Daily Archives: October 10, 2019

Fourth Straight NASDAQ Patent Invalidated by PTAB in Favor of MIAX

PRINCETON, New Jersey, Oct. 10, 2019 /PRNewswire/ — Miami International Holdings, Inc. (MIH), the parent holding company of the MIAX Options®, MIAX PEARL® and MIAX Emerald exchanges (MIAX), today announced that a fourth Nasdaq patent asserted against MIAX as part of its infringement complaint has been found invalid by the Patent Trial and Appeal Board (PTAB) of the United States Patent and Trademark Office. The PTAB ruled in its final written decision that all 38 claims of Nasdaq’s U.S. Patent No. 7,747,506 are unpatentable under 35 U.S.C. Section 101.

Four of the six patents that Nasdaq claimed infringement on in its complaint against MIAX reviewed by the PTAB have now been invalidated. The two remaining patents have yet to be decided by the PTAB.

“We are very pleased with the outcome of this most recent PTAB ruling, especially given that this is the fourth straight dismissal of all claims under those patents reviewed to date.” said Thomas P. Gallagher, Chairman and CEO of MIH. “The fact that over half of the patents in this proceeding have now been invalidated continues to expose the weakness of Nasdaq’s complaint, and we look forward to the PTAB’s remaining two decisions.”

For further information regarding MIAX, please visit www.MIAXOptions.com or contact MIAX Trading Operations at TradingOperations@MIAXOptions.com.

Corporate Communications Contact:
Dominique Prunetti-Miller
(609) 897-1465
dprunetti@miami-holdings.com

About MIH
Miami International Holdings, Inc. (MIH) is the parent holding company of Miami International Securities Exchange, LLC (MIAX®), MIAX PEARL, LLC (MIAX PEARL®) and MIAX Emerald, LLC (MIAX Emerald™ and together with MIAX and MIAX PEARL, the MIAX Exchange Group), three fully electronic options trading exchanges.

MIAX, MIAX PEARL and MIAX Emerald leverage the MIAX Exchange Group’s industry-leading technology and infrastructure to provide their member firms with traditional pricing and pro rata allocation (MIAX), maker-taker pricing and price-time allocation (MIAX PEARL) market structures, and a hybrid market structure with maker-taker pricing and pro rata allocation (MIAX Emerald).

MIAX Options serves as the exclusive exchange venue for cash-settled options on the SPIKES® Volatility Index (Ticker: SPIKE), a measure of the expected 30-day volatility in the SPDR® S&P 500® ETF (SPY).

The MIAX Exchange Group’s executive offices and National Operations Center are located in Princeton, NJ, with a Miami Operations Center and additional offices located in Miami, FL.

To learn more about MIH and the MIAX Exchange Group visit www.MIAXOptions.com.

Disclaimer and Cautionary Note Regarding Forward-Looking Statements

The press release shall not constitute an offer to sell or a solicitation of an offer to purchase any securities of Miami International Holdings, Inc. (together with its subsidiaries, the Company), and shall not constitute an offer, solicitation or sale in any state or jurisdiction in which such offer; solicitation or sale would be unlawful. This press release may contain forward-looking statements, including forward-looking statements within the meaning of the Private Securities Litigation Reform Act of 1995. Forward-looking statements describe future expectations, plans, results, or strategies and are generally preceded by words such as “may”, “future”, “plan” or “planned”, “will” or “should”, “expected,” “anticipates”, “draft”, “eventually” or “projected”. You are cautioned that such statements are subject to a multitude of risks and uncertainties that could cause future circumstances, events, or results to differ materially from those projected in the forward-looking statements, including the risks that actual results may differ materially from those projected in the forward-looking statements.

All third-party trademarks (including logos and icons) referenced by the Company remain the property of their respective owners. Unless specifically identified as such, the Company’s use of third-party trademarks does not indicate any relationship, sponsorship, or endorsement between the owners of these trademarks and the Company. Any references by the Company to third-party trademarks is to identify the corresponding third-party goods and/or services and shall be considered nominative fair use under the trademark law.

جيتاك سيليكت™ يقدم حلولاً شاملةً ومتخصصةً للعملاء في مجموعة كبيرة من القطاعات والتطبيقات

تساهم هذه الحلول المعدة مسبقًا للصناعة في تبسيط عمليات الشراء ومساعدة العملاء في المعالجة السريعة للتحديات ذات الصلة بتقنيات المعلومات

إرفاين، كاليفورنيا، 10 أكتوبر، 2019 /PRNewswire/: أعلنت جيتاك “Getac” اليوم عن إطلاق برنامجها الجديد جيتاك سيليكت “Getac Select™”، الذي يقدم طريقة سريعة وموثوقة تتيح للعملاء إيجاد حلول ملائمة للتحديات المعقدة ذات الصلة بتقنيات المعلومات. ويجمع “جيتاك سيليكت” بين البرمجيات، والملحقات، والخدمات عالية الجودة، والأجهزة ذات المكونات المحددة مسبقًا والمختارة بعناية ضمن مجموعة من الحلول المتخصصة، التي جرى تحسينها طبقًا لاستخدامات الفرد ومجموعات المستخدمين على حد سواء. ويتميز كل حل باعتماده على آراء العملاء الشاملة وخبرات جيتاك العميقة في الصناعة وذلك بهدف تقديم مزيج من المنتجات والخدمات المفيدة للغاية والتي لا تتوفر عادةً ضمن كيان واحد في أي مكان آخر.

تأسست جيتاك قبل 30 عامًا ولديها سجل حافل ومثبت من العمل الوثيق مع العملاء، ومساعدتهم في التغلب على التحديات التي تواجه الأعمال والعمليات التشغيلية حتى تحقيق رضاهم التام عنها. وعلى مستوى الإدارة العليا، يتجسد ذلك باستخدام الاستثمارات الاستراتيجية في تقنية المعلومات لتحسين أداء الأعمال لا سيما عند اتباع ميزانية محدودة. وبالنسبة لمديري تقنية المعلومات، فهذا يعني تعزيز كفاءة العمليات، والإدارة الشاملة للأجهزة، وأوقات إصلاح أسرع، مما يسهم في خفض إجمالي تكلفة الملكية. وأما بالنسبة للمستخدم النهائي، فسيكون في متناوله أجهزة وملحقات فعالة حتى ضمن أكثر بيئات العمل مشقة وصعوبة.

وفي السنوات الأخيرة، تطلبت هذه التحديات على نحو متزايد وجود منتج فريد وإعدادات برمجيات فريدة، مما جعل عمليات الشراء أكثر صعوبة واعتمادًا على الحلول الوسطى في الغالب. ويسهم حلّ جيتاك سيليكت™ في إقصاء هذه المشكلات من خلال تمكين العملاء والشركاء من الحصول على حلول متكاملة وسريعة ومعدة مسبقًا لمواجهة التحديات الخاصة بصناعاتهم، وكل ذلك من مصدر واحد ومركزي. كما يساعد هيكل البرنامج الواضح في توجيههم نحو الحل المناسب لاحتياجاتهم، والذي يحتوي على جميع الأجهزة الضرورية، والبرمجيات، والملحقات والخدمات التخصصية المطلوبة. ويوفر هذا المنهج المبسط فرصة للعملاء للاستفادة من توفر المنتج النموذجي وأوقات التسليم الأسرع، حيث يتم إجراء اختبار دقيق على جميع الأجهزة واعتمادها بغية ضمان أعلى معايير الجودة المتوقعة من جيتاك.

ويعد حل الرافعة الشوكية الجديد من جيتاك سيليكت™ الخاص باستخدامات المخازن مثالاً رائعاً على ذلك. كما يوفر المركز أيضًا جهاز جيتاك اللوحي الحائز على جوائز F110، والذي يناسب بيئات التخزين الداخلية والخارجية بفضل تصميمه المتين وشاشته قياس 11,6بوصة إلى جانب كل الإمكانيات العملية المناسبة. وتعمل مجموعة من خيارات التثبيت المحددة مسبقًا ومحولات الطاقة وملحقات التحميل على تحسين إنتاجية العامل، بينما تضمن أداة “القيادة الآمنة من جيتاك” سلامة السائقين وموظفي المخزن أينما كانت منطقة عمل الرافعات الشوكية. وتحافظ برمجيات التوصيل الإضافية على النقل السلس للبيانات في الوقت الفعلي من أي مكان داخل المخزن. وتوجد كذلك برمجيات إدارة الأجهزة (GDMS) من جيتاك، التي تتيح للعملاء مراقبة حالة الأجهزة عن بعد، وتحديد المشكلات المحتملة بشكل استباقي ومنع أوقات التعطل غير المخطط لها. ويتم دعم الحل المتكامل بمجموعة من خدمات جيتاك المتخصصة التي توفر خيارات الضمان الممدد المصممة بدورها وفقاً لمجموعة كبيرة من الاحتياجات ودورات العمل المختلفة.

وفي هذا الإطار، قال ريك هوانغ، رئيس وحدة الحلول القوية في جيتاك: “نحن نفتخر بعلاقاتنا الوثيقة مع العملاء إلى جانب الدور الحيوي الذي تلعبه تقييماتهم في تطوير منتجاتنا وحلولنا الجديدة. ويعد جيتاك سيليكت™ تجسيداً حياً لهذا الأمر، من خلال مجموعة من الحلول المصممة خصيصًا بما يناسب تطبيقات الصناعة التي يحتاجها عملاؤنا، مثل الخدمات الميدانية، والسلامة العامة، والتخزين والمزيد من الحلول الأخرى، حيث سيتمكن العميل للمرة الأولى شراء كل ما يحتاج إليه من مكان واحد، والاستفادة من أوقات تسليم سريعة وضمان أعلى معايير الجودة التي يتوقعها من جيتاك”.

عند إطلاق البرنامج، ستتوفر حلول جيتاك سيليكت™ للعملاء في مجالات التصنيع، والمرافق، والنقل، والخدمات اللوجستية، والموارد الطبيعية/الطاقة، وقطاعات السلامة العامة.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.getac.com.

نبذة عن جيتاك

تعد جيتاك إحدى الشركات الرئيسية التابعة لمجموعة ميتاك – سينيكس بيزنس جروب “MiTAC-Synnex Business Group” (بلغت الإيرادات الموحدة لعام 2018 نحو 38 مليار دولار أمريكي). تأسست جيتاك في 1989 كمشروع مشترك مع جنرال إلكتريك للطيران “GE Aerospace” لتوريد منتجات الدفاع الإلكترونية. وتشتمل أعمال جيتاك اليوم أجهزة الحاسوب المحمول والحاسوب اللوحي والأجهزة المحمولة المتينة، وأجهزة نظام الفيديو المحمول لأغراض استخدامات العملاء في القطاعات العسكرية، والشرطة، والإطفاء، والمرافق، والتأمين، والخدمات الميدانية.

‫شركة CannabCo تضع اللبنة الأولى لقطاع سوقي جديد لتجارة القنب بمنتجها الحصري Odourless Cannabis™

برامبتون، أونتاريو، 9 أكتوبر 2019/PRNewswire/ — يسر CannabCo Pharmaceutical Corp. (CannabCo)، وهي شركة كندية يقع مقرها في برامبتون، أونتاريو، الإعلان عن عزمها التوسع في الإنتاج وعروض المنتجات المقدَّمة نتيجة الاهتمام الكبير الذي صاحب طرح تكنولوجيا PURECANN. فمنذ أقل من شهر، أعلنت شركة CannabCo عن طرح PURECANN، وهي التكنولوجيا المسؤولة عن إنتاج Odourless Cannabis، وهو منتج قنب عالمي عالي الجودة، ومنذ ذلك الوقت، شرعت PURECANN فيما يبدو بإنشاء قطاع سوقي جديد في هذا القطاع.

فمع تطوير هذه التكنولوجيا في الأساس للسوق الطبي وإطلاق اسم “PURECANN” عليها، إلا أنه تم تسخير هذه التكنولوجيا للتخلص من رائحة تدخين المستهلكين للقنب دون أن يفقدوا أيًا من خصائصه. من جانبه، أوضح مارك بيليكان، رئيس الشركة ومديرها التنفيذي، قائلاً، “منذ الإعلان عن هذه التكنولوجيا، كانت الاستجابة هائلة، وخلال ساعات من الإعلان، غمرتنا استفسارات الجمهور”.

هناك العديد من المنتجات المعنية بالتحكم في رائحة القنب أثناء عملية الإنتاج وما بعد البيع. وأضاف بيليكان قائلاً، “لم يفكر أحد في التخلص من الرائحة من المنبع، وهو المنتج نفسه، لقد فعلنا ذلك مع إطلاق تكنولوجيا PURECANN”.

فمنذ ذلك الحين، ظهرت شركة CannabCo في العديد من المقابلات المباشرة والتغطيات الصحفية والتي يتنوع محتواها ما بين مواضيع خاصة بالقنب والقطاعات السوقية التي لا تبدو ذات صلة بالأمر مثل مواضيع الصناعات المنزلية. وأضاف بيليكان، “يريد الجميع معرفة تأثير هذه التكنولوجيا على القطاعات السوقية المختلفة، الاجتماعية منها والمتعلقة بالأعمال، وفي جميع الحالات تقريبًا، يتمحور الموضوع الأساسي حول الجانب الإيجابي للتخلص من رائحة القنب التي تلازم الأشخاص الذين يستخدمون المنتج”. وفي معرض حديثه، يشير بيليكان إلى أن الشركة قد أنشأت قطاعًا سوقيًا جديدًا تمامًا يتناول ما يعتبره البعض مشكلة أساسية تلازم مستخدمي القنب، وهي الرائحة.

من ناحيته، صرَّح مارك نوفاك، مدير العمليات في شركة CannabCo، قائلاً، “لا شك في أن هناك طلب كبير على المنتجات عديمة الرائحة يتخطى الاحتراق المعياري للبراعم الجافة، حيث نستكشف حاليًا العديد من المنتجات القابلة للاستهلاك وغير القابلة للاستهلاك والتي سيتم إنتاجها من منشأة التصنيع باستخدام PURECANN كتكنولوجيا أساسية”.

وتسعى شركة CannabCo في الوقت الحالي إلى زيادة رأس المال من خلال الطرح للاكتتاب الخاص داخليًا بدون وساطة. جدير بالذكر أن الشركة تبني منشأتها التجريبية في برامبتون، أونتاريو، وتلقت إخطارًا بتأكيد الجاهزية من وزارة الصحة الكندية للحصول على رخصتها المعلقة لإنتاج القنب.

كما تعتزم شركة CannabCo متابعة الطرح للاكتتاب العام الكندي الذي يستهدف الربع الأول والثاني من عام 2020، وقد احتفظت الإدارة بالأوراق المالية القانونية اللازمة لهذا الغرض. بالإضافة إلى ذلك، تتعاون الشركة حاليًا مع شركة MNP لأغراض التدقيق.

نبذة عن شركة تكنولوجيا PURECANN

PURECANN عبارة عن تكنولوجيا مملوكة حصريًا لشركة CannabCo لإنتاج Odourless Cannabis™. وتتوافق هذه العملية مع مواصفات التصنيع الجيد الاوروبية
(EU GMP)، والتي تهدف إلى إنتاج منتجات القنب بالمواصفات التالية:

  • منتج جاف بدون رائحة فعليًا أثناء التخزين
  • تقليل رائحة القنب بدرجة كبيرة (لا يمكن اكتشافها تقريبا) أثناء الاحتراق
  • تقليل الرائحة مما ينتج عنه دخان هادئ للغاية عند الاحتراق
  • يمكن استخدامها لإنتاج منتج “عالي الجودة” لقطاع سوقي فريد
  • شعور أقل بالتثاقل “في اليوم التالي” بعد تدخين القنب

عند الحصول على ترخيص من وزارة الصحة الكندية، تتمتع شركة CannabCo بموجبه بحقوق حصرية لنشر التكنولوجيا لاستخدامها في قطاع الإنتاج الكندي.

نبذة عن شركة CannabCo Pharmaceutical Corp.

CannabCo Pharmaceutical Corp. هي شركة كندية متخصصة في تقديم خدمات القنب تباشر أعمالها من برامبتون، أونتاريو. حصلت الشركة على “تأكيد الجاهزية ” من وزارة الصحة الكندية لتصبح شركة منتِجة مرخصة وتعمل حاليًا على بناء منشأتها التجريبية في منطقة برامبتون. وتعتزم الشركة استخدام تكنولوجيا محسّنة تُعرف باسم PHOENIX لمبادراتها المتعلقة بالزراعة والتي تسعى لتحقيق إنتاجية عالية بتكلفة أقل بكثير للجرام مقارنةً بالنمو التقليدي. كما تعتزم الشركة إطلاق مبادرات الاستخراج فضلاً عن الدخول في أسواق الزيوت والمستخلصات والأسواق الاستهلاكية عند الانتهاء من منشأة برامبتون. تسعى المنشأة للحصول على شهادة مواصفات التصنيع الجيد الاوروبية (EU GMP) مما يمكِّنها من الوصول إلى سوق الأدوية العالمية التي تعاني من نقص الخدمات.

البيانات التطلعية:
قد يحتوي هذا البيان الصحفي على “معلومات تطلعية” و”بيانات تطلعية” معينة بالمعنى المقصود في تشريعات الأوراق المالية المعمول بها. إلا أن جميع المعلومات الواردة في هذه الوثيقة ليست تاريخية بطبيعتها وقد تشكِّل معلومات تطلعية. ويمكن تحديد البيانات التطلعية من خلال عبارات تحتوي على كلمات مثل “يعتقد” و”يتوقع” و”يخطط” و”يعتزم” و”سوف” و”ينبغي” و”يظن” و”يواصل” و”يُقدِّر” و”يتنبأ” وغيرها من التعبيرات المماثلة. وقد تختلف النتائج الفعلية والتطورات بصورة مادية عن تلك المتوقعة نتيجة هذه البيانات. ورغم اعتقاد شركة CannabCo بأن التوقعات التي تعكسها البيانات التطلعية في هذا البيان الصحفي معقولة، إلا أنه لا يمكن تقديم أي ضمان يثبت دقة هذه البيانات. كما يمكن أن تختلف الأحداث والنتائج المستقبلية بصورة جوهرية عن تلك الواردة في البيانات التطلعية أو المتضمنة فيها أو الكامنة وراءها. حيث تستند التعليقات والمطالبات المتعلقة بتكنولوجيا PHOENIX وPURECANN فقط إلى ملاحظات الإدارة وآرائها، فضلاً عن عمليات التحقق من قبل جهات خارجية المقدَمة إلى شركة CannabCo من خبراء القطاع.

جهة الاتصال الإعلامية:
فيليب تشن
رئيس قطاع تطوير الأعمال
شركة CannabCo Pharmaceutical Corp.
6758 771 (905) 1+ 231 x
info@cannabco.ca
www.cannabco.ca

 

 

 

آيسيرتيز تفوز بجائزة الريادة في الصناعة في الذكاء الاصطناعي في ابتكارها الذي يستعمل الذكاء الاصطناعي في إدارة العقود

أيه آي إيفريثنغ وفوربس أيه آي تكرمان استخدام آيسيرتيز للذكاء الاصطناعي لحل مشاكل العقود المعقدة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 10 تشرين الأول/أكتوبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — سُميت شركة آيسيرتيز Icertis، الشركة الرائدة الموفرة لإدارة عقود المؤسسات في السحاب، صاحبة التطبيق الأفضل للذكاء الاصطناعي في إدارة العقود في حفل جوائز Ai Everything and Forbes AI Brave Awards. ويعتبر هذا التقدير تأكيدا لنجاح آيسيرتيز في إدخال الذكاء الاصطناعي في فئتها التي تعرف منصة آيسيرتيز لإدارة العقود (آي سي أم). منصة آي سي أم تساعد العملاء على تحويل الطريقة التي يديرون بها عقودهم على الصعيد العالمي وتساعدهم في حل تحديات عقود معقدة سابقة عبر القوة المحولة لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الحديثة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_k26yqbq8/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

وللمرة الأولى في التاريخ يتم ترقيم العقود بهذه الطريقة. ومع وجود واحد من أكبر مستودعات العقود المتنوعة ذات الصلة في العالم مع أكثر من 6.5 مليون عقد تمثل قيمة تبلغ أكثر من 1 تريليون دولار من قيمة العقود المدارة، تستخدم آيسيرتيز الذكاء الاصطناعي لتحويل هذه المستندات التي لم يتم تنظيمها إلى أصول حقيقية واستراتيجية لعملائها. بالإضافة إلى ذلك، مع تطبيقات الذكاء الاصطناعي من آيسيرتيز AI applications المبنية على منصة آي سي أم، لا يمكن للشركات رقمنة عقود الأطراف الخارجية بسرعة فقط ودون مراجعة يدوية، بل تتمكن أيضًا من تحليل تاريخ التفاوض السابق حول عقد معين للحصول على رؤى للتحسين وإطلاق إمكانات تصوير البيانات العميقة التي توفر ظهورا غير مسبوق في علاقات العقود والأداء.

وقال  مونيش داردا، كبير المسؤولين التقنيين والمؤسس المشارك لشركة آيسيرتيز: “يشرفنا أن نحصل على هذه الجائزة من  آيه آي إيفريثنغ، وهي منظمة مكرسة للعمل مع المبتكرين والشركات في جميع أنحاء العالم للكشف عن حلول رائدة تستخدم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. لقد ركزت معظم التطبيقات الحديثة للذكاء الاصطناعي في إدارة العقود على الجوانب القانونية للعقود والبنود – نعتقد أنه نظرًا لأننا نشارك بعمق في العملية التجارية من خلال العقود، فنحن في وضع فريد يسمح لنا بإطلاق العنان للقوة التحويلية للذكاء الاصطناعي لعملائنا. مع التقاء الذكاء الاصطناعى مع تكنولوجيا الدفتر الموزع/البلوكتشين، فإن هذا يمهد الطريق أمامنا لإعادة تعريف هذه المساحة.”

تمثل البيانات في ملايين العقود التي تديرها آيسيرتيز الآلاف من أنواع العقود والنماذج، وتصنيفًا مصنَّفًا من مئات الآلاف من البنود – التي تم تحديدها جميعًا للهياكل الدلالية المميزة للعملاء. تعمل منصة آي سي أم على رفع مستوى الذكاء الاصطناعي لفهم معنى البنود وتحديد لغة العقود التي يمكن أن تشكل مخاطر أو فرصًا للمؤسسة، مما يحدث قيمة لم تكن متوفرة هناك من قبل.

وقال تريكسي لوميرماند، نائب الرئيس الأول لمركز دبي التجاري العالمي: “تجسد آيسيرتيز الابتكار الذي تحتفي به هذه الجائزة. من خلال دمج الذكاء الاصطناعى بعمق في برنامجهم، توفر آيسيرتيز رؤية غير مسبوقة في علاقات العقود والأداء. جودة ونوعية المشاركين في المسابقة للفوز بهذه الجائزة كانت مثيرة للإعجاب، ولكن آيسيرتيز برزت كشركة تعمل باستمرار على الابتكار، وتمثلت من خلال حلولها المتطورة ونهجها لمواجهة تحديات إدارة العقود، والتي تستمر في تزايد تعقيدها.”

وإذ تتشارك في رعايتها مع فوربس أيه آي، تحتفل جوائز  أيه آي بريف، بالأفضل في تبني الذكاء الاصطناعي وابتكاراته من بين أفضل الشركات العالمية؛ التعرف على حلول استثنائية للمختبرات الحية وتطبيقات الصناعة والمشروعات الرائدة في الذكاء الاصطناعي. هذا التقدير هو أحدث نجاح لشركة آيسيرتيز، وتأتي هذه الجائزة بعد فوزها بجائزة آي أيه سي سي أم، Innovation and Excellence award for ‘Outstanding Service Provider’ in EMEA  للابتكار والتميز لهذا العام عن “مقدم الخدمة المتميز” في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، مما يوفر دليلًا إضافيًا على تصدر آيسيرتيز للابتكار في إدارة العقود.

جوائز أيه آي إيفريثنغ، دبي، 2019: يستضيف جوائز أيه آي إيفريثنغ البرنامج الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة للذكاء الاصطناعي بدعم من شركاء الاتحاد الدولي للاتصالات والمنظمة العالمية للملكية الفكرية وبشراكة استراتيجية مع سمارت دبي.

حول آيسيرتيز

آيسيرتيز، وهي منصة إدارة عقود الشركات الرائدة في السحابة، تحل أصعب مشاكل إدارة العقود على منصة الاستخدام الأسهل. مع آيسيرتيز، تسرع الشركات أعمالها عن طريق زيادة سرعة توقيع العقود، والحماية من المخاطر من خلال ضمان الامتثال التنظيمي والسياسي، وتحسين علاقاتها التجارية من خلال زيادة الإيرادات وخفض التكاليف. تُستخدم منصة آيسيرتيز لإدارة العقود آي سي أم، المزودة بالذكاء الاصطناعي من قبل شركات مثل أم 3، أيربص، كوغنيزنت، ديملر، مايكروسوفت وسانوفي لإدارة 6.5 مليون عقد بأكثر من 40 لغة عبر أكثر من 90 دولة.

اتصالات آيسيرتيز للإعلام:

هالي فلاناغان
مدير اتصالات الشركات
آيسيرتيز
CorpComm@icertis.com

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/371539/picture1_Logo.jpg

‫المعرض الصيني للاقتصاد البحري 2019 يعقد هذا الشهر في شنجن

شنجن، الصين، 10 تشرين الأول/أكتوبر، 2019 / بي آر نيوز / — سيتم عقد المعرض الصيني للاقتصاد البحري 2019، الذي تتشارك في رعايته وزارة الموارد الطبيعية الصينية وحكومة الشعب في إقليم غواندونغ وتنظمه حكومة بلدية شنجن الشعبية، في الفترة بين 14-17 تشرين الأول/أكتوبر في شنجن. هذا المعرض الذي يركز على تشارك فرص الاقتصاد الأزرق وبناء مستقبل مشترك الذي تبلغ مساحته 37,500 متر مربع، سيتكون من المعارض والملتقيات والفعاليات الترويجية والمفاوضات التجارية والعروض الخاصة بالنجاحات السابقة مع التركيز على الاقتصاد البحري. وستعرض المعارض إنجازات الصين في تنمية الاقتصاد البحري منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية قبل سبعين عامًا، بالإضافة إلى التقنيات الجديدة في ما يتعلق بتنمية الموارد البحرية والمعدات الهندسية، وبناء السفن، والموانئ والشحن، والصناعة البحرية الناشئة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_1owfkape/def_height/400/def_width/400/version/100031/type/1

أربعة ملامح رئيسية للمعرض الصيني للاقتصاد البحري 2019

  1. تنظيم حدث دولي ومعرض الصين الأول للصناعة البحرية. تم تصميم المعرض الصيني للاقتصاد البحري 2019 ليكون حدثًا مؤثرًا دوليًا من خلال الجمع بين المبادلات الفنية وعروض المنتجات والمعارض التجارية والمنتديات وجلسات تشجيع الاستثمار. في هذا الحدث، ستتاح للحضور فرصة الاطلاع على ما حققته الصين مع مواصلة البلاد تطوير اقتصادها البحري وكذلك التعرف على أحدث الاتجاهات التي يمر بها الاقتصاد البحري العالمي. تستضيف الحكومات المحلية حدث هذا العام وتدعمه المؤسسات الصناعية بهدف تعزيز التعاون الدولي في جميع أنحاء الاقتصاد البحري من خلال التبادلات بين الشركات والمؤسسات العاملة في الصناعة. يهدف هذا الحدث إلى تسهيل نمو منطقة خليج غوانغدونغ وخليج هونغ كونغ وماكاو الكبرى كنموذج للمجتمع البحري العالمي.
  2. فتح السوق المتميز بإمكانات هائلة وتقديم نموذج رائد في الاقتصاد البحري. سيبرز حدث هذا العام إنجازات الصين في ما تقوم بتطوير اقتصادها البحري على مدار السبعين عامًا الماضية. ستركز المنتديات المتزامنة مع المعرض على المناقشات حول ما هو جديد من حيث النماذج والمسارات والتكنولوجيات من منظور دولي. سيستضيف المعرض الصيني للاقتصاد البحري 2019 أيضًا سلسلة من جلسات المزاوجة التجارية وترويج الاستثمار في خطوة لتسهيل توقيع الاتفاقيات المتعلقة بالمشروعات التعاونية وإنشاء تحالف دولي حول الاقتصاد البحري إلى جانب إصدار مؤشر نمو الاقتصاد البحري الصيني للعام 2019.
  3. تعزيز الاقتصاد البحري من خلال الابتكار في التقنيات المتقدمة. سيكون الحدث بمثابة منصة لعرض أحدث تقنيات ومعدات الصناعة الرئيسية. وأكدت أكثر من 400 شركة محلية ودولية تضم 30 قطاعًا صناعيًا حتى الآن عزمها على حضور هذا الحدث، بما في ذلك الشركات الصينية الرائدة التي لها مصلحة في الاقتصاد البحري، بما في ذلك شركة النفط الوطنية الصينية البحرية، وشركة البترول الوطنية الصينية، وشركة البتروكيماويات الصينية، وشركة صناعة بناء السفن الصينية، ومجموعة التجار الصينية وشركة الحاويات الصينية الدولية، وكذلك شركات التكنولوجيا البحرية الناشئة هواوي وكوانغ شي، وكبار لاعبي الصناعة الدوليين، بمن في ذلك شركتا شل وسيمنز.
  4. ربط أعمال المنبع والمصب عبر سلسلة الصناعة. يشارك العارضون في حدث هذا العام بشكل رئيسي في تنمية الموارد البحرية وبناء المعدات البحرية وصناعة المعدات البحرية وتحلية مياه البحر والصيدلة الحيوية البحرية والمعلومات الإلكترونية البحرية. سيقوم المنظمون بتوزيع كتالوغ من العارضين ومصنوعاتهم قبل الحدث بهدف ربط جوانب العرض والطلب، وتسهيل التعاون بين العارضين والمؤسسات البحثية وبناة المشروع. سيوفر الاقتصاد البحري الصيني 2019 للحضور منصة تمكنهم من مناقشة الاتجاه المستقبلي للاقتصاد البحري واستكشاف الحلول التي تركز على معالجة اختناقات الصناعة الرئيسية.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/1007337/2019_China_Marine_Economy_EXPO.jpg

 

 

Malaysia Pavilion at GreenTech Malaysia’s Expo 2020 Dubai to be Carbon Free

KUALA LUMPUR, Malaysia, Oct. 10, 2019 /PRNewswire/ — At the International Greentech & Eco Products Exhibition & Conference Malaysia (IGEM 2019), the Prime Minister of Malaysia, Tun Dr. Mahathir Mohamad today, announced “Malaysia’s Net Zero Carbon Pavilion”, an initiative to offset the carbon from the Malaysia Pavilion at Expo 2020 Dubai, organized by Malaysian Green Technology Corporation. The carbon emission calculation includes the embodied materials, the construction process and the operation within the Pavilion from October 2020 – April 2021; and dismantling of the pavilion according to Expo 2020 Dubai’s requirement. This is a national initiative, in line with Malaysia’s efforts to reduce our carbon emission by 45% by 2030.

Tun Dr. Mahathir Mohamad, Prime Minister of Malaysia signing a commemorative plaque after the launch of Malaysia's Net Zero Carbon Pavilion for Expo 2020 Dubai

Hijjas Architects & Planners’ idea of the “Rainforest Canopy” Pavilion concept and design unveiled earlier this month, is set to be a sustainable architecture, that incorporates futuristic energy efficiency designs including heli-fans to enhance the airflow, self-shading and green landscaping, solar panels and grey water harvesting throughout the Pavilion. The Pavilion itself uses less than 20% of energy and will also depict Malaysia as housing one of the oldest rainforests in the world. The materials used will also be reused, once the pavilion is dismantled.

The Malaysia Pavilion themed Energising Sustainability, focuses on Malaysia’s efforts and commitment to balancing economic progress with environmental concern, in line with the Paris Agreement (2016) and the Rio Earth Summit (1992).

Speaking at the 74th United Nation General Assembly, Prime Minister, Tun Dr Mahathir Mohamad announced that, “Malaysia’s current forest cover is at 55.3 percent, or 18.3 million hectares of our total land area, exceeding Malaysia’s initial commitment to the Rio Earth Summit, which was 50%. This represents the nation’s will and commitment to conserve and sustainably manage our forest.”

This is the first time an initiative like this is being proposed and implemented for a pavilion at the World Expo. One of the sub-themes are SUSTAINABILITY. Staying true to the #MyButterflyEffect campaign, Malaysia does not only want to be the first to initiate this idea, but would like to call for other Pavilions to come forward and also follow through with their plan to uphold their stand on climate change.

Yeo Bee Yin, Minister of Energy, Science, Technology, Environment & Climate Change said: “We are telling the world that we are here, and we are going to be sustainable. Clearly this initiative will benefit Malaysia in the long run. Malaysia’s Net Zero Carbon Pavilion will highlight our commitment towards reducing our carbon emission, as agreed in the Paris Agreement. The tree planting initiative will also ensure that the nation will reforest more land areas, apart from the current programmes being conducted by various national agencies, including the ASEAN Framework for Climate Change agenda, to continuously maintain the 55% forest coverage.”

Acting Chief Executive Officer & Chief Operating Officer of GreenTech Malaysia, Tuan Syed Ahmad Syed Mustafa said, “GreenTech Malaysia is mandated to expand the adoption of innovation and sustainability across all sectors through high-level strategic initiatives at international platforms and we approach Malaysia’s participation at Expo 2020 Dubai as one such important avenue.”

About Malaysian Green Technology Corporation (GreenTech Malaysia)

Malaysian Green Technology Corporation (GreenTech Malaysia) is a government agency under the purview of MESTECC as the leading organisation in spearheading green technology for green growth & sustainability in Malaysia in line with the National Green Technology Policy (NGTP).

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1008845/Malaysia_s_Net_Zero_Carbon_Pavilion.jpg

Majority of Mental Health Problems in Conflict Zones and Other Emergencies Go Untreated: Survey

GENEVA – To mark World Mental Health Day, the International Committee of the Red Cross is calling for greater psycho-social support for millions of people caught in violence and armed conflict.

A survey finds more than one in five people in conflict-affected areas live with a mental health condition ranging from depression and anxiety to post-traumatic stress. That is three times more than the general population worldwide.

Despite the growing problem, the International Committee of the Red Cross says mental health conditions among people subjected to war and violence are generally overlooked. It warns the hidden wounds will have long-term, even life-threatening impacts, if left untreated.

Ida Andersen is ICRC lead psychologist for Africa. She works with people in crisis in countries such as Nigeria, the Central African Republic, Burundi and South Sudan. She says people exposed to extreme violence often have sleep disorders, including insomnia or nightmares. Some suffer from schizophrenia, become overly aggressive or have suicidal tendencies.

She tells VOA on Skype from Nairobi that mental health needs for victims of war are as important as water, food and shelter. She says therapeutic help must be part of an integrated response.

Mental health and psycho-social needs need to be considered along with other needs and the response to them should occur simultaneouslyIt is about providing what is needed as soon as it is needed,” said Andersen.

Andersen says talking about problems is what works best with adults in distress. Drawing, however, works best with children.

We carry out these mental health and psycho-social interventions where we use drawings as a way of allowing the child to express him- or herself,” said Andersen. “These children have often times experienced terrible violence and they barely have the vocabulary to talk about it and through the drawings, they are able to express a lot of things.

The Red Cross is calling for increased recognition of the mental health consequences of humanitarian crises. It says investing in mental health and psycho-social support saves lives. Such investment also reaps economic benefits in post-conflict environments. It notes every dollar invested in treatment for depression can lead to a $5 return in better health.

Source: Voice of America

Ebola Virus in DR Congo Significantly Contained, But Remains Dangerous

GENEVA – The World Health Organization reports progress in containing the Ebola outbreak in the eastern Democratic Republic of Congo, but says many challenges to its elimination remain. WHO reports the number of cases in the outbreak now stands at 3,207, including 2,144 deaths.

The executive Director of WHO Health Emergencies, Michael Ryan, says he is largely optimistic that aid workers are getting control of the Ebola outbreak in eastern Congo. But, he says, it is impossible to say the outbreak is over.

It is not. It is impossible to predict where the outbreak is going to go next,” said Ryan. “But I do–I would stand over the fact that we have significantly contained the virus in a much smaller geographic area. Now we have to kill the virus. The problem is, it is back in areas that are deeply insecure.

In fact, the virus has come full circle. Ryan notes the disease has moved from Butembo and other urban areas to the remote, rural town of Mangina, the epicenter of the outbreak. He says the virus is back where it began when the Ebola outbreak was declared August 1, 2018.

So, essentially the virus is back in the same zone,” said Ryan. “So, the factors that allowed that virus to transmit at low intensity for a number of months, have not changed. Deep insecurity, reticence amongst the population, distrust and many other factors continue to make this a very dangerous situation. But a situation, for which I believe we are making significant progress at this time.

Ryan says WHO is increasing the scale of its operation, engaging in active surveillance across North Kivu province and actively seeking new cases and tracing contacts to keep the virus from spreading.

He says more than 230,000 people have been vaccinated against the deadly disease and more lives are being saved among people infected with the virus who are coming to the treatment centers.

He says the fatality rate among the nearly 800 patients currently in Ebola treatment units is less than one third � a significantly better outcome than the two-thirds fatality rate reported for the disease overall.

Still, this is the biggest Ebola outbreak in Africa since the epidemic across three West African countries in 2014 killed more than 11,000 people.

Source: Voice of America