Monthly Archives: June 2020

‫يغان فعال في علاج مرضى كوفيد 19

منذ اندلاع الوباء، دفعت الحكومة الصينية واليابانية بفافيبيرافير لعلاج كورونا، وحاليًا يوجد أكثر من مائة دولة تستخدمه لمكافحة الوباء، وفافيبيرافير في الأصل تم تطويره من قبل شركة توياما كيميكال اليابانية، وبعد طرحه في الأسواق أصبح من مخزون الأدوية الاستراتيجية لمكافحة الفيروسات في اليابان، وفي 2016، حصلت شركة تشجيانغ هيسون الدوائية الصينية على ترخيص براءة الاختراع حصريًا، وتعاونت مع أكاديمية العلوم الطبية العسكرية بالصين لتطويره، وبعد اندلاع الوباء تمت بسرعة الموافقة على طرح الدواء في الأسواق الصينية في فبراير 2020.

أعلنت وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية في مؤتمر صحفي عن بيانات تجارب فافيبيرافير، وأثبتت فاعليته السريرية الجيدة في العلاج، كما أن شكل جرعته المتمثل في أقراص يساهم في سهولة الحصول عليه في الأسواق، وبمجرد طرحه في الأسواق الصينية، أدرجه مجلس الدولة في قائمة “معدات مكافحة الوباء”، وتم توزيعه بشكل موحد من قبل الحكومة الصينية، وفافيبيرافير المستخدم في الصين يتم تقديمه حصريًا من قبل شركة تشجيانغ هيسون، ومع تحسن الوضع الوبائي في الصين، كان الدواء يباع في الصين على أوسع نطاق، وتم إرساله أيضًا لأكثر من 30 دولة ومنطقة لمساعدتهم في مكافحة الوباء، من بينهم الطبيب توماس لابي الذي أرسل للصين في إبريل الماضي طلبًا للحصول على فافيبيرافير، فاستجابت شركة تشجيانغ هيسون لطلبه، وأهدته ضعف الكمية لمساعدة ألمانيا في مكافحة الوباء، ونظرًا للإسهامات الكبيرة التي يقدمها فافيبيرافير في مكافحة الوباء، أعطت الجهات المسئولة بالصين لقب “المصنع الحربي” في مكافحة الوباء لشركة تشجيانغ هيسون المنتجة له.

لتفاصيل أكثر عن أفيغان يرجى زيارة : http://www.hisunpharm.com/en/favipiravir.php

جهة الاتصال: الأستاذة لي هوِيْمين

البريد الالكتروني: hisun-haisheng@hisunpharm.com
الموقع الالكتhttp://www.hisunpharm.com/en/

https://youtu.be/IdLyNbKHo2k

فافيبيرافير (أفيغان) هو مضاد فيروسات واسع المدى يثبط بوليميراز RNA المعتمدة على RNA لدى فيروسات RNA ،وذو فاعلية في علاج الإنفلونزا وكورونا المستجد وإيبولا وغيرها من الفيروسات، ولم يظهر أي ردة فعل سلبية واضحة منذ طرحه بالأسواق، وعكس مضادات الفيروسات العادية، يستطيع فافيبيرافير مباشرة منع الفيروس من التكاثر داخل الخلية، فهو ذو تأثير أقوى مضاد للفيروسات مقارنة بغيره، وآلية عمله شبيهة بدواء ريمديسيفير.

‫مدير Standard Bank التنفيذي يصرح بأن معرض الصين الدولي للاستيراد يمثل عاملاً رئيسًا في التبادل التجاري بين الصين وأفريقيا

شنغهاي، 30 يونيو 2020/PRNewswire/ — ساعد معرض الصين الدولي للاستيراد (CIIE) على تنويع مصادر واردات الصين وتسهيل المزيد من التدفقات التجارية بين الصين وأفريقيا، وذلك وفقًا لما صرح به فرانسوا جامي، رئيس Standard Bank Group في آسيا والرئيس التنفيذي لشركة Standard Advisory (China) Ltd..

وقد أشار جامي إلى أنه تم، على إثر معرض الصين الدولي للاستيراد، إبرام بعض الصفقات التي تمثل تأثيرًا مباشرًا، إلا أن هناك تأثيرًا غير مباشر بدأ يلوح في الأفق إذ يتعرف العملاء على معرض الصين الدولي للاستيراد من خلال عمليات التسويق التي يجريها Standard Bank وينظرون إلى الصين كشريك تجاري مرتقب.

CIIE Logo

تمثل مجموعة Standard Bank أكبر البنوك الأفريقية، ومن ثمَّ فقد حرصت دومًا إلى جانب شريكها الاستراتيجي، بنك الصين الصناعي التجاري “ICBC”، على المشاركة في فعاليات المعرض منذ انطلاقه للمرة الأولى. كما كانت سببًا رئيسًا في مشاركة 20 شركة من داخل القارة في هذا المعرض.

ويعتزم البنك، تقديرًا منه لحجم الفعالية وتنوعها، الاستفادة هذه الفرصة المتاحة للوصول إلى أحد أكثر الأسواق العالمية نشاطًا وفاعلية من خلال إتاحة الفرصة أمام قاعدة عملائه للمشاركة النشطة في تلك الفعاليات.

وأردف: “وخلال النسخة الأخيرة من معرض الصين الدولي للاستيراد، شارك Standard Bank بجناحين: أحدهما هو جناح الخدمات المالية والآخر هو جناح تجهيز المنتجات الزراعية، الأمر الذي أفاد عملاءنا كثيرًا إذ كان أغلبهم ينتمي إلى ذلك القطاع”.

وأوضح جامي أن العديد من عملاء Standard Bank ممن شاركوا في فعاليات المعرض قد شاركوا في مفاوضات لإبرام اتفاقيات بيع تكللت بالنجاح، حيث يقوم المشترون الصينيون بشراء منتجات كالنبيذ والفواكه والمكسرات والتوابل الحارة إلى جانب مجموعة متنوعة من السلع والمنتجات الزراعية الأخرى سابقة التجهيز.

وبالنسبة للعديد من العملاء، كانت عمليات البيع التي أجروها تمثل أولى عملياتهم في هذه السوق الصينية الجديدة، ما يمثل فرصة مربحة وباعثة على الحماس بالنسبة لهم. وأضاف جامي أنه كان على هؤلاء المصدّرين في بعض الأحيان زيادة طاقتهم الاستيعابية لتلبية الطلبيات الأولى لهم في هذه السوق، ما يشير إلى الأهمية البالغة للمعرض والتي تعود بالفائدة على الشركات الأفريقية.

وقد جائحة كوفيد-19 أدت إلى تباطؤ النمو الاقتصادي هذا العام، إلا أن السيد/ جامي لا زال يثق في الاقتصاد الصيني ومبادرة الحزام والطريق ما أتاح فرصًا كبيرة للتنمية في بعض البلدان الأفريقية.

ورغم التوقعات الاقتصادية القاتمة، تظل المحفزات الهيكلية في العلاقات الصينية الأفريقية دون تغيير، ومن المرجح أن تعيد تأكيد ذاتها قريبًا.

لقد أقامت البلدان الأفريقية علاقات تجارية قوية مع الصين على مدى السنوات الستة عشر الماضية. كما أشارت الإحصائيات الصادرة عن وزارة التجارة إلى أن معدل التبادل التجاري بين الجانبين قد بلغ أكثر من 200 مليار دولار أمريكي خلال عام 2018، ما يمثل زيادة سنوية بنسبة 20%. وقد أصبحت الصين الشريك التجاري الأكبر للقارة على مدى 10 سنوات متتالية.

ولا زال Standard Bank، وفقًا لتصريحات جامي، يلتزم بمهمة دفع عجلة النمو في أفريقيا ويرى أن التبادل التجاري مع الصين يمثل عاملاً رئيسًا في دعم هذا الالتزام.

سوف يقام معرض الصين الدولي للاستيراد في الفترة ما بين 5 إلى 10 نوفمبر في مركز شنغهاي الوطني للمؤتمرات والمعارض.

ووفقاً للجنة المنظمة للمعرض، حجز العارضون حتى الآن أكثر من 90% من مساحة العرض المخطط لها.

ورغم من حالة عدم اليقين الاقتصادي في الوقت الراهن، يبدو أن هناك أمرًا مؤكدًا وهو استمرار التوجه نحو زيادة التعاون الاقتصادي بين الصين وأفريقيا.

معلومات إضافية حول معرض الصين الدولي للاستيراد: منذ بدء فعالياته في 2018 الذي نظمت منه نسختان كان النجاح سمتهما البارزة، يمثل المعرض منصة للمشتريات الدولية وتشجيع الاستثمار والتبادل الثقافي فضلاً عن الانفتاح والتعاون. وسوف تقام فعاليات النسخة الثالثة من معرض الصين الدولي للاستيراد في شنغهاي في الفترة ما بين 5 إلى 10 من نوفمبر الجاري. وسوف تجتمع آلاف الشركات، التي تحظى بالريادة في مجالات عملها، تحت سقف واحد لعرض منتجاتها وخدماتها والبحث عن فرص تجارية مع مشترين من جميع أنحاء العالم.

ويستطيع المشاركون، خلال فعاليات المعرض، شراء مجموعة كبيرة ومتنوعة من المنتجات من جميع أنحاء العالم كما يمكنهم بيع منتجاتهم إلى مختلف دول العالم. يساعد المعرض في دفع عجلة الاستثمار على الصعيدين الداخلي والخارجي كما يسهم في الحفاظ على استقرار سلسلة التوريد العالمية. يرحب المعرض بالمشترين من جميع أنحاء العالم للانضمام إلى أحداث الفعالية القادمة وتقاسم الفرص التي يتيحها الانفتاح على الصين.

مقطع مصور – https://mma.prnewswire.com/media/1197865/CIIE_Standard_Bank_Africa.mp4
شعار – https://mma.prnewswire.com/media/1077995/CIIE_Logo.jpg

مسؤول التواصل:
السيدة/ ناي قنجزن
هاتف رقم: 59760717-21-0086، 59761076-21-0086
البريد الإلكتروني: ciie2020@ciie.org
الموقع الإلكتروني: http://www.ciie.org/zbh/en/
فايسبوك: https://www.facebook.com/ciieonline
تويتر: https://twitter.com/ciieonline
يوتيوب: https://youtu.be/fhejGnVdGWk

Thousands Demand Justice for Protesters Killed During 2019 Anti-Bashir Protests

Hundreds of thousands marched in Sudan’s capital Tuesday, demanding justice for the people killed by security forces during last year’s street protests. Protest organizers say they need to keep pressure on the transitional government despite the ongoing risk of the COVID-19 pandemic.

Demonstrators waved Sudanese flags and held pictures of those killed during the 2019 protests.

A similar demonstration took place one year ago today, when hundreds of thousands marched to condemn brutal attacks against pro-democracy protesters that left more than 100 people dead.

Musatfa Abdallah was among those in the streets Tuesday, demanding punishment for those who attacked the protesters.

By Whatsapp message, Abdallah said despite the health situation, youth are in the streets marching now demanding justice for the victims of the revolution and to correct the path of the transitional government generally. He said the demands are peaceful and legal, at least in terms of justice for the revolution victims.

In April 2019, the military ousted Omar al-Bashir after four months of mass protests against his 30-year rule. A military council ruled the country for several months, until army leaders and protest organizations signed a power-sharing agreement that created a Sovereign Council to run the country until elections in 2022.

Human rights activist Alzain Othman said protesters want the people responsible for last year’s killings to be prosecuted.

Othman said protesters insisted on marching because they feel the government’s reluctance to punish anyone for the killings and the investigations have yet to achieve anything. This year’s protest is different from last year’s, he said, as last year it was against the military rule and this year it’s against even the civilians in the ministers’ council.

Sudan’s prime minister addressed the nation Monday on national TV, promising the government will make progress on the justice issue within two weeks.

Meanwhile, the Sudanese military is out in force, restricting citizen movement, especially on bridges and in central Khartoum. Hundreds of troops and heavy vehicles are surrounding military headquarters and blocking roads linking Khartoum to other cities.

Protest organizations called for this march, but asked that participants abide by restrictions to combat COVID-19, like wearing face masks and social distancing.

Sudanese health officials have confirmed more than 7,000 active cases of COVID-19.  The government says lockdown measures to stop the spread of the coronavirus will end in the first week of July.

 

 

 

 

Source: Voice of America

[INVNT GROUP]™ Launches Globally With Four-Discipline Offering To Help Brands Drive Deeper Audience Connections Around The World

INVNT Co-Founders Scott Cullather and Kristina McCoobery named President and CEO, and COO of [INVNT GROUP], and McCoobery steps into role of INVNT® CEO

NEW YORK, NY, June 30, 2020 (GLOBE NEWSWIRE) — Today marks the launch of [INVNT GROUP], THE GLOBAL BRANDSTORY PROJECT™, a portfolio of complementary disciplines that serve clients at every and any stage of the storytelling cycle, with an offering that enables organizations to weave a consistent, meaningful, well-articulated BrandStory through every interaction with their audiences in personalized, regionally specific ways irrespective of platform.

The portfolio, poised to expand and available to clients across the globe, currently comprises FOLK HERO, a modern brand strategy firm, HEVĒ, a branded content and digital marketing studio, INVNT, the global live brand storytelling agency™, and MEANING, a creative-led culture consultancy, which also launches today.

Scott Cullather, who as CEO of INVNT grew the company into an internationally recognized live brand storytelling agency, will assume the role of President and CEO of [INVNT GROUP], with a focus on continuing the growth and expansion of the Project, which has already seen integrated campaigns with globally renowned brands including General Motors, Merck, Genesis, PepsiCo and the Society for Human Resource Management (SHRM).

He explains: “Every organization we meet wants less layers, fewer gaps, less big agency red tape, and a higher caliber of consistent, integrated storytelling across every audience. So, we’re building and investing in an offering that enables forward-thinking brands everywhere to drive deeper relationships with the audiences that matter most to them, anywhere.

“[INVNT GROUP] is structured for clients to build a tailored solution where they can work with one, some or all of our disciplines as an integrated team,” adds Cullather.

[INVNT GROUP] is led by a Board of Directors in Cullather and McCoobery, Paul Blurton, Chief Creative Officer, Wolf Karbe, Chief Financial Officer, Jerry Deeney, Chief Client Officer, and John Wringe, Non-Executive Chairman. They have named Laura Roberts Managing Director for [INVNT GROUP] in APAC, overseeing its rapid expansion—an essential role as demand for the GROUP’s services continues to increase in the region.

In addition to her COO role, McCoobery has been named CEO of INVNT, the GROUP’s largest and most profitable business. She explains: “In recent years, we’ve seen an increase in brands and organizations wanting to connect with their audiences beyond the ‘big event,’ and seek out more integrated marketing and messaging strategies.

“With the launch of [INVNT GROUP], INVNT will continue to develop and deploy events that excite and unite physical and virtual audiences; and at the same time, provide clients with access to a much broader suite of services, ensuring consistency of BrandStory across the board.”

MEANING, led by newly appointed Chief Culture Officer, Allan Fair, who will also retain his role as Executive Creative Director at INVNT, is dedicated to helping companies win the war for talent and drive productivity through a more refined focus on culture, purpose and the shifts in consciousness required to lead people and teams today.

Fair says: “We’ve identified a gap in the marketplace and an opportunity when it comes to corporate culture services. While there will always be a market for traditional consulting, MEANING is a creative-driven, storytelling-based alternative designed to ignite a human connection to consultative data and metrics. This enables companies to define and breathe life into a purpose that moves stakeholders and employees to transcend the transactional, for the good of individuals, organizations, and even society.”

Cullather adds: “We’re working with some of the most progressive thought-leaders in the culture consulting space, merging behavioral theory with neuroscience and experience design to offer an IP that companies can leverage to transform themselves and lift their values and purpose off the page.”

Commenting on the future of the GROUP, he explains: “We have intentionally named [INVNT GROUP] The Global BrandStory Project because that’s exactly what it is: A Project that will evolve and take shape—becoming even more effective and robust in the process—over time. We will be announcing additional updates and strategic acquisitions in the coming weeks and months as we continue to expand the offering to ensure our clients are able to meet and move their audiences when it matters most, wherever and whenever that may be.”

For company logos and leadership visuals visit: https://bit.ly/2NCuCGV

About [INVNT GROUP]™
[INVNT GROUP] was established in 2020 with a vision to provide consistent, meaningful, well-articulated BrandStory across all platforms. Headed up by President and CEO, Scott Cullather, [INVNT GROUP], THE GLOBAL BRANDSTORY PROJECT™ represents a growing portfolio of complementary disciplines designed to help forward-thinking organizations everywhere, impact the audiences that matter, anywhere. The GROUP consists of modern brand strategy firm, FOLK HERO; creative-led culture consultancy, MEANING; branded content and digital marketing studio, HEVĒ, and the global live brand storytelling agency, INVNT™. For more information about [INVNT GROUP] visit: https://www.invntgroup.com/

Attachments

Brea Carter
 [INVNT GROUP]™
+1 (917) 633-6171
bcarter@invnt.com

UN Calls for End to Practices Threatening Women, Girls Worldwide

The United Nations Population Fund (UNFPA) has called for urgent action to stop female genital mutilation, child marriage and other harmful practices carried out against millions of women and girls around the world each year.

UNFPA made that call as it presented its State of the World Population report from UN headquarters in Geneva Monday. The report was embargoed until Tuesday.

UNFPA Director Mónica Ferro told journalists the report cites at lease 19 practice against girls and women girls that have been universally denounced as human rights violations – from breast ironing to virginity testing.

Ferro said the study was also groundbreaking in that it treats these practices as human rights violations. The study indicates that every day, hundreds of thousands of girls around the world are subjected to practices that harm them physically or psychologically – with the full knowledge and consent of their families and communities.

Ferro said the three widespread practices that cause harm are genital mutilation, child marriageand preference for male children.

Genital mutilation is the removal or partial removal of all external female genitalia for non-medical reasons. Ferro said this year, 4.1 million girls around the world are at risk for genital mutilation.

The report also estimates that some 33,000 girls under the age of 18 are forced into marriage, often to men much older than them. And report says, because of gender-bias towards males, extreme neglect of female children has led 140 million “missing” females world-wide.

While Ferro reports the “tide is turning,” with more laws being pass to prevent these abuses and traditional practitioners are changing their ways, she says the COVID-19 pandemic could reverse some of that progress.

Ferro said pandemic-related lockdowns have separated woman from medical and domestic-issue-related caregivers, and cases of violence against women could surge. She said “We cannot slow down the pace.” of addressing these issues.

 

Source: Voice of America

Sahel Summit Agrees Need to Intensify Campaign Against Jihadists

International and regional powers agreed at talks on Tuesday to intensify a military campaign against Islamist militants in the West African Sahel region, with French President Emmanuel Macron saying victory over the jihadists was within grasp.

Militant attacks in the Sahel have increased over the last two years, especially in the tri-border region of Niger, Burkina Faso and Mali known as Liptako-Gourma, where local authorities have been overrun.

Mauritania hosted a meeting of the leaders of five Sahel nations plus France and Spain to plot future strategy in the scrubland south of the Sahara where since 2013 thousands of French troops have been helping countries counter insurgencies.

“The heads of state stressed the need to intensify the fight on all fronts by national and international forces against terrorist groups,” the final communique said.

The so-called G-5 Sahel nations comprise Burkina Faso, Mali, Mauritania, Niger and Chad — all former French colonies. Spanish Prime Minister Pedro Sanchez also attended the summit, while other EU leaders joined by video.

“We are all convinced that victory is possible in the Sahel. We are finding our way there thanks to the efforts that have been made over the past six months,” Macron said after the summit.

Ahead of the summit, a joint statement by the United Nations and a group of aid organizations painted a dark picture of the situation on the ground.

“The security situation in the Sahel countries has deteriorated considerably in recent months. Conflicts prevailing in the region are having unprecedented humanitarian consequences,” it said.

The joint forces, led by France’s 5,100 troops, have so far targeted the regional affiliate of Islamic State, concentrating military efforts on Liptako-Gourma.

French forces said this month that they had killed al Qaeda’s North Africa commander Abdelmalek Droukdel. But the G-5 force has been hampered by a lack of funding, equipment and coordination.

France has long called for more help from its European allies for the mission, which it sees as essential to protecting the security of Europe’s southern flank.

 

 

Source: Voice of America

‫التهديد الجيوسياسي قد يكون كارثيا لصناعة أشباه الموصلات؛ عدد من شركات الاتصالات الأوروبية رفعت صوتها بصورة استباقية دعما لهواوي

بكين، 30 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — تهدد التوترات الجيوسياسية المتصاعدة بين الصين والولايات المتحدة أمن سلسلة الإمدادات التكنولوجية العالمية. وفي ما يتواصل انتشار وباء كوفيد-19، يتزايد التركيز على دور شركات الاتصالات. وقد دُعيت شركة 36 كي آر إلى الندوة التي عقدتها على الإنترنت شركة توتال تليكوم يوم 18 حزيران/يونيو. وقد جمعت هذه الندوة خبراء اتصالات عالميين، بمن فيهم آدريان سكريس، رئيسة مركز 3 جي بي بي لكفاءة الجوال وإي تي أس آي كبير مسؤولي التكنولوجيا، لويس ألفيرنهو، كبير مسؤولي التكنولوجيا في ألتيس البرتغال، سالي إيفس، كبيرة المسؤولين التكنولوجيين، كبيرة مسؤولي التكنولوجيا لمجلس فوربس للتكنولوجيا، وديميتريس مافراكيس، مدير الأبحاث في أي بي آي. وكان موضوع الندوة هو كيفية حماية صلابة واستقرار سلسلة توريد صناعة الاتصالات.

أعلنت إدارة ترامب عن قاعدة تنظيمية جديدة في 15 أيار/مايو، تمنع أي شركة تصنيع رقائق أجنبية من شحن الرقائق التي تحتوي برامج أو تكنولوجيا أميركية إلىشركة هواوي  دون ترخيص خاص تمنحه لها وزارة التجارة الأميركية. قد تؤدي هذه الخطوة إلى قطع العلاقات بينهواوي  وموردي الرقائق، الذين يقدمون الرقائق التي تستخدمها هواوي لمحطات القاعدة الخلوية والخوادم والهواتف الذكية.

تعتقد شركة 36 كي آرأن القاعدة التنظيمية الجديدة ستعطل صناعة أشباه الموصلات بأكملها وقد تؤدي إلى انهيار سلسلة التوريد العالمية. وهذا من شأنه أن يتسبب في خسائر اقتصادية، بل ويبطئ التقدم التكنولوجي.

وقال لويس ألفيرنهو، كبير مسؤولي التكنولوجيا في ألتيس البرتغالنيابة عن شركات الاتصالات التي تخدم الشركات والمستهلكين: “نحن بحاجة إلى موردين لدعم عملياتنا التجارية بشكل أفضل. نحن نعيش الآن في قرية عالمية حيث أصبحت سلسلة التوريد أكثر عولمة وتجزئة. نحن بحاجة إلى الاعتماد على التوحيد التكنولوجي لتوحيد المزيد من الشركاء عبر سلسلة التوريد العالمية.”

وقال ديميتريس مافراكيس، مدير الأبحاث في أيه بي، إن “العديد من مديري المعلوماتوكبار مسؤولي التكنولوجياتحدثوا عن الضغوط التي يواجهونها في المناقشة.” وقال “إن المشكلة التي تواجه شركات الاتصالات هي أنه بالإضافة إلى التكنولوجيا والعوامل التجارية، يجب عليهم مراعاة عوامل أخرى عند اختيار الموردين. قد يتسبب هذا في تأخير نشر شبكات الـ جي 5.”

وبصفتها مشاركة بعمق في تطوير المعايير، تعتقدآدريان سكريسأن القيود ذات الدوافع السياسية على بعض اللاعبين هي “الخطر الأكثر إلحاحًا”، والذي قد يكون له عواقب “كارثية”. “إذا تعرضنا لمثل هذه القيود، فلن نتمكن من استخدام أفضل التقنيات لخدمة مصالح الناس“.

وفقًا لسالي إيفس، سيكون تأثير العوامل الجيوسياسية على صناعة الاتصالات ضارًا في الوقت الحالي وفي المستقبل. وقالت: “إن تدخل العوامل الجيوسياسية في صناعة أشباه الموصلات لن يؤثر فقط على نشر الـ 5 جي، بل  ما هو أسوأ، وهو أنه سيؤخر التحول الرقمي للصناعات، ويوسع الفجوة الرقمية، وحتى يؤثر على إنتاج المعدات الطبية مثل أجهزة التنفس الصناعي للتعامل مع الوباء “.

يشير تقرير شركةستراتيجي أناليتكسإلى أن “العقوبات التجارية المتصاعدة ضدهواويوالصين ستكون لها عواقب وخيمة على صناعات الاتصالات وأشباه الموصلات العالمية، فضلاً عن الاقتصاد الأميركي. وينطبق هذا بشكل خاص حيث يأتي متزامنا مع التباطؤ الاقتصادي العالمي الحالي بسبب كوفيد-19.”

وفقًا لـتيليتايم، قال لويس ألبرتو غارسيا، رئيس مجلس إدارة شركة ألغار تليكوم، إن حظر بعض موردي 5 جي في البرازيل سيكون “خطأً فادحًا”. وأشار غارسيا إلى أن “استبعاد مورد يمتلك ما يقرب من 50٪ من حصة السوق وله حضور عالمي وخبرة تقنية متميزة” من المنافسة قد يؤدي إلى زيادة سعر الـ 5 جي وسيضر في نهاية المطاف بمصالح المستخدمين. إنه يشير بوضوح إلىهواوي  هنا.

في حين أن الولايات المتحدة تستهدفهواوي  بدوافع جيوسياسية، فقد تحدث العديد من شركات الاتصالات  من ألمانيا وفرنسا ودول أوروبية أخرى بشكل استباقي لدعمهواوي. وشملت شركات النقل هذه ثاني أكبر شركة اتصالات الجوال في العالم، فودافون غروب بي أل بي سي، ومزودة خدمات الاتصالاتتليفونيكا برازيل.

وقال سكوت بيتي كبير مسؤولي التكنولوجيا في فودافون في المملكة المتحدة لرويترز في بيان بالبريد الإلكتروني “ستفقد قيادة المملكة المتحدة في الـ 5 جي إذا اضطر مشغلو الهواتف المحمولة إلى قضاء الوقت والمال في استبدال المعدات الموجودة.”

يشير هذا إلى أن شركات الاتصالات في العديد من البلدان قد أدركت الدور الذي تلعبه هواوي  في نشر 5 جي في أوروبا، والذي يعزى إلى خبرتها وبراءات الاختراع في 5 جي التي تمتلكها، بالإضافة إلى الثقة المتبادلة التي بنتها مع شركات الاتصالات الأوروبية على مدى عقود. تقدر 36 كي آر أن 5 جي  ستفيد ما يصل إلى 40 مليون شخص في ألمانيا بحلول منتصف تموز/يوليو، وذلك بفضل تقنيات هواوي  المبتكرة وتنسيق الطيف والتعريفات المعقولة والهواتف الذكية الجديدة العاملة على 5 جي.

إدراج Locus كمورد نموذجي في دليل جارتنر السوقي لتوجيه المركبات وبرمجة مواعيد تحركاتها

– كُرِّمت الشركة بوصفها موردًا نموذجيًا ضمن تقرير 2020

ولمنتون، ديلاوير، 30 يونيو 2020 /PRNewswire/ — أعلنت اليوم شركة Locus، وهي مؤسسة عالمية تنشط في العمل ما بين الكيانات التجارية مستعينة بالبرمجيات كخدمة وتعمل على التشغيل الآلي لقرارات البشر ضمن سلسلة الإمداد والتوريد، عن تصنيفها كمورد نموذجي وفق التقرير الوارد في دليل جارتنر السوقي لتوجيه المركبات وبرمجة مواعيد تحركاتها1. جارتنر مؤسسة استشارية وبحثية رائدة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_3nb5wksl/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

شعار: https://mma.prnewswire.com/media/1197609/Locus_Logo.jpg

شعار Locus

يوفر هذا التقرير فكرة عامة عن سوق توجيه المركبات وبرمجة مواعيد تحركاتها كما يوفر قائمة بالموردين. وفي هذا الصدد أورد التقرير ما يلي: “تتطور تطبيقات توجيه المركبات وبرمجة تحركاتها لتصبح حلولاً تتسم فيها خوارزميات التوجيه بأنها أصبحت خاصية ثانوية تقريبًا. فهنالك تركيز متزايد على تقنيات جديدة كتعلُّم الآلة والذكاء الاصطناعي وعلى مهام مثل إتمام العمل حتى آخر ميل وتقديم خدمة متميزة للعميل.”

تستعين منصة Locus بالتعلُّم المتعمق عن طريق الآلة والحلول الحسابية والخوارزميات مسجلة الملكية لتوفير حلول لوجستية ذكية كتحسين المسارات إلى الحد الأمثل والتتبع الآني وتوفير الرؤى والأفكار والتحليلات وتحسين تواتر الرحلات إلى الحد الأمثل والإدارة الفعالة للمخازن وتوزيع المركبات واستخدامها. كما تساعد Locus الشركات في تحسين شبكة سلسلة الإمداد الشاملة إلى الحدود القصوى من خلال خدماتها الاستشارية الاستراتيجية.

وتقدم Locus خدماتها حاليًا لطائفة من كبار العملاء في أقاليم جنوبي شرق آسيا وأمريكا الشمالية وأوروبا وشبه القارة الهندية. ولها مقرات في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والهند وإندونيسيا وفيتنام. تشمل الإدارة العليا للشركة مسؤولين تنفيذيين من أمازون ويب سيرفيسيز وباركليز كابيتال وجوجل وبلو دارت (شركة تابعة لدي آتش أل) وعلماء بيانات يحملون شهادات الدكتوراه من جامعة كارنيجي ميلون وجامعة إلينوي، وذلك بين جهات أخرى.

كما صرح نيشيس راستوجي، رئيس Locus التنفيذي، قائلاً: “نعتقد أن ورود اسم شركتنا في دليل جارتنر السوقي لتوجيه المركبات وبرمجة تحركاتها كمورد نموذجي يعزز من القيمة التي نضيفها إلى عملائنا. تتزايد سلاسل الإمداد والتوريد تعقيدًا في الوقت الحالي. وأهم مظاهر هذا التعقيد ما نجم عن جائحة كوفيد-19 التي جعلت من الحياة أكثر قسوة وكشفت عن افتقار العالم إلى نظم المعايرة الملائمة والتنسيق والقدرة على الظهور ضمن سلسلة الإمداد والتوريد. وفي هذا الصدد تساعد حلول Locus في تيسير عمليات سلسلة الإمداد والتوريد وتنسيقها بحيث تضعها في مقدمة الأنشطة التجارية.

لقد نفذت Locus طلبيات تخطت ذروتها 2 مليون طلبية تم التعامل معها خلال يوم واحد (200 ألف طلبية كل ساعة). وقد أصبحت حلول الشركة قيد التجربة والاختبار في إطار ما يربو على 500 مليون طلبية تم إنجازها وتوسعت عملياتها إلى ما يربو على 1000 مدينة في جميع أرجاء العالم.

كما تمكنت الشركة من جمع 29 مليون دولار أمريكي حتى الآن كأرصدة استثمارية من مستثمرين من الطراز الأول من بينهم Tiger Global وFalcon Edge وBlume Ventures وExfinity Venture Partners وgrowX ventures.

يستطيع مشتركو جارتنر الولوج إلى الموقع الإلكتروني والاطلاع على البحث بالكامل.

1 جارتنر، “الدليل السوقي لتوجيه المركبات وبرمجة تحركاتها”، أوسكار سانشيز دوران، بارت دي موينخ، 23 يونيو 2020.

بيان إخلاء المسؤولية من جارتنر

لا تعتمد جارتنر أي مورد أو منتج أو خدمة مما ترصده مطبوعاتها البحثية كماأنها لا تقدم أية مشورة لمستخدمي التقنيات لاختيار الموردين الأعلى تصنيفًا أو غيرها من الألقاب. تتألف مطبوعات جارتنر البحثية من آراء صادرة عن مؤسسة جارتنر البحثية ولا ينبغي تفسيرها بوصفها إفادات تمثل أية حقائق. كما تنفي جارتنر كافة الضمانات صريحة كانت أم ضمنية فيما يتعلق بهذا البحث، بما في ذلك أية ضمانات تتصل بالقدرة على التسويق تجاريًا أو الملاءمة لغرض بعينه.

نبذة عن Locus:

Locus عبارة عن منصة تقنية رفيعة المستوى تعمل على التشغيل الآلي لقرارات البشر في إطار سلسلة الإمداد والتوريد بغرض تحقيق الفاعلية والشفافية وتواصل الخدمة ضمن العمليات اللوجستية.

تستعين منصة Locus بالتعلُّم المتعمق عن طريق الآلة والحلول الحسابية والخوارزميات مسجلة الملكية لتوفير حلول لوجستية ذكية كتحسين المسارات إلى الحد الأمثل والتتبع الآني وتوفير الرؤى والأفكار والتحليلات وتحسين تواتر الرحلات إلى الحد الأمثل والإدارة الفعالة للمخازن وتوزيع المركبات واستخدامها. تعمل Locus على تنفيذ ما يربو على مليوني طلبية بصفة يومية في أقاليم جنوبي شرق آسيا وشبه القارة الهندية وأوروبا وأمريكا الشمالية. يُرجى تصفُّح الموقع الإلكتروني www.locus.sh لمعرفة المزيد.

مسؤول الاتصال الإعلامي:

يُرجى التواصل معنا عن طريق – Marketing@locus.sh

شعار: https://mma.prnewswire.com/media/1197609/Locus_Logo.jpg