Impermanent Loss, Crypto’s Silent Killer, Threatens the Core Tenets of DeFi: Bancor

ZUG, SWITZERLAND / ACCESSWIRE / November 22, 2021 / One of the original creators of DeFi is aiming to fix one of the industry’s most pressing problems. When Bancor launched the first-ever DeFi liquidity pool in 2017, the project’s founders saw a tragic flaw in their invention: That when a token rises in price, investors […]

ZUG, SWITZERLAND / ACCESSWIRE / November 22, 2021 / One of the original creators of DeFi is aiming to fix one of the industry’s most pressing problems.

When Bancor launched the first-ever DeFi liquidity pool in 2017, the project’s founders saw a tragic flaw in their invention: That when a token rises in price, investors are prone to lose money, fast. The issue, known as “impermanent loss”, costs users billions in crypto gains each year. Today, more than $20 billion staked in liquidity pools is affected.acces-1

Bancor released a solution in late 2020 that fully protects users from impermanent loss by insuring against the risk at the protocol level. Now, one year later and with over $200 million earned by Bancor depositors in the last 10 months, the project is gearing up for the release of its third protocol version. Like its predecessor, Bancor V3 will fully protect users from a risk that threatens to undermine the core tenets of DeFi.

Impermanent loss (IL) is the risk that liquidity providers take in exchange for fees they earn in liquidity pools. If IL exceeds fees earned by a user when they withdraw, it means the user has suffered negative returns compared with simply holding their tokens outside the pool.

“Due to the complex nature of impermanent loss, only a small handful of the most active and sophisticated users are able to reliably hedge against the risk and minimize its impact on their DeFi earnings,” said Nate Hindman, Head of Growth at Bancor.

“If staking in liquidity pools is only profitable for the most advanced users, liquidity is likely to become concentrated in the hands of far fewer actors, reducing DeFi’s resistance to censorship and manipulation,” Hindman said.

A recent study on impermanent loss conducted by crypto consultancy Topaze Blue found that around 50% of users staking their tokens in Uniswap V3 are suffering negative returns. In certain pools, the percentage of users who lost more from IL than they gained in trading fees was as high as 70-75%.

Impermanent loss is known as a silent killer in the industry, since it is difficult for users to notice it. The value of a user’s holdings in a liquidity pool may rise if the composite tokens increase in price, creating the illusion of profits. However, compared with simply buying and holding the staked assets in the contributed amounts, the user may still be incurring losses.

To shed more light on the issue, Bancor and DeFi analytics provider APY Vision recently teamed up to launch il.wtf. The site allows users to input their Ethereum wallet address and see how much cumulative IL they’ve suffered in their lifetime, and which pools have burned them the most. Users who share their IL on Twitter with the hashtag #BancorBailouts qualify to receive $1000 in relief. One recent post revealed a $400,585 loss from providing liquidity to 27 pools.

The push to expose users to the perils of impermanent loss and the risk it poses to decentralized liquidity markets comes as Bancor is preparing to release its upcoming V3. Core contributors will unveil the key features on a community YouTube livestream on November 29th at 8:30pm EST.

“Bancor V3 is designed to make decentralized finance as simple and safe as possible for everyday users,” Hindman said. “The soul of DeFi is on the line. We must prevent DeFi from becoming a playground for the rich and connected to extract value from protocols and dump on everyone else — and this starts with fixing liquidity pools.”

About Bancor Protocol

Bancor is the only decentralized staking product that allows you to earn money with single-token exposure and full protection from impermanent loss. Bancor generates millions in fees per month for users who deposit their tokens in the protocol, offering up to 40% APR on tokens like ETH, WBTC, LINK, USDT, MATIC & more. Bancor is owned by its community as a decentralized autonomous organization (the BancorDAO).

Learn more about Bancor Safe Staking

Learn more about Impermanent Loss

Media Contacts:

Kim Bazak, MarketAcross
Kim@MarketAcross.com

Or Bancor
Nate Hindman, Tel +972586993434
Head of Growth
Email: nate@bancor.network

SOURCE: Bancor

 

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): يركز البرنامج الخاص “InnoBay 2021” على ديناميكية الابتكار في منطقة الخليج الكبرى

بكين, 23/نوفمبر/2021  PRNewswire// — برزت منطقة خليج الكبرى التي تضم هونج كونج، وماكاو، وتسع مدن في مقاطعة قوانجدونج كأحد الأسباب الأساسية للابتكار التكنولوجي في الصين. ولزيادة إطلاق إمكانات التكنولوجيا وريادة الأعمال في المنطقة، عقدت كلا من شبكة تلفزيون الصين GGTN، وHong Kong X Foundation– وهي منظمة خيرية تابعة ل Sequoia China برنامجًا خاصًا “InnoBay 2021” في […]

بكين, 23/نوفمبر/2021  PRNewswire// — برزت منطقة خليج الكبرى التي تضم هونج كونج، وماكاو، وتسع مدن في مقاطعة قوانجدونج كأحد الأسباب الأساسية للابتكار التكنولوجي في الصين. ولزيادة إطلاق إمكانات التكنولوجيا وريادة الأعمال في المنطقة، عقدت كلا من شبكة تلفزيون الصين GGTN، وHong Kong X Foundation– وهي منظمة خيرية تابعة ل Sequoia China برنامجًا خاصًا “InnoBay 2021” في 22/نوفمبر.

'InnoBay 2021' special program focuses on Greater Bay Area's innovation dynamism

تبادل صناع السياسات ورجال الأعمال والخبراء وجهات النظر بشأن الابتكار وتطوير التكنولوجيا في هونج كونج فيما يتعلق بمنطقة الخليج الكبرى، إلى جانب الإجراءات اللازمة لزيادة الاستفادة من المزايا لبناء اقتصاد قائم على الابتكار.

وياتي من بين المتحدثين البارزين ليونج تشون ينج، نائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي  للشعب الصيني، والرئيس التنفيذي السابق لهونج كونج، إلى جانب الزعيم الحالي كاري لام. أعرب كلاهما عن أملهما في جعل هونج كونج مركزً للابتكار الدولي ، والتكنولوجيا حول العالم.

 في غضون ذلك، تبادل شين هايشيونج، نائب وزير وزارة الدعاية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي، ورئيس مجموعة الصين الإعلامية الرؤى المستمدة من خبراته العملية الشخصية في المنطقة، وقدم اقتراحات بشأن الطريق نحو المستقبل.

https://news.cgtn.com/news/2021-11-22/-InnoBay-2021-special-program-focuses-on-GBA-s-innovation-dynamism-15oJyFqQg7K/index.html

الفيديو- https://www.youtube.com/watch?v=n52-QkVEzdU
الصورة- https://mma.prnewswire.com/media/1694068/image_1.jpg

‫تطلق شركة OnMobile منتجًا جديدًا تحت اسم العلامة التجارية O-Cade مع ميانمار Ooredoo

بنجالورو، الهند، 23 نوفمبر 2021 /PRNewswire/ – أطلقت OnMobile Global المحدودة (“OnMobile”)، الشركة العالمية الرائدة في مجال الترفيه عبر الهاتف المحمول، منتجها الجديد لألعاب مسابقة الأجهزة المحمولة B2B ،Challenges Arena، تحت اسم العلامة التجارية O-Cade مع Ooredoo ميانمار.هذه إحدى الست شراكات التى تم إطلاقها في ساحة التحديات منصة O-Cade هي منصة فريدة لـ Ooredoo ميانمار لتقوية مبادرات […]

بنجالورو، الهند، 23 نوفمبر 2021 /PRNewswire/ – أطلقت OnMobile Global المحدودة (“OnMobile”)، الشركة العالمية الرائدة في مجال الترفيه عبر الهاتف المحمول، منتجها الجديد لألعاب مسابقة الأجهزة المحمولة B2B ،Challenges Arena، تحت اسم العلامة التجارية O-Cade مع Ooredoo ميانمار.هذه إحدى الست شراكات التى تم إطلاقها في ساحة التحدياتOnMobile Logo

منصة O-Cade هي منصة فريدة لـ Ooredoo ميانمار لتقوية مبادرات المشاركة الخاصة بهم تجاه المشتركين. تقدم المنصة للاعبين تجربة غامرة للعب والمنافسة في معارك مختلفة وبطولات مفتوحة كما تتيح الحصول على فرصة للفوز بجوائز دورية وفي الوقت المناسب.

مع ألعاب HTML5 الشائعة عبر الأنواع كجزء من عروضها، تسمح O-Cade للاعبين بدعوة أصدقائهم أو غيرهم من اللاعبين عبر الإنترنت للمنافسة في معارك فردية ومتعددة. يمكن لعب البطولات اليومية ضد الآلاف من اللاعبين عبر الإنترنت لتحقيق مركز في لوحة المتصدرين.

منصة O-Cade لها عملتها الخاصة بها O-Coins، يمكن للاعبين شراؤها من خلال محفظة Airtime وM-pitesan للعب مختلف الألعاب. يحصل المستخدمون الجدد على ما يصل إلى 200 O-Coins مجانًا كجزء من عرض الإطلاق. يتمتع اللاعبون أيضًا بفرصة ربح O-Coins وجوائز أخرى مثيرة من خلال ممارسة الألعاب بانتظام على المنصة. تعرض لوحات المتصدرين النتائج اليومية والأسبوعية للاعبين للتحقق من ترتيبهم وإظهار مكاسبهم.

يتكامل O-Cade حاليًا مع تطبيق My Ooredoo، وهو متاح في شكل PWA، ويمكن العثور عليه بلغتين، الإنجليزية والبورمية.

أعلن بيسواجيت ناندي، نائب الرئيس الأول للمبيعات العالمية، OnMobile عن إطلاقه، قائلاً: “نحن متحمسون للغاية للشراكة مع Ooredoo ميانمار في مبادرة الألعاب الجديدة هذه. نحن سعداء للغاية بالنتائج الأولية للإطلاق ونتطلع لتعزيز تجربة المستخدم خلال الأشهر القادمة.”

وقال ألوك فيرما، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في Ooredoo ميانمار: “نحن متحمسون لإطلاق O-Cade كعرض لمشتركينا. يساعدنا هذا المنتج الفريد على تعزيز المشاركة مع عشاق الألعاب، ويزيد من الولاء ويضمن ارتباطًا طويل الأمد “.

ستظهر O-Cade كوجهة انطلاق لممارسة الألعاب الفورية والمعارك والبطولات المفتوحة في المنطقة، مع بوابة الاسترداد الخاصة بها حيث يمكن للاعبين استبدال O-Coins باستخدام منتجات Telco (Data و Airtime وما إلى ذلك). سيكون لديها أيضًا عدد قليل من خيارات الدفع الإضافية لشراء O-Coins في المستقبل.

حول OnMobile :

OnMobile (NSE: ONMOBILE) (BSE: 532944)، هي شركة عالمية رائدة في مجال الترفيه المحمول. يقع مقر OnMobile الرئيسي في بنجالور، الهند ولديها مكاتب في جميع مناطق العالم، ويقدم مجموعة واسعة من المنتجات مثل مقاطع الفيديو والنغمات والألعاب والمسابقات. لدى OnMobile قاعدة قابلة للعنونة تصل إلى أكثر من 2.68 مليار مستخدم وأكثر من 100 مليون مشترك نشط عبر العديد من المناطق الجغرافية بناءً على عمليات النشر الحالية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.onmobile.com.

لوجو: https://mma.prnewswire.com/media/1692849/ONMOBILE_LOGO.jpg

‫ الوليد للإنسانية تدعم برنامج “ملتقى-أكسفورد” المبتكر للاجئين العاملين في متاحف تابعة لجامعة أكسفورد بأكثر من 5 ملايين ريال سعودي

• البرنامج الذي تصل قيمته إلى مليون جنيه إسترليني (أكثر من 5 مليون ريال سعودي) يستمر على مدار 5 سنوات ويتوقع أن يصل إلى 7 ملايين زائر من خلال الجولات المصحوبة بمرشدين وتنظيم المعارض عبر الإنترنت • سيتم تنفيذ مبادرة “ملتقى أكسفورد” في متحف تاريخ العلوم ومتحف Pitt Rivers بهدف رفع مهارات اللاجئين المقيمين في […]

• البرنامج الذي تصل قيمته إلى مليون جنيه إسترليني (أكثر من 5 مليون ريال سعودي) يستمر على مدار 5 سنوات ويتوقع أن يصل إلى 7 ملايين زائر من خلال الجولات المصحوبة بمرشدين وتنظيم المعارض عبر الإنترنت
• سيتم تنفيذ مبادرة “ملتقى أكسفورد” في متحف تاريخ العلوم ومتحف Pitt Rivers بهدف رفع مهارات اللاجئين المقيمين في أكسفورد وتعزيز التفاهم بين الثقافات

الرياض، 22 نوفمبر: أعلنت مؤسسة الوليد للإنسانية، التي يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال اَل سعود، عن تقديمها دعماً مالياً بقيمة مليون جنية إسترليني (أكثر من 5 مليون ريال سعودي) إلى مبادرة برنامج “ملتقى-أكسفورد” الذي يوفر دعماً لمتحفين تابعين لجامعة أكسفورد. ويتم تنفيذ هذا البرنامج الإبداعي في متحف تاريخ العلوم ومتحف (Pitt Rivers) التابعين لجامعة أكسفورد، ويمتد لمدة 5 سنوات.

ويهدف برنامج “ملتقى -أكسفورد” إلى تقديم الدعم لأكثر من 200 متطوعاً لتطوير مهارات جديدة ومساعدتهم في العمل كمرشدين سياحيين، مع التركيز على إظهار قيم الفن والثقافة الإسلامية في المجتمع بصورة أكثر شمولية واتساعاً. ويعمل القائمون على البرنامج مع منظمات المجتمع المحلي التي تدعم الأشخاص الذين يستقرون في أكسفورد كلاجئين وطالبي لجوء.
وتم الإعلان عن برنامج “ملتقى- أكسفورد” في حفل توقيع حضرته صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد سعود آل سعود، الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية، والبروفيسور لويز ريتشاردسون، نائب رئيس جامعة أكسفورد، والبروفيسور آن تريفثين، نائب رئيس شؤون الحدائق والمكتبات والمتاحف (GLAM) في جامعة أكسفورد، والدكتورة سيلك أكرمان، مديرة متحف تاريخ العلوم، والدكتورة لورا فان برويكهوفن، مديرة متحف “بيت ريفرز”.

Innovative Multaka-Oxford refugee project at Oxford University Museums supported by £1m funding from Alwaleed Philanthropies

وتعليقاً على إطلاق البرنامج، قالت صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد سعود آل سعود، الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية: “يسعدنا مواصلة دعم برنامج “ملتقى- أكسفورد” لمدة خمس سنوات أخرى. إن هذا البرنامج، الذي يستهدف اللاجئين ويساعد على دمجهم في المجتمع المحلي من خلال قوة الفن والثقافة، يلعب دوراً مهماً في تعزيز التفاهم بين الثقافات في المجتمع. كما يركز على إظهار القيم السامية للفن والعلوم الإسلامية وتراثنا الأصيل، والذي قد يساء فهمه في كثير من الأحيان. لذلك، فنحن نهدف من خلال برنامج “ملتقى- أكسفورد” إلى سد هذه الفجوات والعمل على إحياء مفاهيم المتاحف وجعلها نابضة بالحياة. ومما لا شك فيه بأن مثل هذه الشراكات هي دليل على قوة الفن ودور الأعمال الإبداعية في تعزيز التنمية الاجتماعية. كما يعكس هذا المشروع النجاح الذي حققه برنامج الملتقى في متحف بيرغامون في برلين والذي نفخر بدعمه. ونتطلع إلى العمل مع جامعة أكسفورد والاستفادة من هذه الشراكة المثمرة.”

من جانبه، قال البروفيسور لويز ريتشاردسون، نائب رئيس جامعة أكسفورد: “يسعدنا التعاون مع مؤسسة الوليد للإنسانية ونرحب بهذا الدعم والتبرع السخي لدعم مبادرة ملتقى أكسفورد، وعمل فرق المتحف ومساهمة العديد من المتطوعين لدينا. إن هذا المشروع يشكل منفعة متبادلة لكل من الجامعة والمتطوعين. ونحن ممتنون جداً على هذا الدعم الذي تلقيناه من مؤسسة الوليد للإنسانية.”
بدورها، قالت نيكولا بيرد، مديرة مشروع “ملتقى- أكسفورد”: “أسهم برنامج ملتقى خلال فترة قصيرة نسبياً بإحداث أثر إيجابي كبير على حياة كافة المشاركين فيه، بما في ذلك الموظفين والمتطوعين وشركاء المجتمع. لقد أثر بشكل كبير في تعزيز التعلم المتبادل والمنفعة في كل عمل نقوم به. وبالنسبة للمتاحف، فقد أسهم البرنامج بتغيير آلية عمل المتاحف وتسليط الضوء على دورها، والتعريف بأهمية القطع الأثرية من العالم الإسلامي وإثراء التراث ومجتمعاتنا على المستوى المحلي والعالمي.”

ويتيح برنامج “ملتقى-أكسفورد” حشد وتدريب ودعم فريق جديد من 200 متطوعاً من جميع أنحاء أوكسفوردشاير للعمل مع مجموعات متنوعة مثل مجموعة الرصد العلمية من العالم الإسلامي في متحف تاريخ العلوم والمنسوجات، ومجموعة التصوير الفوتوغرافي والصوت في متحف “بيت ريفرز”. وسيتاح للمتطوعين من خلال هذه المجموعات تبادل وجهات النظر والأفكار مع بعضهم البعض، والمشاركة داخل المتاحف والمجتمع، مع التركيز بشكل خاص على إشراك الشباب. وبالإضافة إلى مشاركة موظفي المتحف، سيشارك المتطوعون أيضاً في إنتاج فعاليات افتراضية عبر الإنترنت وحضورية في المتاحف، إلى جانب مشاركتهم في تنظيم العروض التي تهتم بعرض القطع الأثرية من العالم الإسلامي، وقيادة جولات والمشاركة في جلسات تركز على كيفية التعامل مع مختلف المواد، وغيرها من الأنشطة.

وقد أصبح فريق برنامج “ملتقى” جزءاً لا يتجزأ من شبكة أكسفورد التي تدعم طالبي اللجوء واللاجئين والمهاجرين. أدى هذا التعاون إلى شراكات واسعة النطاق مع تبادل المهارات والدعم مع خدمات شركائنا في المجتمع.

ويحظى برنامج “ملتقى- أكسفورد” بالفعل بتقدير كبير في قطاع المتاحف والفنون والتراث، لا سيما بعد فوز البرنامج بجائزة “كوليكشن ترست” لعام 2019 وجائزة المتاحف+التراث لعام 2019 لفريق المتطوعين للعام. وعلى مدى السنوات الخمس المقبلة، يهدف المشروع إلى مشاركة التعلم والموارد عبر القطاع من خلال إنشاء شبكة “ملتقى” في المملكة المتحدة، وتوفير التوجيه غير الرسمي لمشاريع التراث في المملكة المتحدة، ومشاركة معلومات المشروع في المؤتمرات، ودعم تطوير مشاريع “ملتقى” في متاحف دولية أخرى.

حول مؤسسة الوليد للإنسانية
على مدار 4 عقود دعمت مؤسسة الوليد للإنسانية اَلاف المشاريع، وأنفقت أكثر من 16.5 مليار سعودي، ونفذت اَلاف المشاريع في أكثر من 189 دولة حول العالم بقيادة 10 منسوبات سعوديات؛ ليصل عدد المستفيدين لأكثر من 1 مليار بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين. تتعاون المؤسسة مع مجموعة من المؤسسات الخيرية، والحكومية، والتعليمية لمكافحة الفقر، وتمكين المرأة والشباب، وتنمية المجتمعات المحلية، وتوفير الإغاثة في حالات الكوارث، وخلق التفاهم الثقافي من خلال التعليم.

حول حدائق ومكتبات ومتاحف جامعة أكسفورد
تضم جامعة أكسفورد حدائق، ومكتبات ومتاحف وبعضاً من أهم المجموعات في العالم، والتي تغطي اتساع وعمق العالم الطبيعي والفنون والمصنوعات اليدوية العالمية. تعد المتاحف الأربعة التابعة لجامعة أكسفورد وهي متحف الأشموليان، ومتحف تاريخ العلوم، ومتحف التاريخ الطبيعي، ومتحف (Pitt Rivers)، بالإضافة إلى مكتبات بودليان وحديقة أكسفورد النباتية حيث تعتبر هذه المعالم البارزة بمثابة الباب الأمامي لثروة المعرفة والأبحاث التي تتميز بها جامعة أكسفورد. في عام 2019، استقبل الموقعان معًا أكثر من 3.3 مليون زائر.

https://mma.prnewswire.com/media/1694201/Alwaleed_Philanthropies_Oxford_Uni.jpg