Daily Archives: June 25, 2020

Virgin Hyperloop and Spirit AeroSystems Announce Collaboration Agreement

The companies will work together on the hyperloop prototype as Virgin Hyperloop moves toward a commercial design and creates a new global supply chain

LOS ANGELES and WICHITA, Kan., June 25, 2020 (GLOBE NEWSWIRE) — Spirit AeroSystems [NYSE: SPR] has joined in partnership with Virgin Hyperloop as it prepares to move towards a commercial product. The collaboration will help to solidify the hyperloop prototype utilizing Spirit Aerosystems engineers, fabricators, builders, supply chain and certification experts, and technicians.

“As one of the most credible aerospace-grade structures companies in the world, Spirit Aerosystems provides a strong fit for our team as we look to build out strong partners in the hyperloop ecosystem,” said Josh Giegel, Chief Technology Officer of Virgin Hyperloop.

Hyperloop is a new mode of transportation designed to eliminate the barriers of distance and time for both people and freight. It can travel at speeds approaching 700mph, connecting cities like metro stops — and it has zero direct emissions. With hyperloop, vehicles, called pods, accelerate gradually via electric propulsion through a low-pressure tube. The pod floats along the track using magnetic levitation and glides at airline speeds for long distances due to ultra-low aerodynamic drag.

The hyperloop supply chain is unique in the way it integrates existing technology with proprietary innovations to deliver a completely new transport experience. The pod is similar to an airplane fuselage in a low pressure environment, the columns similar to those of a pipeline, and the pressure management system similar to those used in industrial operations such as manufacturing semiconductors.

“As a new form of mass transportation, hyperloop opens up a new segment of diversification for us in the transportation space.  Our collaboration with Virgin Hyperloop is a prime example of our belief that this burgeoning industry is a game changer,” said Keith Hamilton, Spirit Executive Director of Programs & Business Development.  “Through leveraging our values and core competencies of designing and manufacturing aerostructures, many of the skills are transferable to produce the hyperloop bogie.”

This new transit mode will unlock exponential growth opportunities for cross-industry manufacturing and development jobs – across construction, aerospace, rail, automotive, aviation, electric vehicles, and autonomous control.  As Virgin Hyperloop looks to create the first Hyperloop Certification Center in the United States, it will bring thousands of jobs for first movers of the technology and its partners.

About Virgin Hyperloop 

Virgin Hyperloop is the first company in the world that has successfully tested its hyperloop technology at scale, launching the first new mode of mass transportation in over 100 years. The company successfully operated a full-scale hyperloop vehicle using electric propulsion and electromagnetic levitation under near-vacuum conditions, realizing a fundamentally new form of transportation that is faster, safer, cheaper, and more sustainable than existing modes. The company is now working with governments, partners, and investors around the world to make hyperloop a reality in years, not decades. They currently have projects underway in the US, India, and the Middle East. Learn more about Virgin Hyperloop’s technology, vision, and ongoing projects here.

About Spirit AeroSystems, Inc.

Spirit AeroSystems designs and builds aerostructures for both commercial and defense customers. With headquarters in Wichita, Kansas, Spirit operates sites in the U.S., U.K., France and Malaysia. The company’s core products include fuselages, pylons, nacelles and wing components for the world’s premier aircraft. Spirit AeroSystems focuses on affordable, innovative composite and aluminum manufacturing solutions to support customers around the globe. More information is available at www.SpiritAero.com.

On the web: www.spiritaero.com
On Twitter: @SpiritAero

Contacts:

Media:

Ryan Kelly
Vice President of Marketing and Communications
(610)-442-1896
Ryan.kelly@virginhyperloop.com

Keturah Austin
(316) 523-2611
keturah.austin@spiritaero.com

شنغهاي إليكتريك دبي تستكمل بناء جهاز استقبال أعلى برج طاقة في العالم في وقت قياسي

شنغهاي، 25 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة شنغهاي إليكتريك (SHA:601727) اليوم أنها استكملت بناء جهاز استقبال برج مستقبل ملح مولتن (أم أس أر) في مشروع الطاقة الشمسية ديوا بدبي، المرحلة الرابعة بقدرة 700 ميغاواط الذي يعمل على تركيز الطاقة الشمسية والطاقة الشمسية الهجينة بقدرة 250 ميغاواط. وقد استكملت الشركة بناء البرج – وهو أعلى برج من نوعه في العالم – في وقت قياسي لم يتجاوز 240 يوما، رغم اتخاذها إجراءات احترازية مكثفة للحماية من جائحة كورونا. ويعتبر هذا المشروع أكبر مشروع محطة توليد طاقة حرارية ضوئية وكهروضوئية متكاملة في العالم تغطي مساحة 44 كيلومترا مربعا.

وقال السيد عبد الحميد المهيدب، المدير التنفيذي لمشروع أن إي 1: “لقد كان هذا مشروعًا صعبًا للغاية، خاصة مع المهام الإضافية المهمة المتعلقة بالحفاظ على صحة وسلامة الناس. في هذا المشروع التاريخي، يعمل أكثر من 4000 عامل بناء من جميع أنحاء العالم، كفريق متنوع، نعمل معًا، بجد لتحقيق هدف.”

logo

قامت شنغهاي إليكتريك، وهي مقاول الهندسة والمشتريات والبناءلحساب شركة نور للطاقة 1 (صاحبة المشروع)، بتوفير معدات الحماية الشخصيةلجميع العمال وتنفيذ الإجراءات للوقاية من الفيروس ومكافحته. وقد كفلت تدابير السلامة إبقاء تعطل العمل والجدول الزمني والميزانية ضمن الحد الأدنى.

يبلغ ارتفاعبرج أم أس آرحوالي 40 مترًا ويتم تركيبه في أعلى هيكل البرج الحراري، والذي يبلغ ارتفاعه حوالي 222 مترًا. ويعتبر البرج الذي يبلغ طوله حوالي 262 مترا أطول برج للطاقة الشمسية في العالم اليوم. يستخدم المشروع “جزءا واحدا من هيكله لتركيز الطاقة الشمسية البرجية، وثلاثة أجزاء مكافئة من خلال الطاقة الشمسية المركزة، والباقي لمجموعات الطاقة الشمسية الكهروضوئية” مع إجمالي توليد طاقة يصل إلى 950 ميغاوات. عند اكتماله، سيوفر البرج الطاقة الخضراء لـ 320,000 أسرة، مما يقلل من انبعاثات الكربون بمقدار 1.6 مليون طن سنويًا. لعب المشروع جزءًا مهمًا من استراتيجية دبي للطاقة 2050. الاستراتيجية، التي خطط لتحقيقها بنسبة 7٪ بحلول العام 2020، تسير الآن قبل الموعد المحدد، مع 9٪ من 11,700 ميغاوات من طاقة الكهرباء في المنطقة تأتي الآن من الطاقة الشمسية وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة.

يعتمد مبدأ توليد الطاقة في المحطة على عملية تحويل الطاقة “الضوئية – الحرارية – الكهربائية”، وهي تقوم على امتصاص الملح المصهور للطاقة الشمسية المنعكسة بواسطة الهليوستات من خلال أكثر من ألف أنبوب استقبال، لتسخين الملح المنصهر المتدفق في مستقبل ملح مولتن حيث يمر الملح المنصهر الناتج من خلال نظام توليد البخار لإنتاج بخار عالي الضغط ودرجة حرارة عالية، والذي بدوره يحرك مولد الطوربين.

يتم رفع القوائم الفولاذية الهيدروليكية رأسيًا وتوزيعها كوحدات تحكم للتحكم الدقيق في الرفع في كل نقطة رفع. يتم فحص جهاز التشغيل وتركيبه بالتفصيل قبل الرفع، وهي عملية تنطوي على الاستخدام الشامل لتكنولوجيا السلامة. تضمن أجهزة المراقبة من المستوى الداخلي وأجهزة مكافحة التصادم السفلية ومعدات المراقبة المحيطة السلامة العامة لـ مستقبل ملح مولتن في المكان. وقال السيد ليو مينغهوا، نائب المدير العام التنفيذي بشنغهاي إليكتريك لتوليد الكهرباء: “إن الاستكمال الناجح لبناء مستقبل ملح مولتن مكّن شنغهاي إليكتريك من تجميع خبرة قيمة ووضع أساس متين في مجال تركيز الطاقة الشمسية.”

www.shanghai-electric.com

الفيديو – https://mma.prnewswire.com/media/1195916/MSR.mp4
الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/1190744/Logo.jpg

DRC Ebola Outbreak Officially Ends, as Coronavirus Surges on African Continent

Amid a global pandemic, a glimmer of hope: The Democratic Republic of Congo has officially beaten its tenth Ebola outbreak, which raged for two years in the nation’s volatile east. As top international health officials welcomed the news, they noted lessons learned in the Ebola battle that can be used to fight the coronavirus, which they say is surging on the continent.

The tenth Ebola outbreak in The Democratic Republic of Congo has ended after two years and the 2,300 deaths in the country’s east, the head of the World Health Organization, Dr. Tedros Adhanom Ghebreyesus, announced Thursday.

“Today is a joyous occasion. I’m delighted to celebrate the end of the Ebola outbreak in the eastern Democratic Republic of the Congo. … The Ebola response was a victory for science. The rapid rollout of a highly effective vaccine saved lives and slowed the spread of Ebola. For the first time, the world now has a licensed Ebola vaccine and effective treatments were identified that dramatically lower death rates when patients are treated early.”

But, he and other experts noted, other threats menace that country, and the African continent.

Dr. Matshidiso Moeti, WHO Regional Director for Africa, noted that as this epidemic has ended, the coronavirus pandemic is growing in Africa. Congo has more than 6,000 coronavirus cases. The continent’s coronavirus epicenter, South Africa, this week surged past 100,000 cases.

And, Moeti noted, Congo still has an Ebola outbreak, just in a different place; and other diseases are also menacing the population.

“The new Ebola outbreak in Mbandaka, in Equateur province, in the DRC; along with measles outbreaks in the Central African Republic, in Chad, in the DRC as well, in South Sudan and other countries; and an increase in malaria in some countries in Southern Africa compared to last year; are all reminders of the need to ensure continuity of essential health services for other life-threatening conditions while at the same time fighting Covid-19,” said Moeti.

She noted there are now more than 332,000 COVID-19 cases on the African continent and 8,700 people have lost their lives.

But, she added, this difficult path has been paved with important lessons that could be applied to the new pandemic.

“One of the most important lessons that have been learned is the need to engage with, work with, enable communities to be knowledgeable, to be empowered, to play their role in different ways. I think that was one of the most important lessons to come out of the Ebola outbreak and it’s extremely relevant for the Covid-19,” said Moeti.

“Secondly, we’ve learned great lessons about how to innovate in the middle of a pandemic, how to learn, how to develop new technologies. The professor referred to the fact that at the same time as the response was going on there was work to discover new therapeutics, a new vaccine. … And then thirdly, we have seen the importance of the resilience of health systems. So one of the lessons that I take away is that we must invest in health systems when we do not have outbreaks going on,” she added.

Moeti said that if Ebola can end, there is hope that other infectious diseases can also be vanquished. But, she stressed, the most important players are ordinary people. She urged everyone, in Africa and beyond: wear a mask, wash your hands, and take care.

 

 

 

Source: Voice of America

As Nile Dam Tensions Rise, ‘Miscalculation’ Could Lead to Conflict

Ethiopia is moving forward with a plan to fill a massive reservoir behind a new dam on the Nile River and Egypt is calling the move a threat to peace and security in the region and is asking the United Nations to step in.

 

Egypt relies on the Nile for roughly 90 percent of its fresh water and is concerned that the dam and its reservoir, with a capacity of 74 billion cubic meters, will diminish its water supply. Egypt has warned that it could lose about 22 percent of its water flow and see thousands of acres of farmland become unusable.

 

Ethiopia has pledged to fill the Grand Ethiopian Renaissance Dam (GERD) over four to seven years. It plans to begin filling the dam in July, which has prompted diplomatic pressure from the Egyptians to stop the process.

 

“What Egypt is trying to do is to rally as much international support for its position, including most prominently and most obviously from the U.S. government,” says William Davison, International Crisis Group’s senior analyst for Ethiopia, in an interview with VOA. “Egypt seems to think that that will either get Ethiopia to pause its filling plans or get Ethiopia to sign an agreement which it otherwise was not willing to do.”

 

Tensions among the Nile River countries are also reverberating in the U.S. where opinion is divided.

 

Last week, the White House’s National Security Council urged Ethiopia to strike a “fair deal” before filling the dam. “Technical issues have been resolved — time to get the GERD deal done before filling it with Nile River water!” the NSC said in a tweet.

The U.S. Department of the Treasury has been a mediator in talks between Ethiopia, Egypt and Sudan, but the talks have failed to produce a deal. Recent disagreements have centered on whether the agreement would be legally binding. Sudan and Egypt want it to have the force of law; Ethiopia does not.

 

But some U.S. lawmakers are touting the importance of the dam.

 

The Congressional Black Caucus issued a statement saying the U.S. should play an “impartial role” in the negotiations. “The GERD project will have a positive impact on all countries involved and will help combat food security and lack of electricity and power, supply more fresh water to more people, and stabilize and grow the economies in the region,” the caucus said in the statement.

 

U.N. Spokesperson Stephane Dujarric is urging the countries to settle their differences at the negotiating table.

 

“We urge Egypt, we urge Ethiopia and Sudan to work together to intensify efforts to peacefully resolve outstanding differences,” Dujarric said during a press briefing on June 22.

 

“We’re encouraging progress towards an amicable agreement,” he said.

Still, as tensions rise, some warn of a looming military confrontation.

 

Earlier this month, Egyptian billionaire Naguib Sawiris said: “We will never allow any country to starve us,” Sawiris said in a tweet. “If Ethiopia doesn’t come to reason, we the Egyptian people will be the first to call for war.”

Despite the heated rhetoric, Davison said war is unlikely because long-term cooperation is in both countries’ strategic interests. However, the threat is that one side makes a mistake that further escalates the conflict, he said.

 

“There’s a danger of miscalculation here,” Davison said. “The Egyptians seem to think that Ethiopia is bluffing about filling the dam next month. The dam is not ready, that they will not dare do it. I think that’s potentially a miscalculation. And on the Ethiopian side the assumption is that these are just empty threats from Cairo. So there’s a danger there that they do not take this seriously and that leads them into an increased confrontation.”

 

Source: Voice of America

Gambia’s Justice Minister, Human Rights Champion Resigns

Gambia’s renowned justice minister Abubacarr Tambadou, who established a probe to investigate abuses under the country’s ex-dictator and spearheaded the international defense of Myanmar’s Rohingya, has resigned, the government said Thursday.

The tiny West African state said that Tambadou will step down as minister and attorney general effective from June 30, for an unspecified job at the United Nations.

Appointed justice minister in 2017, Tambadou was instrumental in setting up The Gambia’s Truth, Reconciliation and Reparations Commission, designed to investigate abuses committed under the country’s former dictator, Yahya Jammeh.

Jammeh ruled the former British colony with an iron fist for 22 years but fled the country in January 2017 after losing a presidential election to relative unknown Adama Barrow.

In January of this year, amid calls from Jammeh’s supporters for his return, Tambadou said that the ex-dictator would be arrested and held to account if he returned from exile.

The lawyer-turned-politician also won international renown in 2019 for filing a case at the International Court of Justice accusing Myanmar of genocide in its campaign against the Rohingya minority.

The Gambia is a poor Muslim-majority country of some two million people — and the smallest on mainland Africa, narrowly straddling the river that gives it its name.

On Thursday, President Barrow’s office released a statement praising Tambadou’s “patriotic and selfless service” as justice minister, and for helping restore The Gambia’s international image.

Reed Brody, a human rights lawyer for Amnesty International, similarly praised the 47-year-old’s record.

“We didn’t always agree with Tambadou, but he always listened to human rights advocates and especially to Yahya Jammeh’s victims,” Brody said.

Dawda Jallow, a barrister, will replace Tambadou as justice minister and attorney general from July, the government said.

 

Source: Voice of America

سي إم أر سي العربية السعودية مستشفى هي الأولي من نوعها لخدمات إعادة التأهيل تعمل الاَن بكامل طاقتها في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية

الظهران ، المملكة العربية السعودية

في الربع الثاني من عام 2019 ، أعلن مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل ، وهو المركز الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة لإعادة التأهيل والرعاية الطويلة الأجل ، عن افتتاح أول مرفق طبي متخصص لتقديم خدمات وبرامج إعادة التأهيل في المملكة العربية السعودية بالمنطقة الشرقية تحت إسم سي إم أر سي العربية السعودية. المنشأة الجديدة مكونة من 60 سريرًا وهي الأولي من نوعها في المنطقة وتقع بين مدينتي الظهران والخبر. تم تجهيز سي إم أر سي العربية  السعودية بالكامل بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية التي تمكنه من تقديم خدمات فريدة من نوعها ومتاحة في نفس الوقت مما يساعد المرضى الذين يحتاجون إلى إستمرارية الرعاية بعد الإصابات والحالات الحادة وخدمات إعادة التأهيل و ينعكس على جودة الحياة لديهم من خلال العلاجات التأهيلية متعددة التخصصات بما في ذلك العلاج الفيزيائي والعلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي وعلاج النطق واللغة والعلاج النفسي.

 ان كامبريدج للطب وإعادة التأهيل وهي الشركة الرائدة في المنطقة في تقديم خدمات إعادة تأهيل عالمية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمرتكزة على خبرتها في تعزيز رحلة المريض والتركيز علي رؤية “استمرارية الرعاية”  من خلال تقديم خدمات ذات تأثير ملحوظ على المجتمع ، أثبتت قيمة استثنائية من خلال تحسين رعاية المرضى ، وتجربة أسرهم    من خلال تقليل مخاطر الإصابة بالعدوى  وتحسين النتائج باتباع نهج طبي فعال من حيث التكلفة. أسفرت هذه الرؤية عن نتائج نجاح استثنائية التي أثرت بشكل إيجابي على تحسن نوعية الحياة لأكثر من 1000 مريض منوم مع وجود واحد من أعلى معدلات الخروج من المستشفيات بنسبة 85 ٪ كمنشأة رعاية وإعادة تأهيل طويلة الأمد في الإمارات العربية المتحدة ، و 72 ٪ معدل استغناء عن أجهزة التنفس الصناعي والذي يوضح مدى فعالية البروتوكول الخاص بالبرنامج وذلك تأكيداً علي رسالتهم وهي مواصلة التفاني والإلتزام بتحسين نوعية حياة المرضى وأسرهم ؛ ومن هنا جاءت نتائج رضا المرضى من قبل مؤسسة بريس جيني بنسبة 91% وهو من أعلي المعدلات المعلنة في المنطقة.

وبجهود دؤوبة، سيتبع الفريق الطبي والإداري القائم علي سي إم أر سي  العربية السعودية نفس الإجراءات والبروتوكولات الطبية و السريرية التي تم تنفيذها بنجاح في مرافق دولة الإمارات العربية المتحدة ، بالمثل ، مستفيدًا من الشراكة الدولية للمركز مع مجموعة سبولدينج للإعادة التأهيل ، وهي الشريك التعليمي الرسمي لقسم الطب الفيزيائي والتأهيل بكلية الطب بجامعة هارفارد. وبالإضافة إلى ذلك ، سيعمل الفريق القائم علي سي إم أرس سي في المملكة العربية السعودية بالحصول علي نفس شهادات الإعتماد عالمية المستوى من اللجنة المشتركة الدولية بالإضافة إلى مؤسسة الإعتماد لمنشات إعادة التأهيل “كارف” ومنظمة بلينتري العالمية كما هو الحال في مرافقه بدولة الإمارات.

ويدير سي إم أر سي العربية السعودية نخبة من خبراء العلاج السريري مثل استشاريـي إعادة التأهيل وأخصائيـي وحدة العناية المركزة واستشاريـي الطب الباطني وأطباء الأطفال وممارسي الطب العام وأخصائيـي العلاج النفسي وإخصائيي إعادة التأهيل الذين يقدمون خدمات إعادة التأهيل والرعاية المتخصصة لكافة سكان المنطقة الشرقية بالمملكة.  تجدر الإشارة  الى إن سي إم أر سي العربية السعودية قد اتخذت اقصى الاحتياطات والتدابير الوقائية الكاملة التي وضعتها وزارة الصحة السعودية والمركز السعودي لسلامة المرضى؛ من أجل الحفاظ على أدنى معدلات العدوى (0%)  وضمان أن مرضاهم آمنون وخاصة ضد عدوى فيروس كورونا التي تجتاح العالم حالياً .إن فريق المركز يؤكد علي أن سلامة المرضى وراحتهم تأتي في المقدمة أولاً. ومن أجل ضمان إستمرارية الرعاية للمرضى والإستمرار مع أهدافهم العلاجية متمثلاً في مبدأ “نتعافى سوياً” ، فإن ذلك يتطلب ذلك عملًا دقيقًا جنبًا إلى جنب للحفاظ على سلامة المريض الصحية والتركيزعلى أهدافه العلاجية التي يجب تحقيقها والوصول إليها بأمان وفعالية.

وتعليقاً على بدء العمل بالمستشفى، أوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة مراكز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل الدكتور هوارد س. بودولسكي، قائلا: “نرتكز في توسعنا داخل أي بلد على الزيادة الملحوظة في حجم الطلب على خدمات الرعاية طويلة الأمد التي تعقب الإصابات الحادة وخدمات إعادة التأهيل. والمملكة كغيرها من شتى الدول تشهد ارتفاعاً في وتيرة الإصابة بالأمراض غير المعدية والعيوب الخلقية والإصابات المهددة للحياة. وتقدم المنشأة الجديدة خدمات علاج طبيعي ورعاية طويلة الأمد وإعادة تأهيل على أعلى المستويات العالمية لسكان المملكة من خلال اتباع نهج يكون فيه المريض محور اهتمامنا. ونتطلع إلى تقديم الدعم للمرضى في المملكة ومعاونتهم على تحسين جودة حياتهم من خلال تسخير خبراتنا الدولية وطاقمنا الطبي المتخصص والمساهمة في تعزيز التوجهات الحكومية التي تركز على تطوير قطاع الرعاية الصحية تماشياً مع أهداف رؤية المملكة 2030”.

مثل هذه الإنجازات جعلت سي إم أر سي العربية السعودية تتبوأ موقع متميز بين قطاع الرعاية الصحية في المملكة ، مما يمنحها الفرصة لملء الفراغ في قطاع خدمات إعادة التأهيل خاصةً في  المنطقة الشرقية  و تركيز الاهتمام  على تحسين جودة حياة المرضى ، والتوسع عالميًا بالإضافة  إلى التوسع المتنوع لمزيد من الخدمات للمساعدة في ممارسات إعادة دمج المرضى في مجتمعاتهم  ونشر الأمل بين أسرهم من خلال تقديم خدمات خاصة مصممة وفقًا لاحتياجاتهم ومتطلباتهم الفردية.

‫إيربا مانهايم تدشن منتج إليزا لرصد الأجسام المضادة IgM لعلاج فيروس كورونا المعتمد من الاتحاد الأوروبي

لندن، 25 يونيو/ حزيران، 2020 /PRNewswire/ — استجابة إلى جائحة فيروس كورونا COVID-19 المستمرة، أعلنت اليوم إيربا مانهايم “Erba Mannheim” عن منتج إيرباليزا كوفيد 19 آي جي إم إليزا “ErbaLisa COVID-19 IgM ELISA” لرصد الأجسام المضادة للغلوبيولين المناعي م “IgM” الخاصة بفيروس كورونا SARS-CoV-2.

تنتج الأجسام المضادة IgM أولاً ويمكن رصدها في بداية ظهور المرض، لذلك فباستخدام الاختبار الجديد بالإضافة إلى منتج إرباليزا كوفيد 19 آي جي جي إليزا “ErbaLisa COVID-19 IgG ELISA” سيتم رصد استجابة المناعة في المراحل المبكرة والأخيرة.

وستسمح منتجات إليزا الجاهزة للاستخدام بالرصد الكيفي وشبه الكمي للأجسام المضادة IgG/M.

وفي هذا الإطار، صرح نيخيل فازيراني “Nikhil Vazirani“، عضو مجلس الإدارة المنتدب بشركة إيربا مانهايم، قائلاً: “نحن نعمل دون كلل لتوفير المزيد من الخيارات للأطباء والمختبرات لتحقيق ميزة استجابة لهذه الأزمة الصحية العالمية غير المسبوقة“.

وبعد نيل اعتماد الاتحاد الأوروبي الكامل، تتاح المنتجات الآن من خلال شبكة توزيع إيربا العالمية، بما في ذلك في الولايات المتحدة الأمريكية.

للتعرف على المزيد: https://erbalisacovid19.erbamannheim.com/.

نبذة عن إيربا مانهايم

تعد إيربا مانهايم بمثابة شركة عالمية تركز على تقديم حلول الرعاية الصحية المبتكرة والمستدامة وزهيدة التكلفة. وتنتج الشركة وتوفر منتجات التشخيص السريري في أكثر من 100 دولة، وتستفيد الشركة من مزيج من أحدث الأبحاث الأوروبية والأمريكية مع تصنيع فعال منخفض التكلفة في سبيل تقديم أحدث التقنيات المبتكرة، والمتاحة حسب جميع إعدادات الموارد.

دومينيكا تقدم تيسيرات لجمع شمل الأسرة بإدخال تغييرات جديدة على برنامجها للمواطنة مقابل الاستثمار

روسو، دومينيكا، 25 يونيو 2020 /PRNewswire/ — أدخلت حكومة اتحاد كومنولث الدومينيكا في 24 من يونيو تعديلات على تعريف مُصطلح “المُعالين” ليصبح أكثر شمولاً في إطار برنامج المواطنة مقابل الاستثمار. تسمح التغييرات لمقدمي الطلبات الأساسيين بإضافة بعض الفئات التي لم تكن مؤهلة سابقًا مثل الأبناء البالغين والآباء والأجداد والأشقاء. ويجب على جميع المُعالين الذين يبلغون 16 عامًا أو أكثر اجتياز فحوص التدقيق الواجبة للتأهل.

وبناء عليه يستطيع مقدم الطلب الأساسي حاليًا ضم أبنائه للطلب، على أن تكون أعمارهم فيما بين 18 و30 عامًا ولا يحتاجون للالتحاق بمؤسسة تعليم عالٍ أو الإقامة معه. ويُعتبر إثبات مقدم الطلب الأساسي أو زوجه إعالتهم للابن كافيًا بموجب القوانين الجديدة. وكذلك فإن آباء وأجداد مقدم الطلب الأساسي أو زوجه لا يحتاجون إلى إظهار أنهم يعيشون مع مقدم الطلب الأساسي. فقد صارت إعالة الوالدين أو الأجداد كافية لتأهلهم ودخولهم في تصنيف “المُعالين المستحقين”.

ومن بين التعديلات المهمة التي أدخلتها الحكومة أيضًا وضع فئة “الأشقاء” الجديدة. وبموجب هذه الفئة يحق للأشقاء البيولوجيين أو المُتبنين قانونًا التأهل للحصول على المواطنة؛ على أن تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر ويكونوا غير متزوجين وليس لديهم أطفال. ويمكن أن تكون صلتهم بمقدم الطلب الأساسي أو بزوجه.

فضلاً عن ذلك، تسمح الحكومة الآن للأطفال المولودين بعد حصول مقدم الطلب الأساسي على الجنسية -وكذلك الأزواج الذين تزوجوا بعد ذلك- أن يصبحوا من مواطني دومينيكا. وتسري هذه البنود على مقدم الطلب الأساسي والمُعالين على حد سواء. فعلى سبيل المثال يستطيع نجل مقدم الطلب الأساسي الذي يتزوج بعد ذلك من زوجة غير دومينيكية التقدم بطلب للحصول على الجنسية نيابة عن زوجته. الجدير بالذكر أن ثمة قيود كانت مفروضة في السابق على الأطفال المولودين حديثًا، وأيضًا لم تكن هناك شروط واضحة بالنسبة للأزواج الجدد.

بيد أن الحكومة أدخلت مؤخرًا تيسيرات على إضافة أفراد الأسرة الآخرين الذين كان من الممكن إدراجهم كمُعالين في الطلب الأصلي. تُطبق هذه التغييرات بغض النظر عن القناة الاستثمارية المُختارة.

ويجب على جميع المُعالين الذين يبلغون 16 عامًا أو أكثر اجتياز فحوص التدقيق الواجبة. وإذا مر عام تقويمي منذ تاريخ التقديم الأصلي للطلب، فيجب على المتقدم الأساسي إعادة تقديمه مع أي مُعال جديد باستثناء الطفل المولود حديثًا.

وقد علَّق رئيس الوزراء روزفلت سكيريت على التعديلات قائلاً: “إن التغييرات التي أعلناها مثيرة للاهتمام. فالغرض من هذه التغييرات هو التعجيل بلم شمل الأسرة في ظل عالم صار فيه العمل الجماعي وحق الجميع في أن يحيا داخل بيئة آمنة ومستقرة ومُرحبة أكثر أهمية من أي وقت مضى.”

وفي هذا الإطار، تُوجه الدعوة إلى المستثمرين الأجانب للمشاركة مع عائلاتهم في برنامج دومينيكا للمواطنة مقابل الاستثمار. حيث يقدم البرنامج مكافأة على الاستثمار في دومينيكا بمنح المستثمر الجنسية في غضون ثلاثة أشهر. وهذا الاستثمار قد يتخذ إحدى صورتين: إما المساهمة في صندوق حكومي  أو شراء وحدات في منتجعات فاخرة مُعتمدة مُسبقًا.

ويستطيع المواطنون بالاستثمار في مقابل ذلك الإقامة والعمل والدراسة في دومينيكا، وكذلك الحصول على الرعاية الصحية والتعليم. كما يحق لهم -إذا تقدموا بطلب للحصول على جواز سفر دومينيكي بعد حصولهم على الجنسية- الاستفادة من رحلات السفر المتعددة بدون تأشيرة.

ويجب على المتقدمين وأفراد أسرهم أن يجتازوا أولاً سلسلة من فحوص التدقيق الواجبة متعددة المستويات. وذلك لأن النزاهة والشفافية هما من السمات المُميزة لبرنامج دومينيكا. تجدر الإشارة إلى أن دومينيكا قد صُنفت كأفضل دولة تقدم برنامج المواطنة مقابل الاستثمار للعام الثالث على التوالي وفقًا لمؤشر المواطنة مقابل الاستثمار الذي تنشره مجلة إدارة الثروات المتخصصة (PWM) الصادرة عن صحيفة فاينانشيال تايمز.