Daily Archives: July 7, 2019

شركة بلومينا للجنسية والإقامة الدائمة الراعي الماسي لقمة منطقة البحر الكاريبي للإستثمار في سانت كيتس ونيفيس

باسيتير- سانت كيتس ونيفيس 07 يوليوو 2019 : شاركت بلومينا للجنسية والإقامة الدائمة بصفتها الراعي الماسي لفعّاليات قمة منطقة البحر الكاريبي للإستثمار والتي انعقدت في دولة سانت كيتس ونيفيس خلال الفترة من التاسع عشر وحتى الحادي والعشرين من يونيو 2019. حيث احتفلت قمة هذا العام بمرور 35 عامًا على التعاون بين دول برامج المواطنة الكاريبية عن طريق الإستثمار و شبكة عالمية من خبراء الهجرة والمستثمرين حول العالم .https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_wpe9mh8t/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/943515/Bluemina_Citizenship_and_Residency.jpg

عُقِدت هذه القمة تحت رعاية جمعية المواطنة من خلال برامج الإستثمار (CIPA)، والتي تتألف من 5 بلدان مؤسسين للجمعية وهم: سانت كيتس ونيفيس وسانت لوسيا وأنتيغوا وبربودا ودومينيكا بالإضافة الى غرينادا، حيث أكدت الجمعية على أهمية إنشاء إطار تنظيمي قوي يحافظ على نزاهة كل برنامج من برامج الهجرة عن طريق الإستثمار لكل دولة، وكذلك زيادة فعّاليتها وقدراتها التنافسية في السوق العالمي.

وبمشاركة فعّالة من رؤساء وزراء دول منطقة البحر الكاريبي، بالإضافة الى ممثلي هذه الدول من رؤساء برامج المواطنة عن طريق الإستثمار، شاركت بلومينا بصفتها شركة معتمدة ومرخصة من قبل الحكومات في قمة منطقة البحر الكاريبي للإستثمار 2019، حيث ساهمت في العديد من النقاشات حول الإتجاهات المهمة في مجال المواطنة عن طريق الإستثمار وأفضل الممارسات فيه. كما التقت بلومينا مع رئيس وزراء دولة سانت كيتس ونيفيس الدكتور تيموثي هارس، وتباحثت معه حول التطورات الحاصلة في مجال المواطنة والإقامة عن طريق الاستثمار وخصوصًا في منطقة البحر الكاريبي.

وخلال انعقاد فعّاليات القمة، ألقى السيد بشّار الداوود، المدير التنفيذي لشركة بلومينا للجنسية والإقامة الدائمة كلمة بعنوان” وحدة الركائز الأربعة في برنامج المواطنة عن طريق الإستثمار”. وركزّ للسيد بشّارعلى الوحدة بين كل من الحكومات ،وحدات الجنسية عن طريق الإستثمار، مطورو العقارات ووكلاء التسويق الدولي حيث أنها ضرورة لضمان نجاح برامج المواطنة والإقامة عن طريق الإستثمار على اختلافها.

وقد لمست بلومينا تحسناً ملحوظاً في اجراءات مرحلة التحقيقات الأمنية وفي الوقت المحتاج لسير برامج المواطنة الإقتصادية لدول البحر الكاريبي وذلك بحكم مشاركتها في قمة العام الماضي، وهذا يؤكد على تحسن التواصل داخل دوائر الحكومات وكذلك و بين الحكومة والأطراف الثلاثة الأخرى. وعلاوة ذلك؛ التقت بلومينا مع السيد ليس خان، الرئيس التنفيذي لوحدة المواطنة عن طريق الإستثمار في دولة سانت كيتس ونيفيس، حيث أتى هذا اللقاء نظرًا لسعي بلومينا المتواصل لبناء شبكة واسعة من العلاقات في سبيل تلبية احتياجات عملائها بكفاءة عالية ولتقديم أفضل الخدمات لهم.

ومن الجدير بالذكر أن شركة بلومينا للجنسية والإقامة الدائمة ترسم الاتجاهات في مجال خدمات الإقامة الدائمة والمواطنة عن طريق الإستثمار، نظراً للعلاقات القوية التي أقامتها مع الحكومات من جميع أنحاء العالم وبوجود 6 مكاتب عالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأكثر من 15 برنامج مختلف للجنسية والإقامة، أصبحت الشركة قادرة بشكل أفضل على تزويد عملائها بأكثر السبُل كفاءة وفعالية من حيث التكلفة، وذلك سعياً نحو مستقبل أكثر إشراقاً وعالمية. تعتبر بلومينا شركة رائدة في مجال خدمات المواطنة والإقامة وجواز السفر الثاني، حيث تساعد العائلات على أن يصبحوا مواطنين عالميين، وتحقق لهم الحرية والأمن مدى الحياة وتضمن لهم المستقبل.

شركة بلومينا للجنسية و الإقامة الدائمة ، هي شركة معتمدة ومرخصة حكومياً تقدم أفضل خدمات الجنسية والإقامة الدائمة وأكثرها مصداقية وسلاسة بشكل قانوني وترسم الاتجاه المشرق بأقل جهد وتكلفة وذلك بفضل علاقاتها مع الحكومات ومطوري العقارات في جميع أنحاء العالم .

الموقع الإلكتروني : www.bluemina.com

صفحة الفيسبوك: بلومينا

أرقام الهواتف:

الإمارات 2026 424 55 971+
الأردن 6662 626 79 962+
أربيل 11555 100 75 964+
بغداد 95255 789 29 964+
مصر 7739 397 00 201+
فلسطين / رام الله 5423 978 59 970+

شركة بلومينا للجنسية والإقامة الدائمة الراعي الماسي لقمة منطقة البحر الكاريبي للإستثمار في سانت كيتس ونيفيس

باسيتير- سانت كيتس ونيفيس 07 يونيو 2019 : شاركت بلومينا للجنسية والإقامة الدائمة بصفتها الراعي الماسي لفعّاليات قمة منطقة البحر الكاريبي للإستثمار والتي انعقدت في دولة سانت كيتس ونيفيس خلال الفترة من التاسع عشر وحتى الحادي والعشرين من يونيو 2019. حيث احتفلت قمة هذا العام بمرور 35 عامًا على التعاون بين دول برامج المواطنة الكاريبية عن طريق الإستثمار و شبكة عالمية من خبراء الهجرة والمستثمرين حول العالم .https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_wpe9mh8t/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/943515/Bluemina_Citizenship_and_Residency.jpg

عُقِدت هذه القمة تحت رعاية جمعية المواطنة من خلال برامج الإستثمار (CIPA)، والتي تتألف من 5 بلدان مؤسسين للجمعية وهم: سانت كيتس ونيفيس وسانت لوسيا وأنتيغوا وبربودا ودومينيكا بالإضافة الى غرينادا، حيث أكدت الجمعية على أهمية إنشاء إطار تنظيمي قوي يحافظ على نزاهة كل برنامج من برامج الهجرة عن طريق الإستثمار لكل دولة، وكذلك زيادة فعّاليتها وقدراتها التنافسية في السوق العالمي.

وبمشاركة فعّالة من رؤساء وزراء دول منطقة البحر الكاريبي، بالإضافة الى ممثلي هذه الدول من رؤساء برامج المواطنة عن طريق الإستثمار، شاركت بلومينا بصفتها شركة معتمدة ومرخصة من قبل الحكومات في قمة منطقة البحر الكاريبي للإستثمار 2019، حيث ساهمت في العديد من النقاشات حول الإتجاهات المهمة في مجال المواطنة عن طريق الإستثمار وأفضل الممارسات فيه. كما التقت بلومينا مع رئيس وزراء دولة سانت كيتس ونيفيس الدكتور تيموثي هارس، وتباحثت معه حول التطورات الحاصلة في مجال المواطنة والإقامة عن طريق الاستثمار وخصوصًا في منطقة البحر الكاريبي.

وخلال انعقاد فعّاليات القمة، ألقى السيد بشّار الداوود، المدير التنفيذي لشركة بلومينا للجنسية والإقامة الدائمة كلمة بعنوان” وحدة الركائز الأربعة في برنامج المواطنة عن طريق الإستثمار”. وركزّ للسيد بشّارعلى الوحدة بين كل من الحكومات ،وحدات الجنسية عن طريق الإستثمار، مطورو العقارات ووكلاء التسويق الدولي حيث أنها ضرورة  لضمان نجاح برامج المواطنة والإقامة عن طريق الإستثمار على اختلافها.

وقد لمست بلومينا تحسناً ملحوظاً في اجراءات مرحلة التحقيقات الأمنية وفي الوقت المحتاج لسير برامج المواطنة الإقتصادية لدول البحر الكاريبي وذلك بحكم مشاركتها في قمة العام الماضي، وهذا يؤكد على تحسن التواصل داخل دوائر الحكومات وكذلك و بين الحكومة والأطراف  الثلاثة الأخرى. وعلاوة ذلك؛ التقت بلومينا مع السيد ليس خان، الرئيس التنفيذي لوحدة المواطنة عن طريق الإستثمار في دولة سانت كيتس ونيفيس، حيث أتى هذا اللقاء نظرًا لسعي بلومينا المتواصل لبناء شبكة واسعة من العلاقات في سبيل تلبية احتياجات عملائها بكفاءة عالية ولتقديم أفضل الخدمات لهم.

ومن الجدير بالذكر أن شركة بلومينا للجنسية والإقامة الدائمة ترسم الاتجاهات في مجال خدمات الإقامة الدائمة والمواطنة عن طريق الإستثمار، نظراً للعلاقات القوية التي أقامتها مع الحكومات من جميع أنحاء العالم وبوجود 6 مكاتب عالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأكثر من 15 برنامج مختلف للجنسية والإقامة، أصبحت الشركة قادرة بشكل أفضل على تزويد عملائها بأكثر السبُل كفاءة وفعالية من حيث التكلفة، وذلك سعياً نحو مستقبل أكثر إشراقاً وعالمية. تعتبر بلومينا شركة رائدة في مجال خدمات المواطنة والإقامة وجواز السفر الثاني، حيث تساعد العائلات على أن يصبحوا مواطنين عالميين، وتحقق لهم الحرية والأمن مدى الحياة وتضمن لهم المستقبل.

شركة بلومينا للجنسية و الإقامة الدائمة ، هي شركة معتمدة ومرخصة حكومياً تقدم أفضل خدمات الجنسية والإقامة الدائمة وأكثرها مصداقية وسلاسة بشكل  قانوني وترسم الاتجاه المشرق بأقل جهد وتكلفة وذلك بفضل علاقاتها مع الحكومات ومطوري العقارات في جميع أنحاء العالم .

الموقع الإلكتروني : www.bluemina.com

صفحة الفيسبوك: بلومينا

أرقام الهواتف:

الإمارات 2026 424 55 971+
الأردن 6662 626 79 962+
أربيل 11555 100 75 964+
بغداد 95255 789 29 964+
مصر 7739 397 00 201+
فلسطين / رام الله 5423 978 59 970+

‫OPPOتطلق هاتف F11 في الإمارات العربية المتحدة للارتقاء بمعايير التصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة

يتوفر الجهاز بسعر 1،099 درهماً باللونين الأرجواني المزرق والأخضر الداكن

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 7 يوليو 2019: أعلنت OPPO، علامة الهواتف الذكية العالمية الرائدة، عن توسيع محفظة هواتفها الذكية من السلسلة F في الإمارات العربية المتحدة بإطلاق جهازها الأحدثOPPO F11، القادر على التقاط صور رائعة في ظروف الإضاءة المنخفضة والمزود بالعديد من التقنيات المبتكرة. الجهاز متوفر في مجموعة مختارة من متاجر التجزئة في الإمارات العربية المتحدة والدمام بسعر قدره 1،099 درهماً باللونين الأرجواني المزرق والأخضر الداكن.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_nfyqbhul/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/943504/OPPO_F11.jpg
Photo – https://mma.prnewswire.com/media/943505/OPPO_F11.jpg

يجمع الهاتف الجديد بين المتانة وأحدث البرمجيات، ويضم كاميرا خلفية فائقة الوضوح والجودة تتيح للمستخدمين الشباب التقاط أجمل الصور ومقاطع الفيديو لتسجيل أروع لحظات حياتهم وذكرياتهم.

وقال أندي شي، رئيس شركة OPPO في الشرق الأوسط وإفريقيا: “عملت OPPO لسنوات على تحسين تكنولوجيا تصوير السيلفي، واتخذت في سلسلة هواتف F11 خطوات أبعد لدفع مستخدميها نحو إتقان التصوير في وضع البورتريه، إذ بذلت OPPO جهوداً كبيرة لمساعدة المستخدمين على التقاط صور رائعة في أي مكان وزمان وبكل سهولة ويسر، خاصةً صور البورتريه في الإضاءة الليلية الخافتة. وتلتزم OPPO بتوفير هواتف ذكية ومبتكرة تتيح للمستخدمين الشباب التقاط أجمل الصور والتعبير عن أنفسهم والعالم من حولهم”.

تم تزويد هاتف OPPO F11 بكاميرا خلفية ثنائية رائدة علاوة على تقنية لالتقاط صور البورتريه، ليتيح للمستخدمين اقتناء هاتف ذكي غني بالمزايا الرائعة. وبفضل الكاميرا الخلفية الثنائية بدقة 48 ميجابكسل ووضع التصوير الليلي فائق الجودة ووضع ألوان Dazzle، لا تكتفي سلسلة هواتف F11 بالتقاط صور البورتريه من خلال الكاميرا الخلفية وحسب، وإنما تستبقي على تقليد سابقيها من فئة F “خبير السيلفي”، إذ تتيح هواتف F11 الفرصة لالتقاط صور سيلفي طبيعية ومذهلة كعهدها دائماً.

ويتيح وضع التصوير الليلي فائق الجودة، فيميز تلقائياً بين الوجوه وخلفية الصورة ويركز على الوجوه ويضبط لون البشرة في أوضاع التصوير منخفضة الإضاءة لتحسين جودة الصور. ويعمل هذا أيضاً على تقليل التشويش الكلي ويزيل العلامات البارزة ويحسّن نطاق المدى الديناميكي في الصورة ويعزز سطوع المناطق المظلمة، مما يتيح للمستخدمين التقاط صور مذهلة في الليل.

تجدر الإشارة إلى أن هواتف OPPO F11 تعمل بنظام “أندرويد 9 باي” (Android 9 Pie) وبواجهةColorOS 6.0. يضم الهاتف الذكي كاميرا منبثقة من الأعلى، ويتمتع بشاشة LCD عالية الوضوح بقياس 6.5 بوصة (1080 × 2340 بكسل)، وتبلغ نسبة العرض إلى الارتفاع 19.5:9 بينما تبلغ نسبة مساحة الشاشة إلى الهاتف 90.9%. ويأتي الهاتف مدعوماً بمعالجMediaTekHelio P70 ثماني النوى، وذاكرة وصول عشوائي بسعة 4 جيجابايت، وسعة تخزين داخلية بحجم 128 جيجابايت.

أما فيما يخص الألعاب؛ فقد طوَّرت OPPO محرك تسريع الأداء الخاص بها باسم Hyper Boost، حيث تم تحسينه ليتواءم مع ١١ لعبة شهيرة مثل PUBG وAOV. بخصوص تحسين خطة تحريك موارد النظام system resource mobilization plan، فقد تضمن توظيف موارد المكونات الداخلية توظيفاً أكثر فاعلية، مما يؤدي إلى استجابة أسرع للألعاب من دون قطع للاتصال أو تقطيع في اللعبة. وفي الوقت ذاته، قدمت OPPO أداتين مفيدتين هما: Game Space وGoogle Assistant، وذلك لتقديم تجربة لعب شديدة الإثارة والثراء لمحبي الألعاب الإلكترونية.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_d7a01poz/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وفضلاً عن المميزات المذكورة أعلاه، تسعى سلسلة هواتف OPPO F11 كذلك إلى تعزيز تجربة المستخدم الكلية وحل مشكلات الهواتف الذكية الشائعة مثل ارتفاع حرارة الهاتف والبطء وعمر البطارية.

السعر والتوافر

يبلغ سعر الإصدار الذي يحتوي على ذاكرة وصول عشوائي بحجم 6 جيجابايت وسعة تخزين داخلية بحجم 64 جيجابايت من هاتفOPPO F11 1،099درهماً وسعر الإصدار الذي يحتوي على ذاكرة وصول عشوائي بحجم 6 جيجابايت وسعة تخزين داخلية بحجم 128 جيجابايت 1،199 درهماً، وسيتوفران ابتداءً من منتصف يوليو.
نبذة عنOPPO

OPPOهي علامة تجارية عالمية رائدة في مجال الهواتف الذكية، تعنى بتصنيع هواتف مفعمة بالفن والتقنية المبتكرة. تقدم  OPPO للمستهلكين تجربة رقمية غامرة تعكس العناصر الأساسية للعلامة التجارية: الشباب، رسم الاتجاهات الجديدة والجمال.

دأبت شركة OPPO على مدى السنوات العشر الماضية على تصنيع الهواتف الذكية المزودة بأحدث تقنيات التصوير الجوّال. وتعد OPPO العلامة التجارية الأولى لتطوير صور السيلفي من خلال إطلاق هواتف ذكية مزودة بكامرتين أماميتين بدقة 5 ميغابيكسل و16 ميغابيكسل، وهي أيضاً العلامة التجارية الأولى في طرح الكاميرا الدوارة المزودة بمحرك، وميزة Ultra HD  وتقنية التقريب بالكاميرا المزدوجة x5.

في العام 2017، تم تصنيف OPPO رابع علامة تجارية للهواتف الذكية على مستوى العالم، وفقاً لأبحاث IDC (شركة البيانات الدولية). تتواجد شركة OPPO اليوم في 40 دولة في مناطق مختلفة ولديها 6 مراكز أبحاث حول العالم تحرص من خلالها على توفير تجربة غامرة لهواتفها الذكية وكاميراتها.

OPPOالشرق الأوسط وأفريقيا

في العام 2015، دخلت OPPO السوق المصري. وفي عام 2016، افتتحت الشركة أول مركز لها في الشرق الأوسط وأفريقيا في القاهرة لتعزز مكانتها في عدة دول في المنطقة منها مصر، والجزائر، وتونس، والمغرب، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وعمان، وكينيا، ونيجيريا.

أنشأت OPPO مصنعها في الجزائر في عام 2017، الأمر الذي جعل OPPO أول علامة تجارية صينية تنشئ مصنعًا في شمال إفريقيا.

واستناداً إلى رؤى المستهلكين المحليين في كل دولة، تقدم OPPO MEA منتجاتها بما يتماشى مع أذواق المستهلكين، بما في ذلك تعريب التسويق، للتواصل بشكل أفضلمع العملاء الشباب المحليين؛ وتوطين فريق العمل، لمعرفة المزيد من المستهلكين المحليين لدينا وتقديم خدمة أفضل للمستهلكين.

خلال العام الماضي، بدأت OPPO بتخصيص خط إنتاجها في منطقة الشرق الأوسط على وجه التحديد. وقد شمل ذلك إطلاق الهاتف الذكي الرائد OPPO Find X وإدخال مجموعة R. وتسعى OPPO لمواصلة تطوير خط إنتاجها المحلي لتقديم المزيد من المنتجات المتميزة للمستهلكين الشباب في المنطقة.

OPPO المملكة العربية السعودية لن توفر فقط المنتجات المتميزة فحسب؛ بل ستمنح العملاء في المملكة أفضل خدمة عملاء ممكنة. وسيضم فريق عمل OPPO المملكة العربية السعودية أعضاء من ثقافات متعددة للوفاء بمتطلبات السوق المختلفة وإدراك رغبات وتطلعات جميع المستهلكين. وفي ظل إطلاق عملياتها في الرياض في يناير 2019، ستقوم OPPO بتسخير كافة إمكاناتها لتلبية تطلعات ورغبات المستهلكين في المملكة العربية السعودية بالتعاون مع شركة OPPO الشرق الأوسط وأفريقيا

Africa Launches Free Trade Pact

Africa is about to enter into what could be an era of peace and prosperity with the official launch of a continental trade agreement.

Nigeria — Africa’s biggest economy — and Benin signed on to the new African Continental Free Trade Area Sunday at an African Union summit in Niger. This leaves only Eritrea as the only AU nation still yet to join the pact.

If successful, experts predict a $3.4 trillion free trade bloc, leading to jobs and development.

“An old dream is coming true, the founding fathers must be proud,” African Union commission chairman Moussa Faki Mahamat said Sunday while AU Chairman and Egyptian President Abdel Fattah al-Sissi said “The success of AfCFTA will be the real test to achieve economic growth that will turn our people’s dream of welfare and quality of life into a reality.”

It took 17 years of bitter and tough negotiations to reach Sunday’s milestone, which experts say could boost trade among African nations by 60% in just three years.

But those experts also understand that the continent is facing many challenges, including unreliable or non-existent roads and rail lines, unrest, corruption, and deeply entrenched bureaucracies.

By integrating economies and reducing such trade barriers as tariffs, the pact aims to increase employment prospects, living standards and opportunities in Africa, and to make Africans more competitive regionally and globally.

Nigeria’s willingness to sign the pact, along with the Economic Community of West African States (ECOWAS) agreement last week to adopt a common currency, will help boost trade throughout the continent, says Mohamed Ibn Chambas, the U.N. secretary-general’s special representative and head of the UN office for West Africa and the Sahel (UNOWAS).

“The continental free trade area will to a large extent also reinforce regional free trade areas,” Chambas told VOA. “And this is where a common currency comes in. If you have a free trade area and it is matched also by a regional common currency, the impact of course will be to boost both free trade and easy commerce within the area.”

The African free trade zone has been under discussion since 2002, with a draft deal signed in early 2018. In May, it surpassed a threshold of ratification by at least 22 member countries’ legislatures.

Source: Voice of America

Pope Leads Prayers for Migrants Killed in Libyan Detention Center

Pope Francis on Sunday invited the crowd gathered in Saint Peter’s Square to join him in prayer for the poor, unarmed people” who were killed or injured by an air strike on a detention center for migrants in Libya.

A United Nations assessment of the attack this week in the Tripoli suburb of Tajoura reported that more than 50 people were killed, including six children, and 130 others were injured. It said there were reports that following the first impact, some refugees and migrants were fired upon by guards as they tried to escape.

Pope Francis told the faithful that the international community cannot tolerate such serious incidents. He expressed the hope that humanitarian corridors may be opened in an organized and concerted manner for the migrants who are most in need.

Since his election, the pope has often spoken out in favor of migrants and on the need to provide assistance to people fleeing wars and famine. His first trip outside of the Vatican after being named pope in March 2013 was to the southern Italian island of Lampedusa, which for decades has borne the brunt of many of the arrivals of these desperate people.

Tomorrow on the sixth anniversary of that visit, the pope will celebrate a special Mass in Saint Peter’s Basilica. Some 250 people including migrants, refugees and people involved in assisting migrants will be taking part in the Monday morning service.

On Sunday the pope also told the faithful he wished to remember all the victims of the recent massacres in Afghanistan, Mali, Burkina Faso and Niger.

Meanwhile many migrants continue to attempt to reach European shores in every possible way. The Alan Kurdi, a German rescue ship, with 65 migrants on board, was heading toward Malta on Sunday after Italy refused to allow it to enter its territorial waters. The migrants will be transferred onto a vessel of the Maltese armed forces and then relocated from Malta to other European Union member states.

The Alan Kurdi is the latest of several vessels to be turned back in the last 10 days as Italy maintains its closed ports policy and imposes stiff fines on NGOs that break that rule in their efforts to bring migrants to safety.

Source: Voice of America

Malawi President Warns of Action Against Protest Organizers

Malawi President Peter Mutharika has warned of unspecified action against the leaders of violent protests following his narrow recent election victory.

Mutharika, whose legitimacy is being challenged by key opposition leaders, said during the country’s 55th Independence Day celebration in Blantyre on Saturday that he has learned the protests have nothing to do with election results, but are aimed at toppling his government. The protests organizers dispute this and say they cannot be intimidated.

The celebrations started with a morning of prayer, with religious leaders appealing for the return of peace and unity to a country now torn by political violence.

Malawi has faced street protests, which in many cases turned violent, since the Malawi Elections Commission announced on May 27 that President Mutharika had been re-elected.

The MEC declared Mutharika the winner with 39 percent of the vote, and said opposition Malawi Congress Party leader Lazarus Chakwera was a close second with 35 percent.

Vice President Saulos Chilima’s opposition United Transformation Movement Party came in third with 20 percent.

Chakwera and Chilima are challenging the election results in court, alleging ballot-stuffing and the use of a popular correction fluid to alter ballots.

Both opposition leaders shunned Mutharika’s Independence Day speech, in which he called for peace.

This is the day we must raise our flags of patriotism,” said Mutharika. “This is a day everyone must show how we love this country. Malawi is the only country that we have. If we destroy this country, as we are currently doing, we have destroyed ourselves.

However Mutharika had harsh words for the organizers of the protests. He said he knows that opposition leaders want to use the protests to unseat him because they lost the election big time.

Let me assure them that they will take over this government over my dead body. They will never, never take over this country. Let me warn them,” he said.

Mutharika said his government will soon hold accountable those who are leading the violent protests.

Gift Trapence is the deputy chairperson of the Human Rights Defenders Forum, a civil society group organizing the protests.

We are not targeting unseating the government. But our issue is with Dr. Jane Ansah, who failed to manage the election,” said Trapence.

Trapence said the protests will continue until Ansah resigns.

You cannot be intimidated because for us to do demonstration is in our [Malawi] constitution. So, for us to be intimidated because people were exercising their rights, that’s something regrettable, he said.

Political commentator Vincent Kondowe said Mutharika could have used the occasion to call for peace talks with the opposition leaders.

I think the president coult have gone further and reach out to the opposition and probably call for dialogue and then thereafter, moving forward peacefully. Because what it means now, where the tempers are already very high, it sparks more violent protests, on the side of opposition, said Kondowe.

The protesters said Friday that they would hold another protest in Blantyre on Monday should Ansah fail to resign by before then.

Source: Voice of America