Daily Archives: October 27, 2019

‫إيطاليا: الأعمال التجارية الصديقة للبيئة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط في معرض Ecomondo

ريميني، إيطاليا، 27 أكتوبر 2019 /PRNewswire/– بدأ العد التنازلي لفعاليات معرض Ecomondo 2019،  وهو أهم معرض الاقتصاد المدوَّر والصديق للبيئة في منطقة اليورو المتوسطية، ويقام بالتزامن مع معرض Key Energy، وهو معرض للطاقة المتجددة.

أكثر من 500 مشترٍ في طريقهم إلى إيطاليا لحضور معرض Ecomondo وهم من المسجلين على المنصة لتحديد مواعيد لشركاتهم على جداول أعمالهم حيث ازداد صافي عدد الحضور القادمين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا الشرقية والشمالية ومنطقة البلقان وآسيا وأمريكا الشمالية واستراليا وأمريكا اللاتينية، فضلاً عن حضور من تركيا والهند وباكستان ومنطقة جنوب شرق آسيا والصين.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_dkjq3p4g/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وقد نظمت Italian Exhibition Group (IEG) معرض إيكوموندو في إيطاليا بمركز ريميني للمعارض من الخامس إلى الثامن من نوفمبر لعام 2019، ومن ثمَّ صار Ecomondo النقطة المرجعية للأسواق العالمية. ويعد البرنامج بإقامة مجموعة غير عادية من الفعاليات العالمية التي ستلقي الضوء على الاحتياجات التجارية والفرص السانحة في أسواق العالم الرئيسة التي يحتذى بها.

وسوف تُقام فعاليات الندوة التجارية الإيطالية المصرية للمرة الأولى خلال معرض Ecomondo بعنوان “المياه والطاقة والنفايات والقدرة على التنقل” والتي نظمتها لجنة  Ecomondoالفنية العلمية بالتعاون مع السفارة الإيطالية في القاهرة والغرفة التجارية الإيطالية في مصر. كما تقرر تنظيم فعالية هامة في اليوم الافتتاحي للمعرض – الذي يأتي في أعقاب الفعالية السابقة التي شهدت الاجتماع الإيطالي المصري المقام في القاهرة العام الماض – بمشاركة المستشار تامر مصطفى، مدير مكتب وزير البيئة ووفد مصري من المتحدثين الرسميين. وسوف تلقي هذه الندوة الضوء على استثمارات الحكومة المصرية خلال السنوات الخمس القادمة في مجال البنية التحتية البيئية والطاقات المتجددة وإدارة النفايات الصناعية والعضوية لأغراض تتعلق بالزراعة والغذاء وفي مجال المياه والنقل والقدرة على التنقل. ويفتتح أعمال الندوة كلاً من البروفيسور فابيو فافا، رئيس لجنة إيكوموندو العلمية والسفير إنريكو جرانارا، نائب المدير العام لقسم الشؤون السياسية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي.

كما ينضم 85 تاجر من تونس وبالتحديد من الجمعية التونسية للإرشاد والتوجيه الجغرافي الرقمي (Actogen)، فضلاً عن خبراء من شمال أفريقيا، إلى خبراء آخرين من المملكة العربية السعودية ولبنان وبنين والسنغال وساحل العاج وغينيا والمملكة المغربية وتوجو وفلسطين وليبيا لحضور فعاليات المعرض. كما يحضر الفعالية خبراء وجمعيات من عدد كبير من البلديات التي تلتزم  بشبكة المدن المستدامة.

إضافة إلى ذلك، يزور قسم المياه العالمي من معرض Ecomondo وفد يتألف من 30 مدير تقريبًا يعملون لدى شركات كبرى لنظم توريد المياه والبنية التحتية تزاول أعمالها في المنطقة الاقتصادية التي تتألف من دلتا نهر يانجتزي في الصين. كما وردت 34 اتفاقية أُبرمت مع جمعيات دولية تزاول أنشطتها في بلدان واقعة على البحر المتوسط. ومن المقرر حضور غيرهم من الخبراء والجمعيات العاملة في فنلنداوتشيلي والبرازيل ورومانيا وبولندا.

لقد أصبح المعرض، بفضل الإسهامات القيمة التي تقدمها وكالة التجارة الإيطالية (ITA) والدعم المقدم من وزارة البيئة ومنطقة إيميليا رومجنا حدثًا بارزًا على صعيد الأعمال التجارية الدولية الداعمة للتقنيات الصديقة للبيئة ولأصحاب المصلحة الرئيسيين والجمعيات والشركات الدولية الكبرى.

https://en.ecomondo.com

شعار – https://mma.prnewswire.com/media/1016267/Ecomondo_Logo.jpg

جهات الاتصال الإعلامية لمجموعة “Italian Exhibition Group“:

مدير المكتب الإعلامي: ماركو فورسلليني، بريد إلكتروني: marco.forcellini@iegexpo.it، منسق المكتب الإعلامي الدولي:  سيلفا جيورجي، بريد إلكتروني: silvia.giorgi@iegexpo.it هاتف رقم: 744814-0541-0039

 

 

رئيس روس آتوم التنفيذي يعتبر الطاقة النووية العاملَ الرئيس في سد الفجوة المهارية في دول أفريقيا

سوتشي، روسيا، 27 من أكتوبر 2019 /PRNewswire/ —  شدد رئيس روس آتوم التنفيذي، أليكسي ليخاتشيف، على أهمية مزايا الطاقة النووية فيما يتعلق بإيجاد فرص عمل وتحقيق التنمية الاقتصادية الإقليمية، وذلك في معرض حديثه إلى رؤساء الدول الأفريقية وإلى مندوبين عن جهات حكومية وخاصة دولية روسية وأفريقية، فضلاً عن جمعيات أفريقية معنية بالتكامل.

وقد صرح السيد/ ليخاتشيف بمناسبة انعقاد فعاليات المائدة المستديرة خلال القمة الروسية الأفريقية في مدينة سوتشي بعنوان “إسهام التقنيات النووية في تنمية أفريقيا” قائلاً: “انعدام العدالة على مستوى العالم في مجال التقنية والأنشطة الصناعية وأعمال التنمية الاجتماعية الاقتصادية حاضر بقوة في أفريقيا.” وأردف: “تقتضي هذه التحديات حلولاً فورية، ونعتقد أن التقنية النووية كفيلة بمعالجتها على الوجه الأكمل.  نتحدث في هذا المقام عن الحلول المرتبطة برفع مستوى التعليم وأمان الطاقة وتطبيق الحلول النووية على الطب والزراعة وغيرها من أوجه البحث العلمي والتنمية.  فاستثمار دولار واحد في مشروعاتنا القائمة في أية دولة يعود على مستثمره بدولارين من توطين هذه المشروعات في تلك الدولة. ويرتفع بذلك إجمالي الناتج المحلي لتلك الدولة بشكل كبير.”

تتوفر وظيفة مقابل كل 0,5 ميجاواط من الكهرباء تُنتج في إحدى محطات الطاقة النووية. ولذا فإن محطة متوسطة الحجم لإنتاج 1000 ميجا واط من الكهرباء توفر وظائف مباشرة في السوق المحلية لأكثر من 2000 شخص. ومن ثم، فإن تطوير رأس المال البشري يمثل شرطًا ونتيجة في الوقت ذاته بالنسبة لمشروعات إنشاء محطات الطاقة النووية. وتعمل روس آتوم المملوكة للدولة، من خلال البرامج التعليمية المشتركة، على اجتذاب المتقدمين من الدول الأفريقية للالتحاق بالجامعات الشريكة لها في روسيا. وقد قدمت الشركة بالفعل لطلاب من رواندا وزامبيا ما يصل إلى 50 منحة دراسية ليتمكنوا من متابعة الدراسة في الجامعات المختصة في مجال الطاقة النووية في روسيا، مع ضم مئات من الطلاب من بلدان أفريقية أخرى مثل الجزائر ومصر وكينيا ونيجيريا وإثيوبيا وجنوب أفريقيا للانتظام في تلك الجامعات.

ووفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي، هنالك تقديرات بأن 15 إلى 20 مليون شاب في طريقهم للانضمام إلى القوة العاملة الأفريقية خلال العقدين القادمين، وهو ما يعني أن 15% من سكان العالم القادرين على العمل سيكونون في أفريقيا، من بينهم 60% دون 25 عامًا.

ووفقًا لتقرير صادر عن روس آتوم واتحاد المهنيين الشباب في روسيا “WorldSkills” ومجموعة بوسطن الاستشارية “BCG”بعنوان – “رسالة المواهب – التفرد الجماهيري: تحدٍ عالمي أمام مليار عامل” – يتأثر 1,3 مليار عامل فعليًا بفقدان التوافق المهاري (عندما يكون أحد الأشخاص منخفض التأهيل أو مرتفع التأهيل بالنسبة لوظيفة ما)، ما يعني أن فرص تدريب كهذه تصبح ذات أهمية بالغة في التعامل مع الفجوة المهارية في أفريقيا وفي العالم أجمع. وبحسب التقارير الصادرة عن صندوق النقد الدولي، يضيع ما نسبته 6% من إجمالي الناتج المحلي في العالم، أي 5 تريليون دولار أمريكي، سنويًا نتيجة لاتساع الفجوة القائمة بين العرض والطلب فيما يتعلق بالمهارات.

ملاحظات إلى المحرر:
نبذة عن روس آتوم
https://www.rosatom.ru/en

Villagers: US Drone Strike in Somalia Kills Frankincense Collectors

A U.S. drone strike intended to hit an Islamic State (IS) hideout in Somalia’s northeastern region of Puntland mistakenly killed two frankincense collectors, according to local elders and a survivor who spoke Saturday with VOA.

The Friday afternoon attack also injured another person after the drone strike hit the men, who were in the process of collecting frankincense near the remote Ameyra village in the Golis Mountain region of Somalia’s Northeastern Bari province, multiple local elders told VOA.

Sa’id Abshir Mohamud, a local elder at Timishe village near the target of the strikes, told VOA Somalia about the reported civilian casualties.

Men sent to the location of the strike brought back the dead bodies of two locally known villagers who went there to collect frankincense, the elder said.

He identified the victims as Salad Mohamud Barre and Ayanle Ibrahim Mohamud.

One of the bodies was mutilated, the elder said.

US AFRICOM denial

U.S. Africa Command said it conducted the airstrike and targeted IS terrorists in region. Despite the local elders’ claims, a statement from U.S. AFRICOM said Friday it killed three terrorists and no civilian were harmed.

At this time, it is assessed the airstrike killed three (3) terrorists. Currently, we assess no civilians were injured or killed as a result of this airstrike, the statement said.

To boost their ranks and mislead the locals, terrorists in Somalia routinely spread propaganda saying U.S. military drones target civilians. Additionally, the terrorist groups are known to use civilians as human shields.

The prevalence of the militants’ anti-Western smear campaign makes it difficult to immediately prove the complicity or innocence of those targeted by such drone attacks in remote villages.

In an exclusive interview Friday with VOA, Africa Command Director of Public Affairs Col. Chris Karns also stressed the importance of the U.S. strikes in Somalia.

Oftentimes people will see the airstrikes, which are important because they help the disrupt al-Shabab. They create organizational confusion, they essentially, the airstrikes prevent them [the terrorists] from maneuvering. So they set the conditions for development. They set the conditions for governance, and they’re foundational to the progress that’s being made, Karns said.

Survivor’s description

Mohamed Mohamud Barre, a man claiming to be a survivor of the strike, described to VOA what he said he witnessed.

The three of us went there to collect frankincense days ago. A missile surprisingly targeted where we were, killing the two other men. I ran through a dark smoke and the debris of the mountain rocks and crawled under a nearby mountain cave, then another missile was targeted at my location but the cave and Allah saved me. In the cave, I found out that I had sustained shrapnel injuries and remained there until midnight Friday. I am bleeding and I feel kidney pain, Barre told VOA on the phone.

VOA could not fully verify Barre’s claim but Isse Jama Mohamed, a revered local traditional elder, who later contacted VOA, confirmed the man’s claim and called for the Somali federal government to investigate the incident so the victims’ families could pursue their rights for compensation.

One of the dead men left eight orphans and the other, five. I think they were mistakenly targeted. I call for the federal government and the government of Puntland Regional State to look into the incident, Mohamed said.

He said one of the dead men left Bosaso, the port and the commercial hub of Puntland, three days ago to collect frankincense to pay medical bills for his pregnant wife.

He took his pregnant wife to Bosaso for medical care but he could not afford to pay the bills. He decided to go the mountains and collect frankincense to sell and then pay the surgery bills for his wife, who is carrying twin babies, one of them dead, the elder said.

Targeted area

The area where the latest U.S. strike occurred is a known hideout for IS militants in Somalia. It is a hot and dry rocky land, where locals historically have harvested gold and frankincense, which is used in traditional Sufi religious ceremonies.

One attack in the area in April killed the deputy leader of Somalia’s IS group, Abdulhakim Dhuqub, who was responsible for the extremist group’s daily operations, attack planning and resource procurement.

Another airstrike in May killed 13 of the group’s fighters.

There have been incidents in which the U.S. military has been accidentally responsible for the deaths of civilians and subsequently admitted so after an investigation.

Earlier this year, a civilian casualty report issued by human rights group Amnesty International concluded there was credible evidence that five U.S. airstrikes were responsible for the death of 14 civilians killed between 2017 and 2018.

The U.S. military initially denied Amnesty International’s reporting but later admitted that a woman and child were killed in one incident in April 2018, near the town of Elbur, in the central Somali region of Galgudud.

Officials said they missed the incident because it was not reported to them.

The acknowledgement marked the first time the U.S. admitted to causing civilian casualties during its air campaign in Somalia, which began in 2011 under the direction of President Barack Obama.

Since the election of President Donald Trump, the number of strikes in the region has risen sharply.

U.S. AFRICOM has said repeatedly the precision airstrikes it carries out in Somalia are to support Somali government security forces and create safe space for increased governance in the nation.

In support of the federal government of Somalia, U.S. forces will use all effective and appropriate methods to assist in the protection of the Somali people, including partnered military counterterrorism operations with the Federal Government of Somalia, AMISOM [the African Union Mission in Somalia], and Somali National Army forces, the latest U.S. AFRICOM statement said.

Source: Voice of America