Daily Archives: June 19, 2020

Huawei Launches FusionServer Pro V6 Intelligent Server Based on the 3rd Gen Intel Xeon Scalable Processor

SHENZHEN, China, June 19, 2020 /PRNewswire/ — Today, the Huawei Computing Product Line officially released the latest member to their family – the next-generation FusionServer Pro V6 intelligent server. This product is a state-of-the-art technology running on the 3rd Gen Intel Xeon Scalable processor and designed to unlock powerful computing for any system.

Figure 1 FusionServer Pro 2488H V6 intelligent server

The 3rd Gen Intel Xeon Scalable processor supports standard and custom configurations that scale from 4 to 8 sockets. The next-generation Intel processor is embedded in the FusionServer Pro 2488H V6, the latest Huawei 4-socket rack server that provides diverse storage designs and I/O scalability, and supports the Intel Optane persistent memory (PMem) 200 series.

The FusionServer Pro 2488H V6 intelligent server is optimized to meet both conventional of today, and the digital workloads of tomorrow. It provides the industry’s more reliable computing and storage architectures, allowing you to simplify your networks with intelligent acceleration and management. The highlights of the architecture are listed below:

  • Four 3rd Gen Intel Xeon Scalable processors offer a maximum power consumption of 250 W. Running on the Intel Deep Learning Boost (DL Boost) technology that supports bfloat 16 (BF16), the 3rd Gen Intel Xeon Scalable processor delivers up to 93% higher training and 90% higher inference performance than its predecessor (FP32).
  • Configured with Intel Optane PMem, the FusionServer Pro 2488H V6 has a maximum memory capacity of 18 TB, boosting memory capacity and data reliability in memory computing scenarios and providing more VM memory options for virtualization scenarios.
  • SAS, SATA, and NVMe SSDs can be combined for tiered data deployment, enhancing storage density and performance.
  • Hot-swappable OCP 3.0 NICs support more network requirements.
  • Wi-Fi function and USB Type-C management port help improve the efficiency of mobile terminal management and local operation and maintenance (O&M).
  • GPU accelerator cards of various specifications unleash abundant computing power, supercharging AI analysis, inference, and training.
  • Fault Diagnosis & Management (FDM) is an in-house developed diagnosis technology that predicts a fault 7 to 30 days in advance, with a fault locating accuracy of up to 93%; and the Huawei-patented Dynamic Energy Management Technology (DEMT) helps a single server consume 15% less power without compromising its performance.
  • Full-lifecycle management software FusionDirector and intelligent O&M platform AIOps reduce OPEX by 15% and streamline data center management with five intelligent monitoring features.

Huawei’s next-generation servers are designed to meet diversified enterprise requirements in an energy-efficient and cost-effective manner. The industry-leading Huawei servers provide intelligent management and high energy efficiency to reduce O&M costs, making them a must-have in the digital age.

The 2019 Gartner report on the global server market recently confirmed the growing market strength of Huawei. Huawei shipments of 4-socket rack servers amounted to 670,000 last year, ranking third in the global market with a year-on-year growth of 14.73%. In particular, the Huawei 4-socket rack server topped the market in terms of global shipments and sales.

Figure 2 Huawei ranked No. 1 globally in shipments and sales of x86 4-socket rack servers for 2019

2019 was a success for Huawei Computing domain. In particular, the success of Huawei 4-socket servers in the global market was evidence of Huawei’s dedication to high-quality and high-value solutions. Thanks to the ceaseless innovation of basic technologies and architectures, Huawei has long been a major provider of mission-critical computing platforms that feature high reliability, high performance, and intelligent O&M. Kenneth Zhang, President of FusionServer SPDT, Huawei, announced the triumph of this launch, saying, ”The next-generation FusionServer Pro V6 intelligent server also marks a milestone of the successful collaboration between Intel and Huawei.”

He also stressed that the milestone was a result of strategic investment and partnerships. “Every year more enterprises are moving to a digital framework for this business, and this trend is causing increasingly complex and changing service loads. As a result, enterprises must find efficient and intelligent compute services offering intelligent awareness and acceleration, as well as hardware offering intelligent O&M, to supercharge their mass services.” He said, “This is the background that Huawei has launched the intelligent server series. Huawei is a global strategic partner of Intel and together, we innovate intelligent data center infrastructure solutions. Our commitment toward our internal R&D investment is matched with our desire to collaborate with Intel and many ecosystem partners. The ultimate goal is to provide our customers across the world with efficient and agile computing products, enabling them to meet the computing requirements of cloud, big data, and AI, and fueling their intelligent transformation in the digital age.”

“Servers based on the 3rd Gen Intel Xeon Scalable platform, such as Huawei’s FusionServer Pro 2488H V6, accelerate customers’ insights and fuel their mission-critical digital services,” said Lisa Spelman, Corporate Vice President and General Manager of the Xeon and Memory Group at Intel. “With high performance, built-in AI acceleration, and massive memory capacity, these new platforms will rise to even the largest data and analytics challenges.”

Intel, the Intel logo, Xeon, and Optane are trademarks of Intel Corporation or its subsidiaries.

–End–

About Huawei

Huawei is a leading global provider of information and communications technology (ICT) infrastructure and smart devices. With integrated solutions across four key domains – telecom networks, IT, smart devices, and cloud services – we are committed to bringing digital to every person, home and organization for a fully connected, intelligent world.

Huawei’s end-to-end portfolio of products, solutions and services are both competitive and secure. Through open collaboration with ecosystem partners, we create lasting value for our customers, working to empower people, enrich home life, and inspire innovation in organizations of all shapes and sizes.

At Huawei, innovation focuses on customer needs. We invest heavily in basic research, concentrating on technological breakthroughs that drive the world forward. We have more than 194,000 employees, and we operate in more than 170 countries and regions. Founded in 1987, Huawei is a private company wholly owned by its employees. For more information, please visit Huawei online at www.huawei.com or follow us on:

http://www.linkedin.com/company/Huawei
http://www.twitter.com/Huawei
http://www.facebook.com/Huawei
http://www.youtube.com/Huawei

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1193588/FusionServer_Pro_2488H_V6_intelligent_server.jpg
Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1193589/image_5003652_38767811.jpg

7 Plead Not Guilty to Looting More than $132 Million from South African Bank

Seven suspects accused of taking just over $132 million from VBS Mutual bank in South Africa have pleaded not guilty to dozens of fraud and theft charges.

On Thursday, the court set their individual bail at $5,733.

The suspects, including a former VBS executive, where arrested Wednesday during raids in Gauteng and Limpopo provinces.

An eighth suspect did not appear because he was under COVID-19 quarantine.

The suspects are charged with stealing funds in 2018 belonging to dozens of individuals and municipalities.

The National Prosecuting Authority described the looting of the bank deposits as one of  the largest bank robberies in South Africa’s history.

Source: Voice of America

Trial of Alleged Sudan War Criminal Sends Strong Signal, Prosecutor says

After more than a decade on the run, alleged Sudanese war criminal Ali Kushayb sat in a courtroom in the Netherlands this week, accused of commanding Janjaweed fighters who raped, tortured and killed civilians in Darfur.

Fatou Bensouda, the chief prosecutor for the International Criminal Court (ICC), said Kushayb’s surrender earlier this month in the Central African Republic and his transfer to face charges in the Hague are signals to war criminals around the world that they cannot hide forever.

“I believe that his transfer is a very clear and unequivocal message that no matter how long it takes, we will not stop, my office will not stop our work, until these alleged perpetrators of the Rome Statute crimes have been brought to justice,” Bensouda told VOA via Skype.

Between 2003 and 2004, Kushayb, whose given name is Ali Muhammad Ali Abd-Al-Rahman, allegedly led thousands of Janjaweed militia members. These fighters conducted what has been called a campaign of ethnic cleansing against the people of the Darfur region. They burned villages, killed thousands and played a role in displacing more than a million people, often with the backing of aerial bombardment by Sudanese government forces.

“They were called the devils on horseback. He led those troops into destroying villages in close coordination with military bombers. This went on for many years,” said Cameron Hudson, a senior fellow at the Atlantic Council’s Africa Center. “And he is just one of the most notorious, grievous representations of that very, very sad period of time.”

In 2007, the ICC indicted Kushayb on 22 counts of crimes against humanity and 28 war crimes. But for years, he received protection from former Sudanese President Omar al-Bashir. That ended last year when Bashir was ousted during a popular uprising. In February 2020, Sudan’s transitional government announced it would cooperate with the ICC.

“They said no one was above the law,” Bensouda said. “The news that impunity would no longer be tolerated was met, as you saw, with widespread support by the Sudanese people, and I believe that accountability for crimes committed in Darfur is now a widely supported proposition in Sudan, that justice and accountability for atrocity crimes is an essential element in building lasting stability.”

Kushayb is the first person to see the inside of an ICC courtroom in connection to crimes committed in Darfur. It is unclear what will happen to Bashir, who is in custody in Khartoum and faces domestic charges relating to the killing of demonstrators during the protests. The former Sudanese president is also wanted by the ICC for war crimes, crimes against humanity and genocide. He was the first head of state to face such charges.

“The pending arrest warrants, including for Mr. al-Bashir, remain in effect and they have yet to be executed,” Bensouda said. “I have urged the national authorities to honor their commitments to deliver justice for the victims in Darfur and to do so, as I said earlier on, without delay.”

‘Cycle of violence’

Hudson said the arrest and trial of Kushayb and other alleged war criminals mark an important milestone for the ICC and could have real impacts in Sudan, even among those who are not on trial.

“I think it’s a really important opportunity for the ICC to demonstrate not just its efficacy in trying Ali Kushayb, but also one of the things that it touts as a benefit of international justice, which is the healing effect and the deterrent effect of international justice,” Hudson said.

“So the idea [is] that trying Kushayb and bringing to light his crimes and delivering justice for his crimes will both help the Darfuris heal and feel some sense of justice being served, but also act as a very powerful potential deterrent to those who hold office in Sudan now specifically in the military and in the rapid support forces, many of whom participated in some of the crimes of Darfur,” he said.

As Sudan prepares for elections in 2022, some have feared that the ICC proceedings could reopen old wounds and have a destabilizing effect. Bensouda believes, when victims see justice in a court of law and perpetrators are held accountable, it decreases the likelihood for further violence.

“I believe that peace and justice in Sudan are not incompatible,” she said. “The victims in Darfur have waited long enough for accountability and our objective is to play our role within our mandates and means to combat impunity in Sudan. Investigating and prosecuting these crimes can help to deter the commission of future crimes, and in doing so, it can help to break the cycle of violence.”

 

 

 

Source: Voice of America

UN Urges End to Sexual Violence in Conflict Areas

Forcibly displaced by drought and extremist violence in southwestern Somalia, Fadumo Mohamed Abdi thought she had found safety in the Puntland region’s northeastern city of Bosaso.

But one day in May 2019, while she and three other women were gathering firewood on the outskirts of their camp, they were accosted by four armed men, she said.

“The other three women managed to escape, but unfortunately I could not. They raped me repeatedly and left me unconscious,” Abdi told VOA’s Somali service in a phone conversation Friday.

Abdi was hospitalized for several days and, more than a year later, still bears trauma from the episode. Her disabled husband and their nine children had depended on her to collect fuel, but she remains too fearful to venture back into the woods. Instead, she relies on her sisters and friends.

The toll of sexual violence extends well beyond a single person or family, the United Nations said in marking Friday’s annual observance of International Day for the Elimination of Sexual Violence in Conflict.

“It reverberates throughout communities and societies, perpetuating cycles of violence and threatening international peace and security,” U.N. Secretary-General António Guterres said in a statement.

The COVID-19 pandemic has heightened the challenges in areas with armed conflict, Guterres said, because “reporting crimes may be difficult; shelters and clinics may be closed.”

Guterres commended frontline workers who have found ways to support survivors “despite lockdowns and quarantines.” And, his statement concluded, “We must prevent and end these crimes; place survivors at the center of our response; hold perpetrators accountable; and expand support for all those affected.”

Abdi said that, as far as she knew, there has been no investigation and her attackers are still at large.

“We are poor. We cannot afford a lawyer” to help the family seek justice, she said.

According to U.N. Women, an estimated 35% women globally have suffered sexual violence. Risks exist even at home. The group reported in April that an estimated 243 million females experienced sexual violence by an intimate partner within a 12-month span.

In Somalia last year, 241 of 744 reported rapes involved conflict-related sexual violence, the U.N. office there found.

Rape and other acts of sexual violence often go unreported and unpunished in the Horn of Africa country, groups such as Human Rights Watch say, because of a culture of impunity and stigma.

Somalia, wracked by civil war since its central government collapsed in 1991, divided itself into regions and fiefdoms ruled by rival clan leaders and warlords. There’s no strong, common rule of law.

Legal changes

Changing attitudes have brought some legal developments.

In 2016, semiautonomous Puntland became the first regional state in Somalia to criminalize sexual assault. In February, authorities executed two men convicted of the abduction, gang rape and murder of a 12-year-old girl in 2019.

In 2018, the northern region of Somaliland passed a law that allows prison sentences of up to 30 years for convicted rapists. That same year, Somalia’s cabinet ministers drafted legislation, still being considered by the Parliament, to outlaw sexual offenses, including exploitation, trafficking, slavery and forced marriage. It would require investigations into rape allegations and ban clan-based settlements of sexual violence charges.

Abdulkadir Mohamed Warsame, an activist in Puntland, said assaults on minors have brought “a traumatic pain in the hearts of Somalis. … Although steps were taken toward bringing the culprits to justice, that is not enough to eradicate the crime,” he added, calling for establishing “a special unit that monitors sexual violence in conflict.”

An assault in April sparked a public outcry and more demands for action.

Two girls — ages 2 and 3 — were abducted from their home in Afgoye, a town about 30 kilometers southwest of Somalia’s capital, Mogadishu, in an area frequented by al-Shabab militants. The next day, a farmer found them in a field, alive but sexually assaulted and traumatized, the town’s mayor told VOA.

James Swan, the U.N.’s special representative for Somalia, is urging the country’s leaders and residents to do more “to assist and listen to victims and survivors of conflict-related sexual violence.”

“Conflict-related sexual violence inflicts deep personal wounds and remains a violation of the human rights of the victims,” he said. “It also scars the fabric of society and the country and has no place in the modern, emerging Somalia.”

 

 

Source: Voice of America

‫شركة بريداسارتعلن عن كوكبة من 48 رادارا من رادارات الفتحة الاصطناعية المتقدمة للتطبيقات الحكومية والتجارية

بوكا راتون، فلوريدا، 19 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة  PredaSAR Corporation اليوم أنها ستطلق كوكبة من 48 رادارا من رادارات الفتحة الاصطناعية التجارية عبر مدارات متعددة. وستكون هذه الكوكبة الجديدة الكوكبة الأكبر في العالم من الرادارات التجارية المتقدمة التي توفر لعملاء شركة بريداسار الحكوميين والتجاريين صورا ذات جودة غير مسبوقة واستمرارا عالميا لا مثيل له وتسليما سريعا للبيانات.

ويقودبريداساررئيس تنفيذي يحظى باحترام كبير، وهو اللواء روجر تيغ، سلاح الجو الأميركي(متقاعد)، وفريق تنفيذي متمرس يتمتع بخبرة واسعة في مجال الأمن القومي وإمكانية وصول كبيرة إلى رأس المال. شركةبريداسار، المملوكة والمسيطر عليها من قبل الولايات المتحدة، مدعومة من قبل مجلس إدارة يأتي أعضاؤه مجتمعون بأكثر من 100 عام من الخبرة في الأمن القومي، بما في ذلك الجنرال وليام شيلتون، سلاح الجو الأميركي(متقاعد)، اللفتنانت جنرال ريتشارد نيوتن، سلاح الجو الأميركي(متقاعد)، واللواء دوغلاس رابيرغ، سلاح الجو الأميركي (متقاعد).

وقال الرئيس التنفيذي لشركةبريداساروالمؤسس المشارك مارك بيل: “يسعدني أن أعلن عن كوكبةبريداسارالفضائية المـكونة من 48 قمرا صناعيا. إنها توفر قدرات لا مثيل لها تلبي احتياجات الأمن القومي الأكثر إلحاحًا التي يمكن معالجتها من قبل مجموعة تجارية، مما يدل على التزامنا لعملائنا في حكومة الولايات المتحدة. كما يسمح إعداد مثل هذا المستوى العالي لـبريداساربتقديم خدمات متميزة المنتجات والخدمات لعملائنا التجاريين. تتميزبريداساربفريق قيادي معروف ومحترم من المهنيين الموثوق بهم مع عمق وخبرة غير عاديين في كل من القطاع الحكومي والصناعة. مع التكنولوجيا التجارية الرائدة، ستقدم مجموعةبريداسارمنتجات وخدمات بياناتسارالمتطورة الأفضل في فئتها“.

تستخدم المركبة الفضائيةبريداسارحمولة رادارية متقدمة وحائزة على حقوق الملكية لإنشاء صور رادار ذي فتحة تركيبية ثنائية الأبعاد وإعادة بناء ثلاثية الأبعاد للأجسام وسطح الأرض ومنتجات بيانات مخصصة للعملاء. توفر الأقمار الصناعيةسارصورًا عالية الدقة في أي وقت من اليوم وفي أي حالة طقس، وتتغلب على القيود الطبيعية للأقمار الصناعية التقليدية. تمتلك المركبة الفضائيةبريداسارأحدث أنظمة الأقمار الصناعية عالية الجودة والمثبتة في الفضاء لدعم العمليات القابلة للتطوير والقدرة الكاملة في أي مدار. من خلال الاستفادة من تقنياتها المتقدمة، ستقدمبريداساررؤى هامة ومنتجات بيانات لصناع القرار العسكريين والتجاريين بسرعة الحاجة.

وعلق الرئيس التنفيذي لشركةبريداسارروجر تيغ بالقول “إنه وقت مثير للتواجد في صناعة الفضاء التجارية. واليوم، أكثر من أي وقت مضى، تقدم شركات الفضاء التجارية قيمة غير مسبوقة لحكومة الولايات المتحدة، مما يمكّن العملاء العسكريين والاستخباراتيين والتجاريين من الحفاظ على قيادة أميركية بالغة الأهمية عبر مؤسساتها وأسواقها. تتطلع إلى مواجهة تحديات عملائنا لتقديم منتجات وخدمات سار.”

حول بريداسار

تأسست في العام 2019، تقوم شركة بريداسار ببناء وستقوم بتشغيل أكبر مجموعة سواتل رادار ذات فتحات تركيبية صناعية وأكثرها تقدمًا في العالم، مما يوفر حلولًا شاملة للعملاء الحكوميين والتجاريين. بريداسار هي الخيار الواضح لحلول سار القوية المدعومة بفريق قيادة موثوق به وذي خبرة ومتمرس مع وصول استراتيجي إلى رأس المال وتكنولوجيا الأقمار الصناعية المتطورة. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع www.predasar.com.

اتصالات وسائل الإعلام:

ديبرا ليما، مديرة العلاقات العامة

ذي تاغ إكسبيرينس

debora@thetagexperience.com
(786) 797-8540 

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1192900/PREDASAR_LOGO_final_TO_Corp_ID_47a94f3ba3f2_Logo.jpg

‫شهران من حملة “عدن الجميلة”: نصف مليون من المستفيدين

الحملة السعودية اليمنية تحد من انتشار كوفيد-19 وغيره من الأمراض فيما يحسن البرنامج السعودية لتنمية وإعمار اليمن من البنية التحتية المتروبوليتية

عدن، 19 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — فاقت حملة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن “عدن الجميلة” خلال أكثر قليلا من شهرين توقعات البرنامج، إذ أزاحت 531% من النفايات المتراكمة في المدينة التي توقع البرنامج إزاحتها في هذه المرحلة. فبحلول 8 حزيران/يونيو، أزاحت الحملة 46,000 متر مكعب من النفايات في عاصمة اليمن الانتقالية وهو ما أفاد 490.000 من مواطني المدينة.

عبر 696 موقع عمل في 7 من أصل 10 مناطق في عدن، ساعد برنامج “عدن الجميلة”على التخلص من 32٪ من جميع النفايات والفضلات والتخلص منها. ولتحسين المشهد الحضري، قامت الحملة بسقي الأشجار بمركبات ري متخصصة يقدمهاالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، بمعدل 5000 لتر لكل نوبة عمل في 468 نوبة عمل.

من أكبر نجاحات الحملة زيادة بنسبة 78٪ في قدرة وكفاءة صندوق التنظيف والتحسين في عدن. فقد قامالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمنبتزويدصندوق التنظيف والتحسين في عدنبـ 22 من المعدات والآلات الثقيلة، بما في ذلك الجرافات وشاحنات القمامة وصهاريج نقل النفايات. وإجمالا، غطت هذه المركبات مسافات تزيد عن 200 ألف كيلومتر في أداء عملها. ارتفع متوسط إنتاجية العمالة خلال الحملة بنسبة 431٪ عبر 1،124 نقطة عمل وأكثر من 2،181 نوبة عمل.

يعملالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمنبالتعاون مع الحكومة اليمنية وسلطات المحافظات المحلية، وكذلك الهيئات الحكومية – خاصةصندوق التنظيف والتحسين في عدنومنظمات المجتمع المدني. نشطت الحملة مشاركة المجتمع، وشجعت المسؤولية المدنية، وزادت من وعي المجتمع من خلال ضمان التغيير السلوكي، وخاصة إلقاء القمامة والتخلص العشوائي من النفايات.

استجابت حملة “عدن الجميلة” بسرعة وفعالية لحالات الطوارئ الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي ضربت عدن بشكل متكرر. قامت فرق العمل بإزالة مياه الفيضان والنفايات لإعادة فتح الطرق الرئيسية. أزالت عملية الطوارئ 10515 مترا مكعبا من الحطام ومخلفات الفيضانات – بالإضافة إلى تصريف 7475 مترا مكعبا من مياه الأمطار من الشوارع والمناطق السكنية – في 18 يومًا بمتوسط 12 ساعة عمل متواصلة يوميًا.

كما ساعدت الحملة على مكافحة الأوبئة والأمراض والحد من انتشار وباء كوفيد-19. في 12 حزيران/يونيو، بدأالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمنعملية لمدة 30 يومًا لرش وتعقيم المناطق السكنية والعامة في عدن باستخدام معدات متخصصة للحد من انتقال الحشرات في إجراء مماثل للإجراء الذي تم في المناطق العامة والساحلية في محافظة حضرموت في نيسان/أبريل بالشراكة مع وزارة الصحة اليمنية وصندوق التنظيف. أصدرت حملة “عدن الجميلة” أيضًا إرشادات وقائية لزيادة الوعي العام وتنفيذ الإجراءات الاحترازية للمشاركين أثناء عملهم. وأخيرًا، ساعدت مشاريعالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمنالصحية في عدن كما هو الحال في أي مكان آخر في اليمن، حيث توفر مختبرات المستشفيات الجديدة والعيادات الطبية والمعدات واللوازم والأدوية، على بناء القدرات والمرونة ضد فيروسات التاجية الجديدة والأمراض الأخرى.

وبينما يستمر خطر انتقال الجائحة، إلا أن تأثيره يمكن أن يكون محدودًا من خلال استكمال مشروعات التنمية بحملات التوعية والمساعدات الإنسانية. لقد أدت زيادة القدرة التشغيلية صندوق التنظيف والتحسينإلى التخفيف من الأضرار الناجمة عن مياه الفيضانات ونفايات الفيضانات التي ربما تكون قد خلقت مستنقعات ونشرت الأمراض.

في الآونة الأخيرة، أطلقالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمنمشروعًا في عدن لإعادة إحياء الطرق الرئيسية وربطها بمصابيح الشوارع التي تعمل بالطاقة الشمسية، بدءًا من طريق أبين الساحلي الذي يبلغ طوله 5 كيلومترات بين جولات العقيل وجولات أرحب، والطريق الذي يبلغ طوله 4.5 كيلومتر بين شارعي كالتكس وحسوة. تتضمن المرحلة الأولى من المشروع تركيب 200 عمود إنارة مزدوج على الشارع التاسع من تقاطع كوبوتا إلى جولة السافينة، و 300 عمود إنارة على طول طريق كالتكس-حصوة.

بالتعاون مع الحكومة اليمنية ومكتب الأشغال العامة، يهدف المشروع إلى تسهيل حركة المشاة بين المؤسسات الحيوية، وتوسيع نطاق الوصول إلى الرعاية الصحية والتعليم والخدمات الأساسية الأخرى في المدينة، بالإضافة إلى المساهمة في زيادة السلامة لكل من المشاة والمركبات التي تقوم برحلات أساسية في المحافظة. وقد نفذ البرنامج بالفعل أو أطلق مشاريع لإعادة تأهيل الطرق والإنارة العامة في محافظات يمنية أخرى مثل حجة والجوف وسقطرى.

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1193035/SDRPY_Sanitation_Campaign.jpg
الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1193037/SDRPY_Beautiful_Aden.jpg

كانام تعلن عن المستخلصات المهمة من محادثة مع شارلي أوبنهايم

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 حزيران/يونيو، 2020 م بي آر نيوزواير / — يسر كانام إنتربرايزز (“كانام”) أن تتشاطر مستخلصات مهمة من مناقشة على الإنترنت IIUSA: محادثة مع شارلي أوبنهايم. أوبنهايم هو رئيس قسم ضبط الفيزا والإبلاغ في وزارة الخارجية الأميركية. خلال الندوة على الإنترنت (ويبينار)، أجاب أوبنهايم عن أسئلة استخدام فيز الاستثمار EB-5 حتى شهر أيار/مايو 2020.

Visa

أرقام تأشيرة EB-5 في العام المالي 2020 والعام المالي 2021

يقدر أوبنهايم أنه تم إصدار أكثر من 4500 رقم تأشيرة EB-5 حتى الآن للسنة المالية 2020، وهي أقل بكثير من حوالي 10 آلاف تأشيرة EB-5 المتاحة لكل سنة مالية. من المحتمل جدًا ألا يتم استخدام عدد كبير من أرقام تأشيرات EB-5 للسنة المالية 2020 ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى عمليات الإغلاق القنصلية المتعلقة بـوباء كوفيدحول العالم. ومع ذلك، يتوقع أوبنهايم أنه سيكون هناك أيضًا عدد كبير من التأشيرات العائلية غير المستخدمة في السنة المالية 2020، والتي ستظل متوفرة وستتم إضافتها إلى 140,000 تأشيرة سنوية مخصصة بالفعل لفئات التأشيرات القائمة على التوظيف للسنة المالية 2020. وقدّر أيضًا أن العدد الإجمالي للتأشيرات القائمة على العمل والمتوفرة للسنة المالية 2020 “من المرجح أن يتجاوز” 200،000، وهو ما يمثل الحد الأدنى من صافي التأشيرات البالغ 60،000 تأشيرة لجميع فئات التفضيلات القائمة على التوظيف. وفقًا لذلك، من الممكن جدًا أن نتوقع أن تكون أكثر من 14200 تأشيرة EB-5  متوفرة للتوزيع في السنة المالية 2021.

وأشار أوبنهايم إلى أنه “في المخطط الكبير للأشياء، فإن انحسار أرقام الـ EB-5 المستخدمة في السنة المالية 2020 سيتعوض بفضل التأشيرات الإضافية التي ستكون متاحة في السنة المالية المقبلة”. وبالتالي، أشار أوبنهايم إلى أن السنة المالية 2021 “يجب أن تكون سنة جيدة جدًا” بموجب إرشاداتقانون الهجرة والتجنسالحالية لتوافر التأشيرات للمتقدمين للتوظيف.

وعلق والتر جيندين Walter Gindin، مدير الشؤون القانونية في كانام، قائلاً: “من المفيد النظر إلى تراكم تأشيرة EB-5 كخط متحرك باستمرار، والذي يمكن أن يصبح أقصر بمرور الوقت. وفي الوقت الحالي، يقدر أوبنهايم أن هناك عددًا أكبر من التأشيرات غير المستخدمة للعائلات للسنة المالية 2020 سيتم تخصيصها للفئات القائمة على العمالة، مما يوفر أكثر من 200,000 تأشيرة قائمة على التوظيف متاحة للسنة المالية القادمة، بما في ذلك عدد كبير من EB-5 . هذا الاتجاه، إلى جانب زيادة مبالغ الاستثمار   EB-5  وعوامل أخرى، سيقلل أوقات انتظار الحصول على التأشيرة “.

هذه نظرة متفائلة للمستثمرين في الشرق الأوسط الذين يفكرون في التقدم للحصول على تأشيرة EB-5 للحصول على البطاقات الخضراء الأميركية لعائلاتهم. وكما علق أوبنهايم خلال الندوة عبر الإنترنت، “هذه سنة جيدة جدًا لفئة التوظيف … على الناس التحرك هذا العام.”

Read the Full Article

الاتصال: كلير شن، 212-668-0690، clarechen@canamenterprises.com
الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1192640/CanAm_Enterprises_Visa.jpg

‫مركز التجارة الخارجية الصيني يوقع اتفاقات تعاون تجاري مع عدد من الدول في معرض كانتون الـ 127

غوانغجو، الصين، 19 حزيران/يونيو 2020 / بي آر نيوزواير / — تم عقد عدد من حفلات التوقيع على اتفاقات على الإنترنت في معرض كانتون الـ 127 الصيني للاستيراد والتصدير (“معرض كانتون” أو “المعرض”) حيث وقع مركز التجارة الخارجية الصيني عددا من اتفاقات التعاون مع اتحاد الغرف التجارية المصرية وغرفة التجارة الصينية والصناعية الإيرانية ومعهد حكومة جمهورية التشيك.

يعتبر هذا التعاون المعلمي جزءًا من مبادرة الشراكة العالمية التي قدمها معرض كانتون الافتراضي لتعزيز تنمية التجارة الدولية.

يرجى زيارةhttps://buyer.cantonfair.org.cn/en/register/selectiveIdللحصول على الفرص التي لا حدود لها!

وخلال حفل التوقيع، قال لي جين تشي، الأمين العام لمعرض الاستيراد والتصدير الصيني والمدير العام لمركز التجارة الصينية الخارجية: “كان معرض كانتون بمثابة منصة حاسمة للانفتاح الصيني على مدى السنوات الستين الماضية وهو يجسد تفانينا في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الصين والعالم “.

Canton Fair Global Cooperative Partnership Program Signing Ceremony on Cloud

وأشار إلى أن معرض كانتون الـ 127 عبر الإنترنت يهدف إلى خلق فرص مربحة للجميع للشركات العالمية حيث يمكنها عرض منتجات جديدة وتقنيات مبتكرة، وضخ قوة دفع جديدة لنمو التجارة العالمية واستقرار سلاسل التوريد.

وقال عز علاء، السكرتير الأول لاتحاد غرف التجارة المصرية، “يتمتع معرض كانتون بجاذبية قوية للمشترين من جميع أنحاء العالم. وقد اجتذب معرض كانتون الـ 126 2400 مشتر من مصر. يمثل معرض كانتون الافتراضي 127 نقطة فارقة أخرى في إثبات ابتكاره وإبداعه. ويسعدني أن أوقع اتفاقية الشراكة هذه معمركز التجارة الخارجية الصينيعبر المنصة السحابية التي ستستهل بلا شك حقبة جديدة لتعاوننا “.

وقال مجيدريزا الحريري، رئيس غرفة التجارة والصناعة الإيرانية – الصينية، إن اتفاقية الشراكة “تسلط الضوء على إنجازات معرض كانتون 127 الافتراضي في اختراق الحواجز الجغرافية لفتح المزيد من الفرص التجارية لإيران والصين. ان معرض كانتون هذا سيعزز روابطنا الاقتصادية وصداقتنا “.

وقال جيري فانكورا، رئيس معهد الحكم في جمهورية التشيك، إن معرض كانتون هو منصة اتصال فعالة للبلدين يجلب فوائد ملموسة للشركات من الصين وجمهورية التشيك. ويؤمل أن يتمكن معرض كانتون من توجيه المزيد من الموارد التجارية إلى أسواق أوروبا الوسطى والشرقية من خلال الشراكة مع معهد الحكم في جمهورية التشيك.

لتقديم خدمات أفضل لشركائه ومشتريه، أطلق مركز التجارة الخارجية الصيني “برنامج شراكة معرض كانتون العالمي”. وحتى الآن، أقام المركز شراكات مع 133 مؤسسة في 75 دولة، بما في ذلك 36 مؤسسة من 56 دولة من دول مبادرة الحزام والطريق. تهدف المبادرة إلى إقامة تعاون مع المؤسسات الصناعية والتجارية الدولية الرائدة لإنشاء نظام تجاري مفيد للطرفين حيث يمكن للشركات من جميع الجهات تقاسم الموارد والقنوات التجارية. كما أنها مصممة لتسهيل عملية الأعمال وتعزيز تنمية الاقتصاد العالمي والعلاقات التجارية.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: https://www.cantonfair.org.cn/en/ 

الصورة – https://www.cantonfair.org.cn/en/ 

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1193019/666_0719.jpg