‫انطلاق L.E.M.O.N من جريت وول موتورز لتقود اتجاهاً جديداً للقيادة الآمنة في العالم

باودينغ، الصين, 16 يونيو/حزيران 2021 /PRNewswire/ — في مايو، أصبحت مبيعات هافال جوليون‎ ‎رائجة في المملكة العربية السعودية وتشيلي وروسيا والأسواق الرئيسية الأخرى لجريت وول موتورز، بناء على انطلاق L.E.M.O.N، وأثارت ضجة كبيرة على الإنترنت. وهذا النموذج متميز بشكل خاص في أداء السلامة، والذي يمكّنه من تأمين مكانة رائدة بين نفس المستوى من المنتجات، حتى […]

باودينغ، الصين, 16 يونيو/حزيران 2021 /PRNewswire/ — في مايو، أصبحت مبيعات هافال جوليون‎ ‎رائجة في المملكة العربية السعودية وتشيلي وروسيا والأسواق الرئيسية الأخرى لجريت وول موتورز، بناء على انطلاق L.E.M.O.N، وأثارت ضجة كبيرة على الإنترنت. وهذا النموذج متميز بشكل خاص في أداء السلامة، والذي يمكّنه من تأمين مكانة رائدة بين نفس المستوى من المنتجات، حتى في السوق الدولية.

برؤية مستقبلية وتطلع للريادة العالمية، تتطلع شركة جريت وول موتورز بانطلاق L.E.M.O.N أن تكون انطلاقة للتقنية المعيارية عالية الذكاء التي تتميز بالمزايا على النحو التالي: المرونة والأداء العالي والسلامة العالية والوزن الخفيف. يدمج نظام أمانها 18 سيناريو للاستخدامات النموذجية تم جمعها من مستخدمين عالميين ويتوافق بشكل صارم مع متطلبات برنامج تقييم السيارات الجديدة من فئة الخمس نجوم لتصنيف السلامة وأعلى تصنيف لمعهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة (“جيد”). وقد خضع لـ 124 نوعاً من اختبارات ظروف التشغيل وأكثر من 8000 تحديث وتحسين للمحاكاة الافتراضية. بالإضافة إلى المعايير واللوائح الدولية المذكورة أعلاه، تقوم شركة جريت وول موتورز أيضاً بتحليل ودراسة ظروف التشغيل غير القياسية من خلال التركيز على سيناريوهات الاصطدام الفعلي عالي التردد. نتيجة لذلك، أصبحت L.E.M.O.N تعمل كواحدة من القلائل في الصناعة التي يمكنها الامتثال لمتطلبات التصادم الأكثر صرامة في العالم وتحسين سلامة القيادة للمستخدمين من جميع الجوانب.

GWM's L.E.M.O.N. Platform Leads a New Trend of Safe Driving in the World

بدعم من L.E.M.O.N من جريت وول موتورز، تتمتع هافال جولين بقدرة تنافسية عالية في السوق لضمان سلامة الركاب وسلامة المشاة وسلامة المركبات ونظام جديد لتأمين الطاقة. فيما يتعلق بسلامة الركاب، توفر هافال جوليون حماية متعددة الأبعاد ومجهزة بأحدث جيل من‎ ‎برنامج الثبات الإلكتروني 9.3 ‎(ESP)‎ لرحلة متوافقة كاملاً مع السرعة ومساعدة ذكية أثناء الرحلة، وفرامل طوارئ أوتوماتيكية كاملة السيناريوهات وأنظمة مساعدة القيادة الشاملة الأخرى، وذلك من أجل أن تساعد المستخدمين على التأقلم بسهولة مع ظروف الطرق المختلفة مثل مدينة عالية السرعة ومزدهرة وما إلى ذلك، والطقس الثلجي والممطر. ويتم تثبيت أجهزة مثل صورة عالية الوضوح 360 درجة، ومراقبة معدل الإجهاد (نحطاط القوى) / إنذار السرعة الزائدة، ونظام مراقبة ضغط الإطارات، و 6 وسائد هوائية مقدمة من ماركة أتوليف العالمية، وفتح تلقائي / فصل للزيت عند الاصطدام، وذلك لضمان مزيد من سلامة الركاب والمشاة في كلتا الحالتين الإيجابية والسلبية. تعتمد هافال جوليون على هيكل مركبة فولاذي عالي القوة بنسبة 73٪ لضمان السلامة والحماية وتقليل مستوى الضرر وتكلفة الصيانة للمركبة بشكل فعال عندما تصطدم بمركبات أخرى بسرعة منخفضة. وفي الوقت نفسه، تقدم هافال جوليون أيضاً حلولاً للسلامة من الحماية الميكانيكية وحماية نقاط التعليق واستراتيجيات البرامج، والتي تضمن انخفاضاً كبيراً في معدل الحوادث المرورية للمركبة.

انطلاقة L.E.M.O.N، هي دليل كامل على القوة التقنية القوية لشركة جريت وول موتورز، لتضع أساساً متيناً لإنطلاق الشركة نحو العالمية. في المستقبل، سوف تتعمق شركة جريت وول موتورز في البحث والتطوير التكنولوجي، وتصر على تعزيز ترقيات المنتج من خلال الإنجازات التكنولوجية ودفع التحسين المستمر لقيمة العلامة التجارية، بحيث يمكن للمستخدمين العالميين اكتساب تجربة مبتكرة أكثر روعة.

الصورة‎ – https://mma.prnewswire.com/media/1534472/GWM_s_L_E_M_O_N__Platform_Leads_A_New_Trend_of_Safe_Driving_in_the_World.jpg

Congolese Refugees Look Inward for Support Amid COVID-19 Scourge

Uganda, Africa’s largest refugee host, is imposing restrictions on movement after another spike in COVID-19 cases, and that’s creating an even greater economic struggle for the vulnerable in urban areas. One refugee from the Democratic Republic of the…

Uganda, Africa’s largest refugee host, is imposing restrictions on movement after another spike in COVID-19 cases, and that’s creating an even greater economic struggle for the vulnerable in urban areas. One refugee from the Democratic Republic of the Congo is finding a way to overcome that struggle and help other refugees.

Cutting polythene bags, using leftover material and then sewing, Noella Kabale and her team are hard at work as they make, among other items, masks and sanitary towels.

Kabale arrived in Uganda in 2011 from the DRC, fleeing civil strife. She settled in Kampala, but little did she know life was going to be even more difficult.

Living hand to mouth, Kabale got vocational hands-on training for arts and crafts and eventually formed the Refugee Entrepreneurship Association with her small savings.

Kabale said the group is working to overcome perceptions that refugees are beggars by producing items to help deal with the COVID-19 pandemic.

“I know putting on a mask is not a guarantee,” Kabale said. “But at least it’s going to enable this one person to curb the spread of COVID. So, our community cannot really afford, to get … like, every person could not afford to buy a pad. So, we sat down, we have the material with us — why can’t we support our own community?”

The Refugee Entrepreneurship association group consists mainly of divorcees, single mothers and youths, many of whom are victims of gender-based violence. Most of the products made by these women are sold online and during functions, and that money is used to run the association.

Leoni Mudumbi said life has changed since she joined the group in 2018.

“Thinking about Congo and living here, mixing those thoughts would kill us,” Mudumbi said. “She [Kabale] started by counseling us, and we then started teaching ourselves how to make all the things you see here. It really helps us.”

Uganda is home to about 1.5 million refugees, 92,000 of whom live in urban areas.

Julius Mucunguzi, communications chief in the prime minister’s office, says over the years, refugees have become vital members of the community.

“Refugees are just not in countries as a burden,” Mucunguzi said. “Yes, they are burdened, but they have a contribution they make. And that is precisely one of the much [key] issues that define the refugee policy of Uganda.”

The U.N. High Commissioner for Refugees has recorded 628 coronavirus cases among refugees, with almost 200 of these cases in Kampala. Eleven refugee deaths have been recorded since March 2020.

While the UNHCR has stepped up support for refugees in settlements during this current second wave of the pandemic, help for urban refugees is limited, said agency official Wendy Kasujja.

“Now with the second wave, we are only focusing on the most vulnerable,” Kasujja said. “Not everybody — it’s not blanket support anymore. So, we are only looking at the most vulnerable. However, in terms of health, in terms of livelihood, that’s for whoever needs it.”

Uganda is on a partial lockdown that ends July 19, and the restricted interdistrict travel affects many refugees and locals.

But by using what little savings they have and by selling their products, Kabale and her team continue to lend a hand to fellow refugees and locals.

Source: Voice of America

Climate-Related Drought Disasters Threaten Development, UN Warns

The United Nations warns accelerating climate change is causing a dramatic intensification of global drought disasters, which are threatening agricultural production, the world’s safe water supply and other essential aspects of human development. The…

The United Nations warns accelerating climate change is causing a dramatic intensification of global drought disasters, which are threatening agricultural production, the world’s safe water supply and other essential aspects of human development. The U.N. Office for Disaster Risk Reduction has launched a “Special Report on Drought 2021.”

U.N. researchers say drought has affected more people around the world in the past four decades than any other natural disaster. The U.N. report warns the impact of the climate-driven drought emergency on the lives and livelihoods of people across the planet will worsen in the coming years.

The U.N. Secretary-General’s Special Representative for Disaster Risk Reduction Mami Mizutori says drought has directly affected 1.5 billion people so far this century. She says most of the world will be living with water stress in the next few years as drought disasters grow.

She says drought is a major factor in land degradation and is responsible for declining yields of major crops. She adds shifting rainfall patterns and variability pose a risk to the 70 percent of global agriculture that is rainfall-dependent.

“A warming planet threatens to multiply the number of people without access to safe water and sanitation, thereby seriously increasing the spread of diseases, the risk of displacement and the potential even for conflict over scarce water resources,” Mizutori said.

While droughts always have been part of the human experience, the damage and costs resulting from them are seriously underestimated. The report estimates the global economic costs arising from drought from 1998 to 2017 of at least $124 billion.

The World Health Organization considers drought to be the most serious hazard to livestock and crops in nearly every part of the world. It says water scarcity impacts 40 percent of the world’s population. WHO projects as many as 700 million people are at risk of being displaced by 2030 because of drought.

Leading co-author of the report Roger Pulwarty agrees the data contained within the report is grim but does not see an apocalyptic picture ahead.

“I do not think that there is in fact this issue surrounding the collapse of civilizations…We are not seeing truly an increase in the frequency of drought,” Pulwarty said. “But we are seeing that where they occur in the different regions in which they do exist, an increase in intensification when they occur and the rapid onset of drought.”

Over the millennia, Pulwarty notes people have found ways to adapt to risks from drought and other natural disasters. He says lessons learned from over 20 cases around the world – including the Horn of Africa and the Euphrates and Tigris River system in Western Asia – have been incorporated in the report.

However, he says tried and true drought management measures taken in the past must be adapted to meet the challenges of today’s changing nature of drought risk.

Source: Voice of America

Environmentalists: Demand for Somali Charcoal Fueling Desertification, Drought

Environmentalists are warning that the demand for charcoal in Somalia is fueling desertification and drought. The U.N. Convention to Combat Desertification, known as UNCCD, says an estimated 8.2 million trees were cut down for charcoal in Somalia betwe…

Environmentalists are warning that the demand for charcoal in Somalia is fueling desertification and drought. 

The U.N. Convention to Combat Desertification, known as UNCCD, says an estimated 8.2 million trees were cut down for charcoal in Somalia between 2011 and 2017, increasing land degradation, food insecurity, and vulnerability to flooding and drought.

Dr. Abdullahi Emi Mohamed, an expert on the environment, water and climate change, said several parts of the country are experiencing climate-related shocks because of the unprecedented deforestation rate in the past three decades.

“In many parts of the Hiran and Middle Shabelle region, that is the places we have seen major flooding because of the low capacity of the river channel to carry a large amount of water, and that has clear co-relations with the number of trees,” he said. “Because when the tree is cut, it will be easy for the soil to erode, which ends up into the river. So all these connections can be explained — that the people have cut down the large number of trees that could have sustained the life of the rural people and their animals.”

U.N. Security Council Resolution 2036, adopted in 2012, banned the export of charcoal from Somalia.

Although significant amounts of the charcoal still find their way to the gulf states, the relative peace and stability experienced in Somalia and lifestyle changes are forcing some families — mainly diaspora returnees — to abandon the use of charcoal and firewood.

“Previously, people used to use a lot of charcoal in the city, but as time has passed, people have resorted to using gas because the security has improved,” said gas user Ikram Farah. “And then there is the availability of cooking gas everywhere in towns, so it is much easier to use the gas than the charcoal, because the gas is faster and there is no smoke. And it is safe for the environment, and no more trees are cut.”

UNCCD said countries across the globe are expected to recover 1 billion hectares of land by 2030. The U.N. program’s executive secretary, Ibrahim Thiaw, said his organization helps promote sustainable land management to protect the climate from overuse of land that results in drought.

A spokesperson for Somali Prime Minister Mohamed Ibrahim Moalimu reiterated that cutting down trees for commercial purposes in the country is illegal and urged citizens to preserve the remaining forest cover.

Source: Voice of America

CGTN: Long-term planning key to China’s continuous growth

BEIJING, June 16, 2021 /PRNewswire/ — Speaking a few days ahead of the Earth Day summit on climate change in April, American Secretary of State Antony Blinken acknowledged that the U.S. had fallen behind China in developing the technology needed to curb climate change. China’s global dominance in renewable energy is no accident. It is the […]

BEIJING, June 16, 2021 /PRNewswire/ — Speaking a few days ahead of the Earth Day summit on climate change in April, American Secretary of State Antony Blinken acknowledged that the U.S. had fallen behind China in developing the technology needed to curb climate change.

CGTN: Long-term planning key to China's continuous growth

China’s global dominance in renewable energy is no accident. It is the result of the type of long-range planning that has become a well-known characteristic of the nation’s governance system.

The bedrock of China’s economic planning has been its five-year plans that began in 1953 and were patterned initially after the centralized Soviet system. In the early years, the economic and production targets did not always go to plan, and officials made mistakes.

For instance, during the Great Leap Forward, an economic campaign in the late 1950s to transform China from an agrarian to an industrial economy, many targets were unmet because they were too ambitious. As a result, the campaign ended in disaster.

The country learned from that experience, devising attainable goals and consulting widely in subsequent years. It was not until the 1970s – and the unleashing of the groundbreaking “reform and opening-up” policies – that the world really sat up and took notice.

Since then, the CPC’s quinquennial strategic visionary planning has been widely credited with facilitating continuous economic expansion in China and underpinning its transformation into the world’s second largest economy.

The heavy centralization of the past has been modified in favor of widespread buy-in for the national development goals. Hence, they have a greater chance of succeeding. Input is sought from government ministries, state enterprises, provincial administrations, scholars and think tanks, grass-root level CPC delegates, non-CPC political parties and the private sector.

The upshot is that China’s economy grew from over $76 billion (493 billion yuan) in 1981 to almost $16 trillion (100 trillion yuan) in 2020. The country’s per capita GDP was comparable to that of India’s in 1978 at about $200 (1,280 yuan). Today, it is five times larger than that of its neighbor at $10,000 (64,000 yuan).

China’s leaders often stress that the market should be allowed to play a decisive role in allocating resources, and the country can never go back to a dominant centrally planned economy.

Five-year plans combine the visible hand of the government and the invisible hand of the market to turn China into the world’s second largest economy.

https://news.cgtn.com/news/2021-06-16/Long-term-planning-key-to-China-s-continuous-growth-116PwO0Zd1S/index.html

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1534850/image.jpg

‫تاكيدا للصناعات الدوائية تحتفل بمرور 240 سنة على تأسيسها

دبي، 1 6  يونيو 2021 – تحتفل تاكيدا للصناعات الدوائية، الشركة العالمية المتخصصة بالصناعات الدوائية القائمة على الأبحاث والتطوير، بمرور 240 عاماً على تأسيسها في شهر يونيو الجاري. وعملت الشركة منذ تأسيسها على تحسين مستويات الرعاية الصحية وضمان مستقبل مشرق للأفراد في جميع أنحاء العالم. تأسست الشركة على يد تشوبي تاكيدا في عام 1781 بأوساكا في اليابان، في […]

دبي، 1 6  يونيو 2021 – تحتفل تاكيدا للصناعات الدوائية، الشركة العالمية المتخصصة بالصناعات الدوائية القائمة على الأبحاث والتطوير، بمرور 240 عاماً على تأسيسها في شهر يونيو الجاري. وعملت الشركة منذ تأسيسها على تحسين مستويات الرعاية الصحية وضمان مستقبل مشرق للأفراد في جميع أنحاء العالم.

Takeda logo

تأسست الشركة على يد تشوبي تاكيدا في عام 1781 بأوساكا في اليابان، في حين أطلقت أعمال تصنيع الأدوية في عام 1895، ثم بدأت شركة تاكيدا للصناعات الدوائية أعمالها في القطاع في عام 1915. وتنشط الشركة اليوم في أكثر من 80 دولة حول العالم، وتمتلك 80 مصنعاً للأدوية وثلاثة مراكز للأبحاث. وتركّز تاكيدا جهودها في إطارَي البحث والتطوير على أربع مجالات علاجيّة، وهي علم الأورام، والأمراض النادرة، وعلم الأعصاب، وأمراض الجهاز الهضمي. وتقوم أيضاً باستثمارات موجهة في مجالات البحث والتطوير المتعلقة باللقاحات والعلاجات القائمة على البلازما.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال ماهنيدر ناياق، رئيس شركة تاكيدا للصناعات الدوائية لمنطقة الهند ورابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: “يرتكز الإرث المذهل لشركة تاكيدا على القيم التي وضعتها منذ بداياتها كشركة عائلية، مع التزام راسخ بأعلى المعايير الأخلاقية. ستواصل تاكيدا للصناعات الدوائية تطوير أعمالها باعتماد إجراءات قائمة على ثقة المرضى وسمعتها في المجال، كما سنواظب على تنمية نشاطنا التجاري بما يضمن نمواً مستداماً ومثمراً على الصعيدين المحلي والعالمي. وتؤكد الشركة في ذكرى مرور 240 عاماً على تأسيسها سعيها لتقديم قيمة أكبر للمرضى والأفراد والعالم بشكل عام”.

وأضاف قائلاً: “ينصب تركيزنا في منطقة الهند ورابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا على تنمية محفظتنا المبتكرة التي ستشهد افتتاح العديد من المشاريع بدءاً من عام 2021. كما نحرص على عقد شراكات استراتيجية بهدف زيادة أعداد المرضى المستفيدين من المبادرات المختلفة مثل برنامج تاكيدا العالمي لتوزيع الأدوية. وتعدّ جهودنا التي بذلناها مؤخراً في التعاون للسيطرة على تفشي الأمراض على نطاق واسع دليلاً واضحاً على التزامنا في هذا المجال. وتشير الدراسات[1] إلى أن لقاح حمى الضنك الذي تنتجه الشركة قد يساعد في الوقاية من تفشي المرض، وتقليص معدلات الاستشفاء وحماية الأفراد من الإصابة بهذه الحمى بغض النظر عن تاريخهم الطبي المرتبط بهذه الحالة لمدة ثلاث سنوات”.

ومن خلال ثقافة الشركة التي تدمج النزاهة والإنصاف والصدق والمثابرة، مع النزاهة في جوهرها، تسعى تاكيدا للصناعات الدوائية إلى تحقيق إيرادات بقيمة تريليون ين ياباني[2] بحلول السنة المالية 2030 عن وحدة الأسواق النامية والناشئة والتي تشمل منطقة الهند ورابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا وغيرها. ويُذكر أن الشركة حققت الحيادية الكربونية[3] في سلسلة القيمة الخاصة بها خلال السنة المالية 2019، من خلال التركيز المستمر على التدابير الداخلية لتوفير الطاقة والاعتماد على الطاقة الخضراء، إلى جانب الاستثمار في شهادات عالية الجودة في مجالي الطاقة المتجددة وتعويض الكربون بما في ذلك أكثر من 30 مشروع للطاقة المتجددة وتعويض الكربون في 12 دولة. كما حصل مقر الشركة الرئيسي لمنطقة الهند ورابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في دبي على شهادة الفئة الفضية من برنامج الريادة في الطاقة والتصميم البيئي LEED.

وتوظّف تاكيدا للصناعات الدوائية ما يقارب 50 ألف شخص، يعمل ألف منهم في الشركة في منطقة الهند ورابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، والتي تضم 38 دولة. وتتمتع هذه المنطقة بمزيج يتوزع بنسبة 58% للنساء و42% للرجال، من أكثر من 54 جنسية. كما حازت الشركة على جائزة أفضل بيئة[4] عمل خلال العام على مستوى العالم للمرة الرابعة على التوالي.

-انتهى-

لمحة عن تاكيدا للصناعات الدوائية:

تعتبر شركة تاكيدا للصناعات الدوائية المحدودة (المدرجة في بورصة طوكيو تحت الرمز TSE:4502 / والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE:TAK) شركة رائدة عالمياً في مجال الصناعات الدوائية الحيوية المستندة على القيم والقائمة على الأبحاث والتطوير. وتتخذ الشركة من اليابان مقراً لها، وتلتزم بتأمين صحة أفضل ومستقبل أكثر إشراقاً للمرضى عبر تحويل العلوم إلى أدوية عالية الابتكار. وتركّز تاكيدا جهودها في إطارَي البحث والتطوير على أربعة مجالات علاجيّة: علم الأورام، والأمراض النادرة، وعلم الأعصاب، وأمراض الجهاز الهضمي. ونقوم أيضاً باستثمارات موجهة في مجالات البحث والتطوير المتعلقة باللقاحات والعلاجات المستخرجة من البلازما. كما تركز جهودها على تطوير أدوية مبتكرة تساهم بتحقيق تغيّر جذري في حياة الناس من خلال دفع حدود خيارات العلاج الجديدة، وتعزيز محرّك وقدرات الأبحاث والتطوير التعاوني المحسّنة الخاص بنا لابتكار خط إنتاج راسخ ومتعدد الأنماط. ويلتزم موظفونا بتحسين جودة حياة المرضى والتعاون مع شركائنا في مجال الرعاية الصحية في أكثر من 80 دولة ومنطقة. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة https://www.takeda.com.

ملاحظة هامة

لأغراض تتعلق بهذا الإشعار، يدّل تعبير “بيان صحفي” على هذه الوثيقة، وعلى أي عرض شفوي، أو جلسة أسئلة وأجوبة ،أو أيّ مواد مكتوبة أو شفوية تُناقش أو توزع من قبل “تاكيدا” للصناعات الدوائية (المشار إليها بـ “تاكيدا”) فيما يتعلق بهذا البيان. لا يهدف هذا البيان (بما فيه ذلك أي إحاطة شفوية أو أي جلسة أسئلة وأجوبة بخصوصه)، ولا يشكّل جزءاً من أيّ عرض أو دعوة أو التماس لأيّ عرض لشراء، أو بطريقة أخرى الاستحواذ، أو الاشتراك أو التبادل أو البيع أو بطريقة أخرى التصرف في أيّة أوراق ماليّة، أو التماس أيّ تصويت أو موافقة في أيّة ولاية قضائيّة. ولا يتمّ عرض أيّة أسهم إلى العامّة من خلال هذا البيان. ولم يتم عرض أيةّ أسهم في الولايات المتحدة إلّا على النحو المعمول به بموجب قانون الأوراق المالية الأمريكية لعام 1933 ونسخته المعدّلة، أو في حالات الإعفاء منه. ويُتاح هذا البيان (مع أيّة معلومات إضافيّة قد تقدّم إلى المستفيد) بشرط استعماله من قبل المستفيد لأهداف إعلاميّة فحسب (وليس لتقييم أيّ استثمار، أو استحواذ، أو استعمال، أو أيّة صفقة أخرى). وقد يشكّل أيّ فشل في الامتثال إلى هذه القيود انتهاكاً للقوانين المعمول بها في مجال الأوراق الماليّة.

إنّ الشركات التي تمتلك “تاكيدا” فيها استثمارات مباشرة وغير مباشرة هي كيانات منفصلة. في هذا البيان، كانت “تاكيدا” تلجأ في بعض الأحيان إلى الملاءمة عند ذكر “تاكيدا” وشركاتها التابعة بشكلٍ عامّ. وبالشكل نفسه، تُستخدم الكلمات “نحن” و”خاصّتنا” أيضاً للإشارة إلى الشركات التابعة بشكلٍ عام أو لمن يعملون لديهم. وتُستخدم هذه التعابير أيضاً حيث لا ينتج هدف مفيد عن تحديد الشركات أو الشركات المحددة.

البيانات التطلعيّة:

قد يحتوي هذا البيان أو أي مواد متعلقة به على بيانات تطلعيّة أو قناعات أو آراء حول أعمال تاكيدا المستقبليّة، وموقعها المستقبلي، ونتائج العمليّات، بما في ذلك التقديرات والتوقعات والأهداف والخطط لشركة تاكيدا. وعلى سبيل المثال لا الحصر، غالباً ما تتضمّن البيانات التطلعيّة كلمات مثل “نهدف”، أو “نخطّط”، أو “نعتقد”، أو “نأمل”، أو “نستمر”، أو “نتوقّع”، أو “نسعى”، أو “نعتزم”، أو “سوف”، أو “قد”، أو “يجب”، أو “سيكون”، أو “يستطيع”، أو “نتكهّن”، أو “نقدّر”، أو “نستشرف”، أو كلمات أو تعابير مشابهة، أو نسختها السلبيّة. وتقوم هذه البيانات التطلعية على افتراضات حول مجموعة من العوامل الهامة، والتي تشمل العوامل التالية، التي قد تفضي إلى حدوث تغيّر مادي في النتائج الحقيقية بالمقارنة مع تلك المذكورة أو الواردة ضمن البيانات التطلعية: الظروف الاقتصادية المحيطة بأعمال تاكيدا حول العالم، بما فيها الحالة الاقتصادية العامة في اليابان والولايات المتحدة الأمريكية؛ والضغوط والتطورات التنافسية؛ والتغيرات في الأنظمة والقوانين المعمول بها؛ ومدى نجاح وفشل برامج تطوير المنتجات؛ والقرارات الصادرة عن الهيئات التنظيمية وتوقيتها؛ والتقلبات في معدلات الفائدة وأسعار صرف العملات؛ والمطالبات والشواغل المرتبطة بسلامة أو فعالية المنتجات المسوّق لها أو المنتجات المرشّحة؛ وتأثيرات الأزمة الصحية، مثل جائحة فيروس كورونا المستجد، على تاكيدا وعملائها ومورديها، بما يشمل الحكومات الأجنبية في الدول التي تعمل تاكيدا ضمنها، أو على جوانب أعمالها الأخرى؛ وتوقيت وتأثير جهود التكامل التالية للاندماج مع الشركات التي جرى الاستحواذ عليها؛ والقدرة على تصفية الأصول غير الضرورية لعمليات تاكيدا وتوقيت مثل هذه العمليات؛ إلى جانب غيرها من العوامل الواردة ضمن التقرير السنوي الأحدث الصادر عن تاكيدا وفق النموذج 20-إف والتقارير الأخرى المودعة لدى هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، والمتوافرة على موقع تاكيدا الإلكتروني: https://www.takeda.com/investors/reports/sec-filings/ أو على www.sec.gov. ولا تتحمّل تاكيدا مسؤولية تحديث أيّ بيانات تطلعيّة موجودة في هذا المستند أو أيّة بيانات تطلعيّة قد تنتج عنه. باستثناء ما يتطلبه القانون أو هيئات أسواق المال. ولا يشكّل الأداء السابق مؤشراً لنتائج مستقبليّة، وقد لا تقوم نتائج تاكيدا في هذا المستند بتحديد أو تقدير أو توقّع أو تنبؤ النتائج المستقبليّة من تاكيدا.

[1] https://www.takeda.com/newsroom/newsreleases/2021/potential-impact-of-takedas-dengue-vaccine-candidate-reinforced-by–long-term-safety-and-efficacy-results/

[2] https://www.takeda.com/494098/siteassets/system/investors/investor–events/gem-ir-day-presentation.pdf

[3] takeda.com/newsroom/newsreleases/2021/takeda-achieved-carbon-neutrality-in-2020/

[4] https://www.takeda.com/newsroom/newsreleases/2021/takeda-named-global-top-employer-for-fourth-consecutive-year/#:~:text=Takeda%20Named%20Global%20Top%20Employer%20for%20Fourth%20Consecutive%20Year,-January%2024%2C%202021&text=OSAKA%2C%20Japan%20and%20CAMBRIDGE%2C%20Massachusetts,Employer%C2%AE%20certification%20for%202021.

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1534807/Takeda_Logo.jpg