Daily Archives: June 23, 2019

‫وومينا تختار فوج وومينتوم 2019

شكلت ثمانية شركات ناشئة المجموعة النهائية لفوج وومينتوم، وهو برنامج مسرع أعمال تديره وومينا لدعم المرأة في القطاع التقني في ظل علامتها التجارية “womena®” بالتعاون مع بنك ستاندرد تشارترد.

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 يونيو 2019 /PRNewswire/ —  دبي: وقع اختيار “womena®” على  ثمانية شركات ناشئة للمشاركة في الدورة الثانية من برنامجها مسرعة أعمال وومينتوم الذي يستمر لمدة 4 أشهر وهو مسرعة أعمال يعتمدعلى الخبراء ويركزعلى تطوير الشركات الناشئة التي تديرها نساء في القطاع التقني في إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وومينتوم 2019 عبارة عن مسرعة أعمال يدعم الشركات التي تؤسسها النساء في القطاع التقني وتديره وومينا بالتعاون مع بنك ستاندرد تشارترد. وسوف يصطحب هذا البرنامج الشركات الناشئة إلى برلين ودبي في جولة استثمارية في هذين المحورين النابضين بالحياة والنشاط، ويشمل فترة تدريب عن بعد خلال التجوال بين العاصمتين.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_viynclje/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

أبرمت وومينا هذا العام اتفاقية تعاون مع بنك ستادرد تشارترد باعتباره الراعي المصرفي الحصري لمنصة وومينتوم والذي يوفر مزيدًا من الخبرات الفنية وفرص الأعمال التي تستفيد منها الشركات الناشئة.

صرحت إليسا فريحة، مؤسسة وومينا ومديرتها العامة قائلة: “عاد وومينتوم هذا العام، بعد الفوج الأول الرائع والدعم المجتمعي القوي، لتحفيز مجموعة أخرى من الشركات الناشئة التي تؤسسها وتديرها نساء في منطقة الشرق الأوسط.

وأردفت: “يمثل فوجنا كل منطقة من إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنها تونس ومصر من شمال أفريقيا والإمارات العربية المتحدة من منطقة الخليج ولبنان من إقليم الشام.”

وقد ورد ما يقرب من 200 طلب من جميع أنحاء إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتم إدراج الشركات الناشئة على قائمة ترشيح مبدئية لعدة جولات بغرض إجراء لقاءات مع ممثلي كل منها حتى وقع الاختيار على الثمانية الفائزين.

كما صرحت كرستينا أندرسن، رئيسة قسم مسرعة أعمال وومينتوم قائلة: “يخاطب اختيار وومينتوم هذا العام نضوج الشركات الناشئة التي أسستها النساء في منطقة الشرق الأوسط.” وأردفت: “تحظى تلك الشركات جميعًا بأنشطة استثنائية في إطار تنوع هائل من أنشطة الأعمال بدءً من تقنية الإنشاءات وحتى السلع الافتراضية وإدارة الألعاب الإلكترونية.”

سوف تتلقى الشركات الناشئة التي حققت أفضل أداء على مبلغ يتراوح بين 10 ألف و 100 ألف دولار أمريكي في صورة استثمار مباشر من مؤسسة وومينا ومبلغ قدره 60 ألف دولار أمريكي في صورة جائزة نقدية ممنوحة من بنك ستاندرد تشارترد.

وصرحت رولا أبو مانح، الرئيسة التنفيذية لبنك ستاندرد تشارترد قائلة: “في ستاندرد تشارترد،نحن مع تمكين المرأة ونحتضن التنوع في الشركات الناشئة ونحتفي به ويشمل ذلك التنوع بين الجنسين. وغالبًا ما يكون تمثيل المرأة ضعيفًا في عالم التقنية وتواجه المرأة العديد من التحديات التي تقيد قدراتها على الازدهار. وأردفت: نفخر بإطلاق العنان للنساء من خلال مسرع التقنية بالتعاون مع وومينا. و يهدف وومينتوم إلى دعم الشركات الناشئة التي تتميز بالطموح والرسوخ والتي تديرها سيدات المنطقة وتوجيهها وربطها ببعضها بعضًا.”

يشمل الفائزون الذين وقع عليهم الاختيار للمشاركة في فوج 2019: (من الممكن الاطلاع على مقتطفات من تصريحات مؤسسي الشركات فيما يلي):

  1. Maj Solution  (لبنان) هي أداة قابلة للتخصيص تهدف إلى إدارة المنتجات وتخدم مشروعات التشييد والبناء حيث تعمل على التشغيل الآلي لسير العمليات باستخدام تقنية واجهة التطبيقات مع جمع تحليلات منطقية آنية للبيانات.
  2. تعمل “Fresh Source  (مصر) على إحداث ثورة على الصعيد الوطني ضمن سلسلة البستنة والزراعة من خلال إيجاد حلول مبتكرة تربط المزارعين قليلي الخبرة بسلسلة القيمة الحديثة، مما يوفر على هؤلاء المزارعين المال ويحول دون حدوث خسائر وفقدان في الغذاء.
  3. شفاء (مصر) هو سوق عامل حسب الطلب يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي و يختص بالمستحضرات الدوائية لمساعدة المرضى في الحصول على الأدوية بسهولة ويسر وتحديد مواعيد توصيلها عن طريق تحميل الوصفات الطبية أو استخدام محرك البحث.
  4. Luxury Promise  (الإمارات العربية المتحدة) هو سوق للسلع الفخمة المستعملة التي يتم تسليمها بسرعة ومصداقية. يستطيع الإدراك البصري المعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي التعرف على المنتجات وتقييمها بينما يستخدم الخبراء من البشر تقنيات مكافحة التقليد والتزوير.
  5. Pas-sport  (مصر) هي منصة مؤائمة تعمل على تعريف محترفي الرياضة البدنية المصريين بالرياضين في مختلف أنحاء العالم من خلال منح تعليمية لدى الجامعات على مستوى العالم. يتم التوفيق بين الرياضيين والجامعات التي تصلح لهم بطريقة ذكية بحيث يمكنهم الالتحاق بتلك الجامعات مباشرة.
  6. تضم”Dimension 14  (الإمارات العربية المتحدة) أنظمة لصنع القرار تعمل بناءً على الذكاء الاصطناعي فيما يتعلق بقطاعات النقل والتعليم والرعاية الصحية والتجارة الإلكترونية.
  7. MakerBrane  (لبنان) هو سوق افتراضي فيما بين النظراء حيث يستطيع صنع ألعاب الأطفال وتصميم لعب الأطفال الرقمية وصناعتها وترويجها باستخدام مواد تصنيع افتراضية ووضع تعليمات اللعب التي يمكن استبدالها في الحياة الواقعية.
  8. Dabchy  (تونس) هو سوق للسلع المستعملة في كل من تونس والجزائر والمغرب حيث يستطيع مرتادو الإنترنت شراء الملابس والحقائب والكماليات وبيعها.

تعمل وومينا على دعم وتعزيز منصة وومينتوم الإعلامية للتعريف بالشركات الناشئة ومؤسسييها والمنهجية التي يتبعها البرنامج.  وصرحت أميرة صلاح أحمد، مسؤولة الإعلام لدى وومينا، قائلة: “نقدم للشركات الناشئة من خلال مسرعة أعمالنا، بصفتنا شركة إعلامية، فرصة فريدة من نوعها كي تصبح مرئية للجماهير الإقليمية المشاركة، فضلاً عن حشد جمهور يتسع نطاقه على مستوى العالم وذلك عن طريق أشكال متنوعة من النسق الإعلامي وأساليب رواية قصص الكفاح التي نسجتها تلك الشركات.

يقوم مسلسل وومينتوم  بتوثيق البرنامج المتميز ومتابعة رحلة مؤسسي الشركات للتعرف على ما أحدثه من تأثير في حياتهن الشخصية والمهنية. كما يتابع فريق وومينا الإعلامي الشركات الناشئة المشاركة من برلين حتى دبي مع تنظيم زيارات إلى البلدان التي تأسست فيها تلك الشركات خلال فترة الإشراف عن بُعد. و ذلك بغرض التعرف على أساليب الشركات في تنفيذ الإرشادات التي قدمها لها مسرع الأعمال والتعرف على قدرتها في التعامل مع التحديات الشخصية والمهنية خلال الأربعة أشهر.

وأدرفت أميرة صلاح أحمد: “قدمنا لجمهورنا في الموسم الأول من مسلسل وومينتوم فرصة نادرة للتعرف على الحياة الحقيقية لرائدات الأعمال.” وأضافت قائلة: “لقد شهدنا محطاتهن الرئيسة وكفاحهن: بدءً من تدشين الاجتماعات البيعية ووصولاً إلى نشر منتجاتهن بنجاح بل والتحولات الغير متوقعة ضمن الآليات التي تنطوي على المؤسسين المشاركين.”

سوف يقوم فريق الإنتاج التابع لوومينا في الموسم الثاني بإلقاء نظرة عن كثب من النساء المؤسِّسات و شركاتهن وأعمالهن. وأردفت أميرة صلاح أحمد: “شعرنا بالسعادة عندما رأينا جمهورنا وهو يتزايد بصورة استثنائية ورائعة مع انطلاق الموسم الأول من سلسلة وومينتوم ونتطلع إلى منح فوج هذا العام الإمكانية للوصول إلى جمهورأكبر.”

شركاء وومينتوم
يبدأ البرنامج الذي يتم تنظيمه على مدار أربعة أشهر بأسبوعين من الجلسات الفردية في برلين, ومن ثم تمر الشركات الناشئة بمرحلة التنفيذ عن بُعد في بلدان نشأتها. هناك تتلقى الإرشاد الافتراضي خلال التشغيل عن بعد  للتأكد من صحة جدوى أعمالها في بيئاتها المحلية. يعمل مخيم تأهيل يقام على مدار أسبوعين في دبي على إعداد الشركات الناشئة كي تصبح جاهزة للاستثمار قبيل يوم الاستعراض الحصري الذي يجمع بين الفاعلين الأساسيين في المنظومة الإقليمية.

كما قالت وومينا فيما يتعلق بدورة 2019،  أنها بوضع أفضل و أنه طور البرنامج و الآن تدعمه شبكة أوسع من الشركاء والمرشدين.

يتماشى التعاون بين وومينتوم وبنك ستاندرد تشارترد مع عماد ريادة الأعمال الذي تنتهجه الاستراتيجية المشاركة المجتمعية المتبعة لدى البنك كما يشكل جزءً من التزامه الطويل الأمد بدعم المرأة العاملة في قطاع التقنية. ذلك من خلال تنظيم برامج تتمحور حول المرأة في كل من نيويورك ونيروبي وكراتشي.

وسوف يقوم بنك ستاندرد تشارترد بإشراك الشركات الناشئة التي ترشحها وومينتوم عن طريق تقديم المشورة والإرشاد من خلال تنظيم ورش عمل ضمن فعاليات برنامج مسرعة الأعمال. كما قالت رولا أبو مانح: “موظفونا وشركاؤنا موجودون هنا لإرشاد الشركات الناشئة ومساعدتها من خلال تزويدها بالمهارات الضرورية لتحقيق الازدهار في عالم اليوم.”

كما خرجت دورة 2019 إلى الوجود بفضل دعم شريك ومينتام القانوني، Latham & Watkins، للعام الثاني على التوالي حيث يقدم التدريب والإرشاد القانوني بصفة فردية للمشاركين طوال مدة الدورة. كما تشارك معنا مجموعة Boston Consulting بتخصيص ساعات للاستشارات المجانية لكل شركة ناشئة ترعاها ومينتام فضلاً عن تنظيم اجتماعات هاكاثون الاستشارية والدورات التدريبية.

بالنسبة لمخيم التأهيل، ستتم استضافة ومينتام مرة أخرى من قبل Impact Hub Berlin الذي يدعم البرنامج بالمعرفة وشبكات المعارف والتدريب في برلين. وفي تلك الأثناء يقوم شريك برلين بدعم الشركات الناشئة التي ترعاها ومينتام من خلال شبكة من العلاقات والمعارف واستخراج تأشيرات وميزة الوصول إلى السوق.

وقالت إليسا فريحة: “قمنا بدعم برنامج هذا العام بغرض التركيز على وسائل التعلُّم . ذلك نتيجة التجربة الخاصية لدي والإرشاد الجماعي الشامل من قبل فريقي. نضيف الى نطاق البرنامج ليشمل حالات التكامل بين الصحة العقلية والرفاهية من خلال عقد جلسات تفاعلية للذكاء العاطفي.”

رابط ( الباقة الإعلامية ):
الوسم الإعلامي على وسائل التواصل الاجتماعي: #
womentum19 #SCWomenInTech
*استعرض الصفحة نزولاً للاطلاع على مقتطفات من تصريحات السيدات مؤسِّسات الشركات الناشئة
**صور عالية الدقة لأعضاء فرق عمل الشركات الناشئة:
الرابط
***الجلسة
1 من سلسلة ومينتام:  مقدمة

نبذة عن وومينتوم
وومينا، المعروفة باسم “womena®” هي شركة إعلامية تزاول أنشطة متعددة الأبعاد، تعمل على تسريع الشركات الناشئة و مؤسساتها من خلال المحتوى الإعلامي المبدع.

ننتج المحتوى الإبداعي الذي يركزعلى مؤسسي الشركات من السيدات والمبدعات وصانعات التغيير. يمثل وومينتوم، وهو مسرع أعمال للشركة، برنامج تسريع أعمال قائم على المرشدين في المرحلة المبكرة من مراحل عمل الشركات الناشئة التي تؤسسها وتديرها المرأة بمنطقة الشرق الأوسط،. يهدف هذا البرنامج إلى زيادة عدد رائدات الأعمال ضمن منظومة الأعمال الإقليمية. يتم توثيق مسرعة الأعمال عن طريق منصة إعلامية وإنتاجها في شكل سلسلة وثائقية عنوانها وومينتوم.أيضاً تضم شركة وومينا شبكة من  سيدات الأعمال ورؤساء الشركات التي نقدم لهن الدعم. وهي تعتبر أكبر شبكة و تتضمن أكبر عدد من رائدات الأعمال والمستثمرات في منطقة الشرق الأوسط.

وتجتمع تلك العناصر معًا لتشكل “womena®” التي تمثل منظومة تمكين الرائدات في مجال التقنية على مستوى إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  استطعنا حتى اليوم جمع استثمارات تقارب 3 مليون درهم إماراتي في صورة تمويل للشركات الناشئة القائمة في إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بينما وصلت برامجنا التعليمية، التي تستهدف زيادة أعداد رائدات الأعمال في المنطقة، إلى ما يربو على 400 طالبة من جميع الجامعات الإماراتية.

مقتطفات من تصريحات مؤسِّسات الشركات الناشئة

مؤسسو شفاء: دعاء عارف (الرئيس التنفيذي) ورشا راضي (مدير العمليات)
“نحن في طور التعلُّم المستمر، ولذا فإن ومينتام تمثل الشريك المثالي خلال هذه المرحلة من رحلتنا بما توفره من إرشاد وتكوين شبكات من العلاقات والمعارف، فضلاً عن يوم الاستعراض الزاخر بالمستثمرين الذين يملؤهم الشغف.”

مؤسسو “Dabchyأماني منصوري (الرئيس التنفيذي) وغازي قطاطة (مدير الإنتاج) وأسامة محجوب (مدير أول التقنيات)
“نفخر بالانضمام إلى ومينتام حيث تعزز الخبرات واتفاقيات المشاركة والتعاون من قدرتنا على التنفيذ وتضمن لنا النمو من خلال الوصول إلى شبكة مترامية الأطراف من المستهلكين وإلى الأسواق الإقليمية. تنمو شركتنا وعلينا التفكير بأسلوب يوصلنا إلى العالمية.”

مؤسسو “FreshSourceفرح عمارة (الرئيس التنفيذي) وعمر عمارة (مدير العمليات)
“نشعر بالحماس لاختيار FreshSource لتصبح عضوًا في فوج ومينتام. منحتنا ومينتام قيمة كبيرة بما يسهم في تطوير شركتنا الناشئة وتحفيزها على النمو.”

مؤسس “Luxury Promiseصابرينا صادق (الرئيس التنفيذي)
تستطيع امرأة واحدة إحداث فارق ولكننا نستطيع معًا أن نغزو القلوب في جميع أنحاء العالم. وهذا هو صلب الفكرة التي تقوم عليها ومينتام: نساء قويات لديهن رؤية لدعم بعضهن بعضًا. وأشعر بالحماس لمشاركتي هذه الرحلة معها.”

مؤسسو “Pas-sport“: ندا زاهر (الرئيس التنفيذي) ويوسف حمود (مدير أول التقنيات) ورامي العريان (مدير العمليات)
“كنت واحدًا من أوائل المتقدمين للمشاركة في دورة ومينتام الأولى ولكن”Pas-sport” كانت في مرحلة مبكرة من نشأتها. لقد اجتهدنا كي ترقى شركتنا “Pas-sport” إلى المكانة الذي ينبغي لها الوصول إليها. ولم يعد هنالك ما نريده أكثر من المشاركة في هذا البرامج بعد أن تعرفنا على سلسلة ومينتام.”

مؤسسو “MakerBrane“: أيسار أريدة (الرئيس التنفيذي) وسابين دو مواسو (مدير العمليات)
“تتمثل رسالتنا في إحداث التنوع في قطاع لعب الأطفال على مستوى العالم. يضم فريق ومينتام أشخاصًا رائعون وأنا على ثقة من أنهم سيقدمون دعمًأ هائلاً لي كامرأة مؤسس.”

مؤسسو “Dimension 14“: ميلدا أكين (الرئيس التنفيذي) و كريس والاس (مدير أول التطوير)
قال أحد الحكماء يومًا: “السفينة بأمان ما دامت على الشاطئ ولكنها لم تُبن لهذا الغرض.” وليس بمقدور “Dimension 14” الانتظار حتى تبحر مع فوج ومينتام 2019.”

مؤسسو “Maj Solution“: ميتشيلا أبو جاويده (الرئيس التنفيذي) وجو حرب (مدير أول التقنيات)
“أشعر وكأن فريق ومينتام مرتبط بي وصاحبني في رحلتني كما يمنحني الالتزام برسالته الأمل والدافع.  إنها بوابة مفتوحة على فرص نفتقر إليها كونها ضرورية كي أحقق النجاح.”

صورة – https://mma.prnewswire.com/media/923814/Womentum_2019_Founder_Photos.jpg

‫معهد المحاسبين الإداريين يكشف عن نتائج تقرير استبيان الرواتب لمنطقة الشرق الأوسط 2019

  • تعويضات المحاسبين الإداريين المعتمدين المالية في منطقة الشرق الأوسط قد تزيد بواقع 140% عن دخل المحاسبين الإداريين غير المعتمدين
  • التقرير يُبرز سُبل تأثير التعليم والمؤهلات والخبرة إلى جانب غيرها من العوامل على مستوى التعويضات الإجمالية
  • الاستبيان يشمل مشاركين من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر والأردن ولبنان والكويت والسودان
  • 47% من المشاركين يرون بأنّ الذكاء الاصطناعي سيترك أثراً كبيراً على مؤسساتهم في غضون العامين المقبلين

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 يونيو 2019- أعلن معهد المحاسبين الإداريين (IMA) اليوم عن نتائج تقرير استبيان الرواتب لعام 2019 في منطقة الشرق الأوسط. وشمل التقرير عدداً من أعضاء المعهد العاملين من مختلف أنحاء المنطقة لا سيّما من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر والأردن ولبنان والكويت والسودان.

وشهد التقرير في نسخة هذا العام ارتفاع عدد المشاركين من منطقة الشرق الأوسط بواقع ثلاثة أضعاف بالمقارنة مع عام 2017 (1,485 مشاركة مقابل 443 مشاركة)،وسلط التقرير السنوي الضوء علىتأثير التعليم والمؤهلات والخبرة إلى جانب غيرها من العوامل على إجمالي الأجور.

وشهد متوسط الرواتب الأساسية والتعويضات الإجمالية في عام 2018 انخفاضاً عن المستويات التي سجلتها الأعوام السابقة في منطقة الشرق الأوسط، غير أنّ النتائج أظهرت حصول المحاسبين الإداريين المعتمدين في المنطقة على متوسط تعويضات إجمالية أعلى بواقع 140% عما يحصل عليه نظراؤهم المحاسبين الإداريين الغير معتمدين.

وقالت هنادي خليفة، مديرة العمليات في معهد المحاسبين الإداريين في الشرق الأوسط وأفريقيا والهند: “تتمثل أهمية تقرير استبيان الرواتب السنوي الصادر عن معهد المحاسبين الإداريين في دراسة التغيّرات السوقية المستمرة في قطاع المال والمحاسبة. وفي كلّ عام، يُجدد برنامج المحاسب الإداري المعتمد (CMA) التأكيد على الأثر الهام الذي يتركه على الحياة الوظيفية للأفراد في المنطقة، ويسلط الضوء على القيمة التي يبتكرها من خلال استحداث المسارات والفرص الوظيفية الجديدة”.

ويحمل قرابة 26% من المشاركين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا شهادة محاسب إداري معتمد، وقد حافظت رواتب خريجي المعهد على تفوقها مقارنةً مع نظرائهم بنسبة 88%،وهو ما يشكل زيادة ملموسة عن عام 2017.

وتسلط هذه النتائج الضوء على الفوائد الكبيرة التي يجنيهاحملة شهادة المحاسب الإداري المعتمد والتي تتمثل في القدرة على التنقل بين مختلف أقسام ومجالات العمل، وهو ما أكده 78% من المشاركين في الاستبيان، في حين أشار 74% منهم إلى أهمية هذه الشهادة في تعزيز أمنهم الوظيفي في العصر الرقمي.

وعند سؤال المشاركين حول سُبل تأثير الذكاء الاصطناعي على الوظائف، أكد 60% منهم عن ثقتهم بأن حلول الذكاء  الاصطناعي لن تأثر على أمنهم الوظيفي، في حين رأى 47% من المشاركين بأنّ الذكاء الاصطناعي سيترك بالغ الأثر على مؤسساتهم خلال العامين المقبلين.

وأضافت خليفة: “أعرب أكثر من نصف المشاركين في الاستبيان هذا العام عن ثقتهم بعدم حلول تقنيات الذكاء الاصطناعي مكان وظائفهم. وهذا ما يعتبرإحدى النتائج الإيجابية للدراسة، حيث تُظهر النتائج بضرورة تطوير مهارات جديدة تتماشى مع أحدث التقنيات المتطورة في مكان العمل والتي من شأنها تحسين قدرات كادر العمل. ويتمحور دور برنامج المحاسب الإداري المعتمد في تمكين المهنيين من الارتقاء بمهاراتهم والنهوض بمواقعهم الوظيفية نحو أدوار أكثر استراتيجية ضمن المؤسسة”.

وتبقى الفجوة بين الأجور التي تحصل عليها السيدات والرجال إحدى مجالات الاهتمام الرئيسية في المنطقة، إذ يكشف التقرير بأنّ الفجوة الكلية في متوسط الأجر الإجمالي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وصلت إلى 95%. وهذا تحسن عن النسبة المسجّلة في العام الماضي، حيث سجلت الفجوة الكلية في الراتب في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى 73%.

ويحظى المشاركون من حاملي الدرجات الأكاديمية العالية بمتوسط راتب أعلى بنسبة 96% قياساً بحاملي شهادات البكالوريوس. فيما يتقاضى أصحاب المناصب الإدارية العليا رواتب أعلى بنسبة 88% بالمقارنة بأولئك ممن يشغلون مناصب إدارية رئيسية.

هذا وسجل الرضا الوظيفي تحسناً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث أعرب 77.2% من المشاركين عن رضاهم تجاه عملهم. ويأتي ذلك برغم انخفاض متوسط الأجور، إذ أِشار 38% من المشاركين فقط إلى التنافسية التي تتسم بها تعويضاتهم مقارنةً بنظرائهم.

نبذة عن معهد المحاسبين الإداريينIMA:

يعتبر معهد المحاسبين الإداريين- الذي تم اختياره للحصول على لقب الهيئة المهنية لعامي 2017 و2018 من قبل نشرة المحاسب/المحاسبة الدولية- منظمة مهنية للمحاسبين والمتخصصين الماليين بمجال الأعمال، وهو واحد من أكبر التنظيمات المهنية وأكثرها احتراماً. وينصب تركيز المعهد بشكل حصري على تطوير مهنة المحاسبة الإدارية. كما يدعم المعهد هذه المهنة على المستوى العالمي من خلال عدة محاور مثل البحث وبرنامج المحاسب الإداري المعتمد CMA، والتعليم المستمر وتكوين شبكات التواصل، والتشجيع على تبنّي أعلى مستويات الممارسات الأخلاقية في العمل. وتضم الشبكة العالمية لمعهد المحاسبين الإداريين أكثر من 100 ألف عضو في 140 دولة و300 فرع محلي للمختصين والطلبة. ويقع المقر الرئيس للمعهد في مدينة مونتفيل بولاية نيوجيرسي الأمريكيّة؛ ويقدّم خدمات مخصصة عبر أقسامه العالمية الأربعة في كلٍ من الأميركتين، وآسيا/المحيط الهادي، وأوروبا، والشرق الأوسط/الهند. ولمزيد من المعلومات عن المعهد، يُرجى زيارة الموقع: www.imanet.org.

نبذة عن تقرير استبيان الرواتب العالمي 2019 الصادر عن معهد المحاسبين الإداريين:

أجرى معهد المحاسبين الإداريين (IMA) لسنوات عديدة استبياناً لرواتب أعضائه حول العالم، مما أتاح لهم مقارنة تعويضاتهم مع نظرائهم وتقييم قيمة التعليم والشهادات وغير ذلك. ويجري المعهد هذا العام النسخة الخامسة من الاستبيان بهدف تسهيل مواكبة التوجهات العالمية وتعزيز المقارنة الإقليمية.وبالإضافة إلى ذلك، يتناول التقرير العوامل الأخرى المساهمة مثل أسلوب عمل الأعضاء فيالأدوار التقليدية والاستراتيجية وتوقعاتهم حول مدى تأثير التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي على وظائفهم. ويستعرض التقرير نتائج استطلاع آراء المشاركين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والهند فقط، ويقارن مستويات التعويضات والرضا الوظيفي بين العديد من المجموعات الديموغرافية. تجدر الإشارة إلى أنه يتم نشر التقارير العالمية والفردية لكل دولة ومنطقة، بما في ذلك التقارير الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا على الموقع الإلكتروني Thought Leadership التابع لمعهد المحاسبين الإداريين.
www.imanet.org/salary_survey.

Mahak Mulani +971 4 429 6017, Mahak.Mulani@imanet.org

Sudan’s Protesters Accept Roadmap for Civilian Rule

KHARTOUM – Sudan’s protest movement accepted an Ethiopian roadmap for a civilian-led transitional government, a spokesman said on Sunday, after a months-long standoff with the country’s military rulers � who did not immediately commit to the plan.

Ethiopia has led diplomatic efforts to bring the protest and military leaders back to the negotiating table, after a crackdown against the pro-democracy movement led to a collapse in talks. According to protest organizers, security forces killed at least 128 people across the country, after they violently dispersed the sit-in demonstration outside the military’s headquarters in the capital, Khartoum, earlier this month. Authorities have offered a lower death toll of 61, including three from the security forces.

Yet it appeared that protest leaders, represented by the Forces for the Declaration of Freedom and Change, were open to the Ethiopian initiative as a way out of the political impasse.

Ahmed Rabie, a spokesman for the Sudanese Professionals’ Association which is part of the FDFC, told The Associated Press that the proposal included a leadership council with eight civilian and seven military members, with a rotating chairmanship. All the civilians would come from the FDFC, except for one independent and neutral appointee, he said.

According to a copy of the proposal obtained by the AP, the military would chair the council in the first 18 months, and the FDFC the second half of the transition.

Rabie said that the roadmap would build on previous agreements with the military. These include a three-year transition period, a protester-appointed Cabinet and a FDFC-majority legislative body.

Rabie added that protest leaders would also discuss with the Ethiopian envoy, Mahmoud Dirir, the possibility of establishing an independent Sudanese investigation. Previously, the FDFC had said it would only resume talks with the military if it agreed to the formation of an international commission to investigate the killings of protesters.

The ruling military council has so far rejected the idea of an international probe, and says it has started its own investigation, in parallel with that of the state prosecutor.

The FDCF said Saturday said their approval of the Ethiopian plan pushes all the parties to bear their responsibilities to find a peaceful solution.

It urged the military council to accept the plan in order to move the situation in Sudan forward.

At a press conference at the Ethiopian embassy, the FDFC said it was demanding trust-building measures from the military. These included concerns about the investigation into violence, restoring severed internet connectivity, and ordering the paramilitary Rapid Support Forces � widely blamed for attacks against protesters � back to their barracks.

The spokesman for the military council, Gen. Shams Eddin Kabashi, confirmed at a news conference that the council had received a proposal from the Ethiopian envoy, and another one from the African Union envoy to Sudan, Mohamed El Hacen Lebatt.

The council asked for a combined initiative to study and discuss the details, Kabashi said. This joint proposal should be received by Monday, he said.

Kabashi also defended Saudi Arabia and the United Arab Emirates, saying that both countries, along with Egypt, have provided unconditional support to the Sudanese people.

Egypt has voiced its support for the military council, pressing the African Union not to suspend Sudan’s activities in the regional block. Saudi Arabia and the UAE have pledged $3 billion in aid to shore up its economy.

Sudanese activists fear that the three countries are pushing the military to cling to power rather than help with democratic change, given that the three Arab states are ruled by autocrats who have clamped down political freedoms in their own countries.

A member of the military council, Yasser al-Atta, suggested that it had doubts about the protest leaders ability to govern.

He addressed protest leaders saying that you should include other political forces or it would be difficult to rule.

We want them to rule and lead the transitional period, but can this be done? He added.

Meanwhile, the head of the military council, Gen. Abdel-Fattah Burhan, said on Sunday he canceled a decree demanding that the joint U.N.-African Union peacekeeping force in Darfur hand over its premises as part of its withdrawal.

Burhan also issued a new decree that says the U.N. facilities when handed over are to be used for civilian purposes in Darfur.

The target for ending the U.N. mission is June 30, 2020.

Source: Voice of America

Ruling Party Candidate Declares Victory in Mauritania

NOUAKCHOTT – Mauritania’s ruling party candidate Mohammed Ould Ghazouani has won an absolute majority of votes in the country’s presidential election, the electoral commission said Sunday.

UPR candidate and former defense minister Ghazouani, 62, won 51.1 percent of the vote, according to data published on the National Electoral Commission (CENI)’s website.

Ghazouani has promised to transform national industries to create more jobs around the country’s natural resources. He has also promised that he would regularly meet with members of opposition parties represented in parliament if elected president.

President Mohamed Ould Abdel Aziz is stepping down, as is mandated by the constitution, after his two five-year terms. Saturday’s elections were seen as the country’s first democratic transition of power.

The country’s last elections in 2014 were heavily criticized for being unfair and were boycotted by many opposition parties. Then-incumbent President Aziz won by 84%.

The U.N.’s Secretary-General for West Africa and the Sahel, Mohamed Ibn Chambas, congratulates the Mauritanian people for holding a peaceful presidential election in a statement released Sunday.

But on Saturday, opposition candidates held a press conference to call on citizens to take to the streets in protest if they believe the elections were not held fairly. Many Mauritanians were wary of the honesty of elections after the CENI refused calls to employ foreign observers.

Source: Voice of America

Ethiopia’s Chief of Staff, 3 Others Killed in Amhara Coup Attempt

ADDIS ABABA, ETHIOPIA – Ethiopia’s chief of staff and at least three other senior officials were killed during a coup attempt by an army general in the northern state of Amhara, state television said Sunday.

Amhara’s state president Ambachew Mekonnen and his advisor were also killed, according to state media, which named the region’s security head, General Asamnew Tsige, as the orchestrator of the attempted coup.

Prime Minister Abiy Ahmed’s government faces growing pressure from regional strongmen, including in Amhara, a flashpoint in growing ethnic violence in Ethiopia.

The shooting occurred when federal officials were meeting the state president, an ally of Abiy, to discuss how to rein in the open recruitment of ethnic militias by Asamnew, one Addis-based official told Reuters.

A week earlier, Asamnew had openly advised the Amhara people, one of Ethiopia’s larger ethnic groups, to arm themselves, in a video spread on Facebook and seen by a Reuters reporter.

Ethiopia, a nation of 100 million people, is struggling to contain widespread ethnic violence that has displaced around 2.4 million people, according to the United Nations.

Abiy donned military fatigues to announce on state television late Saturday that there had been an attempted coup in Amhara’s capital Bahir Dar earlier that day and that Ethiopia’s Chief of Staff General Seare Mekonnen was among the casualties.

He was shot by people who are close to him, Abiy said.

Most plotters arrested

Seare was killed by his bodyguard, state media reported Sunday. Most of the perpetrators had been arrested, a general in charge of special forces in Amhara told state media Sunday.

Since coming to power last year, Abiy has tried to spearhead political reforms in the Horn of Africa nation. Three years of political violence led to the unprecedented resignation of Abiy’s predecessor, Hailemariam Desalegn.

Abiy has released political prisoners, removed bans on political parties and prosecuted officials accused of gross human rights abuses, but his government is battling mounting violence.

Ethnic bloodshed, long held in check by the state’s iron grip, has flared in many areas, including Amhara, where the regional government was led by Mekonnen.

U.S. Embassy aware

On Saturday, the U.S. Embassy said that it was aware of reports of gunfire in Addis Ababa, and some residents told Reuters about hearing six shots ring out in a suburb near the country’s Bole International Airport around 9:30 p.m. local time Saturday. The government did not immediately return calls seeking comment.

People in many parts of Ethiopia reported being unable to access the Internet beginning late Saturday although the government has not stated whether it had cut it off. Authorities have cut off the internet several times in the past for security and other reasons.

Early on Sunday, Brigadier General Tefera Mamo, the head of special forces in Amhara, told state television that most of the people who attempted the coup have been arrested, although there are a few still at large.

Residents in Amhara’s capital Bahir Dar said late Saturday there was gunfire in some neighborhoods and some roads had been closed off.

Ethiopia is to hold a national parliamentary election next year. Several opposition groups have called for the polls to be held on time despite the unrest and displacement.

Source: Voice of America