Daily Archives: June 10, 2020

Medicom Announces Second Kolmi-Hopen Mask Facility in France

MONTREAL, June 10, 2020 /PRNewswire/ — The Medicom Group, (“Medicom”), one of the world’s leading manufacturers of surgical and respiratory masks, has announced plans to open a second mask production facility in France. The plant will be established as Medicom Kolmi-Hopen Engineering and will help the company serve incremental demand across Europe as Medicom continues to invest around the globe to ensure proximity of mask production to end markets.

The Medicom Group is one of the world’s leading manufacturers and distributors of high-quality single-use infection control, patient care and preventive products. Medicom is dedicated to making the world safer and healthier by using carefully selected materials, state-of-the-art technology and continuous innovation to provide protection that healthcare professionals can count on.

Kolmi-Hopen is the European arm of the Medicom Group and France’s leading producer of surgical and respiratory masks. Medicom acquired the current production facility in Saint-Barthelemy-d’Anjou near Angers in 2011 as part of a strategic initiative to diversify mask production around the world.

At the beginning of the year, French President Emmanuel Macron visited the Kolmi-Hopen plant and took the opportunity to confirm his willingness to protect French industry and the independence of the personal protective equipment supply chain. With 11 new lines and an optimized production schedule, mask production at the two sites in Angers will have tripled in five months.

The Medicom Group is one of the world’s leading manufacturers and distributors of high-quality single-use infection control, patient care and preventive products. Medicom is dedicated to making the world safer and healthier by using carefully selected materials, state-of-the-art technology and continuous innovation to provide protection that healthcare professionals can count on.

With the opening of a second mask and PPE production facility in Beaucouzé, also near Angers, at the beginning of July, Medicom will have the capacity to meet its commitments to its historical customers and to respond to requests from various European governments.

Resuming supply to customers outside France

Initially, production at the new Medicom plant in Beaucouzé will be dedicated to the company’s historical customers, including those outside France who the company was unable to serve while respecting the requisition ordered by the French government. Following the lifting of trade barriers at the end of May, Kolmi-Hopen can resume supplying customers in 26 European countries, as well as in Canada and Hong Kong.

“We are proud of our partnership with the Government of France that worked with us to increase efficiency, increase output and reduce the distribution time of critical equipment for front line workers,” said Kolmi-Hopen General Manager Gérald Heuliez. “With that progress, along with the establishment of the new manufacturing plant in July, we will be able to resume supply to other customers and markets.”

Continued global expansion

“One of our key strengths is our diversified manufacturing footprint across the globe and our willingness to invest to set up local production such as recently announced in Canada, Singapore and now with a second facility in France,” stated Global Chief Operating Officer Guillaume Laverdure.

With three decades of scientific expertise, an extensive global network of raw material suppliers and ten fully controlled manufacturing facilities, including recently opened or announced facilities in Canada and Singapore, Medicom is uniquely positioned to help meet the exponential demand for products like face masks during worldwide health crises like the current coronavirus pandemic and beyond.

About Medicom
The Medicom Group is one of the world’s leading manufacturers and distributors of high-quality, single-use, preventive and infection control products for the medical, dental, industrial, animal health, laboratory, retail and health and wellness markets. Medicom distributes infection control products under the Medicom, Ritmed, Ocean Pacific, Kolmi and Hopen brands, as well as under the recently acquired Hedy brand. Medicom operates under the Kolmi-Hopen company in Angers, France, Medicom Asia in Hong Kong and KHM Engineering in Singapore.

Medicom has extensive experience in responding to the demand for personal protective equipment in the event of a pandemic. Medicom was founded in 1988 in response to the urgent need for medical gloves for healthcare professionals during the global HIV crisis. Since then, the company has been a reliable supplier of infection control solutions during multiple epidemics, including avian flu, SARS, H1N1 and Ebola.

For more information about Medicom and their comprehensive portfolio of infection control solutions, including an extensive range of medical face masks, please visit Medicom.com.

For more information about Kolmi-Hopen, please visit Kolmi-Hopen.

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1178989/AMD_Medicom_Inc__Medicom_Announces_Second_Kolmi_Hopen_Mask_Facil.jpg
Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1178988/AMD_Medicom_Inc__Medicom_Announces_Second_Kolmi_Hopen_Mask_Facil.jpg

Media Contact: Gayle Padvaiskas, Vice President, Marketing, AMD Medicom Inc., gpadvaiskas@medicom.ca

شركة سباي كلاود تتشارك مع سباير سوليوشنز للتصدي للاستيلاء على الحسابات المالية في الشرق الأوسط

أوستن، تكساس، 10 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة سباي كلاود، شركة الوقاية من الاستيلاء الاحتيالي على الحسابات المالية والشركة الرائدة عالميا في استعادة البيانات المسروقة، عن شراكة جديدة لها مع شركة سباير سوليوشنز، الشركة المفضلة في الشرق الأوسط لتوزيع حلول وخدمات الأمن المعلوماتي ذات القيمة المضافة لمنع ومكافحة الاستيلاء الاحتيالي على الحسابات المالية للشركات والوكالات الحكومية في المنطقة.

SpyCloud Logo

من خلال الشراكة معسباي كلاود، تهدفسباير سوليوشنزإلى تنبيه المؤسسات في الشرق الأوسط حول ضعفها أمام أعمال الاستيلاء الاحتيالي على الحسابات المالية.تقدم الشركات حاليًا تحقيقًا استشاريًا مجانيًا  consultative investigation and report  تقريرًا عن مخاطر الاستيلاء الاحتيالي على الحسابات، بما في ذلك المخاطر الخاصة على مستوى المديرين التنفيذيين.

وقال رامي رفعت، مستشار معلومات التهديدات في شركة سباير سوليوشنز:لا توجد منظمة في مأمن من خطر الاستحواذ على الحسابات التي يمكن أن تكلف ملايين الدولارات وساعات لا حصر لها لمعالجتها. إن خبرةسباي كلاود وقدرتها على محاربة هذه الهجمات الشنيعة لا مثيل لها في السوق. إن وصولها إلى أكثر من 100 مليار من الأصول المستردة المخترقة يضمن أننا سنكون قادرين على مساعدة المؤسسات على حماية نفسها بشكل لم يسبق له مثيل “۔

يستخدم المجرمون بشكل روتيني بيانات اعتماد الحساب المكشوفة في خروقات أمنية لأطراف ثالثة للاستيلاء على الحسابات لارتكاب عمليات احتيال وسرقة الملكية الفكرية وتخريب سمعة المؤسسات. يستفيد هؤلاء من النزعة البشرية لاستخدام كلمات مرور ضعيفة وإعادة استخدامها عبر مواقع متعددة، لذلك عندما يحصلون على بيانات اعتماد من خرق معين، يستخدمونها لاقتحام حسابات مالية وبريد إلكتروني أكثر قيمة. يبحثون عن المديرين التنفيذيين وغيرهم من الأفراد البارزين أو الأثرياء ويحاولون تجاوز المصادقة متعددة العوامل من خلال تقنيات سرقة المعلومات الخاصة (الفيشنغ) والهندسة الاجتماعية ومبادلة الشرائح. ويتم استخدام الحسابات الأخرى في هجمات ملء بيانات الاعتماد، وهي حملات واسعة النطاق لاختبار مجموعات اسم المستخدم وكلمة المرور عبر الآلاف من مواقع الويب باستخدام أدوات وتقنيات تلقائية غير مكلفة ومتاحة على نطاق واسع.

تكلف هذه الهجمات، التي يمكن أن تستمر لسنوات، الشركات أكثر من 17.2 مليار دولار سنويًا، بالإضافة إلى التكاليف الخاصة بالمستهلكين في استرداد الأموال المسروقة من الحسابات المصرفية أو التعامل مع الاحتيال على بطاقات الائتمان.

وقال نيل كوبر، مدير المبيعات في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا فيسباي كلاود: “كما رأينا مرارًا وتكرارًا، لا يهتم هؤلاء الفاعلون بالحدود الجغرافية. إنهم لا يهتمون بأي شيء سوى الذهاب إلى حيث الأموال والبيانات القيمة واستخدام أي وسيلة ضرورية للوصول إليها. نتشرف بالشراكة معسباير سوليوشنزلمساعدة الوكالات الحكومية والشركات في الشرق الأوسط على حماية أنفسهم“.

حول سباي كلاود

سباي كلاودهي الشركة الرائدة في منع الاستيلاء على الحسابات بطريقة احتيالية، حيث تحمي مليارات حسابات المستهلكين والموظفين إما مباشرة أو من خلال عمليات دمج المنتجات. حلولنا الحائزة على جوائز تهزم بشكل استباقي محاولات الاحتيال وتعطل قدرة المجرمين على الاستفادة من المعلومات المسروقة. تحقق من تعرضك لأعمال الاحتيال على: https://spycloud.com/

حول سباير سوليوشنز

سباير سوليوشنز هي شركة رائدة في مجال حلول وخدمات الأمن السيبراني التي تمثل حصريًا تقنيات أمن تكنولوجيا المعلومات المتطورة في العالم. وإذ هي مدفوعة بتفاني قوي لنجاح العملاء، بنت سباير سوليوشنز سمعة كونها الشريك الأمني المفضل في الشرق الأوسط وأفريقيا.

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/996702/SpyCloud_Logo.jpg

Africa Harbors 9 of 10 Worst Displacement Crises, Aid Group Says

Of the world’s 10 most neglected displacement crises, nine are in Africa, the Norwegian Refugee Council reports in an annual assessment released Wednesday.

“The deep crises represented by millions of displaced Africans are yet again the most underfunded, ignored and deprioritized in the world,” Jan Egeland, the NRC’s secretary general, said in a news release announcing its new report. “They are plagued by diplomatic and political paralysis, weak aid operations and little media attention. Despite facing a tornado of emergencies, their SOS calls for help fall on deaf ears.”

Cameroon tops the list of neglected crises for the second consecutive year. The West African nation has reeled from conflict over the Anglophone separatist movement in Cameroon’s English-speaking northwest and southwest regions, displacing more than 679,000 people.

It’s followed by the Democratic Republic of the Congo, Burkina Faso, Burundi, Venezuela, Mali, South Sudan, Nigeria, Central African Republic and Niger.

The countries from Africa’s Sahel region – Burkina Faso, Mali, Nigeria and Niger – all have been beset by extremist violence and receive insufficient aid, the NRC said.

Venezuela is the only non-African entry on the list. The once-wealthy South American country has been devastated by falling oil prices and political strife. The socialist government led by Nicolas Maduro also blames economic sanctions by the United States and its allies for its misfortunes.

The NRC said it expects the novel coronavirus pandemic will worsen conditions for the countries on its list – and for others, too.

“The World Food Program is cutting rations at a time when you have an economic struggle caused by COVID,” Pål Nesse, an NRC senior adviser, said by phone from Oslo on Tuesday. Trade and distribution problems have contributed to higher prices than normal, he said, emphasizing that if humanitarian aid is reduced, “the situation becomes more urgent. … More people will starve.”

The World Food Program predicts that 265 million people globally will confront acute food insecurity this year because of the pandemic, more than doubling the number who experienced food shortages in 2019.

The NRC reviewed more than 40 crises in which more than 200,000 people have been displaced. It compiles its list based on three criteria that are lacking: political will, media attention and international aid.

The organization defines political will as the degree to which armed parties on the ground will protect civilians’ rights and “engage in peace negotiations, and international actors’ willingness or ability to find political solutions.”

To assess media attention, it used the media monitoring firm Meltwater. It gauges international aid deficits based on U.N. and humanitarian partners’ funding requests and the extent to which these are met.

The previous year’s list, in descending order of severity, included Cameroon, the DRC,  Central African Republic, Burundi, Ukraine, Venezuela, Mali, Libya, Ethiopia and Palestine.

Nesse suggested countries such as Ukraine and Libya commanded more attention last year with the migrant crisis in Europe and elsewhere. “There has been more news interest, whereas Africa often falls off the news screen, partly because conflicts have been going on for a long time” and because in some countries “it is very difficult for journalists to cover or have access.”

Through its list, Nesse said, the NRC hopes to refocus attention, political support and aid.

The NRC report includes recommendations for politicians, donors, humanitarian organizations and the public. Among these are increased diplomatic efforts toward political solutions, more flexible and predictable aid funding, and improved “collaboration and coordination between organizations on the ground.”

It urges the public to get informed and speak up about neglected crises, and to check on candidates’ and parties’ humanitarian policies before voting.

 

 

Source: Voice of America

Burundi’s Nkurunziza Leaves Mixed Legacy, Poor Human Rights Record

The sudden death of outgoing Burundian President Pierre Nkurunziza Tuesday came as a shock to everyone on the African political scene. Nkurunziza ruled Burundi with an iron first for 15 years, including a controversial third term that saw hundreds killed in protests and more than half a million fleeing the country. Some expect nothing will change on how the east African nation handles its governance.

Burundi has begun seven days of mourning after the death of President Pierre Nkurunziza, who died Monday at a hospital in the town of Karuzi.

The government said Nkurunziza died from cardiac arrest, but there is speculation the cause might have been COVID-19, the disease caused by the coronavirus. Local media reported the late president’s wife was flown to a Nairobi hospital last week after contracting the virus.

Nkurunziza was due to step down in August and hand power to the winner of last month’s election, retired army general Evariste Ndayishimiye.

Domitien Ndayizeye handed power to Nkurunziza in 2005, at the end of Burundi’s civil war. He said the main task given to Nkurunziza was to implement a political agreement between the Hutu majority and Tutsi minority.

“When he came to power, we were just about to agree on the Arusha agreement. It has been agreed that he will follow and implement the Arusha agreement, he has done his best, maybe there have been some issues that he has not been able to reach, and I think the next president will go on,” he said.

The agreement signed in Tanzania ended a civil war that claimed the lives of more than 300,000 people.

Some opposition politicians accused the late president of violating the constitution when he ran for a third term in 2015. His government was also accused of unleashing the ruling party youth wing, known as Imbonerakure, on its opponents.

Lewis Mudge is a Burundi researcher with Human Rights Watch.

“Most of my time, I was documenting abuses which were committed by Imbonerakure, which were the youth militia aligned with the ruling CNDD-FDD party, and many of these crimes were happening, sort of almost hidden. But what we are really seeing post-2015 is Nkurunziza giving the green light for these Imbonerakure, the youth militias…we see them really become used as the enforcers across the country. The rise of Imbonerakure will be Nkurunziza’s defining characteristic of his human rights record,” said Mudge.

In 2017, Burundi became the first country to withdraw from the International Criminal Court after being accused of committing crimes against humanity.

Burundi also closed offices of the United Nations on human rights, and in May expelled officials from the World Health Organization.

Last week, four journalists were imprisoned to terms of two-and-a-half years for investigating political unrest in the northwest of the country.

Mudge said the human rights situation may not improve with the passing of Nkurunziza.

“I don’t think we are going to see much change with the death of Nkurunziza with regards to the human rights standard. It went beyond one individual. So, I think we are unfortunately looking at dark days ahead,” said Mudge.

Nelleke van de Walle, deputy director for central Africa at the International Crisis Group, said the future of Burundi depends on what the political system left behind by Nkurunziza will do in the coming months.

“He was expected to remain influential because he was appointed supreme guide of patriotism, so it was likely that he continued to play a role in the political scene in Burundi with his death. It’s possible that Evariste has more freedom of movement to act more independently. But then again, Nkurunziza is only one man, and his rule was underpinned by a political system, and that system is very much in place,” she said.

For now, the speaker of parliament will be in charge of the affairs of the state, until the president-elect is sworn in on August 20.

 

 

Source: Voice of America

Huawei Empowers Global Financial Customers’ Digital Transformation with Mobile-Centric Strategy and Cloud, AI, and 5G Capabilities

— Huawei Holds Global FSI Summit 2020 online

SHENZHEN, China, June 10, 2020 /PRNewswire/ — Today, Huawei held its Global FSI Summit 2020 (online overseas part) with the theme of “Thrive Digitally in a Mobile Future.” Financial institutions and enterprises were invited to share their experience and insights in dealing with the “new normal” in the post-pandemic era, involving accelerated mobile first implementation and using FinTech to ensure business continuity and reshape financial services models. Huawei believes that mobile capabilities are key to future banks. Supporting this mobile-centric business will require new IT architectures and key capabilities of cloud, AI and 5G. As a leading tech player, Huawei provides its global financial customers with competitive financial ICT solutions, and works with various world-leading partners on joint innovation.

The summit attracted the world’s leading financial institutions including Shanghai Pudong Development (SPD) Bank, China Construction Bank, Singapore DBS Bank, Sberbank, BBVA, Isbank; the world’s leading financial solutions provider Temenos, and analyst institutions IDC and other global industry participants.

Financial Institutions that Adhere to the Mobile First Strategy and Going Digital Will achieve Greater Success

The COVID-19 pandemic has advanced digital operations in the financial industry with more confidence and determination in such implementation. Moreover, the industry has demonstrated its advantages and value in applying new technologies in digital operations.

Peng Zhongyang, Director of the Board, President of the Enterprise Business Group, Huawei, stated: “Based on cloud computing, big data, artificial intelligence, 5G, and other ICT technologies, innovative FinTech will embrace new opportunities and lead the upgrade of financial services. We have combined our 30 years of technical experience, capabilities, and industry insights with customer needs, to provide competitive financial ICT products and solutions that span multiple domains, and collaborate with various partners for joint innovation. We believe that financial institutions that are ready to go digital will probably see greater success.”

Adhering to the “mobile first” principle to achieve smart experience is the foundation for financial institutions’ customer-centric business strategies, said Jason Cao, President of Global Financial Services Business Unit, Enterprise BG, Huawei. “We do believe that the mobile capability will be the core of the future of the banking industry. It not only is applicable to the interface that connects with client, but also to the internal operations and collaborations with partners. Supporting this mobile-centric business will require new IT architectures and key capabilities of 5G, AI and cloud. As a leader of these technologies, Huawei has unique advantages that supports the cloud transformation of financial institutions, builds new connecting capabilities, and helps financial institutions improve their agility and innovation capabilities,” he explained.

The Transformation Experience of Banks in China Empowers the Global Financial Services Industry

Over the past 10 years, Huawei has accumulated extensive experience globally. Particularly in China market, Huawei has gained experience in leading banks’ transformation and thriving in the mobile App era. Notably, the banking sector has taken a series of measures to ensure business continuity in different stages of the pandemic. In the post-pandemic era, banks need to proactively reflect on their business model and prepare for any uncertainties in order to ensure an agile business moving forward.

Shanghai Pudong Development (SPD) Bank has applied technologies such as 5G, IoT, artificial intelligence, and cloud computing since 2018. At the beginning of this year, our bank established a three-year action plan, aiming to strengthen open banking, promote full-stack digitalization, and create new development drivers by focusing on customer experience and digital technology. From the strategic perspective, we will promote data operations, technology upgrade, and cross-industry collaboration. For example, SPD Bank has developed an AI-powered virtual employee, Xiaopu. Through professional training, Xiaopu is capable of offering risk assessment, financial consulting, investment advice, and news broadcast services online. In the 5G environment, she can work perfectly on various devices such as mobile phones, smart watches, and cars, making high-quality, personalized, and intelligent services more convenient and inclusive.

Pan Weidong, President of SPD Bank, expressed in his keynote speech: “Adhering to ‘customer-centricity’, SPD Bank uses 5G and other technologies to continuously innovate customer experience, business models, and open ecosystems, and expand the breadth, depth, and width of financial services. We will strengthen cross-industry cooperation and innovation. We want to create infinite possibilities with connections, inspire infinite momentum with intelligence, serve the industry ecosystem with FinTech, and jointly promote high-quality social and economic development to embrace a better future.”

China Construction Bank (CCB) launched the “TOP+” strategy for financial digital transformation as early as 2011. It uses technology and data as a two-wheel drive to actively embrace new technologies such as AI, blockchain, cloud computing, and 5G, and embed financial services into the four essential sectors, namely, clothing, food, housing and transportation. During the pandemic, the application of new technologies allows CCB to provide customers with “no-contact services” correspondingly. An online loans channel, for example, is set timely to meet customer’s financial needs. In early February, the bank launched a comprehensive service of “anti-epidemic zone” through mobile banking and WeChat Bank, providing real-time data on the epidemic situation, application for late personal loan repayment, charitable donations and other services.

Niu Wenchao, Senior Engineer of China Construction Bank, said at the summit: “During the epidemic, while the over-the-counter transactions decreased significantly, CCB’s online transactions increased slightly. Thanks to CCB’s dual cloud strategy, the private cloud provides stable operations and public cloud assists innovation and development. More importantly, we rely on the intelligent data center infrastructure and the highly automated and intelligent network jointly built by Huawei and CCB. Digital transformation has laid the foundation for us to quickly respond to emergencies and maintain continuity of customer services.”

Huawei’s Data Infrastructure Stimulates Digital Transformation in the Financial Sector to Address Mobile Challenges

A strong and powerful real-time connectivity is of the essence when the banking sector enters the digital world, and 5G, IoT, and a flexible network are key technologies.

Accelerated data infrastructure enables future banking. Joy Huang, Chief Strategy Officer, Cloud & AI BG, Huawei, thinks some banks have a sustaining robust growth because of digital technologies. These growing companies have one thing in common, that is their good online services capabilities based on cloud, so that they can be very agile in innovation. Huawei learns from customers that the most effective way is to practice multi-cloud, with separate clouds for different users, and meanwhile pay close attention to customers’ last-mile experience for mobile services and smart branches.

User experience improvement of financial Apps is an important part of digital transformation. Siri Borsum, VP of Finance Vertical, Global Partnerships & Eco-Development, Consumer BG, Huawei, commented: “Huawei’s large number of device users, strong HMS capabilities, rich market resources, offline retail resources, and global human resources will help our partners serve users better and improve user experience of mobile Apps.”

Network connectivity is one of the core components of the financial data infrastructure. Daniel Tang, CTO of Data Communications Product Line, Huawei, said: “Huawei’s comprehensively upgraded CloudFabric 2.0 data center network solution, through the high-density 400GE intelligent ultra-wide, zero packet loss intelligent connection and Support differentiated capabilities such as intelligent operation and maintenance of autonomous driving networks, lead the data center network into the intelligent era, help financial institutions build full-scale financial services, and enhance mobile user experience.”

Huawei helps financial institutions digitally transform in terms of inclusive finance, data-driven business innovation, open banking, and providing customers with inclusive, stable, secure, and convenient financial services. To date, Huawei has served more than 1,600 financial institutions worldwide, including 45 of the world’s top 100 banks. In addition, it has established comprehensive strategic collaboration with 20 large-scale banks, insurers, and securities companies around the world, and has become a trusted strategic partner for customers’ digital transformation.

Huawei’s Global FSI Summit is a global ICT event hosted by Huawei and focused on the financial services industry. The event was first held in 2013 and all attendees are industry elites from financial institutions. For more information about Huawei Global FSI Summit 2020, please visit: https://e.huawei.com/topic/finance2020/en/

‫منتج شركة ليف للمواد الصيدلانية التحقيقي لسرطانات الرئة والقولون والمستقيم، عقار ليف 1401 يُعرض في الاجتماع السنوي الافتراضي 2020 للجمعية الأميركية لطب السرطان السريري

يكشف العلاج بعقار ليف 1401 الورم إلى أكثر من 20 ضعفا  من مادة بيميتريكسد المتعددة الغلوتامات من العقار التقليدي بيميتريكسد. وقد ثبت أن عقار بيميتريكسد المتعدد الغلوتامات أكثر فعالية بـ 80 مرة من بيميتريكسد التقليدي في تثبيط سينثاز ثيميديلات، وهو إنزيم رئيسي في مسار حمض الفوليك. وتعتبر بيميتريكسد اليوم واحدة من العلاجات الكيميائية الرائدة في مجموعات العلاجات الكيميائية لسرطان الرئة في العالم.

فالي فورغ، بنسلفانيا، 10 حزيران/يونيو 2020 / بي آر نيوزواير / —  أعلنت شركة ليف للمواد الصيدلانية  L.E.A.F. Pharmaceuticals LLC، وهي شركة أدوية عالمية تركز على تطوير عقاقير جديدة مضادة للسرطان، اليوم أن نتائج دراسة ما قبل السريرية لـعقار ليف 1401، وهو منتج الشركة الرئيسي لمكافحة السرطان، قد تم تقديمه في الاجتماع السنوي الافتراضي 2020 للجمعية الأميركية لطب السرطان السريري الذي انعقد من 29 – 31 أيار/مايو 2020. ومؤتمر الجمعيةهو أكبر مؤتمر للسرطان في العالم، وهو يجمع من جميع أنحاء العالم، كلا من باحثي السرطان ومقدمي الرعاية الصحية لمرضى السرطان لمراجعة ومناقشة علاجات السرطان الجديدة التي يتم تطويرها في جميع أنحاء العالم. أدى العلاج بـليف 1401إلى زيادة مستويات التعرض داخل اللثة 20 مرة من مادة بيميتريكسد المتعددة الغلوتامات (الشكل النشط الرئيسي من مادة بيميتريكسد)  و 30 ضعفا من مستويات التعرض الداخلي لمادة بيميتريكسد نفسها، عند مقارنته بالعلاج معبيميتريكسدالموافق عليه حاليًا أليمتا (Alimta®).

تفاصيل الملصق كما يلي:

الملصق رقم #3524-254: مستويات التعرض داخل الرئة منمادة بيميتريكسد المتعددة الغلوتامات بعد العلاج بـليف 1401 بيميتريكسد.

نسخة من الملصق متوفرة على موقع ليف (click here)

ليف 1401، وهو جيل جديد من مضادات أيضيةللأورام السرطانية مصمم لتعطيل التمثيل الغذائي للكربون 1 غير المنتظم في السرطان والجهاز المناعي، وهو تركيبة دهنية من جاما أل للمادة المتعددة الغلوماتات بيميتريكسد.  وقد ثبت أنجاما أل للمادة المتعددة الغلوماتات بيميتريكسد أقوى 80 مرة من مادة بيميتريكسدفي تثبيط سينثاز الثيميديل. في تشرين الأول/أكتوبر 2018، تلقتليفملاحظات إيجابية بعد نقاشات الأدوية الجديدة قبل التحقيق مع إدارة الغذاء والدواء الأميركية  حولليف 1401، حيث أشارت الوكالة إلى أنليف 1401قد يكون مقبولًا للتطوير والتسجيل تحت المسار التنظيمي 505(b)(2)  . بالإضافة إلى ذلك، قدمت الوكالة أيضًا إرشادات حول كيفية إنشاء “جسر” بين هذا المنتج وأليمتا، الدواء المعتمد من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية، لغرض تلبية متطلبات مسار التسجيل 505(b)(2).

وقال مؤسس ورئيس والمدير التنفيذيلشركة ليف للمستحضرات الصيدلانية، الدكتور كليت نييكيزا، Dr. Clet Niyikiza “إن اختيارليف 1401من قبل الجمعية الأميركية للسرطان السريريلعرضه في اجتماعالجمعية الأميركية للسرطان السريريالسنوي لهذا العام كان علامة فارقة مهمة في اعتراف خبراء السرطان البارزين في العالم بالدور المستقبلي الذي من المتوقع أن يلعبه هذا المنتج الاستقصائي الجديد في علاج السرطان.”

ويقول الدكتور فيكتور مويو، نائب الرئيس التنفيذي، الرئيس العالمي للبحوث والتطوير والمدير الطبي في ليف للمواد الصيدلانية: “على الرغم من أن بيميتريكسد يظل العمود الفقري لأنظمة العلاج المعتمدة لسرطان الرئة، فإن عددًا غير مقبول من مرضى سرطان الرئة الذين يعالجون بـ بيميتريكسد بمفرده أو بالاشتراك مع أدوية جديدة، مثل العلاج المناعي، يموتون في نهاية المطاف جراء هذا المرض.” وأضاف الدكتور مويو، “نتائج الدراسات قبل السريرية على ليف 1401، حيث يتم قذف مستويات أعلى بشكل ملحوظ من بيميتريكسد وبيميتريكسد المتعدد الغلوماتات الأقوى إلى الورم مع زيادة تأثير مضادات الأورام، حيث تشير هذه إلى احتمال كبير أن ليف 1401 يمكن أن يحقق نتائج محسنة لمرضى سرطان الرئة.”

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: www.leafpharmaceuticals.com

معلومات عن ليف للأدوية

ليف للأدوية هي شركة أدوية عالمية مهمتها اكتشاف وتطوير وتسويق العلاجات المبتكرة والآمنة للسرطان. تلتزم ليف برفع وتمكين جميع العائلات، من خلال تطوير وإتاحة أدوية السرطان الجديدة للمرضى في جميع أنحاء العالم، وخاصة المناطق الأقل خدمة في العالم.

اتصالات الإعلام: الدكتور نافريت ديندسا

اتصالات الشركات

ndhindsa@leafpharmaceuticals.com
Phone: +1 781 305 4192

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/430239/LEAF_Pharmaceuticals_Logo.jpg

‫حوار الأسبوع لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك”: الصناعة هي السبيل لتعافي أسواق النفط والغاز

تعافي قطاع الصناعة الصيني مؤشر على الطريق، وتوقعات بتعافي دول أخرى مع رفع حالة الإغلاق العام 

– الحلقة الأحدث في سلسلة حوارات “أديبك” عن الطاقة عبر الإنترنت تشير إلى أن أسواق النفط والغاز قد لا تتعافى من كبوتها إلا بحلول أواخر عام 2021 وصولاً إلى حجم الأعمال الذي شهدته خلال عام 2019

– في ظل ارتفاع الأسعار، تتعرض القيود على الإنتاج النفطي التي أقرها اتفاق مجموعة “أوبك بلس” لضغوط كبيرة من قبل قطاع الزيت الصخري الأمريكي ومنتجي النفط المُثقلين بالديون؛ ومن المُرجح إعادة مفاوضات خفض الإنتاج النفطي وتمديدها

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 10 يونيو 2020 /PRNewswire/ — عودة الروح إلى قطاع التصنيع في جميع أنحاء العالم هي مكمن التعافي متوسط الأجل في أسواق النفط والغاز في ظل احتمالات بتراجع الطلب الاستهلاكي مع بداية تعافي قطاع الطاقة من ضربة مزدوجة تتمثل في أزمة جائحة كوفيد-19 وما نجم عنها من انهيار الطلب.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_nnga1ca3/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

شاركت رايتشل زيمبا بصفتها خبير الاقتصاد والمخاطر السياسية ومؤسس “Ziemba Insights” في آخر حوار نظمه معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك” عبر الإنترنت، وقالت خلال الحوار أن المؤشرات الأولى من الصين، صاحبة أولى الاقتصادات الكبرى خروجًا من أزمة جائحة كوفيد-19 التي نجم عنها إغلاق عام للبلاد، تتمثل في تعافي قطاع التصنيع بقدر أكبر من قطاع الاستهلاك وأن هذا النمط قد يتكرر في بلدان أخرى.

وأردفت: “جدير بالذكر أن أزمة جائحة كوفيد-19 وما أعقبها من أزمات حلت بقطاعي الاقتصاد والطاقة تمثل بالفعل أول ضربة يتلقاها المستهلك على مستوى العالم في حين كانت أزمة 2008 بمثابة ضربة موجهة بشكل أكبر للقطاع المالي وقطاع التصنيع. أما هذه المرة فقد انعكست الآية. والسؤال الأهم الذي يطرح نفسه حاليًا هو عن مدى السرعة التي سيعود بها الطلب الاستهلاكي لسابق عهده.”

وأضافت زيمبا أن حجم العمل في أسواق النفط والغاز قد لا يعود إلى سابق عهده ويقترب مما كان عليه بنهاية عام 2019 إلا بحلول عام 2021.

كما أوضحت زيمبا أنه بالنظر إلى مجريات الأمور والتوجهات التي من المحتمل أن تؤثر في تعافي أسواق النفط على المدى المتوسط، فقد حققت مجموعة منتجي “أوبك بلس” بعض النجاح في ضبط أسواق النفط. ولكن ثمة علامة استفهام تبقى عالقة دون إجابة بشأن المدى الزمني الذي يمكن أن تستمر خلاله القيود المفروضة على الطلب.

كما قالت زيمبا: “لقد أصبح التحدي القائم هو أن بضعة بلدان، وهي الأكثر معاناة من الناحية الاقتصادية والغير مستحقة للإعفاء من الديون، لم تمتثل امتثالاً كاملًا وبعضها الآخر قد استطاع بالكاد تخفيض الإنتاج.” “ورغم الضغوط التي تسببت فيها بلدان كالمملكة العربية السعودية وروسيا فربما يتعذر بشدة على تلك البلدان الامتثال لقرارات تخفيض الإنتاج لأنها كانت تعاني عجزًا ماليًا ضخمًا عندما كان سعر برميل النفط 70 دولارًا.

أما التحدي الآخر فيكمن في أننا أصبحنا نرى شرائح من قطاع النفط الصخري الأمريكي آخذة في عكس اتجاه الغلق وخفض الإنتاج. كما أصبحنا نشهد مزيدًا من أنشطة التنقيب بعد عدة أسابيع من التراجع. وسوف نرى، في نطاق سعري يتراوح بين 35 إلى 40 دولارًا،مزيدًا من الكيانات التي يمكنها كسب بعض الأموال ولكن مخاطر هذا الاتجاه تكمن في أنه قد يؤدي إلى مزيد من الضغوط على اتفاق مجموعة “أوبك بلس”.  ولذا أعنقد اعتقادًا جازمًا بأن السيناريو الأرجح هو العودة إلى مفاوضات خفض الإنتاج وتمديده.”https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_ya1otwgh/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

يمثل الحصول على الأموال اللازمة لدعم عملية التعافي الاقتصادي تحديًا إضافيًا للبلدان المنتجة للنفط المُثقلة بالديون والتي تتعامل مع عدة صدمات في آن واحد، بما فيها حالات التفشي الكبرى لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” التي ربما تكون تحت السيطرة أو لا تكون كذلك. واستطردت زيمبا قائلة أن العديد من منتجي النفط، ممن يعانون وضعًا اقتصاديًا أصعب من أوضاع نظرائهم الأثرياء، هم أغنى من أن يستحقوا الإعفاء من الديون، ما يزيد من المخاطر الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي قد يكون لها مزيد من التأثير على قطاع النفط والغاز.

ومن جهة أخرى، تسعى شركات النفط والغاز إلى وسائل تعينها على التعافي، وعن ذلك قالت زيمبا أنها تتوقع أن يشهد العالم مزيدًا من عمليات الدمج في هذا القطاع، ولاسيما في الولايات المتحدة حيث لديها كيانات تتمتع بالثراء النقدي وتسعى إلى العمل في أنشطة أصغر حجمًا وأعلى مخاطرة ولكنها أقل تكلفة. كما ألقت الضوء على احتمال حدوث مزيد من التقليص في الوظائف بعد أن أصبحت الشركات أكثر ترشيدًا بحيث تختار بين تعزيز الاحتياطي التجاري أو عقد اتفاقات مشاركة مع الحكومات. وأردفت أنها تتوقع رغم ذلك أن يشهد العالم إبرام المزيد من المشاركات بين شركات البترول الوطنية، ومن بينها على سبيل المثال منتجي الشرق الأوسط، والمشترين الآسيويين، ما يتيح قدرًا أكبر من الإبداع فيما يتعلق بشروط الدفع والعقود.

حوارات “أديبك” عن الطاقة عبارة عن سلسلة من الفعاليات الأسبوعية التي تنعقد عبر الإنترنت فيما بين قادة الفكر في قطاع الطاقة وتنظمها مؤسسة “dmg events” التي تضطلع بتنظيم معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي السنوي للبترول. يضم الحوار كبار أصحاب المصلحة وصناع القرار في قطاع النفط والغاز، ويركز على السبيل نحو تنمية القطاع وإجراء تحولات تمكنه من التعامل مع سوق الطاقة التي تشهد تغيرات سريعة الوتيرة.

من المتوقع لحوارات أديبك 2020 أن تجتذب أكثر من 155 ألف مشارك من المهنيين العاملين في مجال الطاقة من 67 دولة، ويشمل هؤلاء كبار صناع القرار وقادة الفكر في هذا القطاع وما يربو على 2200 شركة عارضة و23 جناح عرض وطني حيث تجتمع شركات النفط والغاز لتبادل الآراء والتعرف على أفضل الممارسات المهنية بغرض التعامل مع الأثر طويل المدى للتحدي ثلاثي الأوجه المتمثل في هبوط أسعار النفط وضعف الطلب عليه وفائض إنتاجه.

من المقرر انعقاد حوار “أديبك” من 9 إلى 11 نوفمبر في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت رعاية سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وتستضيفه شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” بدعم من وزارة الطاقة والصناعة الإماراتية وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

لمشاهدة سلسلة حوارات الطاقة، يُرجى تصفُّح الرابط: https://www.youtube.com/channel/UCnFtPtFwMrRkuGUTk4Rh4tA

نُبذة عن أديبك

يمثل معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك” نقطة التقاء عالمية بين المهنيين العاملين في مجال النفط والغاز، ويُقام سنويًا تحت رعاية رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وينظمه قطاع الطاقة العالمي التابع لمؤسسة “dmg events”. يمثل “أديبك” واحدًا من أهم فعاليات الطاقة على مستوى العالم والأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ أنه منصة للتبادل المعرفي يتسنى عن طريقه لخيراء المجال تبادل الأفكار والمعلومات التي من شأنها تشكيل ملامح مستقبل قطاع الطاقة. تستضيف شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” النسخة رقم 36 من حوارات “أديبك” بدعم من وزارة الطاقة والصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومدينة “مصدر” وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وشركة أبوظبي للموانئ ودائرة التعليم والمعرفة. وتلتزم شركة “dmg events” بالمساعدة في توسيع دائرة المجتمع الدولي المهتم بشؤون الطاقة. لمعرفة المزيد، يُرجى تصفُّح الرابط: www.adipec.com.

شعار: https://mma.prnewswire.com/media/1176492/ADIPEC_Logo.jpg 
صورة: https://mma.prnewswire.com/media/1178248/ADIPEC_Energy_Dialogues.jpg

الوضع مؤهل للأسوأ مع استمرار التأثير الاقتصادي لجائحة كوفيد-19مؤشر السلام العالمي يظهر تراجع معدل السلميّة على مستوى دولي مع الارتفاع المستمر في الاضطرابات المدنية خلال العقد الأخير

لندن، 10 يونيو 2020/PRNewswire/: تصدر اليوم النسخة الرابعة عشرة لمؤشر السلام العالمي الصادر عن مركز الدراسات الفكرية الدولي المعروف باسم معهد الاقتصاد والسلام (IEP).

أهم النتائج

·  تضاعف معدل الاضطرابات المدنية منذ عام 2011، و96 دولة سجّلت مظاهرة عنيفة على الأقل عام 2019 احتج فيها المواطنون على مجموعة قضايا، من الصعوبات الاقتصادية وقساوة ممارسات الشرطة إلى عدم الاستقرار السياسي

·  رغم التدهور الذي لحق بالسلمية في العقد الماضي، إلا أن مفهوم العسكرة آخذ في التحسن بشكل عام، فقد خفضت 100 دولة نفقاتها العسكرية منذ عام 2008

·  فضلاً عن التحسن الذي طرأ على التأثير الاقتصادي للعنف عام 2019 بسبب تقليل حدة الصراع الداخلي، إلا أن كُلفة العنف على الاقتصاد العالمي بلغت 14,5 تريليون دولار أو ما يعادل 10,6٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي

·  سجّل معدل الوفيات الناجمة عن العمليات الإرهابية هبوطًا للعام الرابع على التوالي بانخفاض بلغت نسبته 75٪.

أبرز تداعيات كوفيد-19 

·  التداعيات الاقتصادية لجائحة كوفيد-19 ستؤثر سلبًا على الاستقرار السياسي والعلاقات الدولية والصراع والحقوق المدنية والعنف بما يؤدي إلى نقض المُنجزات التي تحققت على مدى سنوات في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية

·  مع تزايد حدة التقلبات الاقتصادية، من المتوقع أن تنقسم الدول إلى معسكرين: دول تستقر أو تتدهور فيما يتعلق بالسلام والازدهار، والمرجح أن تعاني الدول التي تعتمد على المساعدات أو ترزح تحت وطأة الديون بصفة خاصة

·  الدول مثل إيطاليا واليونان ولاتفيا وبولندا هي من بين الدول الأقل احتمالاً للصمود أمام تأثيرات كوفيد-19 بشكل جيد، وذلك بسبب التحديات الاقتصادية وضعف الأداء في مجال “المرونة الاجتماعية”، في حين أن النرويج وأستراليا ونيوزيلندا في وضع أفضل للتعامل مع المستقبل

·  المرجح أن يؤدي الانكماش الاقتصادي إلى انخفاض الدعم الموجه لعمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، ما يزيد من صعوبة عملية بناء السلام، وإن كان من المرجح أيضًا أن يحفز نشوب حروب بالوكالة.

 تكشف النسخة الرابعة عشرة من التقرير السنوي لمؤشر السلام العالمي (GPI) -وهو المقياس الرائد عالميًا للسلام على المستوى العالمي- أن متوسط مستوى السلمية الدولي في عام 2020 قد شهد تدهورًا للمرة التاسعة خلال 12 عامًا. وقد ذكر تقرير عام 2020 بصورة إجمالية أن 81 دولة شهدت تحسنًا في مستوى السلمية، بينما شهدت 80 دولة تدهورًا.

وتبرز الاضطرابات المدنية المتزايدة باعتبارها عامل خطر مستقبلي مع التزايد الملحوظ في أعمال الشغب والإضرابات العامة والمظاهرات المناهضة للحكومة منذ عام 2011. وقد أجرى معهد الاقتصاد والسلام هذا العام بحثًا جديدًا حول جائحة كوفيد-19 يقدم من خلاله نظرة فاحصة حول العالم في مواجهة مخاطر متزايدة عبر معظم مقاييس مؤشر السلام العالمي، بسبب الانكماش الاقتصادي المتزايد الذي من المتوقع أن يكون الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية.

الجدير بالملاحظة أن أيسلندا لا تزال في صدارة مؤشر أكثر الدول سلامًا في العالم، وهي المرتبة التي تربعت عليها منذ عام 2008. وينضم إليها على قمة المؤشر كل من نيوزيلندا والنمسا والبرتغال والدنمارك. في حين بقيت أفغانستان في أسفل المؤشر لتكون الدولة الأقل سلامًا، وهو المركز الذي تقبع فيه منذ عامين، وتليها سوريا والعراق وجنوب السودان.

أما أكبر قدر من التحسن في السلمية فقد شهدته منطقة روسيا وأوراسيا، حيث شهدت تقدمًا في مجالات بحث معهد الاقتصاد والسلام حول النزاع المستمر والأمن والسلامة – وسجلت أرمينيا أكبر تحسن في أي دولة بصعودها 15 مركزًا لتأتي في المركز رقم 99 على القائمة.

وسجلت أمريكا الجنوبية أكبر تدهور في مستوى السلمية بسبب مشكلات في العسكرة والسلامة والأمن. ومع ذلك، لا تزال منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي المنطقة الأقل سلامًا. وشهدت بنين أكبر تدهور في أي بلد في العالم بتراجعها 34 مركزًا.

وفي معرض تعليقه على التقرير، صرح ستيف كيليليا قائلاً: “التوترات الأساسية في العقد الماضي حول الصراع والضغوط البيئية والنزاع الاجتماعي الاقتصادي ما تزال قائمة. ومن المُرجح أن يزيد التأثير الاقتصادي لجائحة كوفيد-19 من حدة هذه التوترات عن طريق زيادة البطالة وتعميق عدم المساواة وتفاقم ظروف العمل – ما يؤدي إلى كراهية الأنظمة السياسية وزيادة الاضطرابات المدنية. لذلك نجد أننا نمر بمنعطف حرج”.

الاضطرابات المدنية والعسكرة والإرهاب

من الاتجاهات الرئيسة التي برزت في تقرير هذا العام ذلك المستوى المتزايد من الاضطرابات المدنية في جميع أنحاء العالم. إذ شهدت نسبة لا تقل عن 58٪ من الدول المُتضمنة في مؤشر السلام العالمي احتجاجات عنيفة في عام 2019، لا سيما في تشيلي وهونغ كونغ، حيث احتج المواطنون على مجموعة من القضايا؛ منها عدم المساواة الاقتصادية ووحشية ممارسات الشرطة والقيادة السياسية وارتفاع أسعار الموارد الرئيسة.

ويعكس ذلك اتجاهًا طويل الأمد مع زيادة أعمال الشغب حول العالم بنسبة 282٪ خلال العقد الماضي، في حين ارتفعت الإضرابات العامة بنسبة 821٪. وشهدت أوروبا معظم الاحتجاجات وأعمال الشغب والإضرابات – ومع ذلك فإن نسبة 35٪ فقط من إجمالي الأحداث التي يبلغ عددها 1600 حدث تقريبًا قد سُجلت على أنها أعمال عنف؛ لتكون بذلك أدنى نسبة في العالم.

ويحدد التقرير تحسنًا بنسبة 4,4٪ في “العسكرة” منذ عام 2008، مع زيادة تمويل عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في عام 2019. كما انخفض عدد البلدان المستوردة والمصدرة للأسلحة إلى مستويات لم تحدث منذ عام 2009. إلا أنه من المحتمل أن يكون التحسن في مساهمات حفظ السلام إلى زوال، مع توجيه الحكومات الأموال نحو دعم اقتصاداتها.

إلى ذلك، تستمر حصيلة القتلى الناجمة عن عمليات الإرهاب في الانخفاض، إذ هبط إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن عمليات الإرهاب إلى ما يزيد قليلاً عن 8000 شخص في عام 2019، بتراجع من أعلى رقم مُسجل وهو 33555 شخصًا في عام 2015. وبالمثل، استمر مؤشر معدل جرائم القتل في التحسن المستمر منذ 10 سنوات، حيث سجلت 57 دولة تحسنًا، وسجلت 42 دولة تراجعًا. وانخفض معدل جرائم القتل في السلفادور بنسبة 25%، وهي الدولة التي سجلت أكبر عدد من جرائم القتل لكل 100 ألف شخص.

وبصورة إجمالية، انخفض التأثير الاقتصادي للعنف في عام 2019 إلى 14,5 تريليون دولار أمريكي، أو ما يعادل نسبة 10,6٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي بسبب تسجيل عدد أقل من الوفيات الناجمة عن الصراع.

الضغوط البيئية

تستمر الضغوط البيئية في التأثير السلبي على السلام. ويشير سجل التهديدات البيئية الخاص بمعهد الاقتصاد والسلام إلى أن 27 في المائة من البلدان ستواجه مشكلات مائية كارثية و22 في المائة منها ستواجه مشكلات غذائية كارثية بحلول عام 2050.

كما يشير التقرير إلى أن هناك ما يُقدر بنحو 2,26 مليار شخص يعيشون في مناطق ذات تعرض مرتفع أو مرتفع جدًا لمخاطر المناخ في عام 2019، وأن 1,24 مليارًا من هؤلاء الأشخاص يعيشون بالفعل في بلدان ذات مستويات سلمية منخفضة. ومن المتوقع أن يؤدي التغير المناخي إلى تهجير ما يصل إلى 143 مليون شخص على مستوى العالم بحلول عام 2050، خاصة في الدول الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى (86 مليونًا) ودول جنوب آسيا (40 مليونًا) وأمريكا اللاتينية (17 مليونًا).

تداعيات جائحة كوفيد-19

أظهر بحث خاص أجراه معهد الاقتصاد والسلام أن جائحة كوفيد-19 تؤثر سلبًا على السلام في جميع أنحاء العالم، مع توقعات بأن تصبح الدول مُستقطَبة بشكل متزايد في قدرتها على الحفاظ على السلام والأمن، وهو ما يعكس قدرة الفيروس على نقض المُنجزات التي تحققت على مدار سنوات في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية مع استفحال الأزمات الإنسانية وتصعيد الاضطرابات والصراعات وتأجيجها.

ويحدد معهد الاقتصاد والسلام الأثر الاقتصادي لعمليات الإغلاق باعتباره تهديدًا كبيرًا للسلام. ومن المتوقع أن ينخفض حجم المساعدات الدولية مع تقلص اقتصادات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ما يزيد من زعزعة استقرار البلدان الضعيفة والمتأثرة بالصراعات، ومنها ليبيريا وأفغانستان وجنوب السودان.

بالإضافة إلى ذلك، فإن البلدان ذات التصنيف الائتماني الضعيف مثل البرازيل وباكستان والأرجنتين قد تواجه صعوبة في الاقتراض وسداد الديون والحفاظ على اقتصاداتها، الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة خطر عدم الاستقرار السياسي وأعمال الشغب والعنف.

فضلاً عن أن البلدان المستقرة اقتصاديًا قد تشهد أيضًا اضطرابًا كبيرًا، إذ يتعرض القادة لضغوط متزايدة بسبب استجابتهم لجائحة كوفيد-19، مع تعرض كل من الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا لاحتجاجات بالفعل. أما في أوروبا، فمن المتوقع أن تتزايد حالات عدم الاستقرار السياسي مع تزايد أعمال الشغب والإضرابات العامة.

ومع كل ما سبق، فقد يكون للأثر الاقتصادي للفيروس تأثير أكثر إيجابية على الحروب بالوكالة بحيث يصبح من الصعب تمويلها في خضم أوضاع التدهور الاقتصادي وانخفاض أسعار النفط. في هذا السياق، سيكون نشاط المملكة العربية السعودية في اليمن والتدخل الروسي والتركي في سوريا ودعم إيران للميليشيات – مثل حزب الله – من أبرز الأمثلة التي يمكن تتبعها في العام المقبل.

وسط هذا الاضطراب المتنامي، تتزايد التوترات والاحتكاكات بين الولايات المتحدة والصين داخل المنظمات المتعددة الأطراف مثل منظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية ومجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

نظرة عامة إقليمية:

·  شهدت منطقتان فقط من تسع مناطق في العالم تحسنًا في مستوى السلمية خلال عام 2019: أمريكا الشماليةوروسيا/أوراسيا

·  وشهدتأمريكا الجنوبية أكبر انخفاض، وكانت المنطقة الوحيدة التي سجلت تراجعًا في جميع المجالات الثلاثة التي يشملها مؤشر السلام العالمي: السلامة والأمن والعسكرة والصراع المستمر

·  وتظلأوروبا المنطقة الأكثر سلامًا في العالم. كما سجلتاليونان وبلجيكا أكبر تحسن في مستوى السلمية. ويرجع التحسن الذي شهدته اليونان إلى تسجيلها درجة أفضل على مقياس الإرهاب السياسي، أما في بلجيكا فكان بسبب تسجيل عدد أقل من القتلى بسبب الصراع الداخلي، كما سجلت كلتا الدولتين تحسنًا في معدلات جرائم القتل

·  وحافظتخمس دول في منطقة آسيا والمحيط الهادئ على استمرار وجودها ضمن أفضل 25 دولة على مؤشر السلام العالمي. وجاءتنيوزيلندا في المركز الأول بالمنطقة والثانية بشكل عام في مؤشر السلام العالمي لعام 2020، وذلك على الرغم من انخفاض درجاتها بنسبة 2,3٪ بسبب الهجوم على مسجد كرايستشيرش في 15 مارس 2019

·  وانخفض مؤشر السلمية في أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي مع تزايد حصيلة الوفيات بسبب الصراع الخارجي وتراجع درجاتها على مقياس الإرهاب السياسي. وقد صُنفتالمكسيك مرة أخرى بأنها الدولة الأقل سلامًا في المنطقة – حيث شهدت تدهورًا بنسبة 2,3٪ في مستوى السلمية. كما ارتفع معدل جرائم القتل بها بنسبة 29٪

·  ولا تزالمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي المنطقة الأقل سلامًا على مستوى العالم. وحققتالبحرين أكبر معدل للتحسن بنسبة 4.8٪ – وهو ثالث أكبر تحسن في أي دولة بشكل عام

·  يمثل مؤشر السلام العالمي لعام 2020 السابقة الأولى التي تشهد فيها أمريكا الشمالية تحسنًا معتدلاً في مستوى السلمية منذ عام 2016

·  وتراجع معدل السلمية في جنوب آسيا على مؤشر السلام العالمي لعام 2020، وذلك بسبب التراجعات في مستوى السلمية في أفغانستانوسري لانكا. كما صُنفتبوتان في مرتبة الدولة الأكثر سلامًا بمنطقة جنوب آسيا وهي الدولة الوحيدة خارج أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ التي تُصنف ضمن أفضل 20 دولة على مؤشر السلام العالمي

·  وسجلت منطقةأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تراجعًا بنسبة 0,5٪ في مستوى السلمية. إذ تحسنت مستويات السلمية في عشرين دولة من دول المنطقة، في حين تدهورت المستويات في 24 دولة أخرى. وشهدتبنين أكبر تدهور مُسجل في أي بلد في العالم بتراجعها 34 مركزًا في التصنيف لتأتي في المركز 106 على مؤشر السلام العالمي لعام 2020.

 للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقعين visionofhumanity.org وeconomicsandpeace.org

ملاحظة  للمحررين :

يتوفر تقرير مؤشر السلام العالمي، وكذلك المقالات والخرائط التفاعلية على الموقع الإلكتروني: visionofhumanity.org، تويتر: @globpeaceindex / twitter.com/globpeaceindex،

فيسبوك: @globalpeaceindex  facebook.com/globalpeaceindex

نُبذة عن مؤشر السلام العالمي ( GPI )

يقدم مؤشر السلام العالمي (GPI) -الذي يصدر عن مركز الدراسات الفكرية الدولي المعروف باسم معهد الاقتصاد والسلام (IEP)- التحليل الأكثر شمولاً واعتمادًا على البيانات حتى الآن عن السلام واتجاهاته وقيمته الاقتصادية، ويوضح كيفية بناء مجتمعات سلمية. يغطي التقرير ما نسبته 99,7٪ من إجمالي سكان العالم ويُستخدم في تجميع المؤشر 23 مُحددًا نوعيًا وكميًا من مصادر تحظى بالتقدير العالي لتجميع المؤشر. تُجمع هذه المُحددات في ثلاثة مجالات رئيسة: الصراع المستمر والسلامة والأمن والعسكرة.

نُبذة عن معهد الاقتصاد والسلام

معهد الاقتصاد والسلام (IEP) هو مركز دولي مستقل للدراسات الفكرية ينصب تركيزه على تحويل انتباه العالم نحو السلام كمقياس إيجابي وملموس وقابل للتحقيق تُقاس به رفاهية الإنسان وتقدمه. وتنتشر مقراته في كل من سيدني وبروكسل ونيويورك ولاهاي ومكسيكو سيتي وهراري.

مسؤول الاتصال الإعلامي الدولي :

شركة هيل آند نولتون ستراتيجيز

IEP@hkstrategies.com