع والخدمات، وتنمية قوة العمل ونقل التقنية، وتشجيع البحوث والتطوير بينما تقدم للشركاء فرص للتوسع.

ويسعى برنامج اكتفاء إلى تطوير سلاسل توريد موثوقة ومستدامة تستطيع الإمداد بنحو 70 بالمائة من متطلبات المواد والخدمات في قطاع الطاقة محليًا. وبحلول 2030، يستهدف البرنامج كذلك إنشاء 30 مركز تدريب يساعد الخريجين ذوي المهارات العالية في اكتساب المهارات اللازمة للوظائف في المستقبل.

وبهذه المناسبة، أشار محمد أ. الشمري، نائب رئيس أرامكو السعودية للمشتريات وإدارة سلسلة التوريد: “بينما نوفر وظائف ذات جودة، يعد إعداد قوة عمل جيدة التدريب وتشجيع النمو الاقتصادي من الأهداف الرئيسية، ويستهدف التوطين في نهاية المطاف تحقيق الاستدامة”. وأضاف، “ويمثل إمداد سلاسل القيمة الخاصة بأرامكو السعودية في باحتنا الخلفية خطوة استراتيجية في سبيل تحقيق تكامل وسرعة أكبر، علاوة على امتيازات الأعمال التي ضاعفت بشدة من مساهمتنا في ازدهار المملكة طويل المدى، بالإضافة لتحقيق مكاسب لموردينا العالميين، والشركات المتوسطة والصغيرة، والمصنعين، ومزودي الخدمات”.

ومن المتوقع أن يستضيف منتدى اكتفاء أكثر من 3000 مشارك من أكثر من 40 دولة، ومن بينهم المستثمرين والموردين ومزودي الخدمات الجدد والمخضرمين. كما سيتم كذلك تشجيع أكثر من 50 فرصة للاستثمار في سلاسل التوريد، بالإضافة إلى عقد حلقات دراسية متعددة تركز على كيفية أداء الأعمال في المملكة العربية السعودية ومع شركة أرامكو السعودية. ويثري منتدى اكتفاء إقامة معرض للشركات المحلية والعالمية بمشاركة أكاديميات التدريب، والتجمعات الصناعية، والكيانات الحكومية.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_0yvgdekp/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

ويعد منتدى ومعرض اكتفاء 2018 بمثابة الفعالية العالمية الرئيسية في مجال سلسلة التوريد، ويستضيف المنتدى مجموعة متنوعة من القطاعات الصناعية المحلية والدولية، سواء كانت كبيرة أم صغيرة. وعلى مدار السنوات الأربع المنصرمة، شاركت الشركات الكبيرة ومثيلتها الصغيرة والمتوسطة مع أرامكو السعودية في بناء قطاع طاقة عالمي وتنافسي.

نبذة عن أرامكو السعودية

تعد أرامكو السعودية “Saudi Aramco” الشركة العالمية الرائدة في منتجات الطاقة والكيماويات المتكاملة. ويدفعنا إلى ذلك اعتقادنا الراسخ أن الطاقة تمثل فرصة. ومن إنتاج ما يقارب ثمن الإنتاج العالمي من براميل النفط الخام إلى تطوير تقنيات الطاقة الحديثة، يكرس فريقنا العالمي جهوده نحو إحداث تأثير إيجابي في كل ما نقوم به. ونحن نركز على جعل مواردنا أكثر استدامة وإفادة، وتشجيع النمو والازدهار الاقتصادي طويل الأجل حول العالم. http://www.saudiaramco.com

المصدر: Saudi Aramco

MultiCON: Revolution of Concrete Industry with Desert Sand

MUNICH and SHARJAH, UAE, November 22, 2018/PRNewswire/ —

MultiCON presents an innovative manufacturing process for processing fine and desert sand, providing a solution to a problem facing the concrete sector around the world.

Concrete is the world’s most used construction material. To produce it, sand is needed, a resource that is in increasingly short supply. Global sand extraction now totals more than 40 trillion tons – 9 times the quantity of crude oil. Rising demand resulting from the global construction boom and declining resources are leading to increased acquisition costs. The consequences: Illegal sand extraction with serious ecological consequences. Experts at MultiCON have been investigating the issue over years of research with a view to developing technology fit for the future. This German company has now achieved a breakthrough: A recently patented process allows the exploitation of desert sand for the construction industry with immediate effect. Its properties and surface structure mean that this “unused gold” has lain fallow to date.

Concrete of the future: lighter, firmer and more rapidly available

Fine and desert sands are first ground up together. This pulverized product is then turned into firm granulate pellets using mineral binding agents. High-quality concretes are then produced with these granulates using the dual MultiCON high-speed mixing technology. These concrete types are up to 25 per cent lighter, harden more rapidly and show more than twice the strength 24 hours after pouring by comparison with standard concrete. Apart from resource bottlenecks, the concrete sector has for years been battling with the consequences of its huge CO2 emissions. These are generated in the production of cement, a key ingredient of concrete. Another benefit from the new process lies in cutting the proportion of cement by 40 per cent. This results in a clear reduction of CO2 of up to 30 per cent. “Our aim is to optimize to the greatest degree the product concrete and to make it fit for the future with respect to conserving resources,” the technology’s developer, MultiCON’s Dr Rosenlöcher, said. Further benefits: This innovative process cuts the manufacturing costs for concrete types considerably – 8-15 per cent can be saved by comparison. The processing of locally available sand resources means greater economic and political independence. This could be of great interest to construction projects in the Middle East in particular.

The innovation was first presented, backed up with a lecture, at the ICCX Middle East 2018 trade fair (25-26.11.18) in Sharjah, UAE.

Picture is available at AP Images (http://www.apimages.com)

About MultiCON: http://www.multicongroup.com

Munich-based MultiCON GmbH was founded in 2016 with the aim of providing sustainable and ecological concrete solutions. The focus here is on market-oriented challenges and their solutions. The product range includes high-quality, future-oriented and sustainable products, efficient systems and market-specific technologies along with their practical areas of application.

Press contact:
FCR Media
email: silva.eddicks@fcrmedia.de

Silva Eddicks
Tel.: +49-40-350177111
Source: MultiCON GmbH

النسخة الأولى من بطولة جزيرة ياس للمواي تاي في أبوظبي تجمع أبرز المقاتلين العالميّين

الإثارة والتشويق في المنافسة على لقب البطولة بين السابع عالمياًّ يوسف بوغانم وجيك بوردي “بريتي بوي”

20 نوفمبر 2018 — يجتمع أبرز لاعبي العالم في رياضة الملاكمة التايلاندية “مواي تاي” في أمسية رياضية مثيرة وذلك في النسخة الأولى من بطولة جزيرة ياس للمواي تاي التي ستقام في 23 نوفمبر الجاري. ويعتبر هذا الحدث الرياضي المنتظر برعاية مستشقى الإمارات والذي تنظمه “فلاش للترفيه”، شركة تنظيم الفعاليات والحفلات في أبوظبي، إضافة جديدة إلى قائمة الفعاليات الرياضية المزدحمة في أبوظبي والتي عززت من مكانة العاصمة الإماراتية كوجهة رائدة لاستضافة مسابقات الرياضات القتالية الاحترافية.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_zg03od4v/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

https://mma.prnewswire.com/media/788580/Youssef_Boughanem_and_Jake_Purdy.jpg

وستشتمل هذه البطولة على نزالين رئيسيين وأربعة جولات تنافسية، حيث يشهد النزالين الرئيسيين منافسة شرسة بين السابع على مستوى العالم البطل يوسف بوغانم من المملكة المغربية وجيك بوردي من المملكة المتحدة، إضافة إلى اللاعب سومتشاي لويملام من تايلاند مع نظيره جاك كينيدي من المملكة المتحدة.

ويعد بوغانم، الملقب بـ “تيرمينيتور”، البطل الحالي للرابطة الدولية للكاراتيه والمجلس العالمي للملاكمة والرابطة العالمية لمنظمات الكيك بوكسينغ، وبطل القتال التايلندي وبطل “لومبيني”. أما جيك بوردي، الملقب بـ “بريتي بوي” والمصنف العاشر، فهو بطل الحزام الذهبي الأوروبي لفئة 72.5 كغ، وبطل بريطانيا لعدة مرات، وأحد أبطال بطولات الموسم الواحد، وأحد الفائزين باللقب البريطاني لاتحاد المملكة المتحدة للفنون القتالية.

من جهة ثانية، يعد سومتشاي لويملام بطل بطولة سونغتشاي 2014، في حين يعتبر جاك كينيدي المصنف السابع حالياً في المملكة المتحدة، حيث يحمل ألقاب بطل بريطانيا للرابطة الدولية للكاراتيه وبطل إنكلترا في الحزام الذهبي، وبطل سوبر مواي تاي الرباعية.

وستشهد البطولة الرئيسية خمس جولات تنافسية يشارك فيها والتر غونسالفيس “بلاك تاي” من البرازيل في مواجهة بيدرو رويز “بيدريتو” من إسبانيا؛ وجوسي سانتالتي من فنلندا في مواجهة فرناندو غرونهارت “ذا فلاش” من هولندا؛ وسليم خان ابراجيموف من روسيا في مواجهة خوسيه مانويل هيتا رودريغيز من إسبانيا؛ وإلياس شاكر من المغرب في مواجهة نيكولاس مينديز “سينجدام” من السنغال.

وشأنها شأن رياضة الملاكمة، فإن المواي تاي يحكمها فئات الوزن وقواعد تنظيمية أخرى مع وجود حكم وقضاة لتسجيل نقاط كل جولة. ومن أجل الحفاظ على سلامة المقاتلين، يرتدي الملاكمون معدات وقاية ويخضعون للفحص الطبي قبل كل نزال وبعده.

وتشهد رياضة المواي تاي اقبالاً متزايداً في السنوات الأخيرة في دولة الإمارات، حيث تعكس بطولة جزيرة ياس للمواي تاي هذا الإقبال وتنامي قاعدة محبي وعشاق هذه الرياضة القتالية في الدولة. كما تأتي هذه البطولة في إطار الجهود التي تبذلها الدولة لتعزيز التنوع الثقافي والتشجيع على اتباع نمط حياة صحي مليء بالنشاط، بالإضافة إلى تعزيز قيم التسامح والصداقة والألفة بين أفراد المجتمع.

وقال أنتوان غولميه، نائب رئيس المشاريع في فلاش للترفيه: “نعد بأن تكون بطولة جزيرة ياس للمواي تاي حدثاً مليئاً بالإثارة والتشويق والمتعة، حيث يسعدنا تقديم الدعم للنسخة الافتتاحية من هذه البطولة التي تؤكد التزامنا بتقديم مجموعة متنوعة من الفعاليات الترفيهية والرياضية الممتعة في دولة الإمارات.”

ونظراً لتميزها بمزيج مثير من تقنيات القتال القريب والتفكير السريع وحركات الجسد الشاملة، تكتسب رياضة المواي تاي قبولاً متزايداً بين مشجعي ومحبي اللعبة في دولة الإمارات، حيث ستشهد بطولة جزيرة ياس للمواي تاي إبداعات هذه الرياضة بكل تفاصيلها مساء الجمعة المقبلة.

وتفتح أبواب بطولة جزيرة ياس للمواي تاي في تمام الساعة 6 من مساء يوم الجمعة  23 نوفمبر الجاري. وتبدأ أسعار التذاكر من 50 درهماً، حيث يمكن الحصول عليها من الموقع الإلكتروني ticketmaster.ae أو عبر الاتصال على الرقم 823 86 800. ويبلغ سعر التذكرة البلاتينية (الجلوس على الأرض) 100 درهم، في حين يبلغ سعر التذكرة الذهبية (الجلوس على مقاعد المدرج خلف منطقة التذاكر البلاتينية) 50 درهماً.

‫جامعة حمد بن خليفة أول جامعة في الشرق الأوسط تشترك مع موقع (إيديكس) في تقديم برامج إلكترونية متخصصة عبر الإنترنت

توفر الشراكة مع المنصة التعليمية الإلكترونية الرائدة منفذًا عالميًا للوصول إلى برامج تعليمية فريدة

الدوحة، 20 نوفمبر 2018 – وقعت جامعة حمد بن خليفة، التابعة لمؤسسة قطر والمتخصصة في التعليم العالي، اتفاقية مع موقع إيديكس (edX)، وهو موقع تعليمي غير ربحي على شبكة الإنترنت، أسسته جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وبموجب هذه الاتفاقية، ستصبح جامعة حمد بن خليفة أول جامعة في منطقة الشرق الأوسط تقدم برامج إلكترونية متخصصة من خلال المنصة، وتتيحها لملايين الطلاب حول العالم.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_dfuz5m8o/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

(Logo: https://mma.prnewswire.com/media/770031/HBKU_Logo.jpg )
(Photo: https://mma.prnewswire.com/media/788575/Hamad_Bin_Khalifa_University__HBKU.jpg)
(Photo: https://mma.prnewswire.com/media/788576/Dr__Ahmad_M_Hasnah_and_Dr__Anant_Agarwal.jpg )

 وأعلن الدكتور أحمد مجاهد عمر حسنه، رئيس جامعة حمد بن خليفة، والدكتور أنانت أغروال، المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع (إيديكس) والبروفسور بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، عن هذه الشراكة خلال حفل التوقيع الرسمي للاتفاقية في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية. وكانت هذه الاتفاقية قد وُقِعت على هامش منتدى (إيديكس) العالمي، الذي عُقد خلال الفترة من 15 إلى 16 نوفمبر الجاري. ويجمع هذا المنتدى السنوي ما بين شبكة شركاء (إيديكس) من كبار القادة والمبتكرين في مجال التعليم الرقمي من الجامعات والمؤسسات العالمية الرائدة؛ بهدف تبادل المعرفة والأفكار، والاشتراك في صياغة مستقبل التعليم. وفي معرض حديثه خلال حفل التوقيع، قال الدكتور حسنه: “إننا ندعو الطلاب من جميع أنحاء العالم للاستفادة من الطرق المبتكرة للوصول إلى المعرفة، وهو ما سيوفر فرصة غير مسبوقة للمهنيين العاملين للتقدم في حياتهم المهنية”.

وأضاف: “نظرًا لأن الابتكار يُعد أحد الأهداف الرئيسية لجامعة حمد بن خليفة، فإننا نعتقد أن هذه الشراكة مع موقع (إيديكس) ستمكننا من نشر المعرفة، والسماح للمجتمع العالمي بالاستفادة من هذه العروض الفريدة، التي تكمل البرامج المتواجدة حاليًا على منصة (إيديكس) التعليمية وتستمر في النظر بعين الاعتبار إلى ضرورة التصدي للتحديات العالمية الملحة. وبصفته قطاعًا دائم التطور، اتخذ التعليم في السنوات الأخيرة أشكالاً جديدة تتجاوز حدود القاعات الدراسية التقليدية. وتمثل عروضنا من البرامج التعليمية على موقع (إيديكس) مظهراً من مظاهر التزام الجامعة المستمر مدى الحياة بتقديم المناهج الدراسية المبتكرة التي تتجاوز الحدود الجغرافية”. وبدوره، قال الدكتور أنانت أغروال: “يشرّفنا أن نرحب بانضمام جامعة حمد بن خليفة إلى مجتمع الشركاء العالميين لموقع (إيديكس). ويشترك كل من موقع (إيديكس) وجامعة حمد بن خليفة في رسالة تسعى إلى تعزيز إمكانية الوصول إلى التعليم عالي الجودة لجميع المهتمين بالتعلّم، في كل مكان، خصوصًا في المجالات المتعلقة بالتحديات التي يواجهها المجتمع على المستوى العالمي. ومن بين هذه المواضيع، الحاجة إلى التعرف على طرق جديدة ومبتكرة لتوفير الطاقة المستدامة، وهي قضية جرى تناولها في البرامج الإلكترونية المتخصصة التابعة لجامعة حمد بن خليفة. وقد كان من دواعي سرورنا استضافة الدكتور حسنه في منتدانا العالمي لهذا العام، ونحن نتطلع إلى تعزيز شراكتنا في المستقبل”.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_g1rj2n6p/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وتؤكد الاتفاقية الموقعة بين جامعة حمد بن خليفة وموقع (إيديكس) الالتزام بمتابعة التعاون المحلي والدولي لتقديم تجربة تعليمية عالمية حقيقية وخلق بيئة أكاديمية تفاعلية. كما تهدف الجامعة، من خلال شراكاتها الإستراتيجية المتنوعة، إلى جعل برامج ودورات البحث الأكاديمي ذات الجودة في متناول الطلاب في قطر وبقية دول العالم. ويركز البرنامج الأول “الطاقة الشمسية في المناخات الصحراوية الحارة”، الذي تقدمه جامعة حمد بن خليفة على منصة (إيديكس)، على تعزيز الطاقة المستدامة ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري العالمية.

وأضاف الدكتور حسنه: “تعكس هذه البرامج التزام جامعة حمد بن خليفة بالتصدي للتحديات المحلية الكبرى ذات التأثير العالمي. ويأتي إطلاق هذه البرامج في الوقت المناسب لتلبي المطلب الملح الذي دعا إليه تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ في منظمة الأمم المتحدة، والذي سلط الضوء على الحاجة إلى خفض الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية مقارنة بـ 2 درجة مئوية “.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_uzhpqbf8/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

ويُمكن للطلاب المهتمين التسجيل الآن في البرامج الإلكترونية المتخصصة التي تقدمها جامعة حمد بن خليفة على موقع (إيديكس)، والتي ستبدأ بتاريخ 7 يناير 2019. وتتكون البرامج من دورتين من الدورات المفتوحة واسعة النطاق عبر الإنترنت وهي: “تقييم الموارد الشمسية في المناخات الصحراوية” و”استخدام التكنولوجيا الكهروضوئية في المناخات الصحراوية”. وستركز البرامج على تقييم الموارد الشمسية والخلايا الشمسية الكهروضوئية وتصميم الوحدات والخلايا الشمسية الكهروضوئية في المناخات الحارة والمتربة، ومساعدة مهندسي الطاقة الشمسية والمستثمرين وصانعي سياسات الطاقة على فهم وحلّ المشاكل الفنية المرتبطة بإنتاج الطاقة الشمسية في المناخات الصحراوية. وتجدر الإشارة إلى أن برامج الشهادات المهنية التي تقدمها جامعة حمد بن خليفة على موقع (إيديكس) عبارة عن سلسلة من الدورات التدريبية التي صممها قادة مهنيون وأبرز الجامعات بهدف بناء وتعزيز المهارات المهنية الحيوية واللازمة للنجاح في المجالات الأكثر طلبًا في الوقت الحالي.

للتسجيل في البرامج، يرجى زيارة https://www.edx.org/school/hbkux

نبذة عن جامعة حمد بن خليفة

ابتكار يصنع الغد

تأسست جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، عام 2010 كجامعة بحثية؛ لتساهم في تطوير دولة قطر والمنطقة بأسرها، فضلًا عن تدعيم مركزها وتأثيرها العالمي. ومن خلال موقعها في المدينة التعليمية، تلتزم جامعة حمد بن خليفة ببناء القدرات البشرية وتعزيزها، عبر التجارب الأكاديمية الثرية والمناهج المبتكرة والشراكات الفريدة. وتقدم الجامعة مجموعة من البرامج الأكاديمية متعددة التخصصات في المرحلة الجامعية وفي الدراسات العليا من خلال كلياتها، كما تُوفر الجامعة فرصًا فريدة في مجالي البحوث والمعرفة من خلال معاهدها ومراكزها البحثية. للمزيد من المعلومات عن جامعة حمد بن خليفة، يرجى زيارة: www.hbku.edu.qa .

نبذة عن إيديكس

إيديكس هي وجهة تعليمية غير ربحية، مفتوحة المصدر تقدم برامج ودورات تعليمية عبر الموقع الإلكتروني edx.org بالتعاون مع أكثر من 130 مؤسسة عضو من جامعات وكليات عالمية رائدة، ومجموعة متنوعة من المنظمات البارزة من جميع أنحاء العالم. يقوم إيديكس، أسسته جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) والكائن مقره في كامبريدج، بالولايات المتحدة الأمريكية، بالتركيز على تطوير التعلم عبر الإنترنت والفصول الدراسية من خلال منهجيات رائدة وخبرات تعليمية سلسة متبع أحدث الأبحاث على منصة مفتوحة المصدر. لمزيد من المعلومات حول إيديكس، قم بزيارة www.edx.org.

KT Partners with Ghana Gov’t for Epidemic Preparedness

  • KT Signs Agreement with Ghana Health Service for Disease Prevention
  • Korean Telecom Leader Brings Technology to Help People Around World

SEOUL, South Korea, Nov. 22, 2018 /PRNewswire/ — KT Corporation (KRX: 030200; NYSE: KT), South Korea’s largest telecommunications company, reached a milestone deal with Ghana to fight epidemics last week to help people in Africa and other parts of the world with the company’s innovative technology.

Officials from KT Corporation, Ghana Health Service (GHS), the U.S. Centers for Disease Control and Prevention (CDC), the World Health Organization (WHO) and other related agencies are photographed during a signing ceremony between KT and GHS on the use of Big Data in preventing infectious diseases on November 16.

The Korean telecom leader signed an agreement on the use of Big Data in preventing infectious diseases with the Ghana Health Service on November 16. Attendees at the signing ceremony in Accra, Ghana, included Yoon Jong-Jin, KT’s senior executive vice president in charge of public relations and Dr. Anthony Nsiah Asare, director-general of Ghana Health Service (GHS).

Other key figures are Kim Sung-Soo, Ambassador of Korean Embassy of Ghana, Michael Melchior, Country Director of U.S. Centers for Disease Control and Prevention (CDC) Ghana, Dr. Owen Laws Kaluwa, Ghana Country Representative of the World Health Organization (WHO), Fiachra McAsey, Deputy Representative of UNICEF Ghana, and Mr. Yukyum Kim, Country Director of KOICA Ghana.

KT Corp.’s agreement on disease control, its first with a public health agency, has drawn attention from the international health community, especially because of Ghana’s location in West Africa. In 2014-16, the region suffered the most widespread Ebola virus epidemic in recorded history, while there is no confirmed Ebola Virus Disease (EVD) case in Ghana to date, according to the WHO.

“We will help Ghana take the initiative in healthcare in West Africa,” KT’s Yoon said. “We will go beyond Africa and push for disease prevention in other parts of the world where the infrastructure for healthcare and education is still developing.”

KT’s disease prevention system analyzes location-based information including roaming data that it collects, uses the data to guide its customers on preventing epidemics, and builds a monitoring system that helps health authorities assess infection risk at the initial stage of an outbreak.

KT started working on the system in 2016 with the Ministry of Science and ICT and the National Information Society Agency to demonstrate how Big Data can be used in disease control. The project came a year after MERS (Middle East Respiratory Syndrome) hit Korea. Now it is regarded as a showcase of collaboration between the public and private sectors.

Based on the project’s success, KT is seeking collaboration with foreign governments and international organizations on the use of Big Data and information technology in preventing the spread of infectious diseases. To that end, the Korean company suggested a Global Epidemic Prevention Platform at the World Economic Forum’s annual conference in January this year.

As a global leader in ICT, KT is also calling on Asian countries to participate in its project. Among the target countries is the Lao People’s Democratic Republic (PDR). KT will seek to launch an epidemic prevention project with both the Lao Ministry of Health and the Korea Foundation for International Healthcare (KOFIH), a public affiliate of South Korea’s Ministry of Health and Welfare.

KT dispatched volunteer IT workers to Laos together with the KOFIH and KT Group Hope Sharing Foundation, the company’s social contribution organization, from November 11-17. The KT employee volunteer group provided IT equipment for quarantine stations at Wattay International Airport and the Lao-Thai Friendship Bridge.

The IT volunteers trained officials of the Lao Ministry of Health’s Department of Communicable Diseases Control on using computers, smartphones and software to prevent the spread of infectious diseases. KT volunteers visited an elementary school in Vientiane along with the Africa-Asia Development Relief Foundation, a Korean NGO, where students learned about IT, VR (virtual reality) and other subjects.

MEDIA CONTACTS

For inquiries, please contact our Foreign Media Relations Team at kt.fmrt@gmail.com

ABOUT KT CORP. (KRX: 030200; NYSE: KT)

KT Corporation, Korea’s largest telecommunications service provider reestablished in 1981 under the Telecommunications Business Act, is leading the era of innovations in the world’s most connected country. The company leads the 4th industrial revolution with high speed wire/wireless network and innovative ICT technology. After installing 20 million fixed lines in just 12 years, KT was the first telecom provider to introduce 5G broad-scale trial service in 2018. It is another step in KT’s continuous efforts to deliver essential products and services as it seeks to be the No.1 ICT Company and People’s Company.

For more information, please visit our English website at https://corp.kt.com/eng/

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/788518/KT_Corporation___Ghana_Health_Service.jpg

بي أل أم بي للتقنية المالية تحتفل بذكرى تأسيسها السنوية الأولى بعدد من الإعلانات الأولى

  • بي أل أم بي للتقنية المالية تنشيء واحدا من أكبر مراكز تقنيات البلوكتشين في المنطقة
  • الإعلان عن مبادرة برنامج تمكين البلوكتشين الجديدة لتعزيز مكانة الشركات الصغيرة والمتوسطة عن طريق السماح لها بالمشاركة في الاقتصاد الرقمي الجديد

سنغافورة، 22 تشرين الثاني/نوفمبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — احتفلت شركة بي أل أم بي للتقنية المالية، وهي شركة التقنية المالية المحلية التي تقف وراء بناء أول مركز لبلوكتشين في المنطقة، بالذكرى السنوية الأولى لتأسيسها هذا الشهر بعدد من االإعلانات الأولى. وقد تغلبت شركة التقنية المالية بنجاح على التحديات التي يطرحها سوق نام بالنسبة لعروض النقد الرقمية المشفرة الأولية عن طريق مساعدتها في تأسيس أول تحالف شركات صغيرة ومتوسطة ابتكارية لترك بصمته في صناعات كبيرة متسارعة النمو.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت بي أل أم بي للتقنية المالية عن تأسيس أول برنامج لتمكين بلوكتشينن  (BEEP) لتزويد الشركات الصغيرة والمتوسطة بحلول بلوكتشين والتكامل في العمليات التجارية القائمة، وبالتالي السماح للشركات بالمشاركة بسلاسة في الاقتصاد الرقمي الجديد.
وفي حديثه أمام جمهور كبير من المندوبين الدوليين بمن في ذلك الأمير الكمبودي نورودوم تانورا، قال المؤسس المشترك لشركة بي أل أم بي للتقنية المالية نيكولاس ليم: “لقد أسسنا هذه الشركة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على جني فوائد تطبيق التكنولوجيا المتطورة في أعمالها.”

وتهدف شركة بي أل أم بي للتقنية المالية إلى أن تكون واحدة من أوائل شركات التقنية المالية التي يتم إنشاؤها محليًا لإصدار العملات المالية الرقمية  بعد أن يتم منح التراخيص اللازمة لها من سلطة النقد في سنغافورة. وسيتم إدراج العملات الرقمية في بورصة سيمدكس، منصة التداول المركزية التي سيتم إطلاقها بحلول نهاية العام 2018.
ويقول المؤسس المشارك كيم كي: “نريد أن نكون روادًا على المسرح العالمي من خلال تقديم هذه الأداة المالية الجديدة للشركات الصغيرة والمتوسطة من جميع أنحاء العالم.”

توفير بيئة مواتية للشركات التكنولوجية الناشئة والشركات للنمو
أسس المقر الرئيسي لشركة بي أل أم بي للتقنية المالية نفسه كمركز معرفة إقليمي للتكنولوجيا والمطورين. تم تزويد الطابق العلوي للمبنى بالفصول الدراسية ومكتبة رقمية مفتوحة لتوفير مساحة تعليمية مواتية لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة لاكتشاف التطبيقات متعددة الأوجه من بلوكتشين.

يقول بيتر ليم أحد مؤسسي شركة بي أل أم بي للتقنية المالية: “سنغافورة هي مجرد نقطة انطلاق للتوسع الإقليمي الذي يهدف إلى تكرار نجاح شركة بي أل أم بي للتقنية المالية عبر الحدود.” وقد أنشأت الشركة وجودها في المنطقة المالية الرئيسية في ماليزيا واندونيسيا وتايلاند مع خطط للوصول إلى 10 دول آسيوية بحلول نهاية العام 2019، بما في ذلك مساحة واسعة في ما تريده الصين أن يصبح السيليكون فالي للبلوكتشين الصيني في شنغهاي.

الاستفسارات: Email / Website / Facebook