Daily Archives: June 24, 2020

Cautious Optimism that the Worst is Over for Oil and Gas Markets on the Back of Production Adjustments and Countries Opening Up, Revealed at this Week’s ADIPEC Energy Dialogue

– OPEC Secretary General hopeful the recovery will gather pace in the second half of the year as countries further ease lockdown restrictions and demand rises

– Scale of oil demand drop for oil has led to largest and longest supply adjustments in history, according to Barkindo

– Latest in series of on-line ADIPEC Energy Dialogues focuses on criticality to world’s economies of restoring balance to oil markets

ABU DHABI, UAE, June 24, 2020 /PRNewswire/ — The huge and unprecedented oil market imbalance that faced the industry in April in the wake of COVID-19 pandemic required an unparalleled response from producers, according to His Excellency Mohammad Sanusi Barkindo, Secretary General of the Organization of Petroleum Exporting Countries (OPEC).

ADIPEC Logo

Underlining the importance of the two-year agreement, signed by OPEC and non OPEC oil producing countries in the Declaration of Cooperation (DoC) on April 12, and revalidated earlier this month on June 6, Barkindo said he was confident that more stability would return to oil markets in the second half of the year, but more work is required to draw down existing oil inventories to help rebalance markets.

“As we see countries begin to open up, we will see demand start to come back,” Barkindo said. “I remain optimistic but cautious the worst is over and a recovery will be in full swing in the second half of this year, with stocks beginning to be withdrawn. However, what shape the recovery will take, whether a V shape, W or inverted hockey stick, is still uncertain.

“Nevertheless, I am hopeful by the end of this year we will begin to see some further semblance of stability restored to oil markets. Then we will be in a position to move into the next phase of sustaining that stability. Hence the importance of the two-year duration of the historic agreement signed by the OPEC Plus group of countries and non OPEC producers.”

Setting out the scale of the “unprecedented demand destruction” suffered by oil markets in April, Barkindo said oil demand had fallen by 20 to 24 million barrels a day, from a high of 100 million barrels per day, as economic and societal lockdowns, in response to the COVID-19 coronavirus, ravaged the global economy. It led to the largest single supply adjustment in history with OPEC and non-OPEC producers adjusting oil output, including from those outside of the DoC, by almost 20 million barrels a day.

Stressing the criticality to the global economy of restoring stability to oil markets, Barkindo said he had seen projections that forecast a contraction of nearly 20 per cent, or US $1.5 trillion, in energy investments as a result of the volatility and uncertainty around markets.

“Investors in all sectors of the economy are allergic to uncertainties. Therefore, it is important we restore stability and sustainability to oil markets, not only for producing countries but also for consuming countries. Both know a lack of investment in energy today will sow the seeds of another energy crisis in the medium to long term. That would not be in the interests of the global economy,” Barkindo explained.

Turning to the energy transition and the environment, Barkindo said addressing carbon emissions would remain a central challenge for the oil and gas industry post COVID-19. He urged the global community to address the twin challenge of climate change and energy poverty, and added that all energy sources would be needed to meet global demand for energy in the medium to long term.

“There are over 7.5 billion people in our world. By 2040 the global population will increase by 1.6 billion people. Climate change and energy poverty are two sides of the same coin and only the global community, working together, can tackle this issue,” Barkindo said.

The ADIPEC Energy Dialogue is a series of weekly online thought leadership events created by dmg events, organisers of the annual Abu Dhabi International Exhibition and Conference. Featuring key stakeholders and decision-makers in the oil and gas industry, the dialogues focus on how the industry is evolving and transforming in response to the rapidly changing energy market.

ADIPEC attracts more than 155,000 energy professionals from 67 countries; including senior decision-makers and energy industry thought leaders, over 2,200 exhibiting companies and 23 national exhibiting pavilions as oil and gas companies convene to share views and best practices to address the long-term impact of the triple challenge of lower oil prices, weaker demand and over supply.

Held under the patronage of His Highness Sheikh Khalifa Bin Zayed Al Nahyan, President of the UAE; hosted by the Abu Dhabi National Oil Company (ADNOC); and supported by the UAE Ministry of Energy & Industry, the Abu Dhabi Chamber, and the Abu Dhabi Tourism and Culture Authority, ADIPEC is scheduled to takes place at the Abu Dhabi National Exhibition Centre (ADNEC), United Arab Emirates.

To watch the full Energy Dialogue series go to: www.adipec.com/dialogues

About ADIPEC

Held under the patronage of the President of the United Arab Emirates, His Highness Sheikh Khalifa Bin Zayed Al Nahyan, and organised by the Global Energy division of dmg events, ADIPEC is the global meeting point for oil and gas professionals. Standing as one of the world’s top energy events, and the largest in the Middle East and North Africa, ADIPEC is a knowledge-sharing platform that enables industry experts to exchange ideas and information that shape the future of the energy sector.

Logo: https://mma.prnewswire.com/media/1176492/ADIPEC_Logo.jpg

Shanghai Electric Dubai MSR Completes World’s Tallest Tower Top Receiver in Record Time

SHANGHAI, June 24, 2020 /PRNewswire/ — Shanghai Electric (SHA:601727) announced today that it has completed the Molten Salt Receiver (MSR) tower top receiver in Dubai’s DEWA IV phase 700MW Concentrating Solar Power and 250MW Photovoltaic Hybrid Project. The company safely constructed the tower—the tallest such structure in the world—in a record 240 days, despite taking extensive precautions due to the Coronavirus pandemic. It is currently the world’s largest photothermal and photovoltaic integrated power plant project, covering an area of 44 Sq.Km.

logo

“This has been a very challenging project, especially with the important extra tasks relate to keeping people healthy and safe,” said Mr. Abdulhameed Al Muhaidib, NE1 project executive managing director. “On this landmark project, more than 4,000 construction workers from all over the world, as a diverse team, we work together, work hard for a goal.”

Shanghai Electric, which is the engineering, procurement and construction (EPC) contractor for Noor Energy 1(Project Owner), supplied personal protective equipment (PPE) to all workers and implemented procedures for virus prevention and control. The safety measures have ensured that labor, schedule and budget disruptions were kept to a minimum.

The MSR is about 40 meters high and is mounted on top of the heat tower body, which is about 222 meters high. The resulting approx 262-meter tower makes the tallest tower solar power station in the world today. The project uses a “one plot for Tower Concentrating Solar Power, three plots for Parabolic Through Concentrating Solar Power, and rest for Photovoltaic” solar power combination with a total power generation reaching 950MW. When completed, it will provide green energy for 320,000 households, reducing carbon emissions by 1.6 million tons per year. The project has played a significant part of Dubai’s 2050 energy strategy. The strategy, which planned to be 7% realized by 2020, is now running ahead of schedule, with 9% of the region’s 11,700MW electricity requirements now powered by solar, and other renewables.

The station’s power generation principle is based on the “light–heat–electricity” energy conversion process, which is the molten salt absorbs the solar energy reflected by the heliostat through more than a thousand receiver tubes, heating the molten salt flowing in the MSR. The resulting molten salt passes through a steam generation system to produce high-pressure, high-temperature steam, which in turn drives a turbine generator.

Hydraulic steel strands are vertically hoisted and distributed as control units for precise lift control at each lifting point. The operating device is checked and commissioned in detail before lifting, a process that involves the comprehensive use of safety technology. Internal level monitors, bottom anti-collision devices and surrounding monitoring equipment ensure the overall safety of the MSR in place. Mr. Liu Minghua, executive deputy general manager of Shanghai Electric Power Generation Engineering Co.,Ltd, said, “The successful intake of the MSR has enabled Shanghai Electric to accumulate valuable experience and laid a solid foundation in the field of Concentrating Solar Power.”

www.shanghai-electric.com

Video – https://mma.prnewswire.com/media/1195916/MSR.mp4
Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1190744/Logo.jpg

مؤسسة “ألايت” تعمق تعاونها في باكستان لدعم التصدي لارتفاع حالات الإصابة بـ كوفيد 19

المنظمة الدولية غير الحكومية تستخدم حضورها الطويل الأمد في البلاد لتخفيف الضغوط المجتمعية

منيابوليس، 24 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — تعمل مؤسسة ألايت، Alight التي كانت معروفة سابقًا باسم اللجنة الأميركية للاجئين، بصورة وثيقة مع مؤسسات أساسية وغيرها من الوكالات الإنسانية في المجتمعات الباكستانية لدعم احتياجات المجتمعات المستضعفة فيما تواجه البلاد ارتفاعا في الإصابات بعدوى وباء كوفيد-19. وفيما يتواصل انتشار الوباء العالمي، عملت مؤسسة ألايت إلى جانب المجتمعات عبر باكستان من أجل الحصول على فهم أفضل للاحتياجات الملحة للسكان من أجل تخفيف احتياجاتها ومساعدتها على التغلب على ما أمكن من التعطيلات في حياتها اليومية.

Alight Logo

في محاولة للوصول إلى أكثر المواقع النائية بعدا، انطلقت ألايتإلى موجات الأثير للمساعدة في سد الفجوة بين المعرفة وإمكانية الوصول. وتتضمن الاستجابات التي تقودها ألايت لدعم وحماية المجتمع بشكل عام ما يلي:

 العمل مع المعلمين المحليين لإنتاج برامج تعليمية يقودها الشباب على الراديو وعبر الإنترنتتهدف إلى جلب الدروس للطلاب الذين ربما تم استبعادهم تقليديًا من النظام بسبب قيود الإغلاق.

 تم تطوير ونشر رسائل الصحة العامة من خلال حملة ألايت #InOurHands على موجات البث الإذاعي لتوسيع نطاق الوصول من مقاطعتي جيلجيت وبالتستان لتشمل الآن مقاطعة بلوشستان.

 توفير برامج متنوعة في جميع أنحاء المنطقةتتراوح بين الخدمات الصحية المنقذة للحياة عن طريق زيادة قدرة المستشفيات وتعزيز قدرة المريض على الوصول إلى أدوات الحماية وتوفير معدات الوقاية الشخصية.

 الشراكة مع مصادر توزيع الأغذيةلتعزيز سلسلة التوريد المحلية من أجل الوصول إلى المحاور في المناطق الريفية مما يتيح فرصًا أكبر للحصول على الغذاء.

يقول دانيلز وردزورث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة ألايت، قبلكوفيد-19، كان عملنا في البلاد يركز على مبادرات التعليم التقليدية وغير التقليدية. ومع انتشار الوباء في البداية وتزايده مرة أخرى، فإننا نضاعف عملنا حول التعليم، ونستخدم فرقنا على الأرض والعلاقات التي تم تأسيسها منذ فترة طويلة لتوسيع خدماتنا إلى ما وراء مجال التعليم للوصول إلى الخدمات الصحية والغذائية لدعم احتياجات المجتمع “.

يضيف الارتفاع في الإصابات بكوفيد-19في جميع أنحاء باكستان حالة إضافية من عدم اليقين، حيث لم يتم الإبلاغ عن الزيادة في الحالات في الغالب. وإذا لم يتم التصدي لهذا الوضع ودعم المجتمعات بشكل صحيح، فإن الخوف يكون أكبر بشكل خاص بالنسبة للعائلات التي ستعرض صحتها للخطر بأي ثمن لأنها تحتاج إلى المزيد من المساعدة لتغطية نفقاتها.

وأشار الدكتور طارق شيما، مدير برنامجألايت في باكستان، “هنالك حالة طوارئ مثلحالة طوارئ كوفيد-19  تتبدى بشكل مختلف تمامًا في العالمين المتقدم والنامي. قد يبدو التعلم عن بعد من خلال التلفزيون أو الإنترنت مثيرًا للغاية، لكن هذا النهج لا يسمح لنا بالوصول إلى ملايين الأطفال الذين قد لا يتمكنون من الوصول إلى هذه التقنيات المتقدمة أو إلى الذين يعيشون في مناطق ريفية بعيدة في البلاد. أثبتت التكنولوجيا منخفضة التكلفة مثل الراديو أنها ذات تأثير كبير في ردم فجوة التعلم في فترة إغلاق المدارس“.

لمعرفة المزيد عن العمل الذي تقوم به ألايت، وكيف يمكنك المساعدة، يرجى زيارة www.wearealight.org.

حول ألايت

منظمة ألايت، التي تأسست في العام 1978 على يد مؤسسها نيل بول، والتي كانت معروفة سابقًا باسم لجنة اللاجئين الأميركية، توفر الرعاية الصحية والمياه النظيفة والمأوى والحماية والفرص الاقتصادية لأكثر من 3.5 مليون شخص في 17 دولة كل عام. تؤمنألايتبالإبداع المذهل والإمكانيات والبراعة للمشردين وتعمل على تسليط الضوء على إنسانيتهم، والكمية الهائلة من الخير الذي يمكن أن يقدموه وإمكانيات القيام بالمزيد. المنظمة موجودة لرؤية ومساعدة كل شخص في إحداث تغيير ذي مغزى في العالم – من المجتمعات النازحة والمهمشة في أفريقيا وآسيا والأميركتين إلى … أي شخص في أي مكان. تعرف على المزيد حولألايتعلى:  www.wearealight.org

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1193251/Alight_Logo.jpg

South Africa Struggles with ‘Second Pandemic’ of Violence Against Girls, Women

President Cyril Ramaphosa says violence against girls and women is South Africa’s “second pandemic.”  The nation has one of the world’s highest rates of rape and femicide, and several recent, especially brutal killings have enraged the public. But activists say they need to see real change, not just words, from leaders, to protect victims.

Like a lot of teenagers, Thembelihle Nleya dreams big. But since she was raped earlier this year by a man in her slum-like neighborhood in Johannesburg, this 13-year-old’s dreams have turned dark.

“I want to be a sound engineer and a lawyer. Yeah, but there are times when I feel like my dreams are shattered. I just feel like my dreams are shattered. Nothing will ever be good for me again,”  she said.

She’s one of countless South African girls and women who fall prey, every day, to what President Cyril Ramaphosa described as a “war” of gender-based violence.

“As a man, as a husband and as a father to daughters, I am appalled at what is no less than a war being waged against the women and the children of our country,” he said.

Police murder statistics show that a woman is killed every three hours. Official statistics on sexual assault may not show the full scope of the problem, researchers say, because many victims don’t report the incident to police.

Given Sigauqwe, who works with non-profit organization Sonke Gender Justice, says patriarchy — the belief that men rule in the family and society — is the main culprit. He praised Ramaphosa for his strong words, but said that it’s the seemingly innocent ones that cause problems.

“A lot of comments that are made in the home seem quite innocuous. But there’s nothing innocuous If you’re operating in this system of patriarchy where to show your strength, you need to beat up someone,” he said. “I’m particularly worried about the seemingly harmless behavior that we, I suppose, we promote in our homes, because that, for me, we are indirectly forming ticking time bombs.”

Seventeen-year-old Aquilline Shaku says she’s seen how words can hurt.

“Like, last week when my dad came home, I don’t know what happened. So he started shouting at my mom and, like, swearing at her. So I went out and cried because I didn’t think it was something that could happen to me,” she said. “At first I thought that gender-based violence is about physical abuse only. But then when I realized how my mom has been emotionally abused, it broke me apart because now she’s, like, part of that struggle of trying to fight to get out of that kind of relationship. But my dad doesn’t allow her to go.”

Activist Thokozani Ndaba founded an organization for girls in an impoverished part of northern Johannesburg. She says that while women and girls of all backgrounds are affected by gender-based violence, she started this program here because it’s particularly lacking in resources.

“There was an 11-year old who was raped in 2018 and she gave birth to an HIV-positive child, and she was positive. And in 2018 — how is that possible? So this is how the program started. We have an after school program, where after school they can come here. Because the only thing that’s around — you saw all those men drinking at 10 in the morning — there’s nothing, there’s no hope. It’s a dire situation. And all they know is to grab young people that they see around and rape them, and destroy their lives, because their lives are already destroyed.”

Ndaba, like many activists, is calling for harsher penalties for sexual assault. Thembelihle agrees. She recently learned —  when she saw him on the street — that the man who raped her was released on bail. That provoked a tailspin of emotions.

Question: “Do you think he should go to jail for a long time?”

Answer: “Yes, I think so. Like, there are a lot of girls, there are a lot of women in this area. Why didn’t he go to some woman, instead of come to me? There are a lot of girls and women who he could have a relationship with, not to come and rape me.”

But these young women say they will not let their assailants redefine their lives, and their dreams.

 

Source: Voice of America

Congo’s SMB Says 3 Dead in Attack on Its Tin Mine

Société Minière de Bisunzu (SMB) on Wednesday said three people were killed and a three others were injured in a grenade attack on its tin mine in eastern Democratic Republic of Congo on Tuesday night.

SMB’s mine near Rubaya, North Kivu province, has seen an increase in violent clashes between local artisanal miners and mine police.

Earlier this month a United Nations experts report said tantalum-rich ore coltan produced on the SMB concession was being smuggled off the mine by diggers and sold elsewhere.

 

Source: Voice of America

Africa Seeks Equitable Access to Any COVID-19 Vaccine 

African leaders and health experts have called for equitable and fair access to any approved vaccine against the coronavirus.  As the number of confirmed COVID-19 cases in Africa has surpassed 300,000, governments across the continent are organizing themselves to manufacture any vaccine quickly.

Director-General of the World Health Organization Tedros Adhanom Ghebreyesus said Wednesday that a huge investment was needed for any approved COVID-19 vaccine to be quickly made available throughout Africa.

“Only one virus in history has been eradicated.  It’s likely that COVID-19 will be with us for the foreseeable future and we must learn to live with it.  A vaccine is an essential tool for doing that,” Tedros said.

He was speaking at a conference in Addis Ababa organized by the African Union and the Africa Centers for Disease Control and Prevention (CDC).

Africa is seeing increasing numbers of confirmed infections, as testing on Tuesday became available in every country on the continent.

The WHO on Wednesday said Africa had over 321,000 confirmed infections.

African leaders and health experts attending the conference said the continent’s most vulnerable and health workers would need a vaccine soonest.

Director of the Africa CDC Dr. John Nkengasong said countries should be preparing.

“As a continent, we should be positioning ourselves to conduct clinical trials in a network fashion.  We should also enable regulatory processes that would facilitate uptake of vaccines. …We also need to secure deals through bilateral governments,” Nkengasong said.

South Africa, the African country worst hit by the virus with over 100,000 confirmed infections, on Tuesday reported its highest daily death toll — 111 people — since the pandemic began.

Salim Abdool Karim, chair of the South African Ministerial Advisory Committee for COVID-19, said countries would need to deal with intellectual property issues to move quickly to manufacture a vaccine.

“Most of the companies that are developing vaccines are developing it basically with a two-fold market strategy. The first is to have a profitable market in the wealthy countries and then to have a voluntary license market in the countries that will not be able to afford purchasing the vaccine.  In terms of countries that can’t afford the vaccine, the voluntary licensing will enable big manufacturers in India and China to manufacture it under license, and then they would supply it to various countries,” he said.

Karim said that the world’s poorest countries would likely be covered through Gavi, a global vaccine alliance spearheaded by the United Nations and the Bill and Melinda Gates Foundation.

He said that developing countries such as South Africa would likely purchase vaccines at a fraction of the cost.

Meanwhile, African countries are responding to the pandemic, but there are gaps with providing safety equipment and inconsistent measures to stop the virus that still make the continent vulnerable.

WHO chief Tedros said the pandemic is now accelerating at an alarming rate globally.

And while it took more than three months for the virus to infect 1 million people, the last 1 million cases were reported in just one week.

 

Source: Voice of America

‫”سمايل ترين” تستأنف عمليات الشفة المشقوقة في أفريقيا

نيروبي، كينيا، 24 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — بعد أن بدأ رفع القيود الحكومية في أفريقيا وبعد أن بدأت المجتمعات في العودة إلى الحياة الطبيعية، عادت المؤسسة العالمية الخيرية التي تقوم بإجراء عمليات الشقة المشقوقة، سمايل ترين Smile Train، بالعمل مع شركائها المحليين في أفريقيا لاستئناف إجراء العمليات المنقذة للحياة، المجانية لأصحاب الشفة المشقوقة. وفي حين أن العالم أصبح مختلفا بسبب أزمة وباء كوفيد-19، تبقى الأولوية الأولى لسمايل ترين، كما كانت دائما، هي سلامة ورفاه المستفيدين من عملياتها وشركائها الطبيين وأسر من يخضعون لعملياتها الجراحية.

وأشارت نائبة الرئيس والمدير الإقليمي لمؤسسة سمايل ترينأفريقيا، الدكتورة إستر نوروج موريثي إلى وجود العديد من مرضى الشفة المشقوقة الذين ينتظرون العمليات الجراحية منذ تأجيلها في نيسان/أبريل الماضي. خلال هذا الوقت، واصلتسمايل ترينتقديم رعاية الشفة المشقوقة الشاملة بما في ذلك التغذية وعلاج النطق والدعم النفسي للمرضى. استثمرتسمايل ترينأيضًا أكثر من 500,000 دولار في توزيع معدات الحماية الشخصية، ومرافق غسيل الأيدي والأقنعة للشركاء والمرضى، بالإضافة إلى معدات لتمكين شركائها من مواصلة الرعاية لمرضى الشفة المشقوقة مع حماية أنفسهم ومرضاهم من كوفيد-19.

وقالت الدكتورة نوروج موريثي: “فيسمايل ترين أفريقيا، يسعدنا أن يتمكن المرضى، حيثما أمكن، من إجراء عمليات جراحية آمنة للشفة المشقوقة تمكنهم من العيش حياة كاملة ومنتجة. خلال الشهرين الماضيين، كان هناك ما يقرب من 2500 مريض ممن لم يتمكنوا من الخضوع للعميلات الجراحية. وعلى الرغم من تأجيل العمليات الجراحية، إلا أن نموذج الرعاية والشراكة الشامل الخاص بنا قد سمح لنا بالعودة إلى مسارنا بسرعة واستمرار الوصول إلى العلاج الآمن لمرضانا.”

وأضافت: “قدمتسمايل ترينأفريقيامعدات الوقاية الشخصية، وأجهزة قياس النبض، وموازين الحرارة بالأشعة تحت الحمراء غير الملامسة، ومحطات غسل اليدين والأقنعة التي ستقطع شوطًا طويلًا في حماية سلامة ورفاه العاملين في مجال الصحة والمرضى، وكذلك الدعم في الحد من انتشار الفيروس. وحيث يتوفر الاختبار، تدعمسمايل ترينشركاءنا المحليين بمنح تساعد في القيام باختبار المرضى قبل الخضوع للعملية الجراحية “.

على الرغم من أنسمايل ترينقدمت التوجيهات لاستئناف علاج الشفة المشقوقة، إلا أن عضو المجلس الاستشاري الطبي لسمايل ترينأفريقياالبروفيسورأديتوكونبو أديبولاأشار إلى أن العودة الحذرة للعمليات الجراحية كانت تسترشد في المقام الأول بالتدابير الداخلية التي وضعتها وزارات الصحة في البلدان التي تعمل فيها المنظمة. في حين تمكنت بعض البلدان من إبطاء انتشار الفيروس بشكل أكثر كفاءة، لا يزال البعض يواجه تحديات. ونصح البروفيسور أديبولا الشركاء باتباع الإرشادات داخل الدولة في استئناف الرعاية الطبية لمرضى الشفة المشقوقة.

وأشار البروفسور أديبولا إلى أن “استئناف العمليات الجراحية هي إغاثة مرحب بها به حتى بالنسبة لفرقنا الجراحية ولكن يجب القيام بها بشكل منهجي بتوجيه ودعم من الحكومة. التهديد الذي يشكله الفيروس حقيقي. لا تزال بعض البلدان تتصارع مع الإصابات المتفشية التي تطغى على رعايتها الصحية لذلك فإننا نشجع شركاءسمايل ترينعلى الالتزام بأعلى معايير الوقاية والمراقبة لمرضانا “.

تعملسمايل ترينبنشاط على دعم البرامج في أفريقيا منذ العام 2002. وفي ذلك الوقت، طورت المنظمة شراكات محلية مع أكثر من 245 مستشفى شريكا في جميع أنحاء أفريقيا لدعم أكثر من 120,000 عملية جراحية مجانية لمرضى الشفة المشقوقة.

الشفة المشقوقة هي اختلاف خلقي شائع يحدث عندما لا تلتحم بعض هياكل الجسم حول الفم معًا أثناء نمو الجنين. يمكن أن تشمل الشفة و / أو سقف الفم، الذي يتكون من أعلى باطن الحلق الصلب واللين. لا تزال أسباب الشفة المشقوقة غير معروفة، لكن عوامل الخطر تشمل العوامل البيئية، ونقص التغذية المناسبة قبل الحمل وأثناءه، وكذلك الأسباب الوراثية.

يعيش العديد من الأطفال الذين يعانون من الشفة المشقوقة غير المعالجة في جميع أنحاء العالم في عزلة، مما يجعل من الصعب عليهم تكوين الصداقات والالتحاق بالمدرسة، ولكن الأهم من ذلك، أنهم يواجهون صعوبة في الأكل والتنفس والتحدث. تواصلسمايل ترينالتواصل مع المجتمعات المحلية، وتبديد الخرافات والمعلومات الخاطئة التي تحيط بالشفة المشقوقة.

عن سمايل ترين

تعمل منظمة سمايل ترين على تمكين المتخصصين الطبيين المحليين من خلال التدريب والتمويل والموارد من توفير جراحة الشفة المشقوقة المجانية والرعاية الشاملة للأطفال من ذوي الشفاه المشقوقة على مستوى العالم. نحن نقدم حلًا مستدامًا ونموذجًا صحيًا عالميًا قابلًا للتطوير لعلاج الشفة المشقوقة، وتحسين حياة الأطفال بشكل كبير، بما في ذلك قدرتهم على الأكل والتنفس والتحدث والازدهار في نهاية المطاف. لمعرفة المزيد حول مقاربة سمايل ترين المستدامة وكيف تعني أن التبرعات التي تحصل عليها لها تأثير فوري وطويل الأمد على حد سواء، يرجى زيارة smiletrain.org. لمزيد من المعلومات حول عمل سمايل ترين في أفريقيا، يرجى زيارة smiletrainafrica.org و/أو info@smiletrainafrica.org.

اتصالات الإعلام لسمايل ترين

إميلي مانجيرو

مديرة العلاقات العامة، أفريقيا

+254 724 926 269/ +254737 621 668
emanjeru@smiletrain.org

معرض كانتون الافتراضي الـ 127 يبرز أهمية الابتكار في الإنتاج

غوانغجو، الصين، 24 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — أبرز معرض الاستيراد والتصدير الصيني الافتراضي الـ 127 (معرض كانتون) ضرورة الابتكار في الإنتاج هذا العام بعد أن عرض المعرض أحدث المنتجات المنزلية العالية التقنية على الإنترنت.

وقالت ماغي بو، نائبة المدير العام لمكتب الشؤون الخارجية لمعرض كانتون، لقد رأينا العديد من العارضين يركزون على تطبيق أحدث التقنيات على منتجاتهم. لقد أظهروا إنجازاتهم في تطوير المنتجات الذكية والمشترين في جميع أنحاء العالم يرحبون بهذه الابتكارات. نعتقد أن هذا سيشجع العارضين والمشترين على حد سواء للبحث عن الفرص حيث تتصدر التكنولوجيا المشهد.

يرجى زيارة: https://buyer.cantonfair.org.cn/en/register/collection?buyerType=ForeignBuyer لمزيد من الفرص!

مع توقع أن يكون ممارسة الاقتصاد في المنزل هو الشيء الكبير التالي في ظل أزمة الوباء الحالي، فقد تم تطوير وظائف الأجهزة المنزلية في معرض كانتون وفقًا لذلك، بهدف تمكين تجربة منزلية صحية ولكن مريحة.

127th Virtual Canton Fair Highlights Importance of Product Innovation

قدمت شركة ميديا الرائدة في مجال تصنيع الأجهزة المنزلية أحدث منتجاتها المميزة بناءً على الحاجة المتغيرة للمستهلكين، بما في ذلك:

 قلاية هوائية يمكن أن تقلل أوتوماتيكيا ما بين 30 إلى 40 بالمئة من الدهون في الطعام

 مكيف هواء يتطلب تركيبه عشر دقائق فقط ومسمارا واحدا للتركيب في المنزل

 ثلاجة صغيرة تتسع لمجموعة أدوات التجميل تستخدم لتخزين مستحضرات التجميل والقناع

تشمل المنتجات الشهيرة الأخرى من قبل شركة هاير، شركة الأجهزة المنزلية متعددة الجنسيات الصينية وشركة الإلكترونيات الاستهلاكية، مكيف هواء يستخدم تقنية التنظيف الذاتي بـ 56 درجة وثلاجة يمكن أن تجعل الطعام يدوم لفترة تصل إلى ثمانية أضعاف الوقت سابقا، عن طريق ضبط تركيز الأكسجين . في الثلاجة.

وفي المعرض عبر الإنترنت لعملاق الأجهزة المنزلية العملاق غالانز، يتم عرض فرن ميكروويف ذكي بتقنية متطورة. وهو مجهز بأول رقائق تم تطويرها ذاتيًا في الشركة، والتي يمكن أن توفر تحكمًا صوتيًا ذكيًا حتى بدون الاتصال بالإنترنت، مما يحسن تجربة المستخدمين.

ووفقًا لليانغ هوغيانغ، نائبة رئيس غالانز، فإن الشركات في الأسواق المتقدمة مثل أوروبا والولايات المتحدة تركز بشكل أكبر على استراتيجية التخطيط وخدمة الدعم لخطوط إنتاجها ونموذج أعمالها. يتضمن ذلك تطبيق تقنية الواقع الافتراضيالتي يمكنها تحسين عرض المنتجات عبر الإنترنت وتقديم التقنيات المتطورة للمنتجات إلى المشترين فعليًا.

وأضافت ليانغ: “لقد أدخلنا تكنولوجيا الواقع الافتراضي إلى قاعة المعرض لدينا لتسليط الضوء على التكنولوجيا المستقبلية التي لا يمكن إظهارها في وضع عدم الاتصال“.

للانضمام إلى أحداث البث المباشر واكتشاف المزيد من الفرص، يرجى زيارة:  https://www.cantonfair.org.cn/en/exhibitor-live

للترويج للمنتجات المتطورة لهذا العام ولزيادة تشجيع ابتكار المنتجات، أطلق معرض كانتون أيضًا أول جوائز معرض كانتون عبر الإنترنت (جوائز سي أف) وقدم قاعة عرض بنموذج الواقع الافتراضي عبر الإنترنت لتقديم المنتجات الحائزة على جوائز. اجتذبت جائزة سي أف هذا العام 10،683 شركة للتسجيل.

 حول معرض كانتون

يقام معرض الصين للاستيراد والتصدير، المعروف أيضا باسم معرض كانتون، مرتين في مدينة غوانغجو كل ربيع وخريف. تم تأسيس المعرض في العام 1957، وهو الآن معرض شامل يتمتع بأطول تاريخ في البلاد ويعتبر أعلى معرض مستوى وأكبر نطاقا وأكبر عددا من المنتجات، فضلاً عن أوسع توزيع لأصول المشترين وأعلى قيمة مبادلات تجارية في الصين.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/1195104/20200622163011.jpg