Bombardier Expands Customer Offerings at Dallas Service Centre with New Interior Repair and Refurbishment Capabilities

Challenger 300 Bombardier to offer customers full spectrum of services from touch-ups to full cabin refurbishments With continued high demand for OEM services in the region, enhancements will further support customers in the U.S. and Latin America Enhanced capability is the latest addition to Bombardier’s expanding customer service network, which is growing its footprint by […]

Challenger 300

Bombardier to offer customers full spectrum of services from touch-ups to full cabin refurbishments

  • Bombardier to offer customers full spectrum of services from touch-ups to full cabin refurbishments
  • With continued high demand for OEM services in the region, enhancements will further support customers in the U.S. and Latin America
  • Enhanced capability is the latest addition to Bombardier’s expanding customer service network, which is growing its footprint by 50%

MONTRÉAL, Sept. 22, 2021 (GLOBE NEWSWIRE) — Bombardier is pleased to announce the enhancement of its interior repair and refurbishment activities at its service centre in Dallas, Texas, providing customers with even more maintenance and support capabilities.

Bombardier will collaborate with Global Engineering & Technology, Inc. (GETI), a market-leader in aircraft furnishings since 1991, to offer customers the industry’s highest quality of enhanced interior services and support at the Dallas Service Centre. Built on a long-standing relationship between the two companies, the collaboration with Wichita-based GETI will benefit from the supplier already being well-versed with Bombardier business jets at Bombardier’s service centre in Wichita, Kansas.

Customers at the Dallas Service Centre will have access to enhanced interior repair and refurbishment services for their aircraft flooring, cabinetry, seats, and upholstery on various aircraft platforms. The award-winning Bombardier Service Centre in Dallas consistently delivers a world-class customer experience through its highly skilled maintenance technicians, dedicated support staff and pursuit of service excellence through continuous learning and training opportunities for its various service teams.

“We are delighted to offer our customers even more options for OEM-backed interior repair and refurbishment at our world-class facility in Dallas,” said Christopher Debergh, Vice President, OEM Parts and Services. “The enhancement of these services is a testament of our commitment to continue to meet growing customer demand with high-quality products and offerings that exceed expectations.”

The additional interior capabilities build on Bombardier’s series of announcements regarding enhancements to its worldwide customer service network. These announcements include the expansion of Bombardier’s service centre network in Berlin, Miami, London-Biggin Hill, Singapore and the new service centre under construction in Melbourne, Australia. Additionally, new Line Maintenance Stations are open to customers at strategic locations in the U.S. and Europe, along with 30 Customer Response Team mobile units worldwide, all equipped to support Bombardier’s world-class LearjetChallenger and Global business jets. Bombardier is currently expanding its service centre footprint worldwide and well on its way to growing its services and support infrastructure footprint by 50%.

About Bombardier
Bombardier is a global leader in aviation, creating innovative and game-changing planes. Our products and services provide world-class experiences that set new standards in passenger comfort, energy efficiency, reliability and safety.

Headquartered in Montréal, Canada, Bombardier is present in more than 12 countries including its production/engineering sites and its customer support network. The Corporation supports a worldwide fleet of more than 4,900 aircraft in service with a wide variety of multinational corporations, charter and fractional ownership providers, governments and private individuals.

News and information is available at bombardier.com or follow us on Twitter @Bombardier.

Notes to Editors
Visit the Bombardier Business Aircraft website for more information on our industry-leading products and services.

Follow @Bombardier on Twitter to receive the latest news and updates from Bombardier.

To receive our press releases, please visit the RSS Feed section.

Bombardier, Learjet, Challenger, and Global are either unregistered or registered trademarks of Bombardier Inc. or its subsidiaries.

For information
Matthew Nicholls
Bombardier
+ 1 514-243-8214
matthew.nicholls@aero.bombardier.com

A photo accompanying this announcement is available at https://www.globenewswire.com/NewsRoom/AttachmentNg/d19b191f-222f-4b5f-8578-5cf04f98f26c

‫يساهم   في تعزيز بيئة الاستثمار في الدولة

مد اختصاص محكمة قطر الدولية لتشمل هيئة المناطق الحرة في إطار توسيع اختصاصاها القضائي، وإدراكا من المشرع القطري بضرورة تماشي القوانين والتشريعات مع ما يخدم خطط الدولة الاقتصادية وتطلعاتها، صدر القانون رقم  ( 14) لسنة 2021 والقانون رقم ( 15) لسنة 2021 والذي أصبحت بموجبه جميع الدعاوى و المنازعات التي تقع في المناطق الحرة في […]

مد اختصاص محكمة قطر الدولية لتشمل هيئة المناطق الحرة

في إطار توسيع اختصاصاها القضائي، وإدراكا من المشرع القطري بضرورة تماشي القوانين والتشريعات مع ما يخدم خطط الدولة الاقتصادية وتطلعاتها، صدر القانون رقم  ( 14) لسنة 2021 والقانون رقم ( 15) لسنة 2021 والذي أصبحت بموجبه جميع الدعاوى و المنازعات التي تقع في المناطق الحرة في الدولة ضمن الاختصاص القضائي لمحكمة قطر الدولية، ويعتبر صدور القانون دلالة على ثقة المشرع القطري بدور المحكمة المحوري في المجال القضائي.  ويأتي القانون الجديد في وقت تشهد فيه دولة قطر نمو اقتصاديأً مضطرداً تبرز فيه الحاجة إلى نظام قضائي متخصص في النزعات التي يكون احد أطرافها مستثمر أجنبي، بحث يكون قادرا على غرس الثقة في نفوس المستثمرين و يعمل على حل المنازعات بشكل سريع وفعال دون تأخير، مما يساهم في دفع بعجلة الاقتصاد الوطني ويحافظ على حقوق المستثمرين والشركات العاملة والبيئة الحاضنة لهم.

QICDRC - Courtroom

وقد أنشئت محكمة قطر الدولية بموجب قانون مركز قطر للمال رقم 7 لسنة 2005 وتعديلاته، ضمن منظومة مركز قطر للمال لتكون ضمن البناء القانوني و القضائي لمركز قطر للمال . و تقوم المحكمة بدورٍ هام في دعم رؤية الدولة في جذب الاستثمارات ورؤوس الاموال الاجنبية، وذلك من خلال رفد المنظومة القضائية بقضاء متخصص للفصل في المنازعات التي يكون أحد أطرافها مستثمرا في مركز قطر للمال او في المناطق الحرة بالدولة وفقا لأفضل المعايير و الممارسات الدولية، بالإضافة إلى تقديم باقة من خدمات الوسائل البديلة لتسوية المنازعات تحت إشراف المحكمة ، وذلك لخلق بيئة اعمال صحية للمستثمرين.

 وقال السيد فيصل بن راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي للمحكمة بمناسبة صدور القانون الجديد: أن توسيع اختصاص محكمة قطر الدولية يعكس الاهتمام الذي توليه الدولة تجاه قطاعي الاستثمار والاعمال ، و حرصها  على دعم بيئة الاستثمار في تلك القطاعات من خلال رفدها  بجهاز قضائي متخصص في نظر المنازعات الاستثمارية و التجارية و المالية و التي تقع  ضمن مركز قطر لمال والمناطق الحرة في الدولة لضمان التعامل مع تلك المنازعات بشكل يضمن حقوق جميع الاطراف ، و بشكل يعزز من سيادة القانون ، ويضمن وصول العدالة للجميع بشكل سريع وفعال ، و يساهم في جعل دولة قطر مركزا ماليا اقليميأ رائدأ وجاذباً للاستثمارات الاجنبية.

وتجدر الإشارة إلى أن المناطق الحرة تساهم في خدمة العديد من القطاعات ومن أهمها قطاع الخدمات اللوجستية، والذي يعتمد بطبيعته على السرعة في انجاز العمليات و لا يحتمل التأخير بتاتا لاسيما في ظل التنافس العلمي في هذا، و من هنا تأتي أهمية القضاء المتخصص في فض المنازعات التي قد تنشأ في المناطق الحرة لضمان جودة الخدمات التي تقدمها تلك القطاعات.

وتوفر المحكمة، بالإضافة إلى خدماتها القضائية، خدمات تسوية المنازعات بالطرق البديلة مثل التحكيم حيث تقوم المحكمة بدور اشرافي و رقابي على التحكيم الذي يكون خاضعا لاختصاصها. علاوة على ذلك، فقد دشنت المحكمة في شهر نوفمبر من العام الماضي قواعد الوساطة الخاصة بها، لإتاحة الفرصة أمام الأطراف المتنازعة للوصول إلى تسوية وديّة بشأن خلافاتهم بعيدا عن ساحات المحاكم. و تتم المباشرة في إجراءات الوساطة إما بمبادرة من محكمة قطر الدولية،أو بموجب شرط الوساطة المدرج في العقد فيما بين طرفي النزاع و الذي  يقضي بإحالة أي نزاع قد ينشأ فيما بينهم للوساطة، أو بناء على طلب من طرف من أطراف النزاع دون اعتراض الطرف الآخر . ويكون للوسيط مطلق الحرية في اختيار النهج والنمط الذي سيتبناه لتسوية النزاع القائم فيما بين الطرفين وفقا لطبيعة وظروف النزاع .  وتسمح قواعد الوساطة المعمول بها حاليا للأفراد  والأشخاص الاعتبارية سواءً من الشركات والمؤسسات  للإستفادة من خدمات الوساطة في المحكمة، و سواء كانوا من داخل دولة قطر او خارجها.

و في إطار مواصلة المحكمة لجهودها لضمان تحقيق العدالة للجميع ودعما منها للأشخاص المتضررين من تداعيات فيروس كورونا، قامت المحكمة في شهر مايو من العام الماضي بتدشين خدمات المساعدة القانونية ، والتي تهدف الى تقديم الدعم للأشخاص الغير قادرين على تحمل نفقات الدعوى و الذي يتضمن مجانية الدفاع إلى جانب الاستفادة من المشورة القانونية و التي يعطي فيها المحامي المعين الرأي القانوني في المسألة المعروضة عليه.

نهاية

عن محكمة قطر الدولية

QICDRC - Faisal Rashid Al-Sahouti - Chief Executive Officerو قد تأسست محكمة قطر الدولية- و هو المُسمى الرسمي للمحكمة كما سبق الإشارة إلى جانب مسماها بالمحكمة المدنية والتجارية لمركز قطر للمال بناء على قرار مجلس الوزراء رقم 17 لعام 2012-  بموجب أحكام القانون رقم 7 لسنة 2005 و تعديلاته ضمن منظومة مركز قطر للمال،لتعزيز ثقة الشركات المالية العالمية المرخصة فيه ، بالحصول على العدالة الناجزة في حل منازعاتهم من خلال هيئة قضائية دولية متخصصة لفض المنازعات الاستثمارية والتجارية. حيث تعد المحكمة عنصرا هاما ضمن رؤية الدولة لجذب الاستثمارات ورؤوس الاموال الاجنبية مما يساهم في تنويع اقتصادها وذلك من خلال توفيرها لخدمات قضائية وفقا لأفضل المعايير الدولية تساهم في توفير بيئة اعمال صحية والفصل في النزاعات بكفاءة وفعالية في وقت زمني قصير.

وتعد المحكمة جزءا من النظام القضائي في دولة قطر، إلا انها منفصلة عن هيكل المحاكم العادية المنشأة بمقتضى القانون رقم 10 لسنة 2003 وتعديلاته. و تتولى محكمة قطر الدولية  الفصل في النزاعات الاستثمارية و التجارية التي يكون احد طرفيها شركة مؤسسة في مركز قطر للمال او في المناطق الحرة بالدولة.

و يترأس المحكمة حاليا سعادة اللورد توماس، عضو مجلس اللوردات البريطاني، و الذي شغل سابقا منصب رئيس السلطة القضائية  في إنجلترا وويلز، و يضم كادر الهيئة القضائية نخبة من القضاة الدوليين من دول مختلفة مثل قطر، المملكة المتحدة، الكويت، سنغافورة، الهند، نيوزلندا، قبرص، جنوب افريقيا ويتمتع جميعهم بالخبرة و السمعة الدولية المرموقة في سلك القضاء.

بالإضافة إلى المحكمة المدنية والتجارية، تختص محكمة التنظيم للاستماع إلى الطعون التي ترفع من الأفراد والشركات ضد قرارات هيئة مركز قطر للمال والهيئة التنظيمية وبقية المؤسسات التابعة لمركز قطر للمال وكذلك إلى الطعون ذات الصلة بالتراخيص الصادرة من قبل هيئة قطر للمناطق الحرة. ويترأس محكمة التنظيم السير وليام بلير، ويتكون كادرها القضائي من قضاة يأتون من دول مختلفة مثل قطر، المملكة المتحدة، هونج كونج، الهند، الولايات المتحدة، يتمتعون جميعهم بالخبرة والسمعة الدولي المرموقة في سلك القضاء.

صورة فوتوغرافية – https://mma.prnewswire.com/media/1632126/QICDRC_1.jpg
صورة فوتوغرافية – https://mma.prnewswire.com/media/1632127/QICDRC_2.jpg

Laserfiche Announces Launch of Cloud Document Management and Process Automation Solution to EMEA Region, Supports Digital Resiliency Strategies

LONDON, Sept. 22, 2021 /PRNewswire/ — Laserfiche today announced the availability of Laserfiche Cloud in the Europe, Middle East and Africa (EMEA) region. The leading SaaS provider of intelligent content management and business process automation’s cloud offering delivers an innovative and trusted system for securely managing content and automating business processes across the enterprise. With digital workflows, […]

LONDON, Sept. 22, 2021 /PRNewswire/ — Laserfiche today announced the availability of Laserfiche Cloud in the Europe, Middle East and Africa (EMEA) region. The leading SaaS provider of intelligent content management and business process automation’s cloud offering delivers an innovative and trusted system for securely managing content and automating business processes across the enterprise. With digital workflows, electronic forms, records management and analytics, Laserfiche Cloud connects people, platforms and processes to accelerate digital transformation, and enhance employee and customer experiences.

Laserfiche Logo

“To succeed in an increasingly digital environment, organisations need to accelerate digital transformation with a focus on empowering their people, properly managing their information and automating their processes,” said Laserfiche President Karl Chan. “After more than a year of unprecedented business disruptions, Laserfiche Cloud enables business leaders to focus on enhancing staff and client experiences through technological innovation — whether working in-person, in a hybrid environment or completely remotely.”

Laserfiche Cloud provides users with full control over content and processes enterprise-wide, accelerating innovation with tools that help organisations securely govern information and enable collaboration. Built with granular control access, regulatory compliance, data security, digital collaboration and document management features, the solution serves as the centralised command centre for enterprises across industries. Organisations throughout the world that regularly handle personal data for customers based in Europe can implement Laserfiche Cloud to address compliance needs for regional regulations such as GDPR.

Additionally, prebuilt solution templates and customisable e-forms and processes support digital resiliency and agility as more businesses digitally transform to respond to disruptions such as COVID-19.

Laserfiche has been recognised as a 2020 Gartner Peer Insights Customers’ Choice for Content Services Platforms and a 2021 Product of the Year Award Winner by Cloud Computing Magazine.

To learn more about Laserfiche Cloud, visit the Laserfiche website.

About Laserfiche

Laserfiche is the leading SaaS provider of intelligent content management and business process automation. Through powerful workflows, electronic forms, document management and analytics, the Laserfiche® platform accelerates how business gets done, enabling leaders to focus on growth across the enterprise.

Laserfiche pioneered the paperless office with enterprise content management. Today, Laserfiche’s cloud-first development approach incorporates innovations in machine learning and AI to enable organisations in more than 80 countries to transform into digital businesses. Customers in every industry — including government, education, financial services, healthcare and manufacturing — use Laserfiche to boost productivity, scale their business and deliver digital-first customer experiences.

Laserfiche employees in offices around the world are committed to the company’s vision of empowering customers and inspiring people to reimagine how technology can transform lives.

Connect with Laserfiche:

Laserfiche Blog | Twitter | LinkedIn | Facebook

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/626078/Laserfiche_Logo.jpg

‫تقنية VOOC Flash Charging من أوبو تفتح آفاقاً جديدة في عالم الهواتف الذكية

–  تقنية فريدة للشحن السريع تقدم مستويات متقدمة من الموثوقية والأمان وسرعة الشحن الفائقة، مع آلية حماية متعددة الطبقات وعالية الكفاءة  –  سلسلة هواتف رينو6 الجديدة تضم ثلاثة هواتف مزودة بتقنية الشحن السريع الرائدة لمنحها قدرات تنافسية غير مسبوقة  – التقنية الرائدة تتيح للمستخدمين أربع ساعات من مشاهدة مقاطع الفيديو أو 100 دقيقة لعب عند عند شحن الهاتف […]

–  تقنية فريدة للشحن السريع تقدم مستويات متقدمة من الموثوقية والأمان وسرعة الشحن الفائقة، مع آلية حماية متعددة الطبقات وعالية الكفاءة 

–  سلسلة هواتف رينو6 الجديدة تضم ثلاثة هواتف مزودة بتقنية الشحن السريع الرائدة لمنحها قدرات تنافسية غير مسبوقة 

– التقنية الرائدة تتيح للمستخدمين أربع ساعات من مشاهدة مقاطع الفيديو أو 100 دقيقة لعب عند عند شحن الهاتف لمدة خمس دقائق فقط

– هواتف رينو6 تتوفر للشراء في جميع مواقع البيع الإلكترونية بالمنطقة والمتاجر وشركاء البيع بالتجزئة في الإماراتومنطقة الخليج

دبي، الإمارات العربية المتحدة،

 22 سبتمبر 2021

/PRNewswire/ — أعلنت أوبو، العلامة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، مؤخراً عن إطلاق سلسلة هواتف أوبو 6 وتزويدها بتقنية الشحن السريع VOOC Flash Charge الخاصة بالعلامة. وبصفتها رائدةً في عالم التكنولوجيا، تستعرض أوبو تفاصيل أكثر عن تقنيتها للشحن السريع، وتأثيرها الكبير على قطاع الهواتف الذكية.

Super Vooc

وتتميز تقنية SuperVOOC Flash Charge من أوبو بموثوقيتها العالية وسرعتها الكبيرة، فضلاً عن خاصية الحماية متعددة الطبقات في جميع النقاط الأساسية، بما فيها الشاحن والكابل والهاتف، والبطارية، وجميعها محمية بواسطة شرائح ذكية. وتعد هذه التقنية على درجة عالية من الأهمية للمُستخدمين لممارسة الألعاب ومشاهدة مقاطع الفيديو وإنشاء المحتوى المميز.

ومع انتشار التطبيقات التي تستهلك كميةً كبيرةً من الطاقة، مثل الألعاب ومقاطع الفيديو، إلى جانب استخدام شبكات G5 على نطاق واسع، أصبحت متطلبات عمر بطاريات الهواتف وتجربة الشحن مختلفة تماماً عما مضى. لذا صممت أوبو تقنيتها للشحن السريع لتتيح للعملاء اليوم الاستمتاع بأربع ساعات من تجارب المشاهدة الغامرة أو حوالي 100 دقيقة لعب عند شحن الهاتف لمدة خمس دقائق فقط.

وتعمل أوبو على الدوام على تحسين تقنيتها للشحن فائق السرعة، انطلاقاً من متابعتها لتفضيلات العملاء، والتزاماً بفلسفتها في تقديم ما يجعل حياتهم أفضل. ولذلك تركز الشركة على أفضل تجربة في مجال الشحن السريع في مختلف المواقف وحالات الطقس، وعلى أجهزة مختلفة، ليحصل المستخدمون على راحة البال والثقة بالبطارية في عصر اتصالات G5.

حلول مبتكرة

لطالما كانت أوبو سبّاقةً في تقديم حلول مبتكرة في قطاع الهواتف الذكية، وهو ما جسدته سلسلة هواتف رينو 6 التي أطلقتها في 7 سبتمبر 2021. ففي عام 2014، حققت أوبو نقلةً نوعيةً في سوق شحن الهواتف، حينما أطلقت تقنيتها VOOC Flash Charge للشحن السريع، لتصبح أول شركة توفر حلاً منخفض الجهد للشحن السريع، الأمر الذي غيّر طريقة استخدام الهواتف الذكية بالكامل.

ومنذ حينها، واصلت العلامة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا تحسين وتطوير تقنية VOOC لتوفير تجربة شحن أسرع وأكثر أماناً لملايين المستخدمين حول العالم.

وفي عام 2018، أطلقت العلامة تقنية SuperVOOC، التي وفرت ضعف طاقة الشحن مقارنة بسابقتها. كما كشفت في العام التالي تقنية SuperVOOC 2.0 للشحن السريع بقدرة 65 واط، لتحطم الرقم القياسي السابق. ولم تنتظر أوبو طويلاً، حيث كشفت العام الماضي تقنية الشحن فائق السرعة بقدرة 125 واط فائقة التطور، وشاحن AirVOOC اللاسلكي فائق السرعة بقدرة 65 واط، وشاحن SuperVOOC صغير الحجم بقدرة 50 واط، والشاحن فائق السرعة صغير الحجم بقدرة 110 واط. وأطلقت أوبو في عام 2021 مشروعها الجديد تحت اسم مبادرة فلاش The Flash Initiative، خلال المؤتمر العالمي للهواتف 2021 في شنغهاي، لإدخال تقنيتها VOOC إلى عالم السيارات والمساحات العامة والرقائق المستخدمة في طيف واسع من التقنيات.

وتدعم تقنية OPPO VOOC للشحن السريع أكثر من ثلاثين طرازاً من هواتف أوبو حالياً. وأطلقت العلامة مجموعة من المُلحقات الطرفية المتوافقة مع تقنية VOOC للشحن السريع، تتضمن بطاريات شحن محمولة وشواحن للسيارات، كما أقامت علاقات تعاون عالمية مع كل منغاندامGundam ، وبوكيمون Pokémon، وإيفانجيليون EVA Evangelion، والمحقق كونانDetective Conan، وغيرها لإنتاج إصدارات محدودة من هواتفها وترسيخ مكانتها في القطاع.

خمس طبقات حماية

لطالما اعتبرت أوبو جوانب الكفاءة والسلامة أولوية في عملية تطوير تقنية الشحن السريع Flash Charge ونظام الشحن ككل، حيث حرصت على توفير حماية شاملة على مستوى الأجهزة والبرمجيات خلال عملية الشحن.

وتستخدم تقنية VOOC خمس طبقات حماية، وفيما يلي أهم المعلومات عن كلٍّ منها:

·  الطبقة الأولى: شريحة حماية في المحوّل تعمل على القضاء على أي خطر خفي قبل تماديه حتى لو كانت الشريحة الداخلية مُعطّلة

·  الطبقة الثانية: شريحة ذكية تقوم بقياس الجهد والتيار للتأكد من ملاءمتهما للشحن السريع.

·  الطبقة الثالثة: مفتاح تبديل كهربائي في كابل الشحن يقوم بتأمين مرحلة حماية ثانية من تقلبات الجهد والتيار.

·  الطبقة الرابعة: حماية متقدمة من جهة الهاتف.

·  الطبقة الخامسة: صمام جهد للحماية من التقلبات الخارجة التي تتجاوز المستوى الآمن.

وبالإضافة إلى ذلك، تستخدم التقنية برنامج سلامة يمتد من المحوّل وحتى البطارية. وتعمل وحدات التحكم بالشحن الخاصة والموجودة على الهاتف والمحوّل على مراقبة حالة المكونات في الوقت الحقيقي والتأكد من درجة حرارة البطارية والجهد والتيار ومقاومة المسار والعديد من القياسات الأخرى، مما يتيح للنظام الاستجابة بسرعة في حال خروج أي من القياسات عن مستوياتها الطبيعية تجنباً لحدوث أخطاء في عملية الشحن.

آفاق منقطعة النظير

وصل عدد المستفيدين من تقنية أوبو للشحن السريع إلى أكثر من 195 مليون مستخدم من جميع أنحاء العالم في يونيو 2021، كما تقدمت العلامة بأكثر من 3 آلاف طلب براءة اختراع تتعلق بالشحن السريع، وقامت بترخيص تقنية الشحن السريع لقرابة 40 شركة، وهو ما يجعل من التقنية إحدى أفضل التقنيات المتوفرة حالياً في العالم من حيث السرعة والأمان.

وبصفتها رائدةً في تقنية الشحن السريع، تولي أوبو أهميةً كبيرةً لبناء منظومة متماسكة لدعم بروتوكولات الشحن السريع المُستخدمة بكثرة في القطاع لتوفير ميزات حلولها في هذا المجال لمزيد من المستخدمين. وأرست أوبو هذا العام معايير جديدة كلياً في القطاع، من خلال إطلاق أحدث مشاريعها تحت اسم مبادرة فلاش The Flash Initiative خلال المؤتمر العالمي للهواتف 2021 في شنغهاي، بهدف إدخال تقنيتها للشحن السريع إلى مختلف مجالات الحياة، بما فيها عالم السيارات والمساحات العامة ومُلحقات الشحن.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال طارق زكي، مسؤول إدارة المنتج في شركة أوبو لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “تأتي الهواتف الذكية الحديثة بحجم كبير وشاشة عالية السطوع، وميزات متطورة تستهلك كميات كبيرة من الطاقة وتستنزف البطارية. انطلاقاً من متابعتها لتفضيلات العملاء، والتزاماً بفلسفتها في تقديم ما يجعل حياتهم أفضل، نعمل باستمرار على تحسين تقنيتنا للشحن السريع لتلبية مختلف حاجات المستخدمين في مختلف المواقف والظروف، وفي أنواع مختلفة من الأجهزة. ويسعدنا تقديم ميزة الشحن السريع نفسها التي أصبحت مرادفاً لاسم علامتنا في سلسلة هواتف رينو6، لتكون بذلك عنصراً مكمّلاً للتصاميم المبتكرة والمزايا المتطورة التي تتيحها هذه السلسلة”.

ويمكن للمستخدمين اختبار تجربة VOOC للشحن السريع بأنفسهم في سلسلة هواتف رينو6، التي تتوفر حالياً للشراء في أهم مواقع التجارة الالكترونية وأكبر المتاجر في الإمارات ومنطقة الخليج، بسعر 2,999 درهم إماراتي لهاتف رينو6 برو 5G، و2,199 درهم إماراتي لهاتف رينو6 G5، و1,499 درهم إماراتي لهاتف رينو6 Z 5G.لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.oppo.com/ae.

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمةً لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكارووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وخمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 13 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر والجزائر وتونس والمغرب والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان والكويت وقطر والبحرين وكينيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا وشرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.

Photo: https://mma.prnewswire.com/media/1631877/Super_Vooc.jpg

Logo: https://mma.prnewswire.com/media/1451542/OPPO_Logo.jpg

‫عيادات أفيف تقوم بتثوير علاجات ما بعد السكتة الدماغيةأ

دراسات حديثة أجراها مركز شامير الطبي أظهرت أن العلاج بالأكسجين عالي الضغط ( HBOT ) لمرضى السكتة الدماغية يؤدي إلى تحسن ملحوظ في جميع الجوانب العقلية، بما في ذلك المرحلة المتأخرةأ دبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 أيلول/سبتمبر، 2021 /PRNewswire/ — أعلنت عيادات أفيف إطلاق العلاج بالأكسجين عالي الضغط (HBOT) للمرضى المتعافين من السكتات الدماغية والحالات الطبية الأخرى المرتبطة بنقص […]

دراسات حديثة أجراها مركز شامير الطبي أظهرت أن العلاج بالأكسجين عالي الضغط ( HBOT ) لمرضى السكتة الدماغية يؤدي إلى تحسن ملحوظ في جميع الجوانب العقلية، بما في ذلك المرحلة المتأخرةأ

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 أيلول/سبتمبر، 2021 /PRNewswire/ — أعلنت عيادات أفيف إطلاق العلاج بالأكسجين عالي الضغط (HBOT) للمرضى المتعافين من السكتات الدماغية والحالات الطبية الأخرى المرتبطة بنقص الأكسجين في الدماغ. عمل الباحثون لسنوات (2008-2018) في دراسة كيفية المساعدة في تخفيف معاناة مرضى السكتة الدماغية. أ وأظهرت فرق الباحثين أن هذا العلاج المحدد (HBOT) يمكن أن يساعد في علاج الأعراض والتعافي من إصابات الدماغ بما في ذلك السكتات الدماغية. عيادات أفيف تشعر بالحماس والفخر لتقديم هذا العلاج المحدد لمرضاها لتوفير العلاج المناسب الذي يوفر الأمل في نوعية حياة أفضل.

تقوم عيادات أفيف بتقييم متعمق لشدة إصابة الدماغ باستخدام كل من الاختبارات الجسدية والعصبية لتقييم مدى استدامة العلاج بالأكسجين عالي الضغط. ينصح فريق عيادات أفيف بخطة العلاج بالأكسجين عالي الضغط والتي تتضمن تنفس أكسجين نقي بنسبة 100٪ في غرفتهم الخاصة المعروفة باسم جناح العلاج بالأكسجين عالي الضغط. يؤدي الجمع بين الضغط المرتفع والأكسجين النقي في الجناح إلى زيادة كتلة الدم عدة مرات، ما يؤدي في النهاية إلى تشجيع الأنسجة التالفة على التجدد والشفاء بشكل أسرع.أ

 توضح عيادات أفيف  أن زيادة الأكسجين في الدماغ تساعد على استعادة عافية أنسجة الدماغ المصابة. هناك تحسن كمي في وظيفة الذاكرة، ومدى الانتباه، وسرعة معالجة المعلومات بشكل أسرع مع زيادة تدفق الدم إلى الأجزاء التالفة من الدماغ المرتبطة بالذاكرة، والرؤية، والانتباه. تمنح عيادة أفيف مرضى السكتة الدماغية الأمل في تحسين نوعية الحياة.أ

كجزء من برنامج العلاج المتقدم في عيادات أفيف، يخضع المرضى لتقييم طبي متعمق. ويستلزم ذلك تقييمًا طبيًا وفسيولوجيًا ونفسيًا لمدة ثلاثة أيام يقوم به طاقمها الطبي الفائق. عيادات أفيف تستخدم أحدث تقنيات التصوير بالرنين المغناطيسي، الرنين المغناطيسي الوظيفي وجهاز سبيكت كجزء من الفحص. يقدم موظفو العيادات المهتمون ومرافقها الحديثة أفضل رعاية للمرضى ويأملون في مستقبل أكثر صحة وسعادة.أ

للحصول على مزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال بـ:

داخل الإمارات العربية المتحدة:800-2848 (AVIV)

خارج الإمارات العربية المتحدة: +971 (0)4 437 1000

 info@aviv-clinics.ae

https://ar.aviv-clinics.ae

 

CCTV+: CMG’s Mid-Autumn Festival Gala presents magnificent visual feast

BEIJING, Sept. 22, 2021 /PRNewswire/ — The China Media Group (CMG)’s highly-anticipated Mid-Autumn Festival Gala was aired Tuesday night, presenting a magnificent visual feast to global audiences with nearly 30 exquisite artistic performances. The gala consisting of three chapters, offered a blend of traditional elements and advanced technologies, showcasing a panoramic picture of Chinese culture […]

BEIJING, Sept. 22, 2021 /PRNewswire/ — The China Media Group (CMG)’s highly-anticipated Mid-Autumn Festival Gala was aired Tuesday night, presenting a magnificent visual feast to global audiences with nearly 30 exquisite artistic performances.

The gala consisting of three chapters, offered a blend of traditional elements and advanced technologies, showcasing a panoramic picture of Chinese culture and history. It was simultaneously broadcast overseas for the first time.

The first part of the gala, themed “Moon rises to Mid-Autumn,” attracted audience with various elements of traditional Chinese culture. It includes songs of a traditional Chinese poem about the Mid-Autumn Festival and modern songs integrated with traditional Chinese styles to show affection for the country and family, and songs praising dream seekers.

The second part, themed “Moon and Hometown” includes 12 songs to show people’s nostalgia, a sentiment rooted deep within a nation’s spirit, and affection to the motherland. In this part, a song named “Nostalgia” showed every Chinese people’s homesickness.

Themed “the full moon and the realization of dreams”, the third part of the TV gala included singing and dancing performances and the presence of Olympic champions and gifts from the space.

The three-part gala was recorded earlier this month in Xichang, capital of the Liangshan Yi Autonomous Prefecture in southwest China’s Sichuan Province and home to the Xichang Satellite Launch Center, and presented on a 360-degree stage, the largest of its kind in the show’s history.

The main stage was inspired by the Big Dipper, a constellation of the seven brightest stars of the larger constellation Ursa Major, and China’s own global navigation satellite system, BeiDou, named after the Big Dipper asterism, symbolizing best wishes for happiness, reunion, companionship, and coexistence.

Featuring space elements, it spotlighted people who have devoted themselves to the development of China’s aerospace industry.

Since the gala was first broadcast live by China Central Television (CCTV) in 1991, it has become overwhelmingly popular among the Chinese diaspora and is now one of the most popular festive TV shows with hundreds of millions annual viewers worldwide.

The Mid-Autumn Festival falls on the 15th day of the 8th month of the Chinese lunar calendar, which is Sept. 21 this year.

Link: https://youtu.be/f3pnOi7aaXc

Video – https://www.youtube.com/watch?v=f3pnOi7aaXc