‫تم تعيين الكسندر كولبوشي لمنصب المسؤول التنفيذي الأول لشركة Pepperstone Financial Services (DIFC) limited

دبي الامارات العربية المتحدة, 28 سبتمبر / أيلول 2021 /PRNewswire/ — وواصلت شركة Pepperstone ، الحائزة على جوائز في قطاع تداول العملات، تعزيز ما حققته من نجاح بالشرق الأوسط بتعيين الكسندر كولبوشي إلى منصب رئيس الإدارة لفرعها في دبي المرخص من سلطة دبي للخدمات المالية. قال كولبوشي بعد أن تم ترقيته لهذا منصب أنه “متحمس جدا […]

دبي الامارات العربية المتحدة, 28 سبتمبر / أيلول 2021 /PRNewswire/ — وواصلت شركة Pepperstone ، الحائزة على جوائز في قطاع تداول العملات، تعزيز ما حققته من نجاح بالشرق الأوسط بتعيين الكسندر كولبوشي إلى منصب رئيس الإدارة لفرعها في دبي المرخص من سلطة دبي للخدمات المالية.

قال كولبوشي بعد أن تم ترقيته لهذا منصب أنه “متحمس جدا لقيادة الشركة إلى مستقبل مشرق. وانا ارى جهد كبير لhttps://pepperstone.com/en-ae/ Pepperstone Middle East  ويشرفني ان اتولى هذا الدور مع الشركة.

وقال روب بوين، رئيس العمليات لPepperstone، أن “خبرة الكسندر تجعله مناسبا لإدارة وتولي مهمة تطوير الشركة في الشرق الاوسط الى مرتبة اعلى، وان الشرق الاوسط وخصوصا دبي لا يزال سوق رئيسي للشركة.

وفوق ذلك، تتمتع شركة Pepperstone بعد فوزها على لقب “ارخص وسيط التداول في الشرق الاوسط” على الGlobal Forex Awards بعد أن حصلت الشركة اعلى مركز، وهذا يسلط الضوء على مدى ما حققته الشركة في اول سنه بعد فتح فرعها في الشرق الاوسط.

بلا شك، لا تزال Pepperstone ملتزمة بتقديم احسن اسعار، اسرع التنفيذ وأفضل تجربة لدعم العملاء للمتداولين.

* حصل على جائزة أفضل وسيط من حيث القيمة في الشرق الأوسط في حفل توزيع جوائز فوركس العالمية 2021

Alexander Kolpokchi appointed SEO and Licensed Director of Pepperstone Financial Services (DIFC) Limited

DUBAI, UAE, Sept. 28, 2021 /PRNewswire/ — Pepperstone, the award-winning online FX and CFD broker, paves its way for continued success in the Middle East with the recent appointment of Alexander Kolpokchi as head of their DFSA entity. Kolpokchi, having been promoted from his former position as Head of Sales confirms “I’m excited to lead […]

DUBAI, UAE, Sept. 28, 2021 /PRNewswire/ — Pepperstone, the award-winning online FX and CFD broker, paves its way for continued success in the Middle East with the recent appointment of Alexander Kolpokchi as head of their DFSA entity.

Kolpokchi, having been promoted from his former position as Head of Sales confirms “I’m excited to lead the business into the future. I see so much potential for Pepperstone in the Middle East https://pepperstone.com/en-ae/ and it’s an honour to take on this role.”

Chief Operating Officer, Rob Bowen, comments “Alex’s experience makes him an ideal fit to take our Dubai office to the next stage. Dubai and the Middle East is a key growth region for us and we wish him every success in the role.”

There is more to be celebrated for Pepperstone’s DFSA entity. The broker was recently voted the Best Value Broker in the Middle East at the Global Forex Awards. Having been ranked above all other brokers on price*, highlights once again how much has been accomplished in Pepperstone’s first year in the region.

Rest assured, Pepperstone has no plans for slowing, with a laser focus on continuing to deliver the best quality pricing, speed and service to traders.

*Voted Best Value Broker in the Middle East at the Global Forex Awards 2021

Virgin Hyperloop to debut full-scale commercial pod in DP World FLOW pavilion at Expo 2020

Virgin Hyperloop One Full-scale cargo exterior, cutaway passenger interior, and interactive content will be on display Exhibit runs October 2021 through March 2022 in Dubai DUBAI, United Arab Emirates, Sept. 27, 2021 (GLOBE NEWSWIRE) — Today, Virgin Hyperloop revealed that they will be showcasing a full-scale hyperloop cargo pod and a cutaway passenger pod as […]

Virgin Hyperloop One

The full-scale cargo pod exterior outside the DP World pavilion at Expo 2020.

Full-scale cargo exterior, cutaway passenger interior, and interactive content will be on display
Exhibit runs October 2021 through March 2022 in Dubai

DUBAI, United Arab Emirates, Sept. 27, 2021 (GLOBE NEWSWIRE) — Today, Virgin Hyperloop revealed that they will be showcasing a full-scale hyperloop cargo pod and a cutaway passenger pod as part of DP World’s FLOW pavilion at Expo 2020.

“The constant flow of goods has historically driven innovation in the transportation sector and now more than ever, we must continue to future-proof the industry,” said Sultan bin Sulayem, Chairman of DP World and Virgin Hyperloop. “Hyperloop is poised to revolutionize the global on-demand logistics market, and we are excited to share our vision for the technology in the DP World FLOW pavilion at Expo 2020.”

Upon arrival to the FLOW pavilion, visitors will see a full-scale commercial cargo pod replica, which measures nearly 10 meters long. Once in the pavilion, guests will be able to sit inside a cutaway passenger pod complete with production intent finishes to see what a future journey on hyperloop will feel like. Surrounding the pod, visitors will learn more about the technology and its future impact through interactive displays, videos, and models.

“World Expos have been debuting the most cutting-edge innovations for centuries, so we are honored to showcase hyperloop technology on this global stage with DP World,” said Josh Giegel, CEO and Co-Founder of Virgin Hyperloop. “I hope that visitors will be able to imagine the not-too-distant future in which they are passengers on a commercial hyperloop system in

Virgin Hyperloop One

The passenger cutaway pod that Virgin Hyperloop will exhibit at the DP World pavilion at Expo 2020.

the Gulf region and beyond.”

The pavilion opens as part of Expo 2020 on 1 October 2021 and runs through 31 March 2022. The exhibit is open to the public daily starting at 10am. Tickets can be purchased here.

Media Assets
Behind the scenes photos of Virgin Hyperloop’s installation in the DP World FLOW Pavilion can be found here. General media assets can be downloaded here.

About Virgin Hyperloop
Virgin Hyperloop is the only company in the world that has successfully tested hyperloop technology with passengers, launching the first new mode of mass transportation in over 100 years. The company successfully operated a full-scale hyperloop vehicle using electric propulsion and electromagnetic levitation under near-vacuum conditions, realizing a fundamentally new form of transportation that is faster, safer, cheaper, and more sustainable than existing modes. The company is now working with governments, partners, and investors around the world to make hyperloop a reality in years, not decades. Learn more about Virgin Hyperloop’s technology, vision, and ongoing projects here.

About DP World
We are the leading provider of worldwide smart end-to-end supply chain logistics, enabling the flow of trade across the globe. Our comprehensive range of products and services covers every link of the integrated supply chain – from maritime and inland terminals to marine services and industrial parks as well as technology-driven customer solutions.

We deliver these services through an interconnected global network of 128 business units in 60 countries across six continents, with a significant presence both in high-growth and mature markets. Wherever we operate, we integrate sustainability and responsible corporate citizenship into our activities, striving for a positive contribution to the economies and communities where we live and work.

Our dedicated, diverse, and professional team of more than 53,000 employees from 131 countries are committed to delivering unrivalled value to our customers and partners. We do this by focusing on mutually beneficial relationships – with governments, shippers, traders, and other stakeholders along the global supply chain – relationships built on a foundation of mutual trust and enduring partnership. We think ahead, anticipate change, and deploy industry-leading technology to further broaden our digital vision to disrupt world trade and create the smartest, most efficient, and innovative solutions, while ensuring a positive and sustainable impact on economies, societies and our planet.

About Expo 2020
World Expos are one of the oldest and largest international events on the planet, taking place every five years and lasting six months. It is a festival for all, where everyone can experience, explore, innovate and have fun by sharing ideas and working together.

Expo 2020 Dubai will be the first World Expo ever hosted in the Middle East, Africa and South Asia (MEASA) region. Through our theme of Connecting Minds, Creating the Future, we aim to host a World Expo that inspires people by showcasing the best examples of collaboration, innovation and cooperation from around the world.

Photos accompanying this announcement are available at:

https://www.globenewswire.com/NewsRoom/AttachmentNg/a4c29940-525b-41da-893e-b0645b6b515c

https://www.globenewswire.com/NewsRoom/AttachmentNg/24da57ad-daa0-406f-943a-c643752f8328

For Virgin Hyperloop media enquiries, please contact:
Ryan Kelly
Vice President of Marketing and Communications
press@virginhyperloop.com
+1 (610) 442-1896

Christoph Diesch
Edelman Middle East
christoph.diesch@edelman.com
+971 56 996 2086

For DP World media enquiries, please contact:
Roland Buerk
Global Head of Media
roland.buerk@dpworld.com
+971 50 6287856

Hakam Kherallah
International Media Relations Manager
hakam.kherallah@dpworld.com
+971 50 5522610

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (‏CGTN): التكنولوجيا والسياسة والطموح: كيف أصبحت منغ وانزو، المديرة المالية لشركة هواوي، جزءًا من الصراع المحتدم بين الصين والولايات المتحدة

يكشف إطلاق سراح منغ وانزو عن محاولة واشنطن لمنع منافستها المحتدمة مع بكين من التحول إلى صراع، لكنها بعيدة كل البعد عن كونها تراجعًا في التوترات الثنائية. بكين, 28 سبتمبر 2021 /PRNewswire/ — “لقد عدت أخيرًا إلى وطني” هذه هي العبارة التي قالتها منغ وانزو، المديرة المالية لشركة هواوي (Huawei) عقب وصولها إلى مطار شنجن مساء […]

يكشف إطلاق سراح منغ وانزو عن محاولة واشنطن لمنع منافستها المحتدمة مع بكين من التحول إلى صراع، لكنها بعيدة كل البعد عن كونها تراجعًا في التوترات الثنائية.

بكين, 28 سبتمبر 2021 /PRNewswire/ — “لقد عدت أخيرًا إلى وطني” هذه هي العبارة التي قالتها منغ وانزو، المديرة المالية لشركة هواوي (Huawei) عقب وصولها إلى مطار شنجن مساء السبت.

بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من الاحتجاز رهن الإقامة الجبرية في كندا، توصلت منغ وفريقها القانوني إلى اتفاق مع وزارة العدل الأمريكية يوم الجمعة يسمح لها بالعودة إلى الصين، وكانت هذه اللحظة بمثابة نهاية لملحمة قانونية وسياسية طويلة وقعت وسط تصاعد التوترات والأحداث بين كل من بكين وواشنطن.

وبعد فترة وجيزة من التوصل إلى هذا الاتفاق، استقلت منغ طائرة مستأجرة تابعة لشركة طيران الصين (Air China) متوجهة إلى مدينة شنجن بجنوب الصين الكائن بها مقر شركة هواوي.

الجدير بالذكر أن منغ البالغة من العمر 49 عامًا لم تعترف بارتكابها تهم الاحتيال الموجهة إليها، وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه، لن تتم مقاضاتها مرة أخرى في الولايات المتحدة وسيتم إنهاء إجراءات التسليم في كندا، وذلك وفقًا لبيان أصدره ويليام تيلور الثالث، أحد المحامين الذين يمثلون منغ.

وصرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشونينغ، يوم السبت قائلة “لقد أثبتت الحقائق بالفعل أن ما حدث ما هو إلا اضطهاد سياسي ضد أحد المواطنين الصينين وهدفه هو قمع شركات التكنولوجيا المتقدمة الصينية”.

ماذا حدث قبل ثلاث سنوات؟

في 1 ديسمبر 2018، ألقت السلطات الكندية القبض على منغ بناءً على طلب من الحكومة الأمريكية التي اتهمتها بعمليات احتيال بواسطة البرقيات وطلبت تسليمها. والجدير بالذكر أن الحادث قد وقع عندما تبنت إدارة ترامب نهجًا صارمًا في التعامل مع الصين في مجموعة متنوعة من القضايا بما في ذلك مجالي التجارة والتكنولوجيا.

وقبل أربعة أشهر من اعتقال منغ، بدأت الحكومة الأمريكية حربها ضد شركات التكنولوجيا المتقدمة الصينية وذلك من خلال فرض حظر على قيام الحكومة الفيدرالية باستخدام منتجات شركتي هواوي وزد تي إي (ZTE) – وهما شركتان صينيتان رائدتان في مجال معدات الاتصالات – مستشهدة بوجود مخاوف أمنية. وفي العام التالي، أُدرجت هواوي في قائمة الكيانات التابعة لوزارة التجارة الأمريكية، والتي منعت فعليًا الشركات الأمريكية من التعامل مع هذه الشركة التكنولوجية الصينية العملاقة.

لماذا أُطلق سراح منغ في الوقت الراهن؟

على مدار السنوات الثلاث الماضية، كان احتجاز منغ بمثابة قضية شائكة بين كل من بكين وواشنطن، والتوترات المبهمة والغامضة القائمة منذ سنوات مضت قد اتخذت تصعيدًا مخيفًا.

وفقًا لرؤية أحد كبار الدبلوماسيين السابقين في السفارة الصينية في الولايات المتحدة، جيو تشانجلين، فإنه ثمة عاملين ساهما في إطلاق سراحها.

صرح جيو عبر مداخلة تليفونية مع شبكة تلفزيون الصين الدولية قائلًا “يتطلع الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الاجتماع شخصيًا مع نظيره الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين (G20) المقبلة. [علاوةً على ذلك] أُعيد انتخاب جاستن ترودو للتو رئيسًا للوزراء بكندا [بفارق ضئيل] وهو حريص على إنهاء قضية منغ التي كانت في النهاية مثار خلاف طويل الأمد بين الصين وكندا.”

على الرغم من سياسة واشنطن المتشددة تجاه الصين، عمل بايدن بنفسه على بناء علاقة وثيقة مع الرئيس شي عندما شغل كل منهما منصب نائب الرئيس. وتأكيدًا لذلك وضح لي تشينج، مدير مركز جون إل ثورنتون الصيني (John L. Thornton China Center) في معهد بروكينغز (Brookings Institution) إن بايدن زار الصين أربع مرات، والتقى الاثنان 11 مرة شخصيًا.

وصرح بايدن في أحد الاجتماعات الشعبية في فبراير قائلًا “وجهة نظري هي أنني عندما عدت من مقابلته (شي) وسافرت معه مسافة 17000 ميل … – تعرفت عليه جيدًا بهذه الطريقة.”

وقال جيو موضحًا “يجمع بين كل منهما صداقة شخصية، ولكن يجب الانتظار لمعرفة ما سيفعله بايدن في ضوء المشاعر المعادية للصين المنتشرة على مستوى البلاد.”

يرى لي أن على بايدن استعراض ما لديه من إمكانيات وقوة لأن قاعدة الناخبين الأمريكيين تتبنى بشكل متزايد رسائل معادية للصين، مضيفًا “ولكنه يتسم بشخصية لا تميل إلى المواجهة.”

ماذا يعني إطلاق سراح منغ بالنسبة للعلاقات الصينية الأمريكية؟

وفقًا لرؤية جيو فإن إطلاق السراح هو بمثابة محاولة من جانب واشنطن لمنع المنافسة المحتدمة القائمة بين البلدين من الخروج عن نطاق السيطرة، لكنها لا ترقى إلى كونها تراجعًا في التوترات الثنائية. لا تزال التهم الموجهة إلى شركة هواوي قائمة، ولا تزال الشركة التكنولوجية العملاقة مدرجة في القائمة السوداء للولايات المتحدة.

يمكن القول إن الحرب التكنولوجية قادمة لا محالة. الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة كانت رائدة الثورة الصناعية الثالثة وكانت مهيمنة على قمة الهرم على مر العقود. ولكن، على مشارف القرن الحادي والعشرين، أصبحت المنافسة بين الصين والولايات المتحدة محتدمة خلال الثورة الصناعية الرابعة، التي تهيمن عليها الرقائق والخوارزميات.

أدرج البيت الأبيض الصين باعتبارها “المنافس الوحيد الذي يحتمل أن يكون قادرًا على الجمع بين قوتها الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية والتكنولوجية” في الدليل الاستراتيجي المؤقت للأمن القومي.

وصرح جيو قائلًا “قد تعود نهاية حقبة المشاركة والتعاون إلى عام 2010 عندما أصبحت الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم”. عندما تخطى الناتج المحلي الإجمالي للصين الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بنسبة 60 في المئة في عام 2014، تصاعد العداء بشكل أكبر، ولكن كانت هناك سياسات احتواء متمثلة في العلاقات التجارية وحقوق الإنسان على مر السنين.

والجدير بالذكر أن محاولة واشنطن لاحتواء بكين في مجال التكنولوجيا المتقدمة تسبق مرحلة الحرب التجارية التي شنها دونالد ترامب ولا تزال مستمرة حتى يومنا هذا. ويبدو أن الفصل وفك الروابط في مجال التكنولوجيا المتقدمة أمرًا لا مفر منه.

للاطلاع على المقال الأصلي، انقر هنا.

( https://news.cgtn.com/news/2021-09-25/How-Meng-Wanzhou-stepped-into-a-perfect-storm-between-China-and-U-S–13QK0CBqAYE/index.html  

الفيديو – https://www.youtube.com/watch?v=cSnkFt1fX2Q

‫ حصل البروفيسور إريك هانوشك والدكتورة روكميني بانيرجي على جائزة ييدان لعام 2021 – وهي أرفع وسام تعليمي في العالم

هونج كونج 28 سبتمبر 2021  — /PRNewswire/حصل البروفيسور إريك أ.هانوشك والدكتورة روكميني بانيرجي على جائزة ييدان (Yidan) لعام 2021، وهي ارفع وأرقى وسام تعليمي في العالم، تقديرًا لعملهما الرائد في معالجة جزء مهم من اللغز التعليمي المتمثل في : تحسين جودة التعليم ونتائج المتعلمين على نطاق واسع .  بعد عملية تحكيم صارمة، أجرتها لجنة تحكيم […]

هونج كونج 28 سبتمبر 2021  — /PRNewswire/حصل البروفيسور إريك أ.هانوشك والدكتورة روكميني بانيرجي على جائزة ييدان (Yidan) لعام 2021، وهي ارفع وأرقى وسام تعليمي في العالم، تقديرًا لعملهما الرائد في معالجة جزء مهم من اللغز التعليمي المتمثل في : تحسين جودة التعليم ونتائج المتعلمين على نطاق واسع .

Yidan Prize Foundation Logo

 بعد عملية تحكيم صارمة، أجرتها لجنة تحكيم مستقلة مكونة من خبراء تعليم معروفين وموثوقين عالميًا، تم اختيار البروفيسور إريك أ.هانوشك والدكتورة روكميني بانيرجي للفوز بجائزة ييدان 2021 لأبحاث التعليم وجائزة ييدان لتطوير التعليم. وسينضمان إلى تسعة فائزين حصلوا على جائزة ييدان منذ إنشائها في عام 2016، وحيث أرست أسسها مؤسسة ييدان برايز فاونديشن (Yidan Prize Foundation) – وهي مؤسسة تعليمية خيرية عالمية تقدم إلهامها لعالم يسعى إلى التقدم وإلى تغيير طرق التعليم.

دعم الفائزين بجائزة 2021 لتحسين جودة التدريس ونتائج التعلم

حصل البروفيسور إريك هانوشيك وبول وجان حنا، وكلاهما زميل أول وأستاذ بمعهد هوفر بجامعة ستانفورد، على جائزة ييدان 2021 لأبحاث التعليم. وتركز أبحاثهم على مخرجات التعليم وأهمية جودة التدريس، وقد أحدثت أبحتثهما تحولًا في مجرى أبحاث وسياسة التعليم على المستوى الدولي. فقد ساعد عمله في تشكيل الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (ضمان التعليم الجيد الشامل والمنصف) من خلال إعادة صياغة أهداف نتائج التعلم وتوضيح أن مقدار ما يتعلمه الطلاب – وليس عدد السنوات التي يقضونها في المدرسة – هو الذي يعزز الاقتصادات.

 يخطط البروفيسور هانوشيك لبرنامج زمالة بحثي في إفريقيا بتمويل من جائزة ييدان، آملًا في أن يدعم هذا قدرته التحليلية لتغيير شكل التعليم عالميًا.

Dr Rukmini Banerji is awarded the 2021 Yidan Prize for Education Development, and Professor Eric A. Hanushek is awarded the 2021 Yidan Prize for Education Research.

وقد حصلت الدكتورة روكميني بانيرجي، الرئيس التنفيذي لـ مؤسسة براتام التعليمية، على جائزة ييدان 2021 لتطوير التعليم عرفانًا بعملها في تحسين نتائج التعلم. كشف نهج التقييم السنوي لتقرير حالة التعليم (ASER)، الذي ابتكرته الدكتورة بانيرجي وفريقها، عن وجود فجوات في معرفة القراءة والكتابة والحساب بين الأطفال الذين أمضوا بالفعل عدة سنوات في المدرسة. ولسد هذه الفجوات، يعمل برنامج “التدريس على المستوى الصحيح” (TaRL) التابع لفريقها مع المدارس والمجتمعات المحلية لتقديم مهارات القراءة والحساب الأساسية للأطفال، مما يضمن عدم تخلفهم عن ركب العملية التعليمية. ويمكن لهذا النموذج المنهجي القابل للتكرار أن يصل بمحتواه إلى ملايين الأطفال سنويًا وينتشر في جميع أنحاء العالم.

بدعم من جائزة ييدان، تخطط الدكتورة بانيرجي لتقوية وتوسيع عمل براتام مع الأطفال الصغار بحيث يمكنه بناء أسس قوية لحياته مع الطفل في وقت مبكر من حياة الطفل. وهي تعتقد أن هذا سيساهم بشكل كبير في تحقيق الهدف المتمثل في رؤية الجمعية، ألا وهي ذهاب “كل طفل في المدرسة وتلقيه لتعليم جيد”.

سيُمنح كل فائز 30 مليون دولارًا من عملة هونج كونج (حوالي 3.9 مليون دولار أمريكي)، نصفها عبارة عن صندوق مشروع – يتيح تقديم سلسلة من مشاريع التعليم الإبداعي والتقدمي المبتكر لتوسيع نطاق معلومات ملايين المتعلمين على مستوى العالم ودعمهم. إن تعاوننا، سيساعد مشاريع الفائزين في جعل العالم مكانًا أفضل من خلال التعليم.

The independent Yidan Prize Judging Committee comprises internationally recognized education experts.

سينضم جميع الفائزين إلى أعضاء مجلس نجوم ييدان، للعمل بشكل تعاوني والتحدث بصوت جماعي – لتسليط الضوء على أهمية استعادة وإعادة التفكير في التعليم بأفكار مبتكرة.

فتح باب الترشيح لجائزة ييدان 2022 في 19 أكتوبر

سيتم فتح باب الترشيحات لجائزة ييدان 2022 بداية من 19 أكتوبر 2021 حتى مارس 2022.

بشأن مؤسسة جائزة يدان وجائزة يدان

مؤسسة جائزة يدان هي مؤسسة تعليمية خيرية عالمية. تدعم المؤسسة الأفكار المبتكرة وممارسات التعليم الجيد من خلال جائزتها وشبكتها من المبتكرين، وتحديدًا، من خلال الأفكار والممارسات التي تتميز بقدرتها على تغيير الحياة والمجتمع بشكل إيجابي.

تعد جائزة ييدان وسامًا تعليميًا شاملًا رفيع المستوى يكرم الأفراد أو الفرق التي تساهم بشكل كبير في تطوير نظريات التعليم وممارسته.

https://yidanprize.org

        https://mma.prnewswire.com/media/1636915/Yidan_Prize_Logo.jpg
https://mma.prnewswire.com/media/1636917/2021_Yidan_Laureates.jpg
 https://mma.prnewswire.com/media/1636916/Yidan_Judging_Committee.jpg

‫أصبح برج المكاتب التاريخي يحمل اسم المهندس المعماري الأسطوري Arthur Erickson

يمكن العثور على تصميمات Erickson في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الشرق الأوسط مدينة فانكوفر، بولاية كولومبيا البريطانية، بتاريخ 26 سبتمبر 2021 (شركة GLOBE NEWSWIRE)؛ شهد مبنى شركة MacMillan Bloedel التاريخي في مدينة فانكوفر، وهو أحد أبراج المكاتب الأكثر شهرة وحصدًا للجوائز في كندا، تغييرًا رسميًا في اسمه ليصبح Arthur Erickson Place وهو شرف […]

يمكن العثور على تصميمات Erickson في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الشرق الأوسط

مدينة فانكوفر، بولاية كولومبيا البريطانية، بتاريخ 26 سبتمبر 2021 (شركة GLOBE NEWSWIRE)؛ شهد مبنى شركة MacMillan Bloedel التاريخي في مدينة فانكوفر، وهو أحد أبراج المكاتب الأكثر شهرة وحصدًا للجوائز في كندا، تغييرًا رسميًا في اسمه ليصبح Arthur Erickson Place وهو شرف يُعد استثنائيًا لأحد المهندسين المعماريين. في ستينيات القرن العشرين، صمَّم المهندس المعماري الذي يُحتفى به عالميًا Arthur Erickson البرج المذهل المواكب للحداثة لشركة MacMillan Bloedel العملاقة الناشطة في مجال الغابات. يرتفع الهيكل، المصنوع من الخرسانة المسلَّحة المكشوفة، فوق ساحة عامة واسعة تحتوي على برك عاكسة تمتد بطول المبنى.

قال Christopher Erickson، وهو ابن أخ Erickson، إنه “من النادر تكريم أحد المهندسين المعماريين بهذه الطريقة، وأنا أعلم أنَّ Arthur كان سيشعر بفخر كبير لأنَّ المبنى يحمل اسمه، ولأنَّ ذلك يجسِّد كل ما سعى إلى تحقيقه معماريًا. “إنَّ الجمال الكلاسيكي للمبنى ووضوح هيكله يعبِّران عن صلابة أرضنا وعظمة غاباتنا، في ظل إيقاع قوي يتناقص تدريجيًا إلى ما لا نهاية كلما ارتفع من جذوره”.

أصبح المبنى المكوَّن من 27 طابقًا، وكان أطول مبنى في مدينة فانكوفر عند الانتهاء من تشييده في عام 1968، معلمًا تراثيًا وطنيًا حصد العديد من الجوائز نظرًا إلى أنَّ التقنية المستخدمة في تشييده كانت من الخرسانة المسلَّحة المصبوبة داخل الموقع مع اللمسات الجمالية المذهلة من الجدران المستدقة والنوافذ المثبَّتة بعمق في التجاويف، إلى جانب ارتباط Erickson بشركة MacBlo، التي كانت في ذلك الوقت أكبر شركة ناشطة في مجال الغابات في كندا.

وعند حديثه عن عمه، الذي كان معروفًا بأنه سيد الخرسانة المسلَّحة، قال Geoffrey Erickson: “كان Arthur يشعر بفخر كبير بهذا المبنى، وكان واحدًا من المباني التي يفضِّلها”. “يتسم تصميم هذا المبنى بشيء من الجرأة والمغامرة، وقد فتح آفاقًا جديدة في مجالات الهندسة وتخطيط المكاتب واستخدام الخرسانة المسلَّحة”.

سلَّطت مجلة Time الضوء على Erickson وتصميمه الجريء في ستينيات القرن العشرين، وحصد المبنى وسام ماسي المرموق للهندسة المعمارية في عام 1970، إلى جانب العديد من الجوائز الأخرى.

وقد ظل هذا المبنى الخرساني المتميِّز، الذي مر على تشييده الآن 53 عامًا، يحمل اسم MacBlo على الرغم من أنَّ الشركة لا وجود لها منذ 22 عامًا. منذ عامين، اشتركت شركات KingSett Capital وCrestpoint Real Estate Investments وReliance Properties في شراء المبنى مع وضع خطة لإعادة تشغيله كموقع لمقر الشركة الرئيس في وسط مدينة فانكوفر.

قال Jon Stovell، رئيس شركة Reliance Properties ومديرها التنفيذي: “حان الوقت لمنح مبنى المكاتب القوي المترابط هذا مكانته المستحقة في أفق مدينة فانكوفر من خلال تغيير اسمه إلى Arthur Erickson تكريمًا لتميُّزه”. “بفضل تميُّزه التراثي وموقعه المركزي في وسط المدينة وهويته المرئية القوية، سيظل مبنى “Arthur Erickson Place” هو العنوان المميَّز”.

التصميمات في الشرق الأوسط

وُلِد Erickson في فانكوفر، وأصبح مهندسًا معماريًا ومخطِّطًا بارعًا يُحتفى به عالميًا. يمكن العثور على ما يقارب الـ 40 تصميمًا له في جميع أنحاء الشرق الأوسط، والعديد منها عبارة عن مشروعات عامة على نطاق واسع، بما في ذلك مخططات رئيسة وجامعات ومتاحف.

لم يصمِّم Erickson سوى تسعة مبان مكتبية في قائمة مشروعاته العالمية الضخمة التي تتألف من 700 تصميم. يقع اثنان من تلك المباني المكتبية في وسط مدينة فانكوفر، وهما Evergreen Building وArthur Erickson Place، وكل منهما مدرج في سجل التراث الكندي.

قال Christopher Erickson: “إنَّ Arthur Erickson Place له طابع مبدع في قلب مدينة فانكوفر، يُعبَّر عنه بالتناغمات والتأثيرات التي لا تتغيَّر والبراعة”. “كان Arthur يقول دومًا: إنَّ العقل في خدمة القلب. ويتجلى هذا بوضوح في البراعة الفنية الراقية التي يتميَّز بها مبنى Arthur Erickson Place”.

توفي Erickson في عام 2009 عن عمر يناهز الـ 84 عامًا.

**استفسارات وسائل الإعلام: Renu Bakshi‏ على الرقم الآتي: ‎604 787 1873 أو على renu@renubakshi.com

ملفات تعريف الملكية

شركة KingSett Capital هي شركة استثمار عقاري رائدة في كندا قائمة على الأسهم الخاصة.  تأسست الشركة في عام 2002، وجمعت 12,5 مليار دولار من الأسهم لتحقيق إستراتيجيتها المتعلقة بالنمو والدخل والأماكن الحضرية والرهن العقاري والإسكان ميسور التكلفة، بالإضافة إلى أنها نفَّذت أكثر من 50 مليار دولار من المعاملات من بدايتها إلى نهايتها حتى الآن. في الوقت الحالي، تمتلك شركة KingSett ‏16,2 مليار دولار من الأصول الخاضعة للإدارة في محفظة استثمارية بقيمة 19 مليار دولار. لا تزال الشركة تسعى إلى مزيد من الفرص للاستثمار في مجموعة واسعة من العقارات وعمليات التطوير والمشروعات المشتركة والإقراض القائم على الرهن العقاري. www.kingsettcapital.com

Crestpoint Real Estate Investments Ltd. هي شركة تعمل في إدارة الاستثمارات العقارية التجارية، مع ما يقارب الـ 6,3 مليارات دولار من إجمالي الأصول الخاضعة للإدارة، وهي تعمل على تزويد المستثمرين بإمكانية الوصول المباشر إلى الأصول العقارية التجارية. تُعد Crestpoint جزءًا من شركة Connor, Clark & Lunn Financial Group، وهي شركة لإدارة الأصول ذات متاجر عديدة تزوِّد شركات الاستثمار المؤسسية والشركات ذات القيمة الصافية العالية بالمنتجات والخدمات اللازمة لإدارة الاستثمار. مع وجود مقرات في كندا وشيكاغو ونيويورك ولندن، تُعد شركة Connor, Clark & Lunn Financial Group والشركات التابعة لها مسؤولة بشكل جماعي عن إدارة أكثر من 100 مليار دولار من الأصول. www.crestpoint.ca

Reliance Properties هي شركة تملكها إحدى العائلات، وتأسست في عام 1955، وهي واحدة من الشركات التي تُقدِّم الخدمات في ولاية كولومبيا البريطانية لفترة طويلة في مجال امتلاك العقارات والتطوير وإدارة الممتلكات المتمثِّلة في المناطق السكنية والمكاتب والممتلكات التي تجمع بين أماكن العمل وأماكن المعيشة، والممتلكات التي تباع بالتجزئة. تمتلك الشركة أكبر قائمة خاصة بالمباني التراثية في غرب كندا؛ وقد حصدت العديد من الجوائز الإقليمية والوطنية في مجال التصميم والابتكار وتجديد التراث المعماري. يشتمل العمل المكثَّف الذي تؤديه شركة Reliance على إعادة إحياء التراث الحائز على جوائز، فضلاً عن الإضافات العصرية إلى الحيز التجاري. www.relianceproperties.ca

تتوافر الصور المرافقة لهذا الإعلان على الموقع الآتي:

https://prdesk.globenewswire.com/api/ResourceLibraryFile/DownloadFile?source=pnr&Id=91b62668-cf57-47cd-bed3-bda70fc3542b

https://prdesk.globenewswire.com/api/ResourceLibraryFile/DownloadFile?source=pnr&Id=477f1246-f9af-41f9-a7c8-31a28597062a