Daily Archives: June 26, 2020

Joint Saudi-UNDP Technical Team Formed to Work in Yemen

RIYADH, Saudi Arabia, June 26, 2020 /PRNewswire/ — The Saudi Development and Reconstruction Program for Yemen (SDRPY) has formed a partnership with the United Nations Development Programme (UNDP) following a meeting between SDRPY Supervisor Ambassador Mohammed bin Saeed Al Jaber and UNDP Deputy Resident Representative Nahed Hussein on Wednesday.

SDRPY Supervisor and Saudi Ambassador to Yemen Mohammed Al Jaber conducts a virtual meeting with UNDP officials (24 June 2020).

Following a review of SDRPY’s development goals and a briefing on its future projects in the environmental sanitation, social protection, food security and health sectors, the parties agreed to establish a joint technical team and a plan to partner with the Yemeni government during the transition from the phase of humanitarian aid to development.

UNDP and SDRPY agreed to define development priorities with regard to Yemen’s current status, reviewed the efforts of international development bodies, and discussed measures taken to mitigate the economic, social and health impact of the COVID-19 pandemic. The parties also examined ways of working jointly to speed Yemen’s economic recovery in light of current challenges to development work.

The two parties stressed the importance of creating a transformation plan to work in partnership with the Yemeni government and shift from relief work to development carefully, as the COVID-19 pandemic had brought about social change necessitating strengthened technologies for performing development work.

Ambassador Al Jaber clarified SDRPY’s strategy in carrying out its development projects in cooperation with the Yemeni government, local authorities and civil society organizations in accordance with the needs of local communities. Al Jaber also explained that SDRPY intends to expand its forthcoming developmental projects by working with the Yemeni Ministry of Planning and Cooperation to build the capacities of the Yemeni government and local authorities in implementing development projects and restoring basic services that have a direct impact on daily lives.

Among the attendees were SDRPY development specialists Dr. Adil Al-Qusadi, Randah Al-Hothali, Dr. Hala Al Saleh and Faisal Sasa, along with development experts from the UNDP Isaac Diwan, Bassam Ramadan, and Maris Oliver.

SDRPY seeks to expand its development programs, create jobs and improve livelihoods to help overcome the impact of the coronavirus pandemic on Yemen’s economy. SDRPY is currently doing this through projects in 7 vital sectors to improve Yemeni living standards, launching 175 projects in two years: 18 health, 45 educational, 30 water, 26 government entities, 23 transportation, 20 energy, and 13 agriculture and fisheries projects.

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1196879/SDRPY_Mohammed_Al_Jaber.jpg
Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1196880/SDRPY.jpg

 

‫شركة ميديكوم تعلن عن إنشاء مصنع بريطاني للكمامات بالتحالف مع الحكومة البريطانية

مونتريال، 26 حزيرن/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة ميديكوم غروب (“ميديكوم”)، وهي واحدة من الشركات المصنعة العالمية الرائدة للكمامات الطبية والتنفسية، عن توسيع إضافي لبصمتها العالمية بخطة لافتتاح مصنع جديد لتصنيع الكمامات في المملكة المتحدة هذا العام.

The Medicom Group is one of the world's leading manufacturers and distributors of high-quality single-use, preventive and infection control products for the medical, dental, industrial, animal health, laboratory, retail and health and wellness markets.

وإذ سيتم إنشاؤه تحت اسم “ميديكوم هيلث برو ليميتيد”، سينتج هذا المصنع مئات الملايين من الكمامات التنفسية والطبية تحت العلامة التجارية الرائدة لشركةكولميالأوروبية، لتلبية الاحتياجات المحلية في المملكة المتحدة. يذكر أن جائحةكوفيد-19الجارية قد سلطت الضوء على أهمية تأمين الإمدادات المحلية لمعدات الحماية الشخصية، والحكومة البريطانية هي أحدث الحكومات من عدد متزايد من البلدان التي تسعى إلى الشراكة مباشرة معميديكوم.

تأتي الشراكة البريطانية الجديدة بعد إعلان رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو أن الحكومة عززت سلسلة توريد معدات الوقاية الشخصية الكندية من خلال الدخول في اتفاقية متعددة السنوات مع ميديكوم. ومن المقرر افتتاح مرفق مونتريال في غضون أسابيع قليلة.

وفي فرنسا، زار الرئيس إيمانويل ماكرون مؤخرًا مصنعكولمي هوبنفي باريس، واغتنم الفرصة لتأكيد استعداده لحماية الصناعة الفرنسية واستقلال سلسلة توريد معدات الحماية الشخصية الفرنسية. وأعلنت شركة ميديكوم في وقت سابق من هذا الشهر عن إنشاء مصنع ثان لها للكمامات في فرنسا وسيفتتح في وقت قياسي يوم 29 حزيران/يونيو. وبوجود 11 خطًا جديدًا وجدول إنتاج مُحسَّن، فقد تضاعف إنتاج الكمامات الطبية في الموقعين في أنغرس ثلاث مرات في خمسة الشهور.

تعملميديكومبالشراكة مع الشركة العالمية الرائدة المنتجة للأقمشة غير المنسوجة، مجموعة بيري العالمية (“بيري”)، لتصميم حل التصنيع. ستضمن بيري توريد مواد الحماية المهمة لإنتاج الكمامات على طول فترة الاتفاقية.

سيشتمل المصنع الجديد الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقراً له على عشرات خطوط الإنتاج التي ستنتج أكثر من 100 مليون كمامة من كمامات FFP3 التنفسية المعادلة لكمامات  N-99 وأكثر من 500 مليون كمامة طبية من النوع IIR لتلبية الاحتياجات المحلية في المملكة المتحدة وإنشاء 75 وظيفة ماهرة جديدة على الأقل بدوام كامل. وكما أعلن اليوم، As announced، مكنت الحكومة البريطانية الاستثمار من خلال التزام تعاقدي طويل الأجل مع ميديكوم.

وقال رونالد روبن، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة ميديكوم: “نحن فخورون للغاية بشراكتنا مع حكومة المملكة المتحدة لإنشاء مرفق محلي تشتد الحاجة إليه، والذي سينتج ملايين الكمامات التنفسية والطبية لتأمين الإمداد المستمر لبريطانيا“.

وأضاف رئيس العمليات العالمية غيوم لافيردور، مع الإعلان عن توسيع البصمة الرابعة للشركة في الأسابيع الأخيرة، تعرض ميديكوم القدرات العميقة والرشيقة داخل شبكتنا. من خلال الشراكات مع الحكومات المحلية ووكالات الرعاية الصحية، يمكننا المساعدة في سد مشكلة المعروض مع القيام بإعداد الإنتاج المحلي، مما يجعلنا شريكًا جذابًا. إن العمل معميديكوم غروبهو واحد من أكثر الطرق فعالية للحكومات لضمان استمرار الإمداد المحلي، وهو أمر حيوي خلال فترة الوباء، لكننا نعتقد أنه مهم للغاية في جميع الأوقات.”

مع عمليات التصنيع الموزعة بشكل استراتيجي عبر ثلاث قارات وشبكة عالمية واسعة من الموردين، فإن ميديكوم تموضع نفسها بصورة فريدة لتلبية الطلب المتزايد بصورة استثنائية على منتجات الحماية الشخصية مثل الكمامات خلال الأزمة الحالية.

عن ميديكوم

تعد مجموعة ميديكوم واحدة من الشركات المصنعة والموزعة الرائدة في العالم للمنتجات عالية الجودة، ذات الاستخدام الواحد، الواقية والمتحكمة في العدوى للأسواق الطبية، وطب الأسنان، والصناعات الحيوانية، والمختبرات، وتجارة التجزئة، والصحة والعافية. تقومميديكومبتوزيع منتجات ضبط العدوى تحت العلامات التجارية”ميديكوم”، “ريتميد”، “كولمي”، “هوبن”، “و”أوشن باسيفيك” وكذلك تحت العلامة التجارية”هيدي” التي تم الاستحواذ عليها مؤخرًا. تشمل الشركات التابعة لميديكوم “كولمي هوبن” في فرنسا و”ميديكوم آسيا”في هونغ كونغ و”يونايتد ميديكال إنتربرايز”في الولايات المتحدة الأميركية و”كي أتش أم إنجنيرنغ”في سنغافورة و”ميديكوم هيلث برو ليميتيد”في المملكة المتحدة.

ميديكوم لديها خبرة واسعة في الاستجابة للطلب على معدات الحماية الشخصية في حالة حدوث جائحة. لمزيد من المعلومات حولميديكومومجموعتها الشاملة من حلول مكافحة العدوى، بما في ذلك مجموعة واسعة من الكمامات الطبية، يرجى زيارة Medicom.com.

عن بيري

تلتزم شركة بيري غلوبال غروب  (NYSE: BERY)، ومقرها في إيفانسفيل، ولاية إنديانا، بمهمتها المتمثلة في “التقدم دائمًا لحماية ما هو مهم”، وتشترك بفخر مع عملائها لتزويدهم بحلول حماية ذات قيمة مضافة، خفيفة الوزن بشكل متزايد ويسهل إعادة تدويرها أو إعادة استخدامها. تعد الشركة موردًا عالميًا رائدًا لمجموعة واسعة من المنتجات المبتكرة الصلبة والمرنة وغير المنسوجة المستخدمة يوميًا في الأسواق النهائية الاستهلاكية والصناعية. لدى بيري، وهي شركة فورتشن 500، أكثر من 48,000 موظف وولدت 12.6 مليار دولار من صافي المبيعات الافتراضية في السنة المالية 2019، من العمليات التي تمتد عبر 290 موقعًا في ست قارات. للحصول على معلومات إضافية، يرجى زيارة موقع بيري على الويب berryglobal.com.

Kolmi-Hopen, a leading manufacturer of disposable personal protective equipment, operates two plants near Angers, France. With eleven new lines and an optimized production schedule, mask production at the two Angers sites will have tripled over five months.

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1196658/AMD_Medicom_Inc__Medicom_Announces_UK_Mask_Manufacturing_Facilit.jpg

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1196659/AMD_Medicom_Inc__Medicom_Announces_UK_Mask_Manufacturing_Facilit.jpg

الاتصال: غيل بادفيسكاس، نائبة الرئيس، قسم التسويق، أيه أم دي مديسين إنك، gpadvaiskas@medicom.ca

 

Kenya: 3 People Killed in Clash With Police Over Face Masks

A witness says three people were killed in a small town in Kenya’s Rift Valley during a confrontation between police and residents over the wearing of face masks to prevent the spread of the coronavirus.

Police confirmed the deaths but gave a different account.

Human rights activists for weeks have protested alleged killings by Kenyan police officers while enforcing virus-related restrictions. They also accuse officers of using the measures to extort bribes.

Kenneth Kaunda told The Associated Press that violent protests erupted in Lessos on Thursday after residents tried to prevent police officers from taking a motorcycle taxi rider to the station for not wearing a mask. Kenya has made it compulsory to wear face masks in public and failure to comply brings a $200 fine, a hefty fee for many.

Kaunda says residents were tired of police shaking down people for not wearing masks. He asserted that a policeman who had arrested the driver opened fire at the angry crowd, killing a local cobbler.

“He shot at least five times into the crowd,” said Kaunda, a stone mason.

Angered by the cobbler’s death, residents set fire to the house of the local police chief and attacked a police station with stones. In the chaos two other people were shot dead, Kaunda said.
Police said something else sparked the incident.

Kenya’s police spokesman Charles Owino said in a statement that other motorcycle riders tried to prevent their colleague from being arrested for carrying two passengers. The government has restricted motorcycle taxis to carrying one passenger to prevent the spread of the virus.

Owino accused the motorcycle taxi riders of trying to “snatch” a rifle from the arresting officer, leading to the shooting.

Police Inspector-General Hillary Mutyambai told the AP that the police officer who shot the cobbler had been suspended from work and arrested.

Kenya’s police force for two decades has been ranked the country’s most corrupt institution. It’s also Kenya’s most deadly, killing far more people than criminals do, according to human rights groups.

In the last three months 15 people, including a 13-year-old boy, have been killed by police while enforcing the new restrictions, a watchdog group has said. Human rights activists now put the figure at 21.

Activists say there has been no groundswell of widespread public support for change in Kenya, one of Africa’s biggest economies, even as protests have erupted in many parts of the world over police abuse.

But human rights activist Al-Amin Kimathi said that despite the loss of life, it is encouraging to see the public is no longer subdued.

“It is heartening that this time, after the cops killed the first man, the people didn’t sit back but went for the police in protest,” he tweeted. “Serves notice that any other time won’t be the usual resignation.”

 

Source: Voice of America

Pegasus Spyware Targets Moroccan Journalist

Omar Radi wasn’t surprised to find he was the target of apparent surveillance by Moroccan authorities. The freelance investigative journalist has been threatened and arrested for his coverage of the government, and was most recently summoned by police on June 24.

“The situation of journalists in Morocco is very tough,” Radi told VOA earlier this week. “You can face charges, you can face trial and also some kind of invisible threats such as pushing you into poverty by just calling all the editors and saying ‘don’t hire this one.’”

The extent of those threats was revealed by Amnesty International, which detailed in a June 22 report how a spyware tool called Pegasus was used to target Radi on at least three occasions between January 2019 and January 2020.

In the same time period, Radi, who covers corruption and human rights, was prosecuted for his criticism of the trial of a group of activists. A court in March handed him a four-month suspended sentence.

Two days after the Amnesty report was published, police summoned Radi for questioning on suspicion of “obtaining funds from foreign sources related to intelligence groups.” In a statement, the journalist said the summons was “clearly linked” to the Amnesty International report.

Pegasus—the spyware tool used to track Radi—was developed by the Israeli firm NSO Group. On its website, the company says its products are used “exclusively” by government intelligence and law enforcement agencies.

Pegasus can infect a phone in several ways including via a text message or email with a malicious link. Once a phone is infected, Pegasus can gain access to contacts and text messages, as well as the microphone and camera, according to Citizen Lab — a University of Toronto center focused on technology, human rights, and global security.

NSO Group has been criticized by international bodies and rights groups who say its products endanger journalists and activists.

“Ultimately, it puts people at risk because they aren’t able to necessarily even know that they’re being spied on,” Peter Micek, general counsel for global digital rights organization Access Now, told VOA.

NSO Group shared a statement with VOA that said it was reviewing the information in the Amnesty International report and takes any claim of misuse seriously.

The company said it “has undertaken a Human Rights Compliance Policy to comply with the U.N. Guiding Principles on Business and Human Rights,” and it shared a June 1 letter to United Nations special rapporteur on freedom of expression David Kaye on its plans to mitigate the risk that its products are used to interfere with or infringe on rights to privacy and freedom of expression.

The statement added that NSO Group seeks to be transparent in response to allegations of misuse but does not disclose the identifies of customers “because we develop and license to States and State agencies technologies to assist in combatting terrorism, serious crimes, and threats to national security.”

Morocco’s Washington embassy did not respond to VOA’s request for comment.

Micek, from Access Now, said an “opaque” market meant that a lot of the interactions between surveillance companies and governments are unknown to human rights organizations.

“What we’re left to do is kind of put to pick up the pieces and put together the puzzle to show how this sector is working in cahoots with abusive governments in violation of our human rights,” Micek said.

The use of Pegasus was flagged in 2018 by Citizen Lab, which identified 45 countries where the tool appeared to have been deployed, including against human rights defenders and journalists.

Six of those countries, including Bahrain, Saudi Arabia and Morocco, have been known to violate the human rights of its citizens, said Bill Marczak, a senior research fellow at Citizen Lab who contributed to its reports on Pegasus.

In response to earlier criticism, the NSO Group released a human rights policy on Sept. 10. The policy stated it would require customers to use the products for the sole purpose of limiting “serious crimes” such as terrorism.

The Amnesty report said that its forensic analysis of Radi’s phone showed that just a few days later, the journalist was surveilled for a third time.

“It’s always a starting point to get companies to commit to respect human rights and promote human rights,” Micek said. “But unfortunately often that’s not much more than words on paper.”

Citizen Lab’s Marczak said that the company could be considered more legitimate if a third party organization was conducting oversight into the human rights policy.

“Everyone is sort of really waiting to see evidence that the human rights policy is effective and is working right now,” Marczak said. “The company can say they’re implementing a human rights policy, but if they’re the ones that are in charge of enforcing and implementing, then that can be an issue.”

Technologies like Pegasus have dangerous implications on how journalists can work, especially in countries with a hostile environment for the media.

Morocco, where authorities regularly jail and harass journalists, ranks 133 out of 180 countries, where 1 is the most free, according to the Press Freedom Index compiled by Reporters Without Borders.

For Radi, the apparent government interference has caused him to lose sources he previously relied on. He said most of his reporting now is done in person because contacts are hesitant to interact with him over the phone.

“It takes more time to be more and more secure. It slows up your work,” Radi said. “You can’t be secure 100 percent.”

These dangers are to be expected for journalists who have been surveilled, Micek said. He added that the threat of surveillance “poisons the well of trust in communities.”

“People do suffer knock on effects when the surveillance leads to persecution, exile, they’re detained unlawfully, they’re beaten up,” Micek said. “All of these stem from unlawful surveillance.”

 

 

Source: Voice of America

‫توقعات معهد القياسات والتقييم الصحي لجائحة كوفيد-19 لدول الجامعة العربية تشير إلى إمكانية وصول عدد الوفيات في مصر إلى أكثر من 50,000

التوقعات الجديدة تضع في الاعتبار تخفيض الوفيات عن طريق الإجراءات الوقائية مثل ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي

“يتعلق كل هذا بإنقاذ الأرواح وحماية الاقتصاد”

سياتل، 26 حزيران/يونيو، 2020 / بي آر نيوزواير / — في أول توقعات له لدول الجامعة العربية، توقع معهد القياسات والتقييم الصحي في جامعة واشنطن Institute for Health Metrics and Evaluation (IHME)  أن 53,366 شخصا (بمدى يتراوح بين 23,158 و113,903) في مصر سيتوفون بسبب جائحة كوفيد-19 حتى 1 تشرين الأول/أكتوبر القادم.

ويمثل هذا العدد أكثر من ضعف توقعات الـ 21،722 حالة وفاة (تتراوح من 12،094 إلى 40،145) و 19،455 حالة وفاة (تتراوح من 7،558 إلى 45،381) في العراق والمملكة العربية السعودية، على التوالي.

وقال الدكتور علي مقداد، عضو هيئة التدريس الكبير ورئيس الاستراتيجية في مبادرة صحة السكان بالجامعة: “الوضع في مصر قاتم. ما لم وإلى أن يتمكن هذا البلد من خفض معدل انتقال الفيروس، فإن الوفيات ستستمر على مسار أسوأ بكثير من أي دولة أخرى في جامعة الدول العربية. علينا جميعا أن نعرف أن ارتداء الكمامات يمكن أن يقلل من انتقال الفيروس بنسبة الثلث على الأقل، وهو ما يجعل ارتداء الكمامات وممارسة التباعد الاجتماعي تدابير ضبط أساسية لانتشار الفيروس مع استمرار الدول في إعادة فتح اقتصاداتها. كل هذا يتعلق بإنقاذ الأرواح وحماية الاقتصاد “.

تنبئ التوقعات الجديدة لـنموذجمعهد القياسات والتقييم الصحيبعدد الوفيات الناجمة عن الفيروس إذا فرضت الدول التزاما على مواطنيها بشأن التباعد الاجتماعي لمدة ستة أسابيع في الوقت الذي تصل فيه الوفيات إلى 8 لكل مليون شخص، مقارنة ذلك بسيناريو عدم اتخاذ أي إجراء. وتعتبر النسبة المئوية للأشخاص الذين يرتدون الكمامات عند مغادرة منازلهم أيضًا اعتبارًا رئيسيًا.

وأشار الدكتور مقداد إلى أنه من المؤكد أن عدد الوفيات سيستمر في الارتفاع في الدول التي يتم فيها تخفيف متطلبات ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي. على النقيض من ذلك، ذكر الدكتور مقداد أن خطر انتقال العدوى يمكن تقليله بما يصل إلى الثلث في المجتمعات التي يرتدي فيها الأفراد الكمامات عند مغادرة منازلهم، إما طواعية أو بموجب أمر ملزم.

التوقعات حسب الدول هي ما يلي:

 أفغانستان: 2755 (المدى بين 1،440 إلى 5،573)

 الجزائر: 6،027 (المدى بين 2،324 إلى 17،297)

 البحرين: 761 (المدى بين 227 إلى 1906)

 مصر: 53366 (المدى بين 23158 إلى 113903)

 إيران: 51،826 (المدى بين 28،364 إلى 106،758)

 العراق: 21،722 (المدى بين 12،094 إلى 40،145)

 الأردن: 46 (المدى بين 19 إلى 179)

 الكويت: 1،738 (المدى بين 784 إلى 4،226)

 لبنان: 335 (المدى بين 74 إلى 1838)

 ليبيا: 271 (المدى بين 16 إلى 2519)

 المغرب: 660 (المدى بين 418 إلى 1379)

 عمان: 1438 (نطاق 455 إلى 3431)

 فلسطين: 9 (المدى بين من 5 إلى 22)

 قطر: 596 (المدى بين 287 إلى 1268)

 المملكة العربية السعودية: 19455 (المدى بين 7558 إلى 45381)

 السودان: 5،157 (المدى بين 1،441 إلى 16،587)

 الجمهورية العربية السورية: 26 (المدى بين 21 إلى 40)

 تونس: 262 (المدى بين من 106 إلى 852)

 الإمارات العربية المتحدة: 629 (المدى بين 473 إلى 962)

 اليمن: 12،177 (المدى بين 480 إلى 48،286)

تستند التوقعات إلى أحدث نموذج من الجيل الثالث لـنماذج توقعات معهد القياسات والتقييم الصحيوتتضمن بيانات النظام الصحي، مثل الاستشفاء، وحالات دخول وحدة العناية المركزة، واحتياجات التنفس الصناعي، بالإضافة إلى العدوى والوفيات وانتشار الأجسام المضادة. وتشمل العوامل الأخرى توقعات الاختبار للفرد، والتنقل للفرد، وفرض الالتزام بالتباعد الاجتماعي، واستخدام الكمامات، ومعدلات الاتصال الاجتماعي، وموسمية الوباء.

وأشار الدكتور مقداد إلى أن جودة أنظمة إبلاغ البيانات في بعض الدول تقل عن مثيلتها في الدول الأخرى. وبالتالي، فإن نطاق توقعات الوفاة قد تكون أكبر من توقعات معهد القياسات والتقييم الصحيالأخرى.

تتوفر توقعات الوفيات الجديدة والمعلومات الأخرى، مثل آثار تدابير التخفيف، علىhttps://covid19.healthdata.org.

نود أن نشكر بحرارة دعم هؤلاء وغيرهم ممن جعلوا جهود تقديرات جائحة كوفيد-19 ممكنة: أيه سي أيه بي أس، جمعية المستشفيات الأميركية؛ مؤسسة بيل وميليندا غيتس؛ كلية الحكم بلافاتنيك، جامعة أكسفورد؛ مؤسسة بلومبرغ الخيرية؛ مستشفى أطفال بوسطن/خريطة الصحة؛ مؤسسة كاليفورنيا للرعاية الصحية؛ جامعة كارنيغي ميلون؛ كريستوفر أدولف وزملاؤه في قسم العلوم السياسية، جامعة واشنطن؛ مختبرات ديكارت؛ بيانات الفيسبوك من أجل الخير؛ مختبرات غوغل؛ جون ستانتون وتيريزا غيليسبي؛ جولي وإريك نوردستروم؛ مؤسسة عائلة كايزر؛ مؤسسة مدترونيك؛ مايكروسوفت للذكاء الاصطناعي؛ المعهد الوطني لصحة الأقليات والفوارق الصحيةفي المعاهد الوطنية للصحة؛ مؤسسة العلوم الوطنية؛ عالمنا في البيانات؛ بريميس؛ كومولو؛ الأنظمة الطبية في الوقت الحقيقي؛ ريدابت؛ سيفغراف؛ مشروع تتبعكوفيد؛ جامعة جونز هوبكنز؛ مؤسسة الكويت للتقدم العلمي؛ نيويورك تايمز؛ اليونسكو؛ جامعة ماريلاند؛ معهد جامعة ميامي للدراسات المتقدمة للأميركتين (فيليسيا كنول ومايكل تاتشتون)؛ ويلكوم ترست؛ منظمة الصحة العالمية؛ وأخيرًا، العديد من وزارات الصحة والصحة العامة في جميع أنحاء العالم، والمتعاونين والشركاء في جهودهم الدؤوبة لجمع البيانات. شكرا لكم.

عن معهد القياسات الصحية والتقييم

معهد القياسات الصحية والتقييم هو مؤسسة أبحاث صحية عالمية مستقلة في كلية الطب بجامعة واشنطن تقدم قياسًا صارمًا وقابلًا للمقارنة لأهم المشكلات الصحية في العالم وتقيم الاستراتيجيات المستخدمة لمعالجتها. يلتزم معهد القياسات والتقييم الصحي بالشفافية ويوفر هذه المعلومات على نطاق واسع لكي تتوفر لدى واضعي السياسات الأدلة التي يحتاجونها لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن تخصيص الموارد لتحسين صحة السكان.

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1156878/IHME_Logo.jpg

كومنولث دومينيكا يوسع من تعريف الشخص المعال طبقًا لبرنامج الجنسية عن طريق الاستثمار

لندن، 26 يونيو/ حزيران، 2020 /PRNewswire/ — أعلنت حكومة كومنولث دومينيكا يوم الأربعاء عن تغييرات جديدة على برنامج الدولة لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار (CBI). وتستطيع الأسر التي تقدم طلبًا مشتركًا لنيل جنسية كومنولث دومينيكا إضافة فئات جديدة من المعالين. ويختص التعديل بالأطفال البالغين، والأشقاء، والآباء، والأجداد، والأزواج الجدد.

وتؤهل القواعد الجديدة الأطفال من سن 16 إلى 30 سنة، وآباء وأجداد مقدم الطلب الرئيسي أو أزواجه لنيل الجنسية، إن كان مقدم الطلب يقدم لهم الدعم. كما يؤهل كذلك الأشقاء البالغين غير المتزوجين وممن ليس لديهم أطفال، سواء كانوا أشقاء بيولوجيين أم بالتبني بصفتهم معالين طبقًا لبرنامج الجنسية عن طريق الاستثمار. وفي حالة زواج مقدم الطلب الرئيسي أو أنجب بعد الحصول على جنسية كومنولث دومينيكا، يمكن للزوجة الجديدة أو حديثي الولادة تقديم طلب نيل الجنسية. ويسري الأمر ذاته على الشخص الذي يعيله مقدم الطلب الرئيسي، مما يجعل لم شمل الأسرة من خلال برنامج كومنولث دومينيكا لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار أكثر شمولية ويدوم لأجيال.

وفي هذا الشأن، صرح بول سينغ “Paul Singh“، مدير شركة سي إس جلوبال بارتنرز “CS Global Partners” للاستشارات الحكومية ومقرها لندن، قائلاً “قد يكون الحصول على جنسية كومنولث دومينيكا أحد أكثر الاستثمارات قيمة لمستقبل الأسرة وأمنها”. ومن جانبه، أشار معالي رئيس الوزراء روزفلت سكيريت “Roosevelt Skerrit” في نشرة صحفية أن التغييرات الحديثة تستهدف “الإسراع من لم شمل الأسرة في عالم صار فيه التكاتف، والحق في العيش في بيئة آمنة ومستقرة ومرحبة أكثر أهمية عن ذي قبل”.

والأهم من ذلك، حيث إن إجراءات التقصي اللازم تعد حجر الزاوية لبرنامج كومنولث دومينيكا لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار، يجب أن يجتاز المعالون أولاً بنجاح جميع التدقيقات الأمنية. ويجب أن يخضع مقدم الطلب الرئيسي لإجراءات التقصي اللازم مرة أخرى إن تقدم المعال الجديد، مثل الزوجة الجديدة، لنيل الجنسية خلال عام من التقديم الأول.

ولم يزل كومنولث دومينيكا بمثابة الدولة الأفضل لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار، طبقًا لآخر ثلاث إصدارات سنوية من مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار “CBI Index“، الذي تنشره مجلة بي دبليو إم “PWM” التابعة لمؤسسة فاينانشال تايمز. ومنذ تأسيسه عام 1993، يوفر برنامج كومنولث دومينيكا لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار مسارين مستقرين لنيل الجنسية. الأول خاص بإمكانية المساهمة بمبلغ لا يقل عن 100,000 دولار أمريكي في صندوق حكومي أو الاستثمار بمبلغ لا يقل عن 200,000 دولار أمريكي في ملكية عقارية محددة مسبقًا. ويفضل المستثمرون الأجانب كومنولث دومينيكا نظرًا لإجراءاتها التي تستغرق ثلاثة أشهر، والتكلفة الميسورة، والمصداقية، والامتيازات مدى الحياة مثل الرعاية الصحية الجيدة، وفرص التعليم والسفر المعفى من التأشيرة.

لقد حولت عائدات برنامج نيل الجنسية عن طريق الاستثمار من وجه كومنولث دومينيكا خلال السنوات الأخيرة. وعمليًا ترعى مساهمات الصندوق جميع جوانب الحياة على سطح الجزيرة، مثل تجديد البنية التحتية أو تحديث الرعاية الصحية. وأسس ذراع الملكية العقارية صناعة السياحة البيئية الواعدة التي تركز على التمتع بخبرة أقل زحامًا وأكثر خصوصية وتراعي الرفاهية البيئية على متن الجزيرة الكاريبية الطبيعية.

للاتصال:
pr@csglobalpartners.com
www.csglobalpartners.com

Medicom Announces UK Mask Manufacturing Facility in Alliance with British Government

MONTREAL, June 25, 2020 /PRNewswire/ — The Medicom Group, (“Medicom”), one of the world’s leading manufacturers of medical and respiratory masks, has announced the further expansion of its global footprint with the plan to open a new mask manufacturing facility in the United Kingdom this year.

The Medicom Group is one of the world's leading manufacturers and distributors of high-quality single-use, preventive and infection control products for the medical, dental, industrial, animal health, laboratory, retail and health and wellness markets.

Established as Medicom HealthPro Limited, the factory will produce hundreds of millions of respiratory and medical masks under the company’s leading European Kolmi brand, to meet local needs in the UK.  The ongoing COVID-19 pandemic has highlighted the importance of securing local supply of personal protective equipment, and the British Government is the latest of a growing number of countries seeking to partner directly with Medicom.

The new UK partnership follows Canadian Prime Minister Justin Trudeau’s announcement that the government had strengthened the Canadian PPE supply chain by entering into a multi-year agreement with Medicom. The Montreal facility is set to open in a few weeks.

In France, President Emmanuel Macron recently visited the Kolmi-Hopen plant and took the opportunity to confirm his readiness to protect French industry and the independence of the French personal protective equipment supply chain. The establishment of a second mask factory in France was announced by Medicom earlier this month and will open in record time on June 29. With 11 new lines and an optimized production schedule, medical mask production at the two sites in Angers will have tripled in five months.

Kolmi-Hopen, a leading manufacturer of disposable personal protective equipment, operates two plants near Angers, France. With eleven new lines and an optimized production schedule, mask production at the two Angers sites will have tripled over five months.

Medicom is working in partnership with the world’s leading producer of nonwoven fabrics, Berry Global Group Inc. (“Berry”), to design the manufacturing solution. Berry will guarantee the supply of the protection materials critical to mask production over the span of the agreement.

The new UK-based factory will include dozens of production lines that will produce over 100 million respiratory N-99 equivalent FFP3 Masks and over 500 million medical Type IIR masks to meet local needs in the UK and create at least 75 new full time, skilled jobs. As announced today, the British government has enabled the investment through a long-term contractual commitment with Medicom.

“We are very proud of our partnership with the UK government to set up a much-needed local facility which will produce millions of respiratory and medical masks to secure ongoing supply for Britain,” stated Ronald Reuben, Chief Executive Officer & Founder of Medicom.

“With the announcement of a fourth footprint expansion in recent weeks, Medicom is displaying the deep and agile capabilities within our network. Through partnerships with local governments and healthcare agencies, we can help bridge supply while setting up local production, making us an attractive partner,” added Global Chief Operating Officer Guillaume Laverdure. “Working with the Medicom Group is one of most effective ways for governments to ensure ongoing local supply, which is vital during a pandemic, but our belief is that it is critically important at all times.”

With manufacturing operations strategically distributed across three continents and an extensive global network of suppliers, Medicom is uniquely positioned to meet the exponential demand for personal protective products like face masks throughout the current crisis.

About Medicom
The Medicom Group is one of the world’s leading manufacturers and distributors of high-quality, single-use, preventive and infection control products for the medical, dental, industrial, animal health, laboratory, retail and health and wellness markets. Medicom distributes infection control products under the Medicom, Ritmed, Kolmi, Hopen and Ocean Pacific brands, as well as under the recently acquired Hedy brand. Medicom subsidiaries include Kolmi-Hopen in France, Medicom Asia in Hong Kong, United Medical Enterprise in the USA, KHM Engineering in Singapore and Medicom HealthPro Limited in the UK.

Medicom has extensive experience in responding to the demand for personal protective equipment in the event of a pandemic. For more information about Medicom and their comprehensive portfolio of infection control solutions, including an extensive range of medical face masks, please visit Medicom.com.

About Berry
Berry Global Group, Inc. (NYSE:BERY), headquartered in Evansville, Indiana, is committed to its mission of ‘Always Advancing to Protect What’s Important,’ and proudly partners with its customers to provide them with value-added protective solutions that are increasingly light-weighted and easier to recycle or reuse. The Company is a leading global supplier of a broad range of innovative rigid, flexible, and nonwoven products used every day within consumer and industrial end markets. Berry, a Fortune 500 company, has over 48,000 employees and generated $12.6 billion of pro forma net sales in fiscal year 2019, from operations that span over 290 locations on six continents. For additional information, visit Berry’s website at berryglobal.com.

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1196658/AMD_Medicom_Inc__Medicom_Announces_UK_Mask_Manufacturing_Facilit.jpg

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1196659/AMD_Medicom_Inc__Medicom_Announces_UK_Mask_Manufacturing_Facilit.jpg

Media Contact: Gayle Padvaiskas, Vice President, Marketing, AMD Medicom Inc., gpadvaiskas@medicom.ca